كورونا المستجد: الأمم المتحدة تتخذ تدابير مهمة لمنع تفشي المرض واحتوائه

أكد الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، أن المنظمة الدولية اتخذت خلال عطلة نهاية الأسبوع وأمس الاثنين قرارات بشأن تدابير مهمة تتعلق بفيروس كورونا، تم إعلام الدول الأعضاء بها.

وأكد السيّد غوتيريش أن التدابير "وقائية وتهدف إلى منع المرض واحتوائه إذا طرأ أمر ما." جاءت هذه التصريحات ردّا على أسئلة الصحفيين خلال مؤتمر صحفي بشأن تغيّر المناخ عُقد في المقرّ الدائم مساء الثلاثاء. وأعرب السيّد غوتيريش عن التزام الأمم المتحدة بالتعاون مع الدولة المضيفة، وقال: "نحن ملتزمون بالكامل بالتعاون مع السلطات في الدولة والولاية والمدينة كي نكون جزءا من الجهود المبذولة في نيويورك."

نحن ملتزمون بالكامل بالتعاون مع السلطات في الدولة والولاية والمدينة — أنطونيو غوتيريش

وفي رسالة مصوّرة وجهها السيّد غوتيريش إلى العامة نشرها على حسابه على توتير، قال إن كورونا عبارة عن فيروس جديد ويمثل تحديا للجميع ولذا ينبغي البقاء على أتم الاستعداد والجهوزية للتصدي للمرض.

وطلب الأمين العام من الجميع أن يحافظوا على صحتهم عبر اتباع النصائح الطبية والعلمية واتخاذ خطوات بسيطة وعملية كغسل اليدين بعناية وغيرها من النصائح التي وجهتها السلطات الصحية للجماهير.

كما حثّ الأمين العام على البقاء على اطّلاع ومتابعة كل ما يستجد من أحدث الإرشادات التي تقدمها الحكومات ومنظمة الصحة العالمية. ودعا إلى الرحمة كي لا يتعرّض أحد للوصم، وإلى التمتع بالذكاء والتضامن معا كأمم متحدة لمحاربة كورونا المستجد في تضامن.

بعض التدابير الوقائية

وقد قامت الأمم المتحدة في نيويورك بتحفيز موظفيها على العمل عن بُعد كما ألغت العديد من الأنشطة والاجتماعات، وتم تعليق الزيارات إلى المقرّ الدائم. وأكد الأمين العام أن سلامة وصحة الطاقم هي أولوية قصوى وأهم شاغل. وأكدت الأمم المتحدة الاستمرار في مراقبة الوضع عن كثب واتخاذ أية إجراءات أخرى بموجب التطورات المحيطة.

وكان مدير عام منظمة الصحة العالمية، الدكتور تيدروس غيبرييسوس، قد أبلغ الصحفيين في جنيف أمس أن كورونا المستجد وجد موطئ قدم له في الكثير من البلدان، وأن تهديد الوباء بات حقيقيا ولكنه شدد على أن هذا قد يكون أول وباء في التاريخ يتم التحكم به.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى