الوفيات الناجمة عن الإصابة بفيروس كوفيد-19 في الولايات المتحدة الأمريكية أكثر من الوفيات النجمة عن أي مرض آخر

أصبح فيروس كوفيد-19 رسميًا السبب الأول للوفاة في الولايات المتحدة الأمريكية – وفقًا لأحدث البيانات الصادرة عن المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها- إذ يقتل الفيروس يوميًا 2000 أمريكي تقريبًا.

تتغير الصورة بشكل كبير من أسبوع لآخر، إذ ترتفع أعداد الحالات والوفيات في جميع أنحاء البلاد،  وكان الفيروس المميت–وفقًا لصحيفة ذا هيل– هو السبب الرئيس الثالث للوفيات خلال الأسبوع الماضي.

وبلغ عدد الإصابات المؤكدة حتى ظهر يوم الجمعة 11 أبريل/نيسان أكثر من نصف مليون إصابة في الولايات المتحدة الأمريكية وقرابة 19 ألف حالة وفاة، وبذلك تكون عدد الوفيات فيها هو الأعلى في العالم.

يموت 1774 أمريكي يوميًا –وفقًا لصحيفة نيوزويك– بسبب أمراض القلب و1641 بسبب السرطان، لكن عدد الوفيات بسبب الإصابة بالفيروس تجاوز هذه الأمراض، بما فيها الإنفلونزا والالتهاب الرئوي والانتحار وأمراض الكبد.

يتوقع البيت الأبيض أن تترواح أعداد الوفيات بين 100 ألف و240 ألف، وقدر معهد القياسات الصحية والتقييم في جامعة واشنطن عدد الوفيات بـستين ألف وفاة.

وقال أنتوني فوسي العضو البارز في فرقة العمل المعنية بفيروس كوفيد-19 بالبيت الأبيض «من المرجح أن يقترب عدد الوفيات من 60 ألف حالة وفاة، وإن عدد الوفيات والحالات المسجلة التي نراها الآن تؤكد صحة ما قلناه سابقًا، بأن هذا سيكون أسبوعًا خطيرًا جدًا.»

وأضاف فوسي «من ناحية أخرى ، كما ترون ، هناك بصيص من الأمل ، خاصة عندما ننظر إلى الوضع في نيويورك ، إذ انخفض عدد المرضى في أقسام العناية المركزة خلال الأيام القليلة الماضية.»

زر الذهاب إلى الأعلى