Connect with us

ثقافة وفن

«الشرق الأوسط» في مهرجان برلين السينمائي (2): أفلام زانغ ييمو… من الفن الجميل إلى الجميل وحده

إذ يعود المخرج الصيني زانغ ييمو إلى مهرجان برلين مزوّدا بفيلم جديد بعنوان «ثانية واحدة»، ينتشر ما مفاده أن المخرج اكتفى من أفلامه المتوسطة والفانتازيا التاريخية ليعود إلى قديمه اللاجتماعي الجاد.
هذا القرار اتخذ، سواء عن قصد أو من دونه، بعد الفشل الذريع الذي حصده فيلمه السابق «الجدار العظيم» قبل عامين ونصف العام. لإتمام العودة لجأ المخرج ييمو إلى الكاتب زو جينكزي الذي وضع له سابقاً فيلمين جديرين هما «راكب وحيد لألوف الأميال» (2005) و«العودة للوطن» (2014).
تصوير الفيلم بوشر به في منتصف العام الماضي في مقاطعة دونهوانغ شمال غربي العاصمة وعلى بعد ألوف الكيلومترات منها. في تلك المنطقة صوّر زانغ ييمو فيلمه السابق «الجدار العظيم» ومن قبله صوّر هناك فيلمه «بطل». الموضوع هذه المرّة بسيط في تركيبته: في سبعينات القرن الماضي يعيش شاب يهوى السينما في مزرعة نائية وذات يوم يلتقي بامرأة مشردة ويقع في حبها.
لكن من يعتقد أن ييمو قد استدار كلياً صوب ماضيه الفني بمعالجات جادة لمواضيع اجتماعية وعاطفية رصينة، عليه أن يفكر مرتين فالفيلم المقبل لزانغ لي المزمع تصويره في منتصف هذه السنة هو «ظلال» والصحف الصينية تخبرنا أن الفيلم سيكون من نوع الفانتازيا القتالية التاريخية إذ تقع أحداثه في زمن «الملوك الثلاثة».
– مهارة الصورة
لدي الفضول لمعرفة حقيقة الأسباب التي دفعت بالمخرج لتغيير خط سيره قبل نهاية التسعينات من تلك الأعمال الجادة إلى تلك الفانتازيا. لكن على القدر ذاته من الغموض، السبب في تحوّل مماثل أصاب زميله المخرج تشن كايغي في الفترة ذاتها. وما يبدو قريب الاحتمال أن الخطوة تمّـت انصياعاً لطلب المؤسسة التي تملك قرار الموافقة على السيناريوهات وتفرض مرور الأفلام أمام أعين الرقباء بعد ذلك. ولعل ما حدث لزميل ثالث من المجموعة التي عرفت بالجيل الخامس، وهو تيان زوانغزوانغ الذي قل نتاجه بعد قرار بمنع بعض أفلامه التي اعتبرت انتقادية ومن بينها «طائرة الورق الزرقاء»، كان ماثلاً أمام عدد كبير من المخرجين الذين انطلقوا في وجهة واستمروا في وجهة أخرى وبينهم ييمو.
ولد زانغ ييمو في العام 1951 وقد أشيع بأنه باع دمه لكي يشتري بالثمن الكاميرا الأولى. في مطلع شبابه تم إرساله إلى مزارع تدجين الأفكار فيما عرف بالثورة الثقافية. وبعد انقضاء تلك الفترة دخل أكاديمية الفيلم سنة 1978 عند تخرجه تم إرساله إلى استديو صغير ليعمل مدير تصوير، وهناك، سنة 1984، تعرف على تشن كايغي الذي كان يصوّر «أرض صفراء» وعمل معه على ذلك الفيلم. بعد ثلاث سنوات قام ييمو، وقد التحق باستديو أكبر، بتحقيق فيلمه الأول «الذرة الحمراء».
مهارة ييمو في استخدام الصورة لخلق حالة انجذاب كامل صوب الموضوع حتى من قبل أن ينجلي الموضوع عن عناصره الدرامية الأساسية تبدت في ذلك الفيلم. جاء «الذرة الحمراء» بمثابة لوحة متعددة الألوان تقع في وسط المسافة بين الحكاية الماثلة والمشاهد.
نجاح الفيلم ساعده على إنجاز «جودو» (1990) و«ارفع المصابيح الحمراء» (1991). الأول عرض في مسابقة مهرجان «كان» والثاني أمّ مهرجان فنيسيا.
«ارفع المصابيح الحمراء» كان خطوة مستترة إلى الوراء. فنياً لم يكن أكثر من توظيف للمكان والفترة التاريخية وولع المخرج بالألوان مع قليل من المواقف الصادمة. على ذلك اعترضت الرقابة سير الفيلم ومنعته مصرّة على أن ينجز ييمو فيلماً لحساب النظام قبل الإفراج عنه. هذا الفيلم كان «قصة يو جو» (1992).
لكن «قصة يو جو» لم يكن عملاً دعائياً إلا في هامش ضيق. حكاية تلك المرأة التي تسعى لكسب عدالة القضاء ضد مسؤول في قريتها رفس زوجها في موضع حساس تتهادى مثيرة الاهتمام الفعلي ومتماوجة بين الكوميديا والدراما. فقط نجاح المرأة في الوصول إلى المسؤولين الكبار والاقتصاص من مسؤول قريتها الحكومي هو الجانب الدعائي الذي يمكن تسجيله على الفيلم.
هناك جانب مماثل في فيلم هو في عمومه جيد بعنوان «لا واحد أقل» (Not One Less) أنجزه سنة 1999 وهو العام الذي أنجز فيه فيلمه المبسط «الطريق للوطن» The Road Home وكلاهما من تبعيات تلك الفترة التي تلت أعماله التي شهرته وسبقت تلك التجارية التي حققها فيما بعد.
– مقارنة
بالنسبة لزانغ ييمو فإن «قصة يو جو» لم يكن أكثر من تغيير نمط. قال حينها إنه لا يزيد أن يسقط في خانة من توقعات المشاهدين بل مفاجأتهم بجديد غير محسوب.
هذا ما قاله وهذا ما لم يفعله. فأفلامه بعد ذلك التاريخ استدارت بعيداً عن طرح المواضيع الانتقادية الشائكة وتلك التاريخية التي قد يرى منها البعض نافذة لنقد الأمس بصفاته الوطنية. من بعد هذا الفيلم أقدم على «بطل» (2002) الذي عاد فيه إلى التاريخ لكن ليقدم من خلاله حكاية تزينها مشاهد القتال والمعارك واستخدام السيوف والقبضات حسب تعاليم الكونغو.
على النسق نفسه قدّم سنة 2004 فيلمه «منزل الخناجر الطائرة»: ملهاة مثيرة للعين فارغة من الفن إلا ما له علاقة بالتصاميم العامّة وحسن معالجة الموضوع الذي ينتمي أيضاً إلى الأعمال التاريخية المعالجة بفانتازيا المعارك المتوالية.
المنهج نفسه ساد فيلميه اللاحقين «لعنة الزهرة الذهبية» (2006) و«امرأة، مسدس ودكان نودل» (2009) كما معظم أفلامه اللاحقة بعد ذلك وحتى «الجدار العظيم» الذي كان محاولته تسلق الجدار ما بين الصين وهوليوود بجلب مات ديمون للعب دور البطولة كاميركي فار في أحداث تقع في الصين القديمة يجد نفسه لاجئاً لدى محاربين يذودون عن قلعتهم الواقعة عند جدار الصين العظيم ضد غيلان ووحوش شبه بشرية.
أشار ييمو ذات مرّة إلى أنه لا يتبع خطاً جديداً بحد ذاته: «هناك عدد من المخرجين الذين انتقلوا من الدراما الاجتماعية إلى الأفلام التاريخية. المثال الأقرب هو أكيرا كوروساوا».
في ذلك كان ييمو يقصد – على الأرجح – فيلمي المخرج الياباني الفذ أكيرا كوروساوا وهما «كاغيموشا» و«ران». لكن الفارق شاسع جداً كون كوروساوا لم يضطر للتخلي عن ملكيته الفنية وهو يستخدم المادة التاريخية لسرد ملاحم القتال بين اللوردات.
ما يجعل ييمو ماثلاً، رغم سقطاته المذكورة، حقيقة أنه يعرف ما يقدمه ويقدمه في صياغة سردية سريعة ومثيرة ترضي المشاهدين الباحثين عن فيلم مغامرات مصنوع جيداً. إلى ذلك، هناك غالباً ذلك القالب الأنثوي المثير الذي يمنحه لبطلاته (من غونغ لي إلى زانيغ زيي). شخصياته النسائية قوية في «الذرة الصفراء» كما في «منزل الخناجر الطائرة». وحركة الكاميرا عنده دائمة ومطواعة للموضوع.
كل هذا لا ينفي أنه عندما يريد إنجاز فيلم جماهيري، فإن تلك الحسنات تحتل الصف الخلفي دافعة الجادين منا لمراجعة أفلامه الأولى التي تدخل – بعد عقود مرّت على إنتاجها – صرح الأفلام الكلاسيكية.

أكمل القراءة
انقر للتعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثقافة وفن

نيشان ديرهاروتونيان: مقدمو البرامج اليوم امتداد لوسائل التواصل الاجتماعي


قال الإعلامي نيشان ديرهاروتونيان إنه يعدّ نفسه من المقدمين التلفزيونيين الأوائل الذين كسروا قاعدة احتكار محطة تلفزيونية واحدة لهم. ويضيف في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «كان ذلك منذ تجربتي الأولى في عالم التقديم. ويعود الفضل فيها لقناة (الجديد)، التي وثقت في قدراتي الإعلامية يومها، ألغيت ما يسمونه الاحتكار لمنتج اسمه نيشان. انفتحت على كافة الفضائيات العربية والمحطات المحلية. وتنقلت ما بين (إم بي سي)، و(الحياة) و(النهار) المصريتين، وكذلك عملت في (إم تي في) و(إل بي سي).
حينها كان السائد في عالمنا أن من يتنقل كثيراً يكون غير مرغوب فيه. إذ درجت العادة أن يرتبط اسم المقدم بمحطة معينة تحت عنوان الوفاء لها. لكني اخترت الوفاء لمهنتي وللمحطات طيلة الوقت التي كنت أتعاون معها». وعن التغييرات التي طرأت على سياسات التلفزيونات، ولا سيما أنه من الإعلاميين المخضرمين، يرد: «لم يعد هناك من مواهب تقديم تدمغ على الشاشة الصغيرة. فهناك جيل معين توقف عنده شغف وحب المهنة؛ لذلك صرنا نتابع مقدمي تلفزيون أصبحوا بمثابة امتداد لوسائل التواصل الاجتماعي. فالمهارات اختلفت، خصوصاً وأن تلك الخاصة بالـ(سوشيال ميديا) لا تشبه لا من بعيد ولا من قريب التي ترتبط بمحطات التلفزة. فإن أسوأ ما أفرزته تلك الوسائل هو الاستسهال، أي صارت الكاميرا بمتناول يديك ولا حاجة إلى انتظار إشارة من المخرج كي يبدأ التصوير. فاليوم اختلفت نكهة التقديم، وانكسرت هيبة الكاميرا التي ما زلت حتى الساعة أحسب لها مائة حساب».
