Connect with us

عالم الاعمال

السعودية تتطلع لتسريع حركة الإنتاج وخفض التكاليف عبر توظيف التقنية بخدمة الاقتصاد

مسؤولون في القمة العالمية للحكومات: «الرقمنة» أصبحت مساراً إجبارياً وليست توجهاً اختيارياً
قال مسؤول سعودي، أمس: إن بلاده ضخت استثمارات كبيرة في إعداد بنية تحتية رقمية متطورة، تستهدف القطاعات الاقتصادية والمالية السعودية للارتقاء نحو احتلال مراتب متقدمة عالمياً في القطاعات كافة من خلال الرقمنة التكنولوجية، وعبر تفعيل الشراكة بين القطاعين العام الخاص.
وبيّن الدكتور فهد المبارك، وزير دولة وأمين عام الأمانة السعودية في مجموعة العشرين، أن ذلك جاء لتحقيق رؤية طموحة للاقتصاد الرقمي، ولتصبح السعودية ضمن الأفضل في العالم والارتقاء في ربط كل الخدمات إلكترونياً؛ ما يؤدي إلى تسريع حركة الإنتاج وخفض التكاليف وتحقيق أفضل الممارسات لتوظيف التقنية لخدمة الاقتصاد. وأشار الدكتور المبارك في جلسة نقاشية خلال القمة العالمية للحكومات في دبي، إلى أن السعودية تطمح كذلك لتكون أحد الكيانات الرائدة في الاقتصاد الرقمي، مشيراً إلى أن المملكة ماضية قدماً في تطوير البنية التحتية الرقمية للارتقاء بخدمات الإنترنت والاتصالات الرقمية والاستخدام المتطور للعملات الرقمية، لتصبح رائدة في هذا المجال.
ويأتي حديث المبارك في الوقت الذي دعا فيه خبراء مال ومصارف واقتصاد إلى أهمية تسريع وتعزيز التحول إلى الاقتصاد الرقمي في المنطقة، باعتبار أن «الرقمنة» أصبحت مساراً إجبارياً وليس توجهاً اختيارياً، مشيرين إلى أن من شأن هذا التحول الرقمي المساعدة في إحداث تغييرات إيجابية عميقة في تنظيم وتشكيل الاقتصاد العربي والإقليمي والعالمي، وتحفيزه نحو التطور والمعاونة على إنجاز المهام بأقل وقت ومجهود ممكن.
وقال المشاركون في جلسة «الاستثمار في الاقتصاد الرقمي: مقاربة جديدة للصناديق التنموية»، التي نظمتها وزارة المالية الإماراتية بالتعاون مع صندوق النقد العربي على هامش فعاليات القمة العالمية للحكومات: إن عملية رقمنة الاقتصاد من شأنها المساهمة في تنفيذ خطة التنمية المستدامة في المنطقة.
وأضافوا: إن «حدوث ذلك مرتبط بتطبيق سياسات مبتكرة لإنشاء بنية تحتية رقمية لتطوير الاقتصاد بقطاعاته وهياكله كافة؛ بهدف بناء قدرات إنتاجية تناسب الاقتصاد الرقمي الجديد عبر تعبئة الموارد اللازمة لسد احتياجات البنية التحتية الرقمية اللازمة، وتكوين المهارات والكفاءات الرقمية للمؤسسات والأفراد، مع الارتقاء بسياسات الابتكار التكنولوجي والإبداع الرقمي».
وشارك في الجلسة النقاشية عبيد الطاير، وزير الدولة للشؤون المالية، وأدارها الدكتور عبد الرحمن الحميدي، مدير عام صندوق النقد العربي، وتحدث خلالها كلٌ من: الدكتور فهد المبارك، وزير دولة وأمين عام الأمانة السعودية في مجموعة العشرين، وجين لي تشون، رئيس البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية، وفريد بلحاج، نائب رئيس مجموعة البنك الدولي لشؤون منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ومحمد السويدي، مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية، والدكتور عبد الحكيم الواعر، مستشار رئيس البنك الإسلامي للتنمية.
وناقشت الجلسة مجموعة من المحاور الأساسية، شملت دور الصناديق التنموية في توفير التمويل اللازم لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، ودعم الاقتصاد الرقمي من خلال تطوير البنية التحتية الرقمية، وتحفيز مشاركة القطاع الخاص، وتعزيز مساهمة أسواق المال للمساهمة في توفير الوظائف لملايين الشباب حول العالم.
كما بحثت الجلسة سبل تعزيز التنسيق الاستراتيجي وتوافق البرامج بين عمل الصناديق التنموية الإقليمية والدولية بما يساهم في دعم الاقتصادات الوطنية. وقال عبيد الطاير، وزير الدولة للشؤون المالية الإماراتي: إن الاستثمار في الاقتصاد الرقمي يوفر للدول إمكانات واسعة للنمو وتعزيز التنافسية، في حين أصبحت التكنولوجيا الرقمية عنصراً أساسياً في مسيرة التنمية المستدامة حول العالم، ومن هذا المنطلق فمن الضروري التباحث حول الكيفية التي يمكن من خلالها للصناديق التنموية المساهمة في توفير التمويل اللازم لتسريع التحول للاقتصاد الرقمي، وذلك عبر دعم الشراكات المثمرة بين القطاعين العام والخاص بما يسهم في تخفيف حجم الأعباء المالية عن موازنة الدول.
واعتبر الخبراء، أن التحول الرقمي والاعتماد على التكنولوجيا الرقمية أصبح خياراً استراتيجياً لاقتصاديات المنطقة التي تسعى لتطوير قطاعاتها الاقتصادية المختلفة، سواء في مجالات البيع والشراء والتصدير والاستيراد، والدفع من خلال الإنترنت، أو غيرها من وسائل التكنولوجيا الحديثة.
وأكدت الجلسة، أن عملية الرقمنة تنطوي على الكثير من التحديات والفرص، حيث إنها تعمل على مساعدة المؤسسات في الدول النامية على الربط بالأسواق العالمية بمزيد من السهولة، فضلاً عن قيامها بتيسير الشمول المالي إلى جانب المساهمة في تسويق المنتجات والخدمات في جميع أنحاء العالم بما ينعكس على تنامى المنافسة والإنتاجية والابتكار. وأوضح المشاركون في الجلسة، أن هذه التحولات الرقمية المتسارعة لها آثار إيجابية كثيرة، شريطة تفعيل وتحفيز درجة استعداد المؤسسات والشركات والقطاعات الاقتصادية لاغتنام الفرص الناشئة عن الرقمنة، ودرجة تأهيلها مؤسسياً وفردياً لهذا التحول الرقمي الكبير.
من جانبه، أكد جين لي تشون، رئيس البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية، على أهمية تطوير الاقتصاد الرقمي عالمياً، مشيراً إلى أن الاستثمار في الرقمنة أصبح اتجاهاً عالمياً سائداً؛ لما لذلك من أثار إيجابية في تطوير الاقتصاد العالمي وتحسين جودة الحياة، منوهاً في هذا الصدد إلى جهود البنك الدولي، الذي يقدم منحاً ومعونات لمختلف دول العالم لتطوير اقتصادها الرقمي.

