Connect with us

تكنولوجيا

علماء يبتكرون سماعةً طبيةً ذكيةً لتشخيص أمراض الرئة

تسبب انتانات الجهاز التنفسي السفلي والتهاب الرئة وفاة نحو مليون طفل سنويًا، أي أكثر من وفيات الملاريا والإيدز معًا. ويمكن تجنب بعضها إن حصل كل طفل في العالم على رعاية صحية متقدمة، لكن للأسف الواقع لا يماثل الأمنيات. إذ تغيب تقنية التصوير بالأشعة السينية المهمة لتشخيص ذات الرئة في ما يقارب 95% من دول العالم غير المتطورة، لكن باحثين من جامعة جون هوبكنز توصلوا إلى حل لهذه المشكلة وهو تصميم سماعة طبية ذكية تستخدم الذكاء الاصطناعي لتشخيص التهاب الرئة تلقائيًا.

تٌعد السماعة الطبية أداةً منخفضة التكلفة وعالية القيمة في آن لاكتشاف أمراض الرئة. وللأسف تفقد هذه الأداة قيمتها بين يدي من لا يعرف تمييز أصوات التنفس أو إذا كانت البيئة المحيطة تعج بالأصوات العالية. وعزم فريق جون هوبكنز على إعادة تصميم السماعات الطبية آخذًا بالاعتبار هذه العوامل، فصمم جهازًا قادرًا على التقاط أصوات الرئة وتنقيتها عن الأصوات الخارجية الأخرى، ثم أنشأ تطبيقًا يعمل بالذكاء الاصطناعي يفحص الأصوات بحثًا عن علامات التهاب الرئة. وفقًا لمنشور مدونة كتبه أحد الباحثين، بلغت دقة التطبيق نحو 87% في التفريق بين المصابين بالتهاب الرئة والأشخاص السليمين، ليتفوق على طرائق التشخيص المؤتمتة الأخرى. ويعكف الفريق حاليًا على اختبار النموذج الأولي لجهازه الذكي في البيرو وبنغلاديش ومالاوي والولايات المتحدة الأمريكية. فهو يعلق آمالًا كبيرةً في أن تكون النسخة النهائية من الجهاز أقل تكلفةً من السماعات الطبية الإلكترونية التي يصل سعرها إلى 500 دولار أمريكي.

كتب الباحثون »نأمل أن تحدث السماعة الطبية معادة التصميم فرقًا في أزمة الصحة العالمية لأطفال التهاب الرئة بتمكين آلية المسح الفوري في الجهاز. « وكتبوا أيضًا »نرجو أن تُسهم جهودنا في إنقاذ آلاف الأرواح، لكننا نرى أننا حققنا هدفنا إن أدى الجهاز إلى تعافي طفل على الأقل من المرض بعد تشخيص حالته بصورة مبكرة. «

The post علماء يبتكرون سماعةً طبيةً ذكيةً لتشخيص أمراض الرئة appeared first on مرصد المستقبل.

أكمل القراءة
انقر للتعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تكنولوجيا

دراسة توسع الكون

أكمل القراءة

تكنولوجيا

إيلون ماسك يقترح حلًا آخر لتسخين المريخ بالاعتماد على الأقمار الاصطناعية العاكسة لأشعة الشمس

إعادة تشكيل المريخ

أعلن إيلون ماسك، الرئيس التنفيذي لشركة سبيس إكس، منذ العام 2015 عن أفكاره لتغيير جو المريخ ليشبه الأرض باستخدام الأسلحة النووية، ويحتمل أنه يخطط لجعله ملاذًا لأصحاب المليارات.

ويبدو أن لدى ماسك خطة بديلة أخرى لا تخاطر بتحويل الكوكب الأحمر إلى كارثة نووية ضخمة بكامل حجم الكوكب. إذ نشر تغريدة على حسابه في تويتر؛ قال فيها إن «فكرة وجود آلاف الأقمار الاصطناعية العاكسة للأشعة الشمسية لتدفئة المريخ أكثر منطقية من فكرة الشمس الاصطناعية.»

