آبل تنشر تصميمها لواقي الوجه الطبي من فيروس كورونا

صممت آبل واقيًا وجهيًا لحماية العاملين في القطاع الصحي أثناء مواجهتهم فيروس كورونا نحو ما نشره موقع ديزين. وليست آبل الشركة الأولى في اتخاذها هذه الخطوة، فقد سبقتها إليها شركات مثل نايكي، بالإضافة لإنتاج معهد ماساتشوستس للتقنية وجامعة كامبردج المعدلة نسخ معدلة من معدات الوقاية الشخصيّة.

وكتب تيم كوك على تويتر «نعمل على مستوى الشركة بأكملها مع مصممي المُنتجات والمهندسين وقسم العمليات والتغليف والمزودين لتصميم وإنتاج وتوزيع دروع وجهيّة للعاملين في المجال الصحيّ.»

وتتكون قطعة الوقاية الشخصيّة التي صممتها آبل من ثلاث مكوّنات، الدرع الوجهي، وحزام الجبهة والحزام السيلكوني. ونشرت آبل على موقع الدعم الخاص بها طريقة تجميع القطع الثلاث.

وتُركّب دروع آبل في أقل من دقيقتين وهي قابلة للتعديل، وستشحن آبل الدروع في صناديق يحوي الواحد منها مئة قطعة.

ووصل أول طرد إلى مركز صحي في كاليفورنيا، وتخطط آبل لإنتاج مليون قطعة أسبوعيًا في الولايات المتحدة والصين.

وتابع كوك «وصلت أول شحنة إلى مشفى كايزر في سانتا كلار فالي الأسبوع الماضي وكان الانطباع الأول إيجابيًا جدًا. كما نجمع ونصنع المواد في الصين والولايات المتحدة ونخطط لشحن أكثر من مليون درع في نهاية الأسبوع الحالي وأكثر من مليون آخر في الأسبوع التالي. وننسق مع الاختصاصيين ومسؤولي الحكومة في الولايات المتحدة لإيصال الدروع الوجهية لمن يحتاجها ونحاول إيصالها خارج الولايات المتحدة قريبًا.»

وتُصمم الدروع الوجهية لتوفير الحماية من السوائل المحتوية على فيروس كورونا، ويحتاج مرتديها إلى التزود بالقناع الوجهي والملابس الواقية أيضًا.

وتكتب آبل في رسالة عدم مسؤوليتها «تُلبس مع معدات الوقاية الشخصية. لم تُفحص الأداة لتقليل العدوى، ولا تُصفي الجُسيمات.»

وصنعت شركة فوستر بلس بارتنيرز درعًا وجهيًا بتقانة القطع بالليزر، بينما صمم الباحثون في جامعة كامبردج وجامعة كوينزلاند درعًا وجهيًا يُطوى كالأوريجامي. وصنع باحثو معهد ماساتشوستس درعًا وجهيًا مصنوعًا من قطعة بلاستيك مفردة للاستعمال الواحد.

زر الذهاب إلى الأعلى