ويتابع في سياق حديثه: «يتردد اليوم أنه لم يعد هناك صحافيون، بل مدعو صحافة على بعض المواقع الإلكترونية. والشيء نفسه يطبق على عالم التقديم التلفزيوني». وكونه أستاذاً جامعياً وعلى احتكاك دائم مع جيل الشباب؛ سألناه عما إذا لاحظ خفوت انبهارهم بعالم التلفزيون على حساب تلك الوسائل، يوضح: «لقد خفت اهتمامهم بشكل عام بالعلوم البصرية والسمعية؛ لأنهم صاروا على معرفة جيدة بها حتى قبل دخولهم الجامعة.
وحالياً تروج اختصاصات أخرى في عالم الميديا (علم التواصل الاجتماعي) و(التسويق الافتراضي)، وما إلى هنالك من اختصاصات. إلا أن ذلك قابله البحث عن الشهرة. ففي الماضي كنا نحلم بالنجاح على الشاشة الصغيرة. أما الهدف الرئيسي الذي يشغل الجيل الجديد فهو الانتماء إلى هذا العالم (الشهرة) بأي ثمن. والمضحك المبكي أن بعض هؤلاء يطلقون على أنفسهم اسم (شخصية عامة) (public figure) ، محددين مواصفات الإعلامي بالشهرة الافتراضية. ولا أعلم لماذا ينتحلون هذه الصفة، وعن أي قصد؟ فلا ضوابط تحدد مواصفاته بينما الإعلامي يعرف عادة بمقدم أو مذيع أو إعلامي.
كما أن هناك أيضاً موجة (المؤثرين)، التي لا نعرف على من تمارس؟ وما هي مواصفاتها؟ وفي رأيي، هذه الموجة مؤقتة ولن تكون مؤثرة يوماً؛ لأن المشاهير من فنانين ونجوم رياضة وغناء وغيرهم سيبقون من يحصد أكبر عدد من المتابعين على وسائل التواصل الاجتماعي. فهؤلاء حددوا المجال الذين يعملون فيه منذ بداياتهم. واليوم مثلاً إذا صورت نانسي عجرم إعلاناً لمسحوق غسيل أو ماركة مجوهرات وغيرها، فهي لا شك ستحصد متابعة مرتفعة تفوق أضعاف ما يحققه (المؤثرون)». ويستطرد: «لا أعني بذلك التقليل من أهميتهم بتاتاً؛ إذ لكل عصر أسياده».
ونيشان الذي انتهى مؤخراً من تصوير برنامج تلفزيوني جديد من إنتاج شركة «استوديو فيزيون» يحمل عنوان «توأم روحي» سيعرض على إحدى القنوات العربية يحكي عنه بحماس، ويقول: «إنه بمثابة العودة إلى برامج الحوارات الدسمة والراقية معا. واستقبل فيه ثنائياً متزوجاً يحدثاني عن كيفية معرفة كل منهما بالآخر منذ اللحظة الأولى، مروراً بليلة الزفاف وشهر العسل، وصولاً إلى الشراكة التي يعيشانها اليوم. ومن بين هؤلاء متزوجون قدامى أمثال جورجينا رزق ووليد توفيق، وأصالة وطارق العريان، وحديثو العهد أمثال أنغام والموسيقي أحمد إبراهيم، وكثيرون غيرهم ممن يتحدثون في هذا الموضوع لأول مرة على الشاشة الصغيرة».
ويتابع: «البرامج أصبحت اليوم كالمسلسلات هناك من ينتجها ويهتم بتوزيعها وببيعها، وهذا ما حصل بيني وبين (استوديو فيزيون)؛ إذ وقّعت على اتفاق يعطيها الحق بأن تعرض البرنامج على القناة التي تختارها شرط ألا تكون متعاملة مع إسرائيل أو يوجه بثها إليها».
