بالفيديو: رصد كائن بحري عملاق مؤلف من ملايين الكائنات الصغيرة

عملاق أعماق البحار

رصد الباحثون كائنًا غريبًا عملاقًا في أعماق البحار قبالة ساحل أستراليا الغربية، وفقًا لموقع نيوزويك.

ونشر الحساب الرسمي لمعهد شميدت للمحيطات تغريدة على تويتر، وكُتب فيها «انظر إلى هذه الأبولميا الجميلة العملاقة في أخاديد نينجالو، والتي يرجح أنها أكبر عينة مسجلة على الإطلاق، وهي في وضعية صيد غريبة تجعلها تبدو كجسم فضائي غريب.»

ويبلغ قطر المخلوق البحري العملاق الذي يشبه الخيوط نحو 15 مترًا، وطول حلقته الخارجية نحو 47 مترًا، لكن المتحدث باسم معهد شميدت للمحيطات قال لنيوزويك «إن المخلوق كاملًا أطول من ذلك بكثير. ويقدر الطاقم أن طوله الإجمالي يزيد عن 120 مترًا.»

Check out this beautiful *giant* siphonophore Apolemia recorded on #NingalooCanyons expedition. It seems likely that this specimen is the largest ever recorded, and in strange UFO-like feeding posture. Thanks @Caseywdunn for info @wamuseum @GeoscienceAus @CurtinUni @Scripps_Ocean pic.twitter.com/QirkIWDu6S

— Schmidt Ocean (@SchmidtOcean) April 6, 2020

مستعمرة مذهلة

يصنّف المخلوق ضمن السحّاريات، والسحّاري كائن مفترس يعيش في أعماق البحار، ويتألف من مستعمرة من ملايين الكائنات الحية الأصغر بكثير، ولبعض هذه الكائنات الصغيرة خلايا لاذعة تقتل الفرائس.

واستخدمت ريبيكا هلم، الأستاذة المساعدة في جامعة نورث كارولينا آشفيل، تشابيه من أفلام الخيال العلمي لتوضيح ماهية هذه الكائنات الحية.

وكتبت في سلسلة تغريدات على تويتر «إنها مؤلفة من ملايين الكائنات الصغيرة المستنسخة المترابطة، وتشبه مزيجًا من البورج في فلم ستار تريك وفلم كلون وورز. ويؤدي كل كائن في المستعمرة مهمة محددة من مجموعة من المهمات.»

وأضافت «دعوني أخبركم ما هذا ولِمَ أشعر بالذهول؛ يتراوح طول معظم مستعمرات السحاريات التي رأيتها بين 20 سم ومترًا واحدًا، لكن هذا الحيوان الذي رأيناه هائل الحجم، ويُظهر سلوكًا مذهلًا: إنه يصطاد.»

وقالت هلم «السحاريات ليست نادرة، لكنها هشة ونائية. وقد نكتشف مخلوقات غريبة أخرى عندما نستكشف المحيطات أكثر.»

The post بالفيديو: رصد كائن بحري عملاق مؤلف من ملايين الكائنات الصغيرة appeared first on مرصد المستقبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى