فيزيائي: مجرتنا قد تكون في فقاعة عملاقة


منذ 10 دقائق

__
التصنيف
:
العلوم المتقدمة

اختلاف فقَّاعيّ

قالت ورقة بحثية جديدة أن مجرة درب التبانة كلها داخل فقاعة ضخمة جدًّا، المادة فيها أقل كثافة منها في أي مكان آخر.

وإذا دعم البحث الفرضية، فسيعني هذا أن منطقتنا المَجَرِّية مختلفة جدًّا عن بقية الكون؛ وربما حل ذلك مشكلة كبيرة تؤرق علماء الفيزياء الفلكية.

مشكلة حسابية

الفرضية –التي عرَضها لوكاس لُمبريزر، الفيزيائي بجامعة جنيف، في دورية فيزكس ليترز بي– محاولة لحلّ مشكلة كبيرة في الفيزياء المعاصِرة: فالفيزيائيِّين عند حساب معدل توسُّع الكون يجدون إجابتين مختلفين باختلاف طريقة الحساب.

فهُم عند الحساب بناءً على إشعاع الخلفية الكونية يجدون أن معدل التوسع أقل بنحو 10% منه عند اعتمادهم على بيانات المستعرات العظمى البعيدة.

كثافتنا

والحل الذي يوفق بين المعدَّلَين عند لوكانس: اقتراح أن مجرتنا كلها –مع عدة آلاف من المجرات القُربى– داخل فقاعة فيها مادة أقل –من نجوم وسُحب غازية… إلخ– لكل وحدة حجم، فقاعة عرضها 250 مليون سنة ضوئية، والكثافة فيها نصف كثافة بقية الكون تقريبًا.

كل هذا مجرد فرضية حتى الآن، مع أن العنوان الذي اختارته جامعة جنيف لبيانها الصحفي –«انحلَّت: سر توسُّع الكون»– قد يفضي إلى جدال محتدم بين أقران لوكاس.

فقاعة ضخمة

MANFRED ANTRANIAS ZIMMER/FUTURISM

زر الذهاب إلى الأعلى