أكمل القراءة
انقر للتعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عالم الاعمال

«مازيراتي» تجتمع بالهيئات الحكومية والنقابية لمناقشة مستقبل مصنعها في مودينا

التقى في مكاتب «مازيراتي» بشارع شيرو مينوتي في مودينا، هيرالد جاي ويستر، الرئيس التنفيذي لشركة «مازيراتي»؛ مع بالما كوستي، المستشارة الحكومية للأنشطة الإنتاجية في إقليم إميليا رومانيا؛ وجيان كارلو موزاريلّي، عمدة مودينا، إضافة إلى ممثلي النقابات؛ لمناقشة مستقبل مصنع «مازيراتي» في مودينا.
وأكدت هذه الاجتماعات على الرسالة الاستراتيجية للمصنع التي نصت عليها خطة «مجموعة فيات كرايسلر آوتوموبيلز» الصناعية عام 2018، التي تُعاد مراجعتها حالياً. حيث سيتم تكريس المصنع لإنتاج السيارات الرياضية عالية الأداء والتقنية انسجاماً مع قيم «مازيراتي» وتقاليدها التي تمارس نشاطها في مودينا منذ عام 1939.
ويساعد ذلك على توظيف خبرات فريق إنتاج سيارات «مازيراتي» التي تتطلب إمكانات ودورة تصنيع خاصة يتضافر فيها الابتكار والحرفية مع الاهتمام الصارم بالتفاصيل وتطبيق أعلى معايير الجودة ليتم تصنيع منتجات حصرية فريدة تمثل فخر الصناعة الإيطالية حول العالم.
وتتضمن الخطة تحديث وتجديد خطوط الإنتاج بدءاً من الخريف المقبل. وسيتم خلال النصف الأول من العام المقبل إطلاق أول النماذج الإنتاجية لطراز جديد كلياً من سيارات «مازيراتي» الرياضية.
وشدد الرئيس التنفيذي على الدور المحوري لمصنع مودينا ضمن خطة «مازيراتي» الصناعية 2018 – 2022، وأكد استمرار الإنتاج وتطبيق الخطة التي تسعى لتحديث وتجديد خطوط الإنتاج؛ تمهيداً لإطلاق الطرازات الجديدة.

أكمل القراءة

عالم الاعمال

«دراجر» تفتتح المبنى الجديد لمقرها الرئيسي في الرياض


استمراراً لمسيرة النجاح؛ افتتحت شركة «دراجر العربية المحدودة»، مؤخراً، المبنى الجديد لمقرها الرئيسي في مدينة الرياض، بحضور ستيفن دراجر، الرئيس التنفيذي للشركة، والشيخ فهد العذل رئيس شركة «فال العربية القابضة»، وعدد من المختصين ومنسوبي الشركة.
وأعرب الرئيس التنفيذي ستيفن دراجر، عن سعادته بافتتاح المبنى الجديد للشركة الرائدة في مجالات التكنولوجيا الطبية والسلامة، وأثنى خلال الكلمة التي ألقاها، على تطور الكوادر المحلية العاملة بجميع أقسام الشركة من مهندسين وإداريين واختصاصيين موزعين في مختلف أقسام الشركة من مبيعات وتسويق وصيانة وغيرها، مشيراً إلى أن المقر الرئيسي يشمل معرضاً لأبرز الأجهزة الخاصة بالشركة، إضافة إلى ما شهدته نظم الرعاية الصحية خلال السنوات الأخيرة من تزايد في استخدام الأجهزة الطبية المتطورة في تشخيص وعلاج الأمراض وتحسين الرعاية الحرجة، عن طريق استخدام التكنولوجيا المتطورة المدعومة بمهارات المختصين من الكفاءات الوطنية المتميزة التي تتمتع بمستوى رفيع من التأهيل في مجال تطوير وتشغيل وصيانة الأجهزة الطبية والمستشفيات؛ لهدف تحقيق العلاج عن طريق التشغيل الآلي، سواء بطريق مباشرة أو غير مباشرة.
وكشف دراجر، عن أنه «لدينا خطط توسعية استراتيجية داخل السوق السعودية التي تُعدُّ إحدى أهم الأسواق الواعدة في المنطقة، وذلك وفق (رؤية المملكة العربية السعودية 2030)، التي تعمل على رفع الكفاءة والاستدامة في القطاع الصحي خلال السنوات المقبلة».

أكمل القراءة

عالم الاعمال

فندق «النيل ريتز – كارلتون القاهرة» يقدم عروضاً خاصة لحفلات الزواج


يقدم فندق «النيل ريتز – كارلتون القاهرة» عروضه الخاصة لحفلات الزواج ولتحقيق حلم العمر، وصناعة ذكريات تخلد طول العمر في يوم مليء بالفرحة والبهجة، في قاعة الفرح، حيث الأضواء والموسيقى الساحرة في قاعات الفندق المتميزة.
ويقدم فندق «النيل ريتز – كارلتون القاهرة» ثلاثة أماكن رائعة مثالية للاحتفالات قبل الزفاف وحفلات الزفاف الفخمة، كما أن موقع الفندق المطل على النيل، وتاريخه العريق يضيفان لمسة من الأناقة المتطورة إلى يوم الزفاف؛ فإن قاعة «ألف ليلة وليلة» لا مثيل لها، وتعد القاعة الأكثر شعبية في القاهرة التي أقيم بها المئات من حفلات الزفاف البارزة على مدار الخمسين عاماً الماضية.
وتحاط قاعة «ألف ليلة وليلة» بجدران فخمة بشكل مميز تضيف لمسة من الرفاهية التي لا يمكن أن تنسى. حيث تمتد القاعة إلى مساحة 924 متراً مربعاً، وتستقبل ما يصل إلى 600 ضيف، كما يوجد أيضاً أماكن مخصصة لإقامة حفلات ما قبل الزفاف، حيث يمكن تقسيم القاعة إلى ثلاثة أماكن أصغر.
ولحفلات الزفاف من حيث الحجم والأناقة، فإن قاعة «القاهرة» الرائعة تتناسب مع المشهد الجميل، مع نافورة مثيرة تقود الضيوف إلى بهو واسع، إضافة إلى ثريات رائعة، وجدران فخمة، وإضاءة مبهجة تخلق أجواء رائعة في القاعة الرئيسية، فإن القاعة واسعة ترحب بالضيوف وتوفر لهم أرقى الخدمات.

أكمل القراءة

تصنيفات

Advertisement

مجلة مقالات أون لاين الإلكترونية

“في كل عرس له قرص”

“في كل عرس له قرص”

ناصر الظاهري ميزة «صاحبنا» أن له في كل عرس قرصاً، مطلوب دائماً، ومتواجد دائماً، يمكنه أن يدلي بدلوه في كل بئر، ويمكنه أن يكون «محللاً» سياسياً واجتماعياً واستراتيجياً وشرعياً حين يحتاج الأمر، هو حبيب الكل، ومعبود الفضائيات، ولا يؤمن بوسائل التواصل الاجتماعي، لأنها لا تدفع، ويعدّها شغل أولاد. – يمكن أن تتصل به قناة «ديسكفري […]

تابعنا على تويتر

متداول