منظمة الصحة العالميّة تُوصي بتجنب «إيبوبروفين» لعلاج أعراض كوفيد-19

D Coetzee/Victor Tangermann

قال وزير الصحة الفرنسي أن استخدام إيبوبروفين، المادة الفعالة في أدفيل، يزيد من سوء أعراض كوفيد-19، مرض فيروس كورونا الخطير الذي يجتاح كوكبنا. وغرّد الوزير الفرنسي أوليفر فيران بعد نشر رسالة تنصح بتجنب إيبوبروفين في دورية لانسيت المعروفة وقال: «تناول باراسيتامول في حالة الحمى، وإن كنت تتناول عقارًا آخر مضاد للالتهاب فاستشر طبيبك.»

وتبعت منظمة الصحة العالمية يوم الثلاثاء الثامن عشر من مارس/آذار ونصحت بالتخلي عن إيبوبروفين في مواجهة أعراض كوفيد-19 على الأقل حتى إشعار آخر. وصرّح كريستيان ليندماير، المتحدث الرسمي باسم منظمة الصحة العالميّة، في حديثه مع الصحافيين نحو ما نشرته ساينس أليرت «نحتاج إلى مزيد من الإرشادات في هذا المجال. وننصح حاليًا بتناول باراسيتامول وعدم التداوي بشكلٍ شخصي بوساطة إيبوبروفين.»

وأعلنت الشركة المصنعة لإيبوبروفين، ريكيت بينكيسر، افتقاد الدليل للتخلي عن الدواء الأشهر، قبل إعلان منظمة الصحة العالمية توجيهاتها.

وكتبت الشركة في بيانها «إن الاستخدام الصحيح لإيبوبروفين وباراسيتامول يُعمل به بحسب معظم جهات الصحة الأوروبيّة في إطار علاج أعراض كوفيد-19، ولا تملك الشركة أي دليلٍ على أن استخدام إيبوبروفين يؤثر سلبًا على المرضى المُعانين من عدوى كوفيد-19. ونحن لا نرى وجود أي دليل علمي يربط بين استخدام إيبوبروفين وزيادة تفاقم العدوى.»

ويرى بعض الخبراء أن هذا الادعاء ليس له أي قواعد علمية حتى الآن.

وقال جاريت فيتزجيرالد، مدير قسم الأدوية في جامعة بينسيلفينيا، لصحيفة نيويورك تايمز قبل صدور توصيات منظمة الصحة العالمية «كل ذلك قصة طريفة، أخبار كاذبة وتشويق، هذا هو العالم الذي نعيش فيه.»

زر الذهاب إلى الأعلى