بقيادة رئيستين سابقتين، منظمة الصحة العالمية تعلن بدء عمل الفريق المستقل المعني بتقييم الاستجابة الدولية لجائحة كوفيد-19

وجاء إعلان الدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس خلال إحاطة قدمها إلى الدول الأعضاء في منظمة الصحة العالمية من جنيف، اليوم الجمعة.

يشار إلى أن السيدة كلارك كانت قد شغلت منصب مديرة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، فيما حصلت السيدة سيرليف على جائزة نوبل للسلام. ومن خلال العمل بشكل مستقل، ستختار الرئيستان أعضاء الفريق الآخرين بالإضافة إلى أعضاء أمانة مستقلة لتقديم الدعم.

عملية تشاور واسعة سبقت اختيار الرئيستين المشاركتين

وقالت منظمة الصحة العالمية في بيان إن اختيار الرئيستين كلارك وسيرليف تم من خلال عملية تشاور واسعة مع الدول الأعضاء وخبراء عالميين. وقد وصف الدكتور تيدروس الرئيستين المشاركتين بأنهما “أكثر قوة وعقلانية للمساعدة في توجيهنا خلال عملية التعلم الحرجة هذه.”

إن حجم هذا المرض، الذي تأثر به كل شخص تقريبا في العالم، يستحق تقييما متناسبا وبشكل واضح

وكانت الدول الأعضاء تبنت، خلال جمعية الصحة العالمية الثالثة والسبعين التاريخية في أيار/مايو الماضي، قرارا تاريخيا دعت من خلاله منظمة الصحة العالمية إلى الشروع في تقييم مستقل وشامل للدروس المستفادة من الاستجابة الصحية الدولية لكوفيد-19.

وقال الدكتور تيدروس: “لقد حان الوقت للتأمل والتدبر بشأن العالم الذي نعيش فيه، وإيجاد سبل لتعزيز تعاوننا، في سعينا معا لإنقاذ الأرواح والسيطرة على هذا الجائحة. إن حجم هذا المرض، الذي تأثر به كل شخص تقريبا في العالم، يستحق تقييما متناسبا وبشكل واضح.”

واقترح الدكتور تيدروس أن تُعقد جلسة خاصة للمجلس التنفيذي للفريق في أيلول/سبتمبر لمناقشة تقدم الفريق. وفي تشرين الثاني/نوفمبر، سيقدم الفريق تقريرا مؤقتا عند استئناف جمعية الصحة العالمية.

سيعقد المجلس التنفيذي دورته العادية في كانون الثاني / يناير 2021، حيث ستتم مناقشة عمل الفريق بشكل أكبر؛ وسيقدم الفريق تقريره الفني خلال جمعية الصحة العالمية في أيار/مايو من العام المقبل.

وأشار المدير العام إلى أن اللجنة المستقلة للرقابة والاستشارة التابعة لبرنامج الطوارئ الصحية لمنظمة الصحة العالمية ستواصل عملها الحالي.

وقال الدكتور تيدروس إنه “حتى في الوقت الذي نكافح فيه هذه الجائحة، يجب أن نعد أنفسنا لمواجهة تفشي المرض في المستقبل والتحديات الأخرى العديدة في عصرنا مثل مقاومة مضادات الميكروبات وعدم المساواة وأزمة المناخ. لقد أخذ منا كوفيد-10 الكثير. لكنه يمنحنا أيضا فرصة للتعلم من الماضي وإعادة البناء بشكل أفضل.”

كوفيد-19 خارج عن السيطرة


UNIDO

شركة الملابس الأرمينية، TOSP، تقوم بإنتاج أقنعة للوجه كجزء من الجهود المبذولة لوقف انتشار الفيروس التاجي.

وقال الدكتور تيدورس في إحاطته للدول الأعضاء في منظمة الصحة العالمية إن فيروس كورونا خارج عن السيطرة في معظم أنحاء العالم، مشيرا إلى أن “الأمر يزداد سوءا.”

حتى الآن، سجلت منظمة الصحة العالمية أكثر من 11.8 مليون حالة إصابة وأكثر من 544 ألف حالة وفاة. وقال الدكتور تيدروس إن الجائحة تتسارع، حيث تضاعف العدد الإجمالي للحالات في الأسابيع الستة الماضية.

وأشار المسؤول الأممي إلى أن الآثار الصحية لفيروس كورونا تتجاوز بكثير المعاناة التي يسببها الفيروس نفسه. “إنه يعكس العديد من المكاسب التي حققناها في مكافحة بعض الأمراض الأكثر تدميرا في العالم.”

يتعرض مئات الملايين من الأطفال لخطر فقدان اللقاحات الروتينية لمكافحة السل والالتهاب الرئوي والحصبة وشلل الأطفال والكوليرا والإسهال وغيرها. تعاني العديد من البلدان من نقص في أدوية فيروس الإيدز.

يعد اللاجئون من بين أكثر الفئات عرضة للجائحة، ويواجهون بالفعل إمكانية محدودة للحصول على المأوى المناسب والمياه والتغذية والصرف الصحي والخدمات الصحية. يمكن أن يدفعهم كـوفيد-19 إلى حافة الهاوية، وفقا للمدير العام لمنظمة الصحة العالمية.

زر الذهاب إلى الأعلى