صندوق الأمم المتحدة للسكان يحذر من خطورة وضع النساء والفتيات في سوريا فيما يدخل الصراع الدائر عامه العاشر

ومع دخول النزاع عامه العاشر، لا تزال النساء والفتيات يتحملن وطأة هذه الأزمة ويكافحن من أجل البقاء ورعاية الأطفال المصابين بصدمات حيث يقدر عدد النازحين بحوالي 960.000 شخص منذ كانون الثاني/ديسمبر، 80٪ منهم من النساء والأطفال، وحوالي 25.000 من النساء حوامل، وفقا بيان صادر اليوم الاثنين عن صندوق الأمم المتحدة للسكان.

الصراع أدى إلى إخلال كبير في عمل الصندوق


UNOCHA

مخيم كفرلوسين في إدلب شمال غرب سوريا (2 مارس/آذار 2020)

وبحسب منظمة الأمم المتحدة المعنية بالصحة الجنسية والإنجابية، تسبب تصاعد حدة النزاع في تعطيل خدمات الصحة الإنجابية وتزايد خطر العنف القائم على النوع الاجتماعي وزواج الأطفال.

ووفقا لما نقله الصندوق، فإن النساء والفتيات السوريات نادرا ما يشعرن بالأمان بسبب خطر العنف. وهن بحاجة ماسة إلى خدمات الوقاية، بالإضافة إلى خدمات متسقة وذات جودة للناجيات.

الصحة والحقوق الجنسية والإنجابية، وكرامة وحماية النساء غير قابلة للتفاوض–د. ناتاليا كانيم

هذا وقد عانت عمليات صندوق الأمم المتحدة للسكان في شمال غرب سوريا نتيجة للأعمال العدائية بشكل مباشر وغير مباشر.

وفي هذا السياق أشارت الدكتورة ناتاليا كانيم، المديرة التنفيذية لصندوق الأمم المتحدة للسكان، بقلق إلى “الظروف الصعبة التي تواجهها النساء والفتيات بشكل يومي في سوريا”، مسلطة الضوء على معاناة ملايين النساء والفتيات دفعهن ثمنا باهظا لصراع لم يكن لهن دور في نشوبه. وقالت في بيان: “سيستمر اعتمادهن على صندوق الأمم المتحدة للسكان وشركائه لتقديم الدعم المنقذ للحياة حتى انتهاء هذه الأزمة. الصحة والحقوق الجنسية والإنجابية، وكرامة وحماية النساء والفتيات غير قابلة للتفاوض”.

ارتفاع في حالات الولادة المبكرة والإجهاض

وقد اضطر الصندوق إلى إغلاق 7 نقاط لتقديم الخدمات تخدم 13000 شخص بسبب النزاع المتصاعد وتقييد وصول المساعدات الإنسانية، منذ أواخر العام الماضي. وفي الأسبوعين الماضيين، اضطر مركزان صحيان وعيادتان متنقلتان، تخدمان حوالي 6000 شخص شهريا، إلى التوقف عن العمل، في حين تم تعليق العمل في ثلاثة أماكن آمنة توفر خدمات منقذة للحياة للنساء والفتيات في المنطقة.

ووفقا للصندوق، هناك زيادة حادة في حالات الولادات المبكرة والإجهاض والمواليد الجدد الذين يعانون من نقص الوزن.

حين تصمت المدافع فهذا لا يعني أن معاناة النساء والفتيات تتوقف–د. لؤي شبانة

وتطلب الحوامل إجراء عمليات ولادة قيصرية خوفا من دخول المخاض أثناء التنقل وبدون رعاية طبية. وبحسب البيان أصبح العنف ضد المرأة أمرا “روتينيا”.

ويقول الدكتور لؤي شبانه، المدير الإقليمي لصندوق الأمم المتحدة للسكان لمنطقة الدول العربية، “حين تصمت المدافع، فهذا لا يعني أن معاناة النساء والفتيات تتوقف”، مشيرا إلى أن تداعيات وآثار المعاناة وسوء المعاملة التي تتعرض لها النساء والفتيات تستمر لأمد بعيد. فإذا تزوجت فتاة في سن 13 أو 14 سنة ستعاني من ذلك طوال حياتها.

وأضاف شبانه أنه يجب أن تكون قضايا المرأة على رأس الأولويات في الاستجابة الإنسانية الفورية للأزمة لإنقاذ الأرواح وكذلك في جهود التعافي وتحقيق التنمية.

صحة النساء أولوية


UNFPA Syria/2019

يقدم صندوق الأمم المتحدة للسكان خدمات للنساء والفتيات المشردات في جميع أنحاء شمال شرق سوريا.

لذلك، دعا شبانة إلى وضع صحة النساء في صلب الأولويات “في جميع الأوقات”.

وخلال السنوات الثلاث الماضية، وصل صندوق الأمم المتحدة للسكان إلى 7.6 مليون شخص سوري متضرر في جميع أنحاء المنطقة من خلال الخدمات الصحية المنقذة للحياة، والوقاية من العنف القائم على النوع الاجتماعي والتصدي له.

ويشكل الضغط المتزايد الواقع على النظام الصحي والخطر المستمر للهجمات ضد مرافق الرعاية الصحية تحديا لتقديم خدمات الصحة الجنسية والإنجابية، ولا يزال خطر العنف القائم على النوع الاجتماعي كبيرا.

يقدر صندوق الأمم المتحدة للسكان الفجوة التمويلية بحوالي 57 مليون دولار لبرامجه في سوريا، فيما يقدر أن حوالي 13 مليون شخص يحتاجون إلى المساعدة في جميع أنحاء البلاد، بما في ذلك 3.4 مليون امرأة وفتاة في سن الإنجاب. 

زر الذهاب إلى الأعلى