باحثون يبتكرون ذكاءً اصطناعيًا لتثبيت بالونات الإنترنت في مكانها

طور باحثون في شركة لون التابعة لشركة جوجل نظام ذكاء اصطناعي لبالونات الهيليوم التي تحوم على ارتفاع 198120 مترًا في طبقة الستراتوسفير، والمستخدمة لنشر الإنترنت في المناطق النائية والمنكوبة.

ويتيح النظام الجديد التنبؤ بسرعة الرياح واتجاهها، ثم استخدام هذه المعلومات لرفع وخفض البالون وإبقائه ثابتًا فوق رقعة محددة من الأرض لرصد هجرات الحيوانات، أو آثار تغير المناخ، أو الحياة البرية أو الاتجار بالبشر، وفقًا لموقع وايرد.

وقال سال كانديدو، كبير مسؤولي التقنيات في الشركة «كان من الصعب الاحتفاظ بشبكة بالونات فوق منطقة معينة ومنعها من التحليق بعيدًا.»

واختُبرت البالونات المطوَّرة فوق البيرو العام الماضي وتمكنت من البقاء في مكانها على الهدف دون تحكم بشري.

تعلم معزز

وتستخدم وحدة التحكم المطورة تقنية التعلم المعزز للبحث في قاعدة البيانات المسجلة وتقارير الطقس الحالية لتوقع أفضل ارتفاع للحفاظ على البالون في مكانه.

وقال كانديدو «يوفر التعلم المعزز ميزة تحديد موضع البالون، ومقدار الطاقة المتبقية، وأفضل إجراء يتبعه البالون للبقاء فوق مستخدم الهاتف النقال.»

وقال بعض الخبراء أنه يمكن استخدام البالونات التي تعمل بالذكاء الاصطناعي لمراقبة المؤشرات الحيوية البيئية للأرض، مثل التحقق من الذوبان في التربة الصقيعية القطبية الشمالية، وتبادل الغازات الدفيئة من الغابات المطيرة الاستوائية، أو حتى الضغط الجوي وتيارات الرياح المسببة لأعاصير قوية في المحيط الأطلسي والمحيط الهادئ، ويمتاز هذا النوع من نظام الملاحة الجديد في إمكانية نشر البالونات من منصة إطلاق بعيدة.

تتمركز البالونات المستقلة الجديدة التي تعمل بالذكاء الاصطناعي فوق كينيا، وتوفر خدمة الإنترنت لعملاء شركة تيليكوم، وسجلت مؤخرًا رقمًا قياسيًا بالحفاظ على أحد بالوناتها محلقًا لمدة 312 يومًا وتعمل على توسيع نطاق الخدمة إلى موزمبيق في الشهور المقبلة.

زر الذهاب إلى الأعلى