تعيين الأميركية ستيفاني وليامز كممثلة خاصة بالإنابة ورئيسة بعثة الأمم المتحدة لدعم ليبيا

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة، السيّد أنطونيو غوتيريش، تعيين ستيفاني توركو وليامز، من الولايات المتحدة، كممثلة خاصة بالإنابة ورئيسة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا (أونسميل).

وكان المبعوث الأممي المستقيل غسّان سلامة قد أعلن تنحيه في بداية الشهر الحالي بسبب حالته الصحية. وستتسلم ستيفاني وليامز منصبها كممثلة خاصة بالإنابة إلى حين تعيين بديل للسيّد سلامة.

وأعرب الأمين العام في بيان عن تقديره للسيّد سلامة على إنجازاته من خلال رئاسة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا وجهوده الدؤوبة لإعادة إحلال السلام والاستقرار في البلاد.

وقد عُين غسان سلامة مستشارا خاصا للأمين العام في الفترة بين عامي 2003 و2007 وفي عام 2012. وفي عام 2016 انضم سلامة إلى اللجنة المعنية بولاية راخين في ميانمار، التي رأسها الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة كوفي عنان.

وليامز: خبيرة في شؤون الشرق الأوسط

ولدى السيّدة وليامز أكثر من 24 عاما من الخبرة في الحكومة والشؤون الدولية. وفي السابق شغلت منصب القائم بالأعمال بالإنابة في سفارة الولايات المتحدة في طرابلس (مكتب ليبيا الخارجي). وتولت منصب نائب رئيس بعثة الولايات المتحدة الأمريكية في العراق (2016 – 2017) والأردن (2013 -2015) والبحرين (2010 -2013) حيث كانت على رأس السفارة بصفة القائم بالأعمال لفترة 10 أشهر.

وكانت السيّدة وليامز في وزارة الخارجية الأميركية ضابطة مسؤولة متخصصة في قسم الأردن، ونائبة مدير قسم مصر وشؤون بلاد الشام، ورئيسة مكتب المغرب. وعملت في القطاع الخاص في البحرين. كما تولت السيدة وليامز منصب كبير المستشارين لشؤون سوريا وفي السفارات الأمريكية في كل من الإمارات العربية المتحدة والكويت والباكستان. وفي واشنطن، شغلت منصب الموظفة المسؤولة المعنية بشؤون الأردن، ونائبة مدير شؤون مصر والشام، ومديرة مكتب المغرب العربي. وقبيل التحاقها بالعمل في وزارة الخارجية الأمريكية، عملت في القطاع الخاص في البحرين.

والسيّدة وليامز حاصلة على درجة الماجستير في الدراسات العربية من مركز الدراسات العربية المعاصرة في جامعة جورج تاون. وهي خرّيجة متميزة في الكلية الحربية الوطنية حيث حصلت على درجة الماجستير في دراسات الأمن القومي في 2008، وهي خبيرة في شؤون الشرق الأوسط وتتقن اللغة العربية.

زر الذهاب إلى الأعلى