وعن الثنائي الذي لفته واستمتع بمحاورته، يقول: «كنت سعيداً بلقاء كثيرين وبينهم جورجينا رزق (ملكة جمال الكون سابقاً) وزوجها النجم وليد توفيق. فهي لم تطل على عالم الإعلام منذ عام 1999، وعندما اتصلت بها شركة الإنتاج التي تولت مهمة الاتصال بجميع الضيوف، وافقت فوراً ودون تردد عندما عرفت بأني من سيحاورها. فهي في رأيي طابع بريدي حفر في أذهان اللبنانيين فكتب له الخلود على صفحات السياحة والفن. كما أنها اسم رديف للجمال الذي لا يقهر ولا منافس له».
ومن الأسماء التي يستقبلها في حلقات برنامجه الـ13، أسماء المنور وسميرة سعيد، «معهما كسرت القاعدة؛ كونهما من عداد المطلقات اليوم، لكنهما تتحدثان عن تجاربهما مع الزواج لأول مرة». وفي رأيك من لا يفوت فرصة اللقاء بالآخر، نيشان أم الضيف؟ ويرد: «الفنان يدرك تماماً أن إطلالته معي تحمل الفرق؛ كونها تجري على أرض ثرية بحوار تلفزيوني (عالبال). أما من ناحيتي فحسي الصحافي والفضول والتوق للتواصل مع جيل جديد من الفنانين يحفزني على إجراء اللقاء. وأحياناً أرفضه إذا كانت الشخصية لا تضيف إلى مشواري».
ويعترف نيشان بأنه يتابع مختلف المقدمين التلفزيونيين في لبنان والمغرب والخليج العربي ومصر وغيرها، لكنه لا يستمتع إلا بمشاهدة حواراته. «في الماضي كان عنصر الانبهار بإعلاميين مخضرمين تحصيل حاصل عندي، أما اليوم فما عدت أجد من يجذبني في حواراته سوى أوبرا ونفري وعرض (إيلين ذي جينيريس).
كما أن وسائل التواصل سرقت متعة متابعة حلقة برنامج كامل بعد أن صارت تستخدم عناوين مصورة قصيرة لا تتعدى الدقيقة الواحدة. فتحمل موقفاً نافراً يختصر بذلك محتوى حلقة كاملة على طريقتها ويحدث السبق المرجو ويصبح «تراند الساعة». فإنا لا أحبذ النزعات هذه (التراند) ولطالما جاهدت كي أصنع من اسمي ماركة (براند) لا تموت بعد مرور ساعات قليلة على انتشارها».
وعما إذا مقولة انتهاء صلاحية المذيعة أو المذيع التلفزيوني لا تزال قائمة، يوضح: «تبين بأن الناشطين على وسائل التواصل الاجتماعي لا يهمهم هذا الموضوع، وبذلك تكون تلك الوسائل ألغت هذه القاعدة تماماً. أما التلفزيونات التقليدية في لبنان والتي يديرها أشخاص تقليديون أيضاً، فلا تزال تقدم العمر على الموهبة والمحتوى الجيد، في حين سبقتنا دول عربية أخرى كالسعودية والإمارات في اللجوء إلى دم الشباب في إدارة محطة ووزارة ولصنع قراراتها. وهو أمر لفتني عندما شاركت في منتدى (مسك) السعودي؛ إذ كان الفريق المنظم بأكمله من الشباب الجامعي».
وعن برنامجه «أنا هيك» الذي يعرض حالياً على شاشة «الجديد» اللبنانية، يقول: «هو الأول من نوعه، ويتطرق بشمولية مطلقة إلى حالات خارجة عن المألوف لا يتقبلها الناس بشكل عام. لكنه استطاع أن يبرز على الساحة الإعلامية بحيث دفع بمحطات أخرى لإنتاج ما يشبهه». وعما أضاف إليه هذا البرنامج الذي يعد نقلة نوعية في مسيرته الإعلامية، يقول: «بعد أن أصابني الملل من الحوارات الفنية، ولا سيما أن الساحة لم تفرز سوى عدد قليل من الفنانين الذين يسترعون الانتباه لمحاورتهم قمت بهذه الخطوة الجديدة. وتعلمت أن برنامج لا يستضيف النجوم ينجح أيضاً. فلقد كان لدي مفهوم منقوص بأن النجاح في الحوار يعني استضافة نجوم صفين أول وثانٍ. وكذلك تعلمت أن هناك أشخاصاً يستحقون تسليط الضوء عليهم لأنهم يتميزون بقدرات لافتة رغم أنهم يعدون حالات نادرة في المجتمع لسبب أو لآخر. فأنا ممتن لقناة (الجديد) التي ساهمت في صناعة اسمي فجاء (أنا هيك) ليركز على هذا الاسم. إذ كان بعض الخبثاء يربطون نجاحي بأسماء النجوم ضيوفي والديكورات والميزانيات الضخمة التي كانت ترافق برامج مثل (مايسترو).
ومع (أنا هيك) الذي لا تتجاوز كلفة ميزانيته بضع آلاف الدولارات، وأستقبل فيه ضيوفاً من عامة الناس، استطعت إحداث الفرق، والبقية تأتي في موسم جديد أرغب في أن يكون مختلفاً عما سبقه». وماذا عن الردود السلبية التي يتلقاها بسبب حلقات معينة منه، يوضح: «لقد فككت الحظر (البلوك) مؤخراً عن أكثر من 4000 متابع لي على حسابي على موقع (تويتر)؛ إذ كانوا يتناولون حلقات البرنامج بسلبية وإسفاف. لكني اليوم فتحت أمامهم باب الانتقاد المباشر بعد أن صار لدي إيمان بأن حرية التعبير ضرورة، فهي موجودة في جميع الأحوال. والكلام السلبي لم يعد يجرحني أو يؤذيني فانعكست مفاعيل برنامج (أنا هيك) عليّ أيضاً، وصرت أتقبل الجميع».

أكمل القراءة

ثقافة وفن

«الربيع السينمائي»… موسم ضعيف يفشل في اجتذاب الجمهور المصري


شهد موسم الربيع السينمائي الجاري، طرح 4 أفلام جديدة منخفضة التكلفة في دور العرض المصرية، هي «ضغط عالي»، «اللعبة الأمريكاني»، «يوم العرض»، و«خط الموت»، لتكون جنباً إلى جنب مع الأفلام التي حققت أعلى الإيرادات في موسم منتصف العام الماضي، مثل «نادي الرجال السري»، و«قصة حب».
الأفلام الأربعة طُرحت بدون حملات دعائية، وكان لافتاً فيها غياب نجوم الشباك، وانعكس ذلك على دور العرض التي شهدت ضعفا في الإقبال منذ بداية هذا الموسم وحتى الآن.
الناقد السينمائي المصري، طارق الشناوي، قال لـ«الشرق الأوسط»، بأن موسم الربيع يمكن تسميته بـ«موسم بواقي الأفلام»، فكل فيلم لم يصبه الدور أو تم تأجيله من المواسم السابقة خوفاً من المنافسة، كان من بين أفلام هذا الموسم الضعيف، وبالتالي خرج بهذا الشكل العشوائي.
وأكد الشناوي أن هذه الأفلام التي لا يوجد بين أبطالها نجوم جاذبة للجمهور، كان لا بد من طرحها قبل رمضان، لأن موسم عيد الفطر سيكون أشرس من موسم منتصف العام، وستكون المنافسة فيه صعبة للغاية.
وأوضح الشناوي، أن مثل هذه الأفلام لا تعتمد على تحقيق إيرادات في شباك التذاكر، ولكنها تعتمد بشكل أكبر على العرض الفضائي، ولكنهم مضطرون لعرضها في دور العرض كمرحلة وسيطة، ولهذا السبب طرحت من دون دعاية تذكر.
