فتح باب التسجيل على هاكاثون كورونا في السعودية لابتكار حلول عن بعد للتصدي لكوفيد-19


فتحت شركة دومينوز السعودية، بالشراكة مع وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، وبنك التنمية الاجتماعية، أواخر مارس/آذار 2020، الباب أمام أصحاب الأفكار الإبداعية والمبتكرة، للتسجيل في هاكاثون كورونا الرامي إلى ابتكار حلول عن بعد، للتصدي لكوفيد-19.

وينطلق الهاكاثون في 9 أبريل/نيسان 2020، ويهدف إلى إيجاد حلول مبتكرة لمشكلات وتحديات يواجها المجتمع، وتحسين جودة الخدمات في الأزمات، وإيجاد ابتكارات لمواجهة الأوبئة الحالية أو المستقبلية. ويستهدف الهاكاثون قطاعات عدة؛ هي الاقتصاد والمجتمع ووالتعليم والصحة والنقل وغيرها.

ويشترط الهاكاثون، أن يكون المتقدم سعوديًا أو مقيمًا في المملكة العربية السعودية، ويملك فكرة تقنية واضحة وقابلة للتنفيذ، ولديه حل لأحد تحديات أزمة كوفيد-19 على المدى القريب والمستقبل البعيد.

وتصل قيمة جائزة الفائز بالمركز الأول 50 ألف ريال سعودي (نحو 13 ألف دولار) ويحصل الثاني على 30 ألف ريال (نحو 8 آلاف دولار) والثالث على 20 ألف ريال (نحو 5300 دولار.)

وقال الموقع الإلكتروني للهاكاثون «اليوم تأثرت قطاعات كثيرة وتضررت بسبب فيروس كورونا المنتشر حول العالم؛ ولأننا نؤمن بك وبأفكارك وحلولك المبتكرة أطلقنا هاكاثون كورونا في السعودية عن بعد لمدة 48 ساعة. معك سنخلق حلولًا ابتكارية لقطاعات مختلفة تأثرت، ونبني أفكار استباقية لمواجهة أي أوبئة أو كوارث قد تحدث في المستقبل.»

واستنفرت السلطات السعودية منذ أن اجتاح وباء كوفيد-19 أغلب دول العالم، وبدأت في 23 مارس/آذار 2020، بفرض حظر تجول لمدة 21 يومًا بعد أن سجلت المملكة قفزة في عدد حالات الإصابة بالفيروس؛ إذ ارتفعت الإصابات من بضعة عشرات إلى المئات.

وأمام هذا التحدي، بدأت الأنظار تتجه صوب الحلول التقنية وإطلاق مبادرات تهدف إلى تسخير الذكاء الاصطناعي لمواجهة الفيروس؛ ونذكر منها استخدام أمانة منطقة القصيم في 28 مارس/آذار 2020، لتقنية المسح الحراري الجوي باستخدام طائرات دون طيار مزودة بكاميرات حرارية متعددة الأطياف ترسل بياناتها لنظام ذكاء اصطناعي، لقراءة درجة حرارة الأفراد ضمن الحشود في المناطق المفتوحة، آليًا، وتحديد من لديه درجة حرارة غير طبيعية، لتتخذ السلطات الإجراءات الوقائية اللازمة.

The post فتح باب التسجيل على هاكاثون كورونا في السعودية لابتكار حلول عن بعد للتصدي لكوفيد-19 appeared first on مرصد المستقبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق