غوتيريش يؤكد أن دور منظمة الصحة العالمية “غاية في الأهمية” للتغلب على فيروس كورونا

غوتيريش-يؤكد-أن-دور-منظمة-الصحة-العالمية-“غاية-في-الأهمية”-للتغلب-على-فيروس-كورونا

دعا الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، إلى دعم منظمة الصحة العالمية في جميع أنحاء العالم، واصفا المنظمة التي قادت الاستجابة متعددة الأطراف منذ البداية بأنها “غاية في الأهمية” للتغلب على جائحة كوفيد-19.

وفي بيان صدر الأربعاء، أكد الأمين العام أن كـوفيد-19 هو أحد أخطر التحديات التي واجهها العالم خلال فترة حياتنا، مضيفا أنها “قبل كل شيء أزمة بشرية، ذات تداعيات صحية واقتصادية-اجتماعية شديدة.”

وأشار السيّد غوتيريش إلى أن الآلاف من الطواقم العاملة في منظمة الصحة العالمية يعملون في الميدان ويحاربون الفيروس في الجبهات الأمامية ويدعمون الدول الأعضاء ويقدمون الخدمات للأكثر ضعفا من خلال التوجيه والتدريب وتقديم المستلزمات والمساعدات الملموسة المنقذة للحياة.

إنها قبل كل شيء أزمة بشرية ذات تداعيات صحية واقتصادية-اجتماعية شديدة — الأمين العام للأمم المتحدة

وأضاف الأمين العام، “لقد شهدتُ عن قرب شجاعة موظفي منظمة الصحة العالمية وتصميمهم عندما أجريت زيارة إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية العام الماضي، حيث يعمل طاقم المنظمة في ظروف محفوفة بالمخاطر وفي أماكن نائية وخطيرة للغاية فيما يحاربون فيروس إيبولا المميت.”

واعتبر الأمين العام عدم تسجيل أي حالات إصابة جديدة بفيروس إيبولا منذ شهور، “نجاحا ملحوظا لمنظمة الصحة العالمية.”

فيروس غير مسبوق

وأكد الأمين العام أن “هذا الفيروس غير مسبوق في حياتنا ويتطلب استجابة غير مسبوقة”، مشيرا إلى إمكانية تفسير نفس الحقائق بطرق مغايرة، ومن قبل كيانات مختلفة.

وأضاف أنه بمجرد أن يقلب العالم الصفحة على هذه الجائحة “يجب أن يكون هناك بالتأكيد وقت لاسترجاع ما حدث بالكامل وفهم كيف ظهر مرض كهذا ونشر دماره بهذه السرعة في جميع أنحاء العالم وكيف كانت ردود فعل جميع الأطراف المعنية.”

سيكون هناك بالتأكيد وقت لاسترجاع ما حدث بالكامل وفهم كيف ظهر مرض كهذا ونشر دماره — الأمين العام للامم المتحدة

وتطرق السيّد أنطونيو غوتيريش إلى أهمية استقاء الدروس من أجل التصدي بفعالية لتحديات مماثلة إذا ما ظهرت في المستقبل. ولكن، بحسب الأمين العام، الوقت لاستقاء الدروس لم يحن بعد، مشددا على أن “الوقت الآن وقت التماسك، وعمل المجتمع الدولي معا في تضامن لوقف هذا الفيروس وعواقبه المدمّرة.”

يذكر أن التاسع من نيسان/أبريل يصادف 100 يوم على تفشي جائحة كورونا. وقد أكد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، د. تيدروس غيبرييسوس، أن المنظمة تبذل حاليا قصارى جهدها، وستواصل بذل الجهود، من أجل القضاء على الجائحة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق