Connect with us

تكنولوجيا

دراسة: الدخل الأساسي الشامل لن يؤثر على إنتاجية العمل

دخل أساسي شامل

يعرّف الدخل الأساسي الشامل على أنه مبلغ أساسي من المال يقدم شهريًا لجميع الأشخاص، وذلك بغض النظر عن حالتهم المهنية؛ فيحصل كل شخص على راتب شهري سواء كان عاطلًا عن العمل أو على رأس عمله. لكن هذا المفهوم يتعرض إلى انتقاد شائع، فيرى المناهضون أن الموظف سيقدم إنتاجية منخفضة إن لم يحصل على حافز.

ويرى بحث جديد أن هذه الاعتبارات عارية عن الصحة، إذ أجريت دراسة حول الدخل الأساسي الشامل في فنلندا لمدة عامين، وحصلت خلالها مجموعة عشوائية من الناس على دفعات شهرية من الحكومة، فوجد الباحثون أن المجموعة العشوائية لم تقدم إنتاجية أقل مما قدمته مجموعة التحكم على الرغم من حصول الأولى على راتب أساسي من الحكومة، ما عزز الحجج المؤيدة للدخل الأساسي الشامل، وهو حل تتعاظم أهميته تدريجيًا كلما توجه العالم نحو مستوى أعلى من الأتمتة.

متطابقة تقريبًا

اضطلعت الحكومة الفنلندية وعدد من الجامعات المحلية والمراكز البحثية «بمشروع تقييم تجربة الدخل الأساسي الشامل» واستُكمل المشروع في ديسمبر/كانون الأول 2018. وكانت النتائج الأولية للمشروع كالآتي: في العام 2017، اختيرت مجموعة عشوائية من 200 فنلندي ليقبض كل فرد منها 635 دولارًا شهريًا، فقدم أفراد هذه المجموعة معدل الإنتاجية ذاته الذي قدمته مجموعة التحكم، على الرغم من أن أفراد المجموعة الأخرى لم يحصلوا على أي أموال.

ولاحظت الدراسة بعض الاختلافات بين المجموعتين تعزى إلى استبدال إعانات البطالة بالدخل الأساسي. ووفقًا للتقارير الرسمية، حصلت مجموعة التحكم على أموال أقل مقابل المساعدات الاجتماعية وإعانات المرض بالمقارنة مع ما حصلت عليه المجموعة الأخرى.

المحصلة

وجدت الدراسة أن الأشخاص يقلقون أقل بشأن المال إن كان الدخل أمرًا أكيدًا، ما يعني توترًا أقل وحياة صحية أكثر، بالإضافة إلى أن هذا الضمان لا يؤثر على الإنتاجية.

ووفقًا لنتائج التقرير «شهدت أفراد مجموعة الاختبار مشكلات أقل في الصحة والتوتر والقدرة على التركيز مقارنة مع أفراد مجموعة التحكم. كذلك كان أفراد المجموعة الأولى أكثر ثقة بمستقبلهم وقدرتهم على التأثير بالقضايا المجتمعية من مجموعة التحكم.»

The post دراسة: الدخل الأساسي الشامل لن يؤثر على إنتاجية العمل appeared first on مرصد المستقبل.

أكمل القراءة
انقر للتعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تكنولوجيا

دراسة توسع الكون

أكمل القراءة

تكنولوجيا

إيلون ماسك يقترح حلًا آخر لتسخين المريخ بالاعتماد على الأقمار الاصطناعية العاكسة لأشعة الشمس

إعادة تشكيل المريخ

أعلن إيلون ماسك، الرئيس التنفيذي لشركة سبيس إكس، منذ العام 2015 عن أفكاره لتغيير جو المريخ ليشبه الأرض باستخدام الأسلحة النووية، ويحتمل أنه يخطط لجعله ملاذًا لأصحاب المليارات.

ويبدو أن لدى ماسك خطة بديلة أخرى لا تخاطر بتحويل الكوكب الأحمر إلى كارثة نووية ضخمة بكامل حجم الكوكب. إذ نشر تغريدة على حسابه في تويتر؛ قال فيها إن «فكرة وجود آلاف الأقمار الاصطناعية العاكسة للأشعة الشمسية لتدفئة المريخ أكثر منطقية من فكرة الشمس الاصطناعية.»

مرايا مريخية

وليست الفكرة جديدة تمامًا إذ سبق أن اقترح ريجل ويدا، الطالب الجامعي من جامعة أريزونا الأمريكية في العام 2006، استخدام المرايا المدارية لتحويل جو المريخ ليشبه الأرض، وحصل إثر ذلك على زمالة وكالة الإدارة الأمريكية للملاحة الجوية والفضاء (ناسا.)

وذكر ويدا في ورقة بحثية نُشِرت في العام 2007، إن فكرته قائمة على وجود «شبكة من 200 إلى 300 عاكس بقطر 150 مترًا بشكل متراص أو على شكل سلسلة مجموعات صغيرة مجمعة» لتدفئة سطح المريخ.

شموس اصطناعية

وكان ماسك قد شرح خطته النووية للمريخ على تويتر، إذ اقترح إسقاط «سيل متواصل من انفجارات الانصهار النووي فوق الغلاف الجوي للمريخ لتكوين شمس اصطناعية.» موضحًا أن الشمس ما هي إلا «انفجار نووي حراري هائل.»

ولا يمكن تنفيذ خطة ماسك النووية إن لم تغير ناسا موقفها من المسألة، إذ وجدت أبحاث الوكالة منذ أكثر من عام أن ذلك لن يكفي لتحويله إلى ما يشبه الأرض.

The post إيلون ماسك يقترح حلًا آخر لتسخين المريخ بالاعتماد على الأقمار الاصطناعية العاكسة لأشعة الشمس appeared first on مرصد المستقبل.

أكمل القراءة

تكنولوجيا

العلماء سيستخدمون حاسوبًا فائقًا لمحاكاة الكون

الكون

يخطط العلماء لاستخدام حاسوب ميرا الفائق الموجود في مختبر أرجون الوطني التابع لوزارة الطاقة الأمريكية في إنتاج محاكاة معقدة للكون المرئي.

وذكر مختبر أرجون في بيانٍ صحافي أن خريطة النجوم الجديدة ستعتمد على البيانات الجديدة للأقمار الاصطناعية والتلسكوبات الموجودة في جميع أنحاء العالم، ويُتَوقع أن تصبح مرجعًا مهمًا للأبحاث الكونية مستقبلًا. وبالإضافة إلى إنتاج خريطة شاملة للسماء، يأمل علماء المختبر أن تساعدهم المحاكاة في تتبع الطاقة والمادة المظلمتين.

نجم لامع

ذكر البيان الصحافي أن المحاكاة الجديدة ستستخدم القدرات القصوى لحاسوب ميرا. إذ كرست كاترين هيتمان، التي تقود المشروع، قدرًا ضخمًا من الموارد الحاسوبية لإنتاج الخريطة. وعلى الرغم من ذلك سيحتاج الفريق إلى بذل مجهود كبير للتعامل مع المحاكاة وتحليل البيانات الناتجة عنها.

وقالت هيتمان في البيان الصحافي «سيساعد تحويل المحاكاة إلى سماء اصطناعية تشبه بيانات الرصد ذات الأطوال الموجية المختلفة، عددًا كبيرًا من المشاريع العلمية.»

ويتوقع الفريق أن يستخدم العلماء الخريطة الجديدة لأعوام قادمة بمجرد الانتهاء منها، وربما ننتج خريطة أفضل عندما تتطور تقنيات الحواسيب الفائقة.

The post العلماء سيستخدمون حاسوبًا فائقًا لمحاكاة الكون appeared first on مرصد المستقبل.

أكمل القراءة

تصنيفات

Advertisement

مجلة مقالات أون لاين الإلكترونية

سعادة المتقاعدين

سعادة المتقاعدين

محمد القبيسي يعدُّ الراتب العمود الفقري في حياة معظم الموظفين، علاوة على الخدمات التي توفرها الدولة لجميع فئات أبنائها من مواطنين ومقيمين على أرضها، من تعليم وصحة وخدمات اجتماعية وفعاليات ثقافية أم ترفيهية وسُبل نقل ذات جاهزية عالية وسواها. اليوم نتطلَّع إلى مستقبل سعيد تسعى الحكومة الرشيدة جاهدة لتحقيقه تحت شعار «سعادة المواطن أولوية في […]

تابعنا على تويتر

متداول