Connect with us

عالم الاعمال

الاقتصاد العالمي بين فرص الاستقرار والازدهار واحتمالات التباطؤ والركود


ماذا تحمل الأشهر المقبلة للاقتصاد العالمي؟ استقرار أم اضطراب؟ ازدهار أم ركود؟
ظنّ كثيرون أن الحرب التجارية بين الولايات المتحدة الأميركية والصين التي طبعت العام 2018 ستستمر في 2019 وتؤثر بشكل أوسع على الاقتصاد العالمي إلى درجة إسقاطه في مستنقع الركود. لكنّ الحرب انحسرت، أو أقلّه دخلت هدنة طويلة تجري خلالها محاولات حثيثة لحل المشكلات القائمة بين الطرفين.
هل يعني ذلك أن لا أخطار تهددّ الاقتصاد العالمي راهناً؟
الجواب هو أن أهل الخبرة لا يستبعدون على الإطلاق احتمال تعثّر المفاوضات وعودة الحرب بين واشنطن وبكين، وحدّدوا أيضاً أخطاراً أخرى يجدر التنبّه لها ومعالجتها.
1- إذا كانت الحرب التجارية الأميركية – الصينية في حالة هدوء الآن، فإنها قد تنفجر مجدداً إذا لم يتم التوصّل إلى اتفاق كالذي حصل بين الولايات المتحدة وجارتيها الشمالية كندا والجنوبية المكسيك، وحل محل اتفاق "نافتا". ولا شك في أن تأجج نار الحرب مجدداً لن يؤثر في الدولتين المعنيتين وحدهما، بل سيؤثر في منظومة الاقتصاد العالمي كلها لأننا نتكلم هنا عن الاقتصادين الأول والثاني في العالم، ويكفي أن نفكر في عدد الشركات المرتبطة بالجانبين لنتخيّل ماذا قد يحصل، في حال تجدد الحرب، بأسعار أسهمها في البورصات العالمية.
في أي حال، الهدنة الأميركية الصينية تنتهي في مارس (آذار) المقبل، ولا بد أن يظهر عندها مآل العلاقات بين الجانبين.
ولا ننسى أن هناك نزاعات تجارية أخرى، أهمها ما يدور بين جانبي الأطلسي، وهذه الحرب لا تزال نارها تحت الرماد، لأن ملفات كثيرة تبقى عالقة بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، إلا أن إدارة الرئيس دونالد ترمب ترغب في حسم المسائل العالقة مع الصين قبل أن تلتفت مجدداً إلى أوروبا.
2- إذا لم تحلّ الصين مشكلتها مع الولايات المتحدة قد يتعرض اقتصادها لتباطؤ في النمو، مع الإشارة إلى أنه بدأ سلوك هذا المنحى مع الانتقال من النمو الذي يقوده التصدير والاستثمار إلى نمو مستدام قائم على الاستهلاك المحلي.
ولئن كان صعباً الآن تحديد مقدار تباطؤ الاقتصاد الصيني، فإن المؤكد أن التناقض الكبير بين النظام السياسي الشديد المركزية بقيادة الحزب الواحد، والحاجة إلى نظام اقتصادي لا مركزي يقوم على الاستهلاك، سيجعل النمو الطويل الأجل ينخفض بشكل كبير.
ومن الطبيعي أن من شأن أي انكماش كبير للنمو في الصين أن يهزّ اقتصادات آسيوية عدة، إلى جانب اقتصادات نامية وناشئة مصدّرة لمواد خام تحتاج إليها الصناعة الصينية. ولن تنجو أوروبا، ولا سيما ألمانيا، من أي اهتزاز صيني. وعلى الرغم من أن الولايات المتحدة أقل اعتماداً على الصين، فإن الصدمة التي ستتعرض لها الأسواق المالية سوف تجعل تباطؤاً صينياً أكثر إيلاماً بكثير مما يظنّ السياسيون والخبراء الأميركيون.
3- تقف أوروبا ومعها العالم أمام استحقاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي "بريكست" الشهر المقبل، وسواء حصل ذلك باتفاق واضح ومتوازن أو من دون اتفاق، ستكون للأمر ارتدادات على الاقتصاد العالمي، فبريطانيا هي صاحبة خامس أكبر اقتصاد في العالم، ويبلغ الناتج المحلي الإجمالي للفرد سنوياً أكثر بقليل من 44 ألف دولار. ولا بد لطلاق مدوٍّ بعد زواج مع القسم الأكبر من اليابسة الأوروبية استمرّ عقوداً، من أن تكون له تبعات اقتصادية عميقة.
يقول المحلل في شركة "آر إس إم" العالمية للتدقيق والمحاسبة جو بروسويلاس، إن "خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق يبقيها في الاتحاد الجمركي ويحافظ على الوضع الراهن على الحدود الآيرلندية، سيجعل جدران الحصار الاقتصادي ترتفع في كل أنحاء الجزر البريطانية".
4- ثمة آراء اقتصادية ترى أن أكبر مشكلة للاقتصاد العالمي راهناً ليست الحروب التجارية، بل إخفاقات تجارية ضخمة يمكن أن تؤدي أيضاً إلى إخفاق بنوك في الأسواق الناشئة التي تعتمد على رؤوس أموال خارجية في الحفاظ على مستويات معيشة مرتفعة.
ويفسّر أصحاب هذا الرأي ذلك بارتفاع أسعار الفائدة ونهاية ظاهرة "الأموال السهلة" التي أنشأها محافظو البنوك المركزية في السنوات الأخيرة. فالمال السهل والفائدة المنخفضة كانا بمثابة تسونامي، ورفعا كلاً من الطلب والعرض في الاقتصاد العالمي. فمن ناحية الطلب، شجعا المستهلكين على الاقتراض أكثر. وعلى سبيل المثال، ارتفعت نسبة الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي في الصين من 18 في المائة عام 2008 إلى أكثر من 50 في المائة عام 2018.
بتعبير آخر، دفع الاقتراض السهل الناس إلى الإنفاق الاستهلاكي الذي أدى بدوره إلى مزيد من الإنفاق الاستثماري لتلبية الطلب. وهذا أوجد فرص عمل وعزّز النمو في بلدان عدة. إلا أن شهر العسل الطويل يبدو أنه انتهى، ففي الأشهر الأخيرة راحت البنوك المركزية ترفع أسعار الفائدة، وبالتالي تراجعت حركة الاقتراض ومعها حجم الإنفاق الاستهلاكي، ومعهما نزل الطلب والعرض إلى مستويات أدنى.
هكذا رأينا توقعات هزيلة للنمو في مناطق عدة من العالم، في طليعتها أوروبا. بل إن أكثر من دولة – ألمانيا مثلاً – عدّلت توقعاتها للنموّ في 2019 نزولاً، وحتى الاتحاد الأوروبي خفض توقعات النموّ لمنطقة اليورو التي تضم 19 دولة.
وبما أن الاستهلاك هو محرّك النمو، فإن توافر أموال أقل سيجعل الاستهلاك يضمر، مما سيولّد حتماً صعاباً لقطاعات إنتاجية كثيرة على مستوى العالم. وهذا بالضبط ما حصل عام 2008 عندما رفع الاحتياط الفدرالي الأميركي (البنك المركزي) أسعار الفائدة، فانطلقت دورة من الركود في الاقتصاد الأميركي ما لبثت أن انسحبت على معظم اقتصادات العالم.
والمقلق أن ما قد يجعل أي فترة تباطؤ أو ركود مقبلة أسوأ وقعاً هذه المرة، هو تنامي الميل إلى الانعزال ورفض العولمة في مجتمعات عدة، وتقدّم القوى السياسية الشعبوية، بل وصولها إلى السلطة في أكثر من دولة…
خلاصة القول إن الاقتصاد العالمي يقف على مفترق، فإما أن يضعه قادة العالم على طريق السلامة والتعافي، وإما أن تتفاقم التوترات وتحصل أزمة جديدة ستكون لها ارتدادات واسعة تطاول الاستقرار بكل "فروعه" في مناطق عدّة من الكوكب…

