تحويل إقبال اليافعين على المواقع الإلكترونية نحو الجوانب الإيجابية

ازداد القلق بشأن إدمان الشباب على قضاء أوقاتهم أمام شاشات مواقع التواصل الاجتماعي منذ العقد الماضي؛ وفي الشهرين الماضيين غاص الأطفال في العالم الرقمي بصورة غير مسبوقة، تطرح أسئلة عن تأثير ذلك على التفاعل الواقعي في المجتمع بشكل سوي.

وفي الوقت ذاته، سعى الآباء إلى توظيف المنصات الرقمية ليبقوا أطفالهم على اتصال مع أصدقائهم، خوفًا عليهم من هدر وقتهم في مواقع التواصل الاجتماعي، بعيدًا عن اللعب والتعلم والمشاركة.

التحول نحو التعلم عبر الإنترنت

بات التعليم عن بعد واكتساب المعرفة من خلال مواقع الإنترنت أساسًا في التعليم المنزلي للأطفال، وعكس كثيرًا من الإيجابيات، منها استفادة الأطفال في مختلف أنحاء العالم من التعلم من معلمين جدد، والقيام بتمارين رياضية مع المدرب الرياضي البريطاني جو ويكس، أو حل مسائل الرياضيات مع الإعلامية والكاتبة البريطانية كارول فورديرمان، فضلًا عن الوصول إلى عالم رواد الفضاء في محطة الفضاء الدولية والاستماع إليهم يقرؤون القصص للأطفال.

قلق منظمة الصحة العالمية

وروجت منظمة الصحة العالمية لرسائل الوقاية عن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) بالشراكة مع شركات الألعاب، لكن هذه الشراكة حدثت عقب عامين من الاستخدام المفرط للألعاب وشكوك بتسببها باضطرابات صحية، ما عزز دور الشراكة كوسيلة لتعزيز استخدام الألعاب في مجال الصحة والحفاظ على الصحة العقلية خلال فترة طويلة من العزلة الاجتماعية التي فرضتها أزمة كوفيد-19.

تساؤلات

ونتيجة التباعد الجسدي والتعليم المنزلي، نشرت الكلية الملكية البريطانية لطب الأطفال والصحة العامة، إرشادات لاستخدام الأطفال لشاشات المواقع الإلكترونية، في تقرير نُشِر في العام 2019، ودعت العائلات إلى طرح أربعة أسئلة على أنفسهم؛ وهي هل تتحكم بالمدة الزمنية أمام شاشة التواصل الاجتماعي في منزلك؟ هل يتناسب استخدام الشاشة مع ما ترغب العائلة في القيام به؟ هل يتداخل استخدام الشاشة مع أوقات النوم؟ هل يمكنك التحكم بتناول الوجبات الخفيفة في أوقات الجلوس أمام الشاشة؟

تحديات جديدة

وأحد التحديات الكبيرة أمام الباحثين الآن، دراسة تأثير الأوقات الإضافية التي يقضيها الشباب أمام المواقع الإلكترونية؛ على غرار أداء التمارين مع جو ويكس أمام الشاشة؛ إذ عكست تلك التمارين تجربة فريدة للحفاظ على السلامة البدنية، بدلًا من قضاء فترات أوقات طويلة في مواقع التواصل الاجتماعي دون الاستفادة منها.

زر الذهاب إلى الأعلى