الأمم المتحدة تدين الهجوم الإرهابي الذي استهدف مجمعا دينيا للسيخ في أفغانستان


أدان الأمين العام للأمم المتحدة الهجوم الذي وقع صباح الأربعاء في العاصمة الأفغانية كابل واستهدف مجمعا دينيا لأقلية السيخ مما أدّى إلى مقتل 25 شخصا على الأقل وإصابة آخرين بجراح.

وأعرب الأمين العام، أنطونيو غوتيريش، في بيان صدر عن مكتب المتحدث باسمه عن تعاطفه الخالص مع أسر الضحايا متمنيا الشفاء العاجل للمصابين، ومشددا على أن أي الهجمات ضد المدنيين غير مقبولة، داعيا إلى تقديم مرتكبيها إلى العدالة.

وضمّ الممثل السامي للأمم المتحدة لتحالف الحضارات، ميغيل أنخيل موراتينوس، صوته إلى صوت الأمين العام معربا عن استيائه الشديد عقب الهجوم الإرهابي.

وأفادت التقارير بمسؤولية داعش عن الهجوم. وقال السيّد موراتينوس في بيان: "إن هجوم اليوم الفظيع يأتي في وقت يواجه العالم جائحة كـوفيد-19 التي تؤثر سلبا علينا جميعا، وتتطلب أن نقف معا كإنسانية واحدة."

وشدد الممثل السامي على ألا تسامح مع الهجمات التي تستهدف المواقع المقدسة والمصلين، ودعا إلى وقفها.

خطة عمل حماية المواقع الدينية

وفي أيلول/سبتمبر الماضي، قدّم الأمين العام خطة عمل لحماية المواقع الدينية والتي تم تطويرها على يد مكتب تحالف الحضارات في أعقاب المذبحة التي وقعت في مسجدين في كرايست تشيرش بنيوزيلندا، والهجوم على كنيس شجرة الحياة في بيتسبرغ، وثلاث كنائس كاثوليكية في سريلانكا خلال الاحتفال بعيد الفصح.

إن هجوم اليوم الفظيع يأتي في وقت يواجه العالم جائحة تؤثر سلبا علينا جميعا — ميغيل موراتينوس

ودعا السيّد موراتينوس جميع الحكومات والأطراف المعنية إلى دعم تنفيذ الخطة لضمان قدسية مواقع العبادة وحماية المصلين، وشدد على أن الأفعال الإرهابية الشنيعة لا يجب أن تقوض جهود العمل الجماعي للنهوض بالتضامن والاحترام وإحلال السلام العالمي.

وفي بيانهما، أعرب كل من غوتيريش وموراتينوس عن وقوف الأمم المتحدة وقفة تضامن مع شعب أفغانستان وحكومته، وأكد الأمين العام مواصلة دعم الجهود لإحلال السلام في البلاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق