مستشفى إيطالي يعتمد على الطباعة ثلاثية الأبعاد لإنتاج صمامات الإنعاش بعد نفادها لينقذ حياة مرضى كوفيد-19

Massimo Temporelli via Facebook

ما زال تأثير فيروس كوفيد-19 على الطباعة ثلاثية الأبعاد غير واضحًا حتى الآن، لأننا لا نعرف بعد تأثيراته قصيرة ومتوسطة وبعيدة المدى على سلاسل الإمداد.

وبدأ مستشفى في شمال إيطاليا في استخدام الطباعة ثلاثية الأبعاد لإنتاج صمامات أجهزة الإنعاش بعد أن نفد مخزونها منها، ونفد مخزون المورد أيضًا. ويستخدم الصمام في أقنعة فنتوري للأكسجين، وهي أقنعة تدفق منخفض تستخدم مبدأ بيرنولي لزيادة كمية الأكسجين الذي يصل إلى المريض.

وتسبب فيروس كوفيد-19 في زيادة كبيرة في عدد المرضى الذين يحتاجون أسرة الرعاية المركزة وأجهزة التنفس الاصطناعي لمساعدتهم في مواجهة الفيروس، ما أدى إلى نفاد مخزون المستشفيات من صمامات هذه الأجهزة.

وقالت نونزيا فاليني، المحررة في صحيفة جورنال دي يريشيا، أن مستشفى برشيا التي تقع قرب إحدى الناطق الموبوءة بالفيروس في إيطاليا تعاني من نقص هذه الصمامات ولا تستطيع الشركات الموردة تزويدها بها قريبًا بسبب نفاد مخزونها، ما يمثل خطرًا داهمًا يهدد حياة المرضى. ولذا عرضت نونزيا فكرة استخدام الطباعة ثلاثية الأبعاد في إنتاج الصمامات على ماسيمو تيمبوريللي، مؤسس شركة فابلاب في مدينة ميلانو، وكرستيان فراكازي، الرئيس التنفيذي لشركة إيسنوفا، بالإضافة إلى عدة شركات أخرى.

وأثمرت جهود نونزيا عن استجابة شركة إيسنوفا التي أرسلت طابعة ثلاثية الأبعاد إلى المستشفى يوم 13 مارس/آذار 2020، ونجحت خلال ساعات قليلة في إنتاج عدد كبير من هذه الصمامات. وخلال اليوم التالي استخدم عشرة مرضى الصمامات الجديدة. وسيؤدي الانتشار المضطرد للفيروس في دول العالم إلى عجز سلاسل الإمداد عن تزويد المستشفيات باحتياجاته ولذا تلعب الطباعة ثلاثية الأبعاد دورًا رئيسًا في توفيرها. وبدأت شركة أخرى، تسمى لوناتي سبا، في إنتاج مزيدٍ من الصمامات في مقرها بعد نجاح إنتاجها في المستشفى.

زر الذهاب إلى الأعلى