محمود صابر مؤلف ومنتج فيلم «ضغط عالي»، كان له وجهة نظر أخرى، حيث أكد أن هذا الفيلم هو مشروع عمره، فهو كتب السيناريو كفيلم قصير قبل 20 عاماً، تحديداً عام 1999. وحوله إلى فيلم روائي طويل عام 2011. مشيراً إلى أنه كان يتمنى طرح الفيلم في موسم منتصف العام، ولكن الشركة الموزعة كان لها رأي آخر، بطرحه في موسم الربيع.
وأضاف صابر، لـ«الشرق الأوسط»، أن «الربيع السينمائي» لا يعتبر موسماً، فالسينما فيه ليست رائجة، والإقبال عليه ضعيف لأسباب كثيرة منها أن الأسر المصرية في هذا الوقت من كل عام تكون مشغولة بموسم امتحانات الثانوية العامة، وكذلك طلاب الجامعات يستعدون للامتحانات.
وتمنى صابر أن تكون هناك انتعاشة للموسم في عيد شم النسيم وأعياد الأقباط في مصر التي تبدأ نهاية أبريل (نيسان) الجاري، ليكون أمامه فرصة أسبوع تقريباً قبل شهر رمضان، لتحقيق إيرادات تغطي تكلفته الإنتاجية.
وعن سبب عدم صناعة دعاية مناسبة للفيلم، قال محمود صابر، بأنه أنفق كل ما يملك على صناعة الفيلم، وليست لديه قدرة مادية على صناعة حملة دعاية كبيرة، وبالتالي كان رهانه الأساسي على أن يكون الجمهور هو دعاية الفيلم، عندما يدخل مشاهد، ويقول لغيره بأن هذا الفيلم بذل فيه مجهودا كبيرا، ويضم عددا من الممثلين ربما ليسوا من نجوم الشباك، ولكنهم جميعاً ممثلون حقيقيون.
يذكر أن إيرادات أفلام هذا الموسم لا يزال يتصدرها فيلم «نادي الرجال السري» بطولة كريم عبد العزيز، ويأتي في المرتبة الثانية فيلم «قصة حب» بطولة أحمد حاتم وهنا الزاهد.
أما الأفلام الأربعة الجديدة، فيتصدرها «ضغط عالي» بطولة نضال الشافعي، بإيرادات تخطت 17 ألف دولار، وحقق فيلم «اللعبة الأمريكاني»، بطولة ناهد السباعي وأحمد فهمي إيرادات لا تختلف كثيراً عن «ضغط عالي»، كذلك فيلم «يوم العرض» الذي عرض الأسبوع الماضي، بطولة إيهاب فهمي، وأحمد صيام، فإيراداته نحو 6 آلاف دولار، أما فيلم «خط الموت»، بطولة علا غانم، فلم تصل إيراداته إلى 5 آلاف دولار.

أكمل القراءة

ثقافة وفن

راغب علامة: كليب «صدفة» سيكون مفاجأة… والمستقبل لألبومات «الديجيتال»


طرح الفنان اللبناني راغب علامة، أغنيته الجديدة السينغل «صدفة» عبر قناته بموقع «يوتيوب» ومنصات إلكترونية أخرى، لتكون باكورة أعماله الفنية لعام 2019. وأكد علامة في حواره لـ«الشرق الأوسط» على أن فيديو كليب أغنية «صدفة» سيحمل مفاجأة كبرى لعشاقه، وأشار إلى أنه يفكر في طرح ألبوم غنائي بطريقة الديجيتال، لأنها ستكون لغة المستقبل، بعدما بات طبع وتوزيع الأسطوانات المدمجة لا يتماشى مع الوقت الحالي، كما أعلن عن بدء عمله على أغنيته المصرية الجديدة «ملك الرومانسية» وإلى نص الحوار.