مرايا مريخية

وليست الفكرة جديدة تمامًا إذ سبق أن اقترح ريجل ويدا، الطالب الجامعي من جامعة أريزونا الأمريكية في العام 2006، استخدام المرايا المدارية لتحويل جو المريخ ليشبه الأرض، وحصل إثر ذلك على زمالة وكالة الإدارة الأمريكية للملاحة الجوية والفضاء (ناسا.)

وذكر ويدا في ورقة بحثية نُشِرت في العام 2007، إن فكرته قائمة على وجود «شبكة من 200 إلى 300 عاكس بقطر 150 مترًا بشكل متراص أو على شكل سلسلة مجموعات صغيرة مجمعة» لتدفئة سطح المريخ.

شموس اصطناعية

وكان ماسك قد شرح خطته النووية للمريخ على تويتر، إذ اقترح إسقاط «سيل متواصل من انفجارات الانصهار النووي فوق الغلاف الجوي للمريخ لتكوين شمس اصطناعية.» موضحًا أن الشمس ما هي إلا «انفجار نووي حراري هائل.»

ولا يمكن تنفيذ خطة ماسك النووية إن لم تغير ناسا موقفها من المسألة، إذ وجدت أبحاث الوكالة منذ أكثر من عام أن ذلك لن يكفي لتحويله إلى ما يشبه الأرض.

The post إيلون ماسك يقترح حلًا آخر لتسخين المريخ بالاعتماد على الأقمار الاصطناعية العاكسة لأشعة الشمس appeared first on مرصد المستقبل.

أكمل القراءة

تكنولوجيا

العلماء سيستخدمون حاسوبًا فائقًا لمحاكاة الكون

الكون

يخطط العلماء لاستخدام حاسوب ميرا الفائق الموجود في مختبر أرجون الوطني التابع لوزارة الطاقة الأمريكية في إنتاج محاكاة معقدة للكون المرئي.

وذكر مختبر أرجون في بيانٍ صحافي أن خريطة النجوم الجديدة ستعتمد على البيانات الجديدة للأقمار الاصطناعية والتلسكوبات الموجودة في جميع أنحاء العالم، ويُتَوقع أن تصبح مرجعًا مهمًا للأبحاث الكونية مستقبلًا. وبالإضافة إلى إنتاج خريطة شاملة للسماء، يأمل علماء المختبر أن تساعدهم المحاكاة في تتبع الطاقة والمادة المظلمتين.

نجم لامع

ذكر البيان الصحافي أن المحاكاة الجديدة ستستخدم القدرات القصوى لحاسوب ميرا. إذ كرست كاترين هيتمان، التي تقود المشروع، قدرًا ضخمًا من الموارد الحاسوبية لإنتاج الخريطة. وعلى الرغم من ذلك سيحتاج الفريق إلى بذل مجهود كبير للتعامل مع المحاكاة وتحليل البيانات الناتجة عنها.

وقالت هيتمان في البيان الصحافي «سيساعد تحويل المحاكاة إلى سماء اصطناعية تشبه بيانات الرصد ذات الأطوال الموجية المختلفة، عددًا كبيرًا من المشاريع العلمية.»

ويتوقع الفريق أن يستخدم العلماء الخريطة الجديدة لأعوام قادمة بمجرد الانتهاء منها، وربما ننتج خريطة أفضل عندما تتطور تقنيات الحواسيب الفائقة.

The post العلماء سيستخدمون حاسوبًا فائقًا لمحاكاة الكون appeared first on مرصد المستقبل.

أكمل القراءة

تصنيفات

Advertisement

مجلة مقالات أون لاين الإلكترونية

سعادة المتقاعدين

سعادة المتقاعدين

محمد القبيسي يعدُّ الراتب العمود الفقري في حياة معظم الموظفين، علاوة على الخدمات التي توفرها الدولة لجميع فئات أبنائها من مواطنين ومقيمين على أرضها، من تعليم وصحة وخدمات اجتماعية وفعاليات ثقافية أم ترفيهية وسُبل نقل ذات جاهزية عالية وسواها. اليوم نتطلَّع إلى مستقبل سعيد تسعى الحكومة الرشيدة جاهدة لتحقيقه تحت شعار «سعادة المواطن أولوية في […]

تابعنا على تويتر

متداول