ناسا تعلن عن خطتها لإنشاء قاعدة على سطح القمر

أعلنت وكالة ناسا عن خططها لإنشاء محطة قمرية اسمها آرتميس بيز كامب في تقرير جديد من 13 صفحة قُدِّم إلى مجلس الفضاء الوطني الأمريكي، وعنوانه «خطة ناسا للاستكشاف والتطوير المستدامين للقمر.»

وقال جيم بردنشتاين، مدير ناسا، في بيان «بعد 20 عامًا من العيش المستمر في مدار منخفض حول الأرض، نحن جاهزون للتحدي الكبير المقبل لاستكشاف الفضاء، عبر تطوير وجود دائم لنا على القمر وحوله.»

وهذه الخطط جزء من طموحات ناسا الكبرى لإرسال رائد فضاء جديد وأول رائدة فضاء إلى القمر، ضمن بعثة آرتميس في العام 2024.

ووضعت ناسا تصورات لقاعدة آرتميس بيز كامب، وتتضمن مركبة قمرية تمسح المناطق المحيطة بحثًا عن الأكسجين والماء، ومنصة متنقلة صالحة للسكن لرحلات قمرية تستغرق 45 يومًا، ومسكنًا قمريًا سطحيًا يتسع لأربعة رواد فضاء لفترات قصيرة.

ووفقًا للتقرير، ستتطلب القاعدة، والمخطط إنشاؤها قرب القطب الجنوبي للقمر، «بنية تحتية داعمة مطوّرة تدريجيًا، وتتضمن شبكة اتصالات وطاقة كهربائية وحماية من الإشعاع ومنصة هبوط وآليات للتخزين والتخلص من النفايات.»

وقد تتيح القاعدة إيجاد طريقة للتعامل مع الغبار القمري، وهو عنصر خطير يهدد بقاء البشر على سطح القمر.

ما زالت ناسا تخطط لإنشاء البوابة القمرية، وهي محطة فضائية صغيرة تدور حول القمر، ويستطيع رواد الفضاء المكوث فيها خلال رحلتهم إلى سطح القمر أو المريخ مستقبلًا.

ووفقًا للتقرير «قد تدعم البوابة أيضًا نماذج محاكاة للبعثة المريخية على سطح القمر. ونتصور اليوم إرسال طاقم مكون من أربعة أشخاص، يسافرون إلى البوابة القمرية ويقيمون فيها لعدة أشهر لمحاكاة الرحلة المتجهة إلى المريخ، ثم يسافر رائدا فضاء من هذا الطاقم إلى سطح القمر ويستكشفانه بالاعتماد على منصة متنقلة صالحة للسكن، ويبقى باقي الطاقم على متن البوابة.»

ووفقًا للتقرير، قد تكون مهمة كهذه أطول بعثة فضائية بشرية في الفضاء العميق على الإطلاق.

وأتى هذا التقرير في أعقاب توقيع شركة سبيس إكس عقدًا جديدًا مع ناسا لتزويد البوابة المخططة بالشحنات باستخدام طراز معدل من كبسولة دراجون الفضائية.

وقال بردنشتاين في البيان «ستكون آرتميس لأعوام دليلنا المرشد لاستكشاف القمر، والتأكد من العناصر الرئيسة اللازمة للمهمة البشرية الأولى إلى المريخ.»

زر الذهاب إلى الأعلى