أكمل القراءة
انقر للتعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عالم الاعمال

«مازيراتي» تجتمع بالهيئات الحكومية والنقابية لمناقشة مستقبل مصنعها في مودينا

التقى في مكاتب «مازيراتي» بشارع شيرو مينوتي في مودينا، هيرالد جاي ويستر، الرئيس التنفيذي لشركة «مازيراتي»؛ مع بالما كوستي، المستشارة الحكومية للأنشطة الإنتاجية في إقليم إميليا رومانيا؛ وجيان كارلو موزاريلّي، عمدة مودينا، إضافة إلى ممثلي النقابات؛ لمناقشة مستقبل مصنع «مازيراتي» في مودينا.
وأكدت هذه الاجتماعات على الرسالة الاستراتيجية للمصنع التي نصت عليها خطة «مجموعة فيات كرايسلر آوتوموبيلز» الصناعية عام 2018، التي تُعاد مراجعتها حالياً. حيث سيتم تكريس المصنع لإنتاج السيارات الرياضية عالية الأداء والتقنية انسجاماً مع قيم «مازيراتي» وتقاليدها التي تمارس نشاطها في مودينا منذ عام 1939.
ويساعد ذلك على توظيف خبرات فريق إنتاج سيارات «مازيراتي» التي تتطلب إمكانات ودورة تصنيع خاصة يتضافر فيها الابتكار والحرفية مع الاهتمام الصارم بالتفاصيل وتطبيق أعلى معايير الجودة ليتم تصنيع منتجات حصرية فريدة تمثل فخر الصناعة الإيطالية حول العالم.
وتتضمن الخطة تحديث وتجديد خطوط الإنتاج بدءاً من الخريف المقبل. وسيتم خلال النصف الأول من العام المقبل إطلاق أول النماذج الإنتاجية لطراز جديد كلياً من سيارات «مازيراتي» الرياضية.
وشدد الرئيس التنفيذي على الدور المحوري لمصنع مودينا ضمن خطة «مازيراتي» الصناعية 2018 – 2022، وأكد استمرار الإنتاج وتطبيق الخطة التي تسعى لتحديث وتجديد خطوط الإنتاج؛ تمهيداً لإطلاق الطرازات الجديدة.

