بشرى.. خطة إنقاذ لقطاع الطيران الأميركي بـ58 ملياراً


صوت مجلس الشيوخ الأميركي، في وقت متأخر من مساء الأربعاء، لصالح منح قطاع الطيران 58 مليار دولار في إطار حزمة إنقاذ لمواجهة تداعيات فيروس كورونا.

هذه الحزمة نصفها في شكل إعانات لتغطي رواتب نحو 750 ألف موظف، في إنقاذ يحتاج إليه القطاع بشدة في ظل أسوأ اتجاه نزولي للسفر يواجهه في تاريخه.

وتمنح حزمة الإنقاذ التي تبلغ في المجمل تريليوني دولار شركات الطيران التي تنقل الركاب 25 مليار دولار في شكل إعانات، و25 مليار دولار في صورة قروض، وتمنح شركات الشحن الجوي 8 مليارات دولار أخرى مقسمة بين القروض والإعانات.

كما تقدم إعانات بقيمة 3 مليارات دولار للمتعاقدين مع المطارات مثل متعهدي توريد الطعام.

ومن المتوقع أن يصوت مجلس النواب الأميركي لصالح الإجراء غدا الجمعة، ووعد الرئيس دونالد ترمب بتوقيعه ليصبح قانونا.

وكافح الجمهوريون في مجلس الشيوخ ما وصفوه بأنه منح دون مقابل لشركات الطيران، وعرضوا في بادئ الأمر تقديم قروض فقط، فيما هددت شركات الطيران بالبدء في تسريح عشرات الآلاف من العاملين في غضون أيام إذا لم تحصل على تمويل.

أسهم شركات الطيران الأميركية في صعود

وواصلت أسهم شركات الطيران الأميركية صعودها المستمر منذ يوم الثلاثاء مدفوعة بالأمل في الحصول على إنقاذ مالي، وبموجب مشروع القانون من المقرر أن تحصل هذه الشركات على المساعدات النقدية خلال وقت قصير قد يكون أسبوعين.

ومما يعد مكسبا للعاملين، لا يمكن للشركات التي ستتلقى تمويلا تسريح موظفين قبل يوم 30 سبتمبر/أيلول أو أن تغير اتفاقات تفاوض جماعي.

وستحصل شركات الطيران أيضا على إعفاء من الضرائب على مشتريات الوقود وأيضا تعليقا مؤقتا للضرائب على التذاكر، مما قد يخفض مصروفات السفر.

انهيار سوق السفر

وأدى تفشي فيروس كورونا في أنحاء العالم إلى تراجع الطلب على السفر، وخفضت شركات الطيران رحلاتها بشدة وحذرت من مزيد من الخفض.

وراحت شركات الطيران تلغي رحلات وتقترض أموالا وتخفض التكاليف مع تراجع الطلب.

10 مليارات دولار للمطارات الأميركية؟

وقالت ألاسكا إيرلاينز، أمس الأربعاء، إنها ستخفض رحلاتها بنسبة 70% في أبريل/نيسان ومايو/أيار، بينما أعلنت يونايتد إيرلاينز أنها ستخفض الرحلات الداخلية 52% وإجمالي طاقة التشغيل 68%.

ومن المقرر أن تتلقى المطارات الأميركية، التي خلت ممراتها تقريبا من المسافرين، 10 مليارات دولار في شكل إعانات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق