طالبة تكتشف 17 كوكبًا أحدها قد يكون صالحًا للحياة

حفلة كواكب

اكتشفت ميشيل كونيموتو، طالبة الدكتوراه في علم الفلك في جامعة كولومبيا البريطانية، أدلة على وجود 17 كوكبًا خارجيًا جديدًا، أحدها بحجم الأرض تقريبًا، وموجود في النطاق الصالح للحياة، أي على مسافة من نجمه تتيح وجود الماء السائل، وذلك بتحليل البيانات التي جمعها تلسكوب كيبلر الفضائي المخصص لرصد الكواكب، والتابع لناسا.

وقالت كونيموتو في بيان «يبعد هذا الكوكب نحو ألف سنة ضوئية عن الأرض، ما يعني أننا لن نصل إليه في المستقبل القريب، لكنه اكتشاف مدهش حقًا، إذ لم تؤكد بيانات كيبلر حتى اليوم سوى 15 كوكبًا صغيرًا في النطاق الصالح للحياة.»

عبور فضائي

استخدمت كونيموتو طريقة العبور الفضائي للعثور على الكواكب، وهي من أكثر طرائق رصد الكوكب استخدامًا.

وقالت «عندما يمر كوكب أمام نجم، يحجب جزءًا من ضوء ذلك النجم ويسبب انخفاضًا مؤقتًا في سطوعه. وبرصد هذه الانخفاضات في السطوع، والمعروفة بالعبور الفلكي، يمكننا جمع معلومات عن الكوكب، مثل حجمه والوقت الذي يستغرقه في مداره.»

حالة ترقب

يفوق حجم الكوكب المكتشف الشبيه بالأرض حجم الأرض بنحو 50%، وله مدار أكبر بكثير من كوكب عطارد. لكنه لا يتلقى سوى نحو ثلث الضوء الذي تتلقاه الأرض من الشمس.

وتشعر كونيموتو وجايمي ماثيوز، مشرف الدكتوراه الذي تعمل معه، بحماس لإيجاد كواكب أكثر في النطاق الصالح للحياة.

وقال ماثيوز «ما عدد الكواكب الشبيهة بالأرض؟ فلننتظر ونرَ.»

The post طالبة تكتشف 17 كوكبًا أحدها قد يكون صالحًا للحياة appeared first on مرصد المستقبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى