فيروس كورونا يحبس فريقًا في أسوأ مكان: القطب الجنوبي

مصاعب × مصاعب

معلوم أن جائحة فيروس كورونا صعّبت السفر وقلّلت وسائل النقل، ولهذا علِق فريق واحتبس في بيئة شاقة شديدة الخطورة، إنها القطب الجنوبي (أنتاركتيكا).

أفراد هذا الفريق أعضاء في بعثة الماسح البريطاني للقطب الجنوبي، وكانوا يعملون في مراكز بحثية ساعة تفشي المرض وتحوُّله إلى جائحة؛ فُوضعت خطط لإعادتهم إلى دارهم وفق موقع بي بي سي، لكن ترتيبها وتنفيذها كان صعبًا في ظل هذه الأزمة العالمية!

من حال إلى حال

الخطة الحالية: نقل أعضاء الماسح البريطاني بِعَبّارة إلى جزر فوكلاند، قبالة ساحل أمريكا الجنوبية، قبل نقلهم بطائرة إلى المملكة المتحدة؛ وهُم حاليًّا على متن سفينة سياحية تجمعهم ريثما تصل العبَارة، وتساعدهم على التباعد الجسدي.

وقالت جين فرنسيس، مديرة الماسح «أمْرنا غير مستقر، وكل يوم من حال إلى حال؛ تَظن أن شيئًا ترتّب وجهز لإعادة الجميع، فتطرأ مشكلة أخرى.»

ملاذ آمن

عندما يعود الجميع، ستكون المشكلة التالية: كيفية إبقاء أنتاركتيكا خالية من الفيروس عند رجوع العلماء المحتوم لمواصلة أشغالهم.

وعن هذا قالت جين «هذا ما نعكف على بحثه حاليًّا، نحاول ضمان أن يكون كل ذاهِب إلى أنتاركتيكا بريئًا من كوفيد 19، بأن يكون خارجًا من عزلة، أو من مكان خال من الفيروس؛ هذا هو تحدي الموسم المقبل كما أظن.»

The post فيروس كورونا يحبس فريقًا في أسوأ مكان: القطب الجنوبي appeared first on مرصد المستقبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى