أخبار جيدة: الطقس الدافئ يخفف انتشار فيروس كورونا

وصل العالم إلى حالة سيئةٍ من اليأس دون أي بارقة أمل، ومؤخرًا أتانا لخبر جيد، فالطقس الدافئ يرتبط بانخفاض معدل انتشار كوفيد-19. ونشرت مجموعة من العلماء والاقتصاديين في جامعة تسينج هوا وجامعة بيهان ورقة بحثيّة لخصت معطيات أكثر من 4,711 حالةٍ مصابة بفيروس كورونا سارس-سي أو في-2 جمعها مركز مراقبة الأمراض والوقاية الصيني.

ووصل العلماء بعد استخدام النماذج الرياضيّة والتحاليل الإحصائية المعقدة ومنحنيات النمو ومراقبة الاحتكاك مع المرضى المصابين بكوفيد-19 إلى الاستنتاج التالي:

«تُخفض الحرارة العالية والرطوبة العالية نسبيًا انتقال كوفيد-19 بشكل ملحوظ، وذلك بعد حساب الكثافة السكانية والناتج المحلي الإجمالي لكل مدينة. وتتوافق هذه النتيجة مع انخفاض انتقال الإنفلونزا عند زيادة درجة الحرارة وارتفاع الرطوبة. ما يشير إلى أن قدوم الصيف وزيادة الرطوبة في نصف الكرة الشمالي قد يخفض انتقال كوفيد-19.»

ومن المهم ملاحظة كلمة «يشير»، فالعمل إحصائي بشكل كامل ولا يعطي جواب نهائيًا للمشكلة. ولا تعني الورقة البحثيّة أن الطقس الحار يقتل فيروس كوفيد 19 أو يخفف انتشاره. ولكنه يبدو أن ارتفاع الحرارة والطقس الدافئ يُبطئ انتشار الفيروس.

وسنسمع في الأسابيع المقبلة عن «تسوية المُنحنى» ويعني أننا نحتاج لإبطاء انتشار المرض ما يتيح وصول العناية الطبيّة لأقصى عدد يحتاجه. وهذا مهم بدوره لضمان عدم انهيار الأنظمة الصحيّة العالميّة بسبب زيادة عدد الحالات الحرجة المصابة بكوفيد-19.

وسيساعد الطقس الدافئ سكان نصف الكرة الشمالي في الشهور المقبلة، ولكن الشتاء القادم في نصف الكرة الجنوبي سيجعل انتشار المرض أسهل للسبب نفسه. ونتمنى أن تتعلم تلك الأماكن من تجاربنا التي خضناها في الأشهر القليلة الماضية في نصف الأرض الشمالي وأن يجهزوا أنفسهم للامتحان المقبل.

زر الذهاب إلى الأعلى