> لماذا فضلت أن تستكمل قصة أغنيتك الشهيرة «آسف حبيبتي» بعد مرور 26 عاماً على طرحها بتقديم جزء ثان منها بعنوان «صدفة»؟
– الفكرة لاقت إعجابي للغاية عندما عرضتها علي الشاعرة أماني النوري، حيث تحمست لها كثيراً، ورأيت أنني ينبغي علي أن أستكمل نجاح أغنية «آسف حبيبتي» التي تعد علامة من علاماتي الفنية الناجحة، وأن أجعل قصة الأغنية القديمة تنتهي بنهاية سعيدة.
> وما هو تقييمك لردود الأفعال التي تلقيتها حول الأغنية حتى الآن؟
– ردود الأفعال كانت أكثر من رائعة، وكانت مدهشة مثلما توقعت قبل طرحها، فالجميع كان يتمنى أن تنجح قصة الحب في أغنية «آسف حبيبتي»، فبعد مرور كل تلك السنوات، فإن الفتاة التي تركتها من أجل صديقي، قد قابلتها مجدداً، وعاد الحب بيننا، وأعتقد أن ردود الأفعال عليها ستتغير مرة أخرى عقب طرح الفيديو كليب الخاص بها، والذي سيحمل مفاجأة كبرى لن أفصح عنها في الوقت الراهن.
> حملت أغنية «صدفة» أسماء جديدة على مستوى الكلمة واللحن والتوزيع… هل يفضل راغب التعاون مع شباب جدد في أعماله؟
– أنا دائماً أفضل التعاون مع الشباب، وأساعد أي شخص يرسل لي عملا فنيا جيدا، وأماني النوري، صاحبة أغنية «صدفة» كانت قد أرسلت لي الأغنية عبر أحد التطبيقات الهاتفية، وأعجبتني للغاية كلمات الأغنية واتفقت معها على طرح الأغنية، فأنا كل ما يهمني في التعاون هو أن تكون نتيجته جيدة، سواء كان الذي أتعامل معه صاحب خبرة طويلة في عالم الفن أو من المستجدين.
> طرحت خلال الأشهر الماضية عدة أغنيات سينغل منها «اللي باعنا» و«تركني لحالي» و«يلا» و«ردلي كلماتي» و«طار البلد»… متى سيطرح ألبوم راغب علامة الجديد؟
– علينا أن نعترف بأن كل عصر له أدواته، والعصر الحالي لا يعترف بالألبومات الكاملة، ولا بفكرة التوزيع وطبع الأسطوانات المدمجة، فنحن نعيش في عالم الديجيتال، وأنا كمطرب كل ما أفعله هو أنني أختار أغنياتي، وأسلم تلك الأغنيات إلى شركة «باك استديج» المالكة لأعمالي وهي تقوم بتسويقها وطرحها بالشكل الذي تراه، وأنا لا أتدخل فيه، وللعلم أنا من محبي فكرة الألبومات الكاملة، ولكي نحل هذه الأزمة أفكر جدياً في أن يكون ألبومي القادم هو ألبوم ديجيتال أي ألبوم يطرح على المنصات الإلكترونية واليوتيوب.
> هل اختلف الفن في الوقت الحالي عن وقت ما بدأت الغناء؟
– بكل تأكيد، فمثلاً وقت ما ظهرت كانت المجلات الفنية التي تغطي أخبارنا الفنية مجلتين أو ثلاثة، بالإضافة إلى 3 قنوات، أما الآن فهناك مئات المواقع والقنوات التي تنقل الأحداث، لكني أؤمن بأن الفن الجيد قادر على الظهور والاستمرار في أي زمان ومكان، فأنا خلال الفترات الزمنية السابقة تعرضت لمضايقات عديدة من بعض الشركات والقنوات، وواجهت هذا الأمر بتأسيس شركتي مع شقيقي خضر وأصبحت هي الشركة القادرة على إنتاج أغنياتي وتصوير كليباتي
> وهل توجد لديك نية في التعاون مع شركة روتانا للصوتيات والمرئيات؟
– لا توجد نوايا في الفترة الحالية، فشركة روتانا شركة كبيرة وناجحة بفضل كل