تأجيل إطلاق مسبار الأمل للمرة الثانية

أعلنت وكالة الإمارات للفضاء ومركز محمد بن راشد للفضاء بالتعاون والتشاور مع شركة ميتسوبيشي اليابانية للصناعات الثقيلة، المسؤولة عن صاروخ إطلاق مسبار الأمل، اليوم الأربعاء 15 يوليو/تموز 2020، عن تأجيل إطلاق أول مهمة عربية لاستكشاف المريخ، إلى موعد جديد خلال الشهر الجاري، وسيعلن عنه خلال الـ 24 ساعة القادمة.

وقالت وكالة أنباء الإمارات في تغريدة بموقع تويتر إنه «تقرر تأجيل إطلاق #مسبار_الأمل، أول مهمة عربية لاستكشاف المريخ، من تاريخ 17 يوليو 2020 إلى موعد جديد في شهر يوليو الجاري، وسيتم الإعلان عن الموعد الجديد خلال الـ 24 ساعة القادمة.»

وجاء ذلك «نظرُا لاستمرار اضطراب، وعدم استقرار الأحوال الجوية في جزيرة تانيغاشيما، مركز إطلاق الصاروخ الذي يحمل #مسبار_الأمل..»

وهذا هو التأجيل الثاني من نوعه، بعد أن كان مقررًا أن يتم اطلاق المسبار الأربعاء 15 يوليو/تموز 2020.

وكانت وكالة الإمارات للفضاء ومركز محمد بن راشد للفضاء أعلنتا، أمس الثلاثاء 14 يوليو/تموز 2020، عن تأجيل موعد إطلاق بعثة الإمارات لاستكشاف المريخ (مسبار الأمل)؛ بسبب الظروف الجوية في موقع الإطلاق في جزيرة تانيغاشيما في اليابان. وقالتا إن الموعد الجديد لإطلاق المهمة نحو المريخ، سيكون يوم الجمعة المقبل 17 يوليو/تموز 2020 في تمام الساعة 12:43 بعد منتصف الليل بتوقيت دولة الإمارات، 16 يوليو/تموز 2020، في تمام الساعة 08:43 مساء بتوقيت جرينتش، وذلك من مركز تانيغاشيما الفضائي في اليابان؛ وهو ما لن يحدث يوم الجمعة بسبب التأجيل الثاني.

خطط مسبقة للسيناريوهات كافة

وأكد عمران شرف مدير مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ، أمس الثلاثاء 14 يوليو/تموز 2020، على أن تأجيل المشاريع الفضائية بسبب الأحوال الجوية غير المستقرة أو أية عوامل أخرى أمر وارد وحدث خلال مهمات سابقة مشددًا على أن فريق عمل مسبار الأمل وضع منذ بداية المشروع خطط لجميع السيناريوهات المحتمل حدوثها ومنها التأجيل بسبب التقلبات الجوية، وقال إن معنويات الجميع مرتفعة.

وجاء ذلك خلال إحاطة إعلامية عقدها عبر تقنية الاتصال المرئي -عن بعد- عقب الإعلان الأول لوكالة الإمارات للفضاء ومركز محمد بن راشد للفضاء بالتعاون والتشاور مع شركة ميتسوبيشي للصناعات الثقيلة عن تأجيل موعد إطلاق مسبار الأمل بسبب الظروف الجوية في موقع الإطلاق في جزيرة تانيغاشيما باليابان وتحديد موعد جديد لإطلاق المهمة؛ وهو يوم الجمعة المقبل الموافق 17 يوليو/تموز 2020.

وقال شرف إن نافذة إطلاق مسبار الأمل تمتد حتى يوم 3 أغسطس/آب 202، ولا يوجد حد أقصى لعدد مرات التأجيل طالما أن الأمر يأتي ضمن إطار هذه النافذة.

