Connect with us

صحة

تحذير صادم.. لا فائدة من المكملات الغذائية بالأسواق

إن معظم المكملات الغذائية التي تباع على رفوف محال السوبرماركت أو في الصيدليات ولا يحتاج صرفها إلى وصفة من طبيب، رديئة الجودة لدرجة أنها “لا يمكن أن تكون فعّالة”، بحسب ما نشرته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية نقلاً عن دكتور بول كلايتون، عالم الصيدلة الإكلينيكية.

وأضاف دكتور كلايتون قائلاً: “إن معظم الشركات التي تصنع هذه المنتجات تستخدم مكونات رخيصة ليس لها دليل علمي يذكر”.

هجوم لاذع

وفي هجوم لاذع على الصناعة التي تكلف مليارات الدولارات حول العالم، قال إن التأثير الوحيد لهذه المكملات الغذائية هو استنزاف أموال المستهلكين التي كسبوها بشق الأنفس.

لا شك أن الفيتامينات والمعادن ضرورية لصحة الإنسان، لكن دكتور كلايتون قال إن تناول الفيتامينات في شكل كبسولة لا يعطي أي فائدة إضافية.

وأوضح دكتور كلايتون في تصريحات حصرية لـ”ديلي ميل”: ‘إن مهمة الأطباء تشمل تقديم علاج يعتمد على توقعات تعتمد على ما يسمى “الطب القائم على الأدلة” EBM، وأن المستهلكين حول العالم يستحقون “التغذية القائمة على الأدلة” EBN.

وأوضح دكتور كلايتون: “إن هذه مشكلة بالنسبة لمعظم العلامات التجارية للمكملات الغذائية التي تنتشر في الأسواق، حيث إن غالبية المنتجات تم عمل تراكيبها وتصنيعها بشكل سيئ لدرجة أنها لا يمكن أن تكون فعالة”.

وأضاف دكتور كلايتون، الذي سبق أن عمل مستشاراً للجنة الحكومية البريطانية عن سلامة الأدوية في السبعينيات من القرن الماضي: “إنهم يستخدمون مكونات لم يتم اختبارها، وغير مثبتة، وأقل تكلفة، بما يشمل جميع الفيتامينات، والفيتامينات المتعددة، والأوميغا-3، وأقراص فيتامين C وما شابه ذلك، لا يوجد دليل لدعم أي منها.

وأردف: “إن الشيء الوحيد المشترك بين هذه المنتجات هو أنها لا تحقق نتائج ولا يوجد أي دليل مادي يدعمها. وعندما توضع أي من هذه الأشياء لاختبارها، فإنها لا تفعل أي شيء”.

ويستطرد دكتور كلايتون قائلاً: “يتم بيع هذه المنتجات من خلال الشركات التي لا تعرف حقاً ما تبيعه، والعملاء الذين لا يعرفون ما يشترونه حقاً هم الذين يقبلون على تلك المنتجات”.

سوق المكملات الغذائية حول العالم

ويشهد سوق المكملات الغذائية نمواً مطرداً حول العالم، حيث أشار أحد التقارير الاقتصادية إلى أن حجم استهلاك المكملات الغذائية وصل إلى 132.8 مليار دولار في عام 2016 وحقق زيادة بنسبة 8.8% في عام 2017، ويتوقع أن يصل إلى 220.3 مليار دولار في عام 2022.

ويتوقع دكتور كلايتون، الموجود حالياً في الولايات المتحدة، حدوث انتقال من “عصر مظلم من التغذية الزائفة” إلى “عصر العلم القائم على الأدلة”.

ويشير دكتور كلايتون إلى أن سوق المكملات الغذائية “مشبعة”، ولكن يجري حالياً الإعداد لإنتاج عشرات من المكملات الغذائية ذات فوائد مثبتة علمياً. ويطلق على هذه المنتجات اسم المغذيات الفائقة الفائدة nutraceuticals أو “مكملات غذائية سوبر”.

معايير صيدلانية

وتعقيباً على وجهات نظر دكتور كلايتون، قالت شركة Healthspan لتوزيع المكملات الغذائية في بريطانيا: “إن هناك بالفعل العديد من العلامات التجارية للمكملات الغذائية التكميلية في الأسواق غير فعالية، ويرجع ذلك إلى أنها لا يتم تصنيعها وفقاً لمعيار صيدلاني معروف باسم GMP”.

وتضيف Healthspan أن “هناك منتجات يتم تصنيعها وفقا لمعايير GMP لضمان سلامة واتساق الجرعة، وأنه يجب ملاحظة وجود ما يفيد الترخيص للإنتاج بموجب قانون تسجيل المنتجات العشبية التقليدية THR على العبوات، للتثبت من إتمام فحص جميع المكونات والتأكد من احتوائها على المستخلصات النباتية الصحيحة”.

أكمل القراءة
انقر للتعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

صحة

8 وصفات طبيعية تخلصك من الصداع النصفي

باتت الشكوى من الصداع النصفي، والذي يصيب شقاً من الرأس بألم شديد، تتردد على ألسنة كثير من الناس في وقتنا الحاضر.

