تعليق كل الرحلات التجارية والخاصة من مطار سيتي لندن

المصدر: العربية.نت

تم تعليق كل الرحلات التجارية والخاصة من مطار سيتي لندن، حتى أواخر أبريل المقبل.

تأتي هذه الخطوة في وقت فرض رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الاثنين إغلاقا عاماً في المملكة المتحدة لثلاثة أسابيع بهدف الحدّ من تفشّي فيروس كورونا المستجدّ الذي أودى بحياة أكثر من 300 شخص في البلاد.

وفي إطار هذا الإجراء الذي يسري ابتداء من الأول من أمس الاثنين، لن يُسمح للبريطانيين بمغادرة منازلهم سوى في حالات محدودة جداً مثل شراء الحاجيات الضرورية والتوجه إلى العمل أو إلى الطبيب أو ممارسة الرياضة مرة واحدة يومياً، وفق ما أوضح جونسون في كلمته إلى الأمة.

كما سيمنع كل تجمّع يضم أكثر من شخصين، وسيتم إغلاق كلّ متاجر بيع السلع غير الأساسية وأماكن العبادة.

وكان اتحاد النقل الجوي الدولي (إياتا)، قد توقع الثلاثاء، أن يخسر قطاع الطيران في العالم 252 مليار دولار من عائداته هذا العام بسبب فيروس كورونا المستجد، أي ما يعادل ضعف توقعاته السابقة في هذا الإطار التي بلغت 113 مليار دولار.

وقال مدير عام الاتحاد ألكسندر دو جونياك: “إنها أكثر الأزمات عمقاً التي مرت على قطاعنا على الإطلاق”، وذلك خلال مؤتمر صحافي عبر الهاتف، داعياً الحكومات لتقديم مساعدة لمواجهة “أزمة السيولة”.

وأضاف “نحتاج إلى حزمة طارئة من المساعدات. ونحتاج خصوصا إلى سيولة”.

الأزمة تلقي بثقلها على 98% من الرحلات التجارية

وباتت الأزمة تلقي بثقلها على 98% من الرحلات التجارية في العالم بحسب إياتا، التي أوضحت أنه في مطلع العام كانت شركة طيران متوسطة تملك أموالا تكفيها لشهرين.

خطة طوارئ بـ200 مليار دولار

والأسبوع الماضي، وجهت شركات طيران اضطر العديد منها إلى وقف أسطولها بالكامل بسبب القيود على السفر جراء وباء كوفيد-19، نداء استغاثة للحصول على مساعدات عاجلة تصل إلى 200 مليار دولار (185 مليار يورو).

وتضم “إياتا” 290 شركة طيران تمثل 82% من إجمالي الرحلات العالمية، وطلبت “دعما ماليا مباشرا” للرحلات التجارية والشحن لتعويض خسائرها، وأيضا قروضا وضمانات وافقت عليها الحكومات والمصارف المركزية وصولا إلى تخفيف الضرائب والضمان الاجتماعي.

زر الذهاب إلى الأعلى