أكمل القراءة

عالم الاعمال

«دراجر» تفتتح المبنى الجديد لمقرها الرئيسي في الرياض


استمراراً لمسيرة النجاح؛ افتتحت شركة «دراجر العربية المحدودة»، مؤخراً، المبنى الجديد لمقرها الرئيسي في مدينة الرياض، بحضور ستيفن دراجر، الرئيس التنفيذي للشركة، والشيخ فهد العذل رئيس شركة «فال العربية القابضة»، وعدد من المختصين ومنسوبي الشركة.
وأعرب الرئيس التنفيذي ستيفن دراجر، عن سعادته بافتتاح المبنى الجديد للشركة الرائدة في مجالات التكنولوجيا الطبية والسلامة، وأثنى خلال الكلمة التي ألقاها، على تطور الكوادر المحلية العاملة بجميع أقسام الشركة من مهندسين وإداريين واختصاصيين موزعين في مختلف أقسام الشركة من مبيعات وتسويق وصيانة وغيرها، مشيراً إلى أن المقر الرئيسي يشمل معرضاً لأبرز الأجهزة الخاصة بالشركة، إضافة إلى ما شهدته نظم الرعاية الصحية خلال السنوات الأخيرة من تزايد في استخدام الأجهزة الطبية المتطورة في تشخيص وعلاج الأمراض وتحسين الرعاية الحرجة، عن طريق استخدام التكنولوجيا المتطورة المدعومة بمهارات المختصين من الكفاءات الوطنية المتميزة التي تتمتع بمستوى رفيع من التأهيل في مجال تطوير وتشغيل وصيانة الأجهزة الطبية والمستشفيات؛ لهدف تحقيق العلاج عن طريق التشغيل الآلي، سواء بطريق مباشرة أو غير مباشرة.
وكشف دراجر، عن أنه «لدينا خطط توسعية استراتيجية داخل السوق السعودية التي تُعدُّ إحدى أهم الأسواق الواعدة في المنطقة، وذلك وفق (رؤية المملكة العربية السعودية 2030)، التي تعمل على رفع الكفاءة والاستدامة في القطاع الصحي خلال السنوات المقبلة».

أكمل القراءة

عالم الاعمال

فندق «النيل ريتز – كارلتون القاهرة» يقدم عروضاً خاصة لحفلات الزواج


يقدم فندق «النيل ريتز – كارلتون القاهرة» عروضه الخاصة لحفلات الزواج ولتحقيق حلم العمر، وصناعة ذكريات تخلد طول العمر في يوم مليء بالفرحة والبهجة، في قاعة الفرح، حيث الأضواء والموسيقى الساحرة في قاعات الفندق المتميزة.
ويقدم فندق «النيل ريتز – كارلتون القاهرة» ثلاثة أماكن رائعة مثالية للاحتفالات قبل الزفاف وحفلات الزفاف الفخمة، كما أن موقع الفندق المطل على النيل، وتاريخه العريق يضيفان لمسة من الأناقة المتطورة إلى يوم الزفاف؛ فإن قاعة «ألف ليلة وليلة» لا مثيل لها، وتعد القاعة الأكثر شعبية في القاهرة التي أقيم بها المئات من حفلات الزفاف البارزة على مدار الخمسين عاماً الماضية.
وتحاط قاعة «ألف ليلة وليلة» بجدران فخمة بشكل مميز تضيف لمسة من الرفاهية التي لا يمكن أن تنسى. حيث تمتد القاعة إلى مساحة 924 متراً مربعاً، وتستقبل ما يصل إلى 600 ضيف، كما يوجد أيضاً أماكن مخصصة لإقامة حفلات ما قبل الزفاف، حيث يمكن تقسيم القاعة إلى ثلاثة أماكن أصغر.
ولحفلات الزفاف من حيث الحجم والأناقة، فإن قاعة «القاهرة» الرائعة تتناسب مع المشهد الجميل، مع نافورة مثيرة تقود الضيوف إلى بهو واسع، إضافة إلى ثريات رائعة، وجدران فخمة، وإضاءة مبهجة تخلق أجواء رائعة في القاعة الرئيسية، فإن القاعة واسعة ترحب بالضيوف وتوفر لهم أرقى الخدمات.

أكمل القراءة

تصنيفات

Advertisement

مجلة مقالات أون لاين الإلكترونية

“في كل عرس له قرص”

“في كل عرس له قرص”

ناصر الظاهري ميزة «صاحبنا» أن له في كل عرس قرصاً، مطلوب دائماً، ومتواجد دائماً، يمكنه أن يدلي بدلوه في كل بئر، ويمكنه أن يكون «محللاً» سياسياً واجتماعياً واستراتيجياً وشرعياً حين يحتاج الأمر، هو حبيب الكل، ومعبود الفضائيات، ولا يؤمن بوسائل التواصل الاجتماعي، لأنها لا تدفع، ويعدّها شغل أولاد. – يمكن أن تتصل به قناة «ديسكفري […]

تابعنا على تويتر

متداول