وبما أن الأطباء لم يكتشفوا بعد السبب الرئيسي للإصابة بهذا النوع من الصداع المزعج، يلجأ الناس لتناول المسكنات للتخلص من الألم الشديد الذي يسببه في أحد شقي الرأس والأعراض المصاحبة له كالدوار والغثيان والحساسية الشديدة للضوء.

ونظراً لأن المسكنات لها أعراض جانبية قد تضر بالصحة، لذا ينصح بالعلاجات المنزلية الطبيعية للتخلص من الصداع النصفي.

وإليكم فيما يلي 8 وصفات طبيعية للتخلص من هذا النوع المزعج من الصداع، حسب ما جاء في موقع “ناتشورال نيوز” المعني بالصحة وهي كالاتي:

1- الكاموميل أو البابونغ

يحتوي شاي البابونغ المهدئ على فوائد مضادة للتشنج ومضادة للالتهابات، الأمر الذي يجعله يخفف من التهاب الأوعيه الدموية الموجودة في منطقة الرأس، وبالتالي يقلل الصداع، وينصح بشرب شاي البابونغ من 3 إلى 4 مرات يوميا لمنع أو تخفيف أعراض الصداع النصفي.

2- الحصول على قسط كافٍ من النوم

يعد النوم الجيد من 7 إلى 8 ساعات ليلاً خير سبيل لتفادي الإصابة بالصداع النصفي.

3- الزنجبيل

يعد الزنجبيل أحد العلاجات المنزلية الفعالة لعلاج الصداع النصفي التقليدي، فهو يعمل على تقليل إفراز هرمون البروستاغلاندين والذي يحفز التهاب الأوعية الدموية بمنطقة الرأس، مما يساهم في التخلص من الصداع النصفي، لذا ينصح بتناوله عدة مرات يوميا.

4- الماغنيسيوم

يساعد الماغنيسيوم في منع الإصابة بالصداع النصفي، ويتوافر في الخضراوات ذات اللون الأخضر الداكن والمكسرات والحبوب الكاملة.

5- النعنع

يحتوي النعنع على خصائص قوية مضادة للالتهاب، فضلاً عن مادة المنثول التي تعالج ألم الرأس، لذا ينصح بتناول مشروب النعناع مع العسل يومياً لتفادي الصداع النصفي أو تدليك الرأس بقطرة من زيت النعناع للتخلص فورا وبشكل مؤقت منه.

6- فيتامين B12

تشير الدراسات إلى أن فيتامين B12 قد يساعد على منع الصداع النصفي. ويوجد هذا الفيتامين في الأجبان والدجاج والأسماك والحليب.

7- اليوغا

تساعد ممارسة تمارين اليوغا بانتظام على تقليل عدد نوبات الصداع النصفي التي تعاني منها حيث تساعد على الاسترخاء.

8- التخلص من محفزات الصداع النصفي

تختلف محفزات الصداع النصفي من شخص لآخر فالبعض تصيبه هذه النوبات من الصداع بسبب الروائح النفاذة، أو أشعة الشمس أو بعض الأطعمة، لذا عليك أن تعرف ما يؤذيك وتتجنبه لتفادي الصداع النصفي.

أكمل القراءة

صحة

8 نصائح بسيطة وسهلة من أجل صحة جيدة وقوام ممشوق

إن الحفاظ على اتباع نظام غذائي صحي هو أحد أساليب الحياة النافعة، وهو أمر يمكن أن يقوم به الجميع. ولكن السؤال هو من أين يجب أن تكون نقطة البداية؟ يورد موقع “Care 2” ثماني نصائح عامة وسهلة التنفيذ يمكن أن يستفيد منها كل من يأمل في الحفاظ على صحة جيدة وقوام مناسب وهي:

1- تنويع المكونات الغذائية

إن أحد عناصر نجاح النظام الغذائي الصحي يتلخص في الحرص على التنوع. ويدرك معظم من يلتزمون بتناول وجبات صحية أهمية تبديل وتنويع المكونات والمحتويات من أجل الحصول على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجونها، وأيضاً للاستمتاع بالمذاق والطعم المميز للأطعمة المختلفة، وفقاً لموقع Berkeley Wellness، وهو أحد المواقع الإلكترونية الموثوقة في مجال العناية بالصحة، والذي يتبع جامعة كاليفورنيا.

2- التخطيط للوجبات

يمكن لتخطيط الوجبات الغذائية أن يحدث الفارق، عندما يتعلق الأمر بتناول الطعام الصحي، إذ يؤدي توفير الكثير من الخيارات المغذية في المنزل وبالقرب من تناول اليد إلى القدرة على تجنب الاضطرار لتناول الوجبات السريعة، وفقاً لما يوصي به موقع Food Network. ويعدد الموقع فوائد التخطيط لوجبات الطعام على مدار الأسبوع بأنها توفر الوقت والمال، فضلاً عن الحصول على مجموعة مناسبة من السعرات الحرارية.