عدم تحريك صاروخ الإطلاق

وقال شرف إن صاروخ الإطلاق لم يحرك إلى منصة الإطلاق، وأنه مازال داخل المبنى المخصص له لذا فإنه لم يتعرض لأية عوامل خارجية، مؤكداً على أن الكبسولة التي يوجد داخلها المسبار أشبه بغرفة نظيفة تحافظ على الأجواء داخل المسبار وكذلك على جميع الأجهزة العلمية فيه.

وأوضح أن قرار تأجيل الإطلاق لمدة يومين اتخذه خلال اجتماع عقد اليوم بين فريق إطلاق المسبار في اليابان وفريق مركز التحكم في دولة الإمارات ومسؤولي موقع الإطلاق في تانيغاشيما باليابان، مشيراً إلى أن الاجتماعات مستمرة يوميًا بين فرق العمل.

ولفت إلى خطورة إطلاق الصاروخ في ظل ظروف مناخية صعبة و تأثير ذلك على مهمة المسبار مؤكدًا على ضرورة توفير صعود آمن للصاروخ الذي يحمل مسبار الأمل نحو الفضاء.

وأوضح أن مشاريع الاستشعار عن بعد تختلف بشكل كلي عن مشاريع استكشاف الفضاء الخارجي خاصة الكوكب الأحمر؛ إذ أن «الأقمار الصناعية الاعتيادية يمكن إرسالها في أوقات مختلفة على مدار العام بينما مشاريع المريخ مرتبطة بنافذة إطلاق ضمن إطار زمني محددا بسبب حصول اقتران بين الأرض والمريخ وخلال هذه الفترة تكون المسافة بين الكوكبين هي الأقل».

وأضاف أن الفريق يواصل عمله خلال المرحلة الحالية ويجري الاختبارات اللازمة، مع العمل على تطبيق خطط السيناريوهات المختلفة المعدة مسبقاً، مشيراً إلى وجود خطة لكل يوم في نافذة الإطلاق.

ويعد تأجيل إطلاق المهمات الفضائية خاصة المتعلقة بكوكب المريخ أمرًا مألوفًا ومتوقعًا سواءً بسبب الأوضاع الجوية غير المواتية أو بسبب مشكلات تقنية طارئة؛ وذلك لضمان توفر أعلى معدلات النجاح طالما أن التأجيل في إطار نافذة الإطلاق المتاحة.

وكانت الإدارة الأمريكية للملاحة الجوية والفضاء (ناسا) أجلت إطلاق (روفر برسيفيرانس)؛ مهمة الفضاء الأمريكية الجديدة للمريخ، ثلاث مرات حتى اليوم؛ علمًا بأن المهمة كان من المقرر أن تنطلق إلى المريخ يوم 17 يوليو/تموز 2020، ثم تأجل موعد الإطلاق إلى يونيو 20 يوليو/تموز 2020، قبل أن يتم تأجيله للمرة الثالثة ليصبح في 22 يوليو/تموز 2020 قبل أن يتم نقل التاريخ إلى 30 يوليو/تموز، ويعود التأجيل، في كل مرة، إلى مشكلات تقنية تظهر أثناء اختبار الصاروخ بعد تجميعه وتزويده بالوقود.

ويتوقع أن يصل روفر برسيفيرانس إلى المريخ في فبراير/شباط من العام 2021 علماً بأن خبراء ناسا كانوا قد أعلنوا أنه في حال لم يطلق المسبار الصيف الجاري قبل إغلاق نافذة الإطلاق في منتصف أغسطس/آب المقبل، فستضطر إلى تأجيل إطلاقه إلى خريف العام 2022.

وقبل ذلك، تأجلت بعثة إكسو مارس لاستكشاف المريخ التي كان مقرر أن تطلقها كل من وكالة الفضاء الروسية روسكوسموس ووكالة الفضاء الأوربية في مارس/آذار 2020 حتى العام 2022 بسبب أعطال تقنية. وعمدت شركة سبيس إكس الأمريكية، في أوقات سابقة، إلى تأجيل إطلاق الدفعة العاشرة من أقمارها الاصطناعية ثلاث مرات.

زر الذهاب إلى الأعلى