3- وجبة الإفطار

عندما يخطّط الأشخاص الذين يتناولون الوجبات الصحية وجباتهم، فإنهم بالتأكيد لن تفوتهم وجبة الإفطار، حيث “تشير الأبحاث إلى أن تناول وجبة الإفطار يومياً يساعد في تخفيض الوزن والحفاظ عليه، من خلال الحد من الجوع في وقت لاحق أثناء اليوم”، وفقاً لنصائح نشرها موقع مستشفى “مايو كلينك”. ويقول الموقع الطبي الشهير: “عندما تنهي صيام الليل بوجبة فطور صحية، فإنه يكون من الأسهل مقاومة الخيارات غير الصحية على مدار اليوم”.

4- الكثير من الماء

إن الماء عنصر حاسم لكامل الجسم، وبالإضافة إلى كونه يساعد الجسم أن يعمل بشكل سليم، فإنه يمكن أن يكون سلاحا سريا للحفاظ على نظام غذائي صحي. فبحسب موقع “مايو كلينك”: “في بعض الأحيان يمكن أن يُساء فهم العطش على أنه جوع، ولذا يجب التحقق من شرب كميات كافية من الماء قبل الشروع في التهام مزيد من الطعام والحصول على سعرات حرارية غير ضرورية”.

5- السعرات الحرارية السائلة

فيما يعد الماء عنصراَ محورياً للحياة يمكن أن تكون المشروبات الأخرى أكثر ضرراً مما تنفع. يشير موقع Berkeley Wellness إلى أن المشروبات توفر أكثر من 20% من السعرات الحرارية في النظم الغذائية التقليدية وأن بعض هذه المشروبات توفر فوائد صحية، بما في ذلك الحليب وعصائر الفاكهة الطبيعية (على الرغم من أن تناول الفاكهة كلها هو الخيار الصحي). لكن يجب معرفة أن المشروبات الأخرى، مثل المشروبات الغازية ليست إلا مجرد سعرات حرارية فارغة.

6- قراءة قائمة المكونات

في عالم مليء بالمكونات التي يصعب فهمها، فإن الأمر يتطلب مجهوداً للحفاظ على نظام غذائي صحي. لكن أفضل شيء يمكن القيام به هو أن يعرف الإنسان بالضبط ماذا يدخل إلى جوفه. يقول موقع “مايو كلينك”: “يُفضل تناول أطعمة تحتوي فقط على مكونات يمكن تحديدها بسهولة أو أطعمة تحتوي على مكونات قليلة”. ويجب استبعاد الطعام المعالج، مثل رقائق البطاطس، والمخبوزات (الكوكيز) والوجبات المجمدة”.

7- كن انتقائياً

في بعض الأحيان، يجب على الإنسان أن يكون انتقائياً، فعلى سبيل المثال، عند تناول الطعام في مطعم يجب أن تتأكد من طريقة إعداد الطعام بهذا المطعم. يمكن أن تسأل بلطف وتهذيب عن التفاصيل المتبعة لإعداد مكوناته، وبحسب موقع “مايو كلينك”، يجب معرفة واختيار عناصر القائمة التي يتم خبزها، أو شويها، أو تحميصها، أو تجهيزها على البخار. كما يقترح موقع “مايو كلينك” أن يتم “التأكد أيضاً من طلب الصلصات أو المقبلات، والبحث عن الخضار أو الفاكهة كخيارات جانبية، بدلاً من البطاطس المقلية”.

8- الاستمتاع بالطعام

لا ينبغي أبداً أن يكون الحرص على الأكل الصحي مرادفاً للحرمان، فالسر الحقيقي للحفاظ على نظام غذائي مغذٍّ هو أن يستمتع الشخص به. يمكن التمرن على الأكل الواعي عن طريق إبطاء تذوق كل قضمة. ووفقاً للمعلومات الواردة في موقع مستشفى “مايو كلينك”: “إن الأمر لا يستغرق أكثر من 20 دقيقة حتى يتمكن المخ من إصدار الأوامر بإفراز المواد الكيميائية التي تسمح للجسم بمعرفة أنه لم يعد جائعاً. ويساعد التباطؤ في تناول الطعام المخ على الإلمام بكامل الشعور بالشبع”. ويبقى أن النصيحة الثمينة هي أنه يجب التركيز على الإكثار من تناول الأطعمة الجيدة، بدلاً من التفكير في كيفية التقليل من الوجبات السريعة للحصول على نظام غذائي مُرضٍ وقوام مناسب من أجل الاستمتاع بحياة سعيدة.

أكمل القراءة

تصنيفات

Advertisement

مجلة مقالات أون لاين الإلكترونية

صبرٌ جميل

صبرٌ جميل

سالم الحارث قد وعد الله عز وجل الصابرين وبشرهم على صبرهم وابتلائهم في أمور دنياهم سواء كان ابتلاء بالنفس ، المرض ، المال ، الولد او لقلة الحيلة  ، فيصبر الانسان الضعيف المبتلى ويحتسب الأجر ، فهل يحتسب اجره في حال شكى لغير القوي الخالق الذي لا ينام والمُطلع على مافي القلوب ؟ كلٌ منا […]

تابعنا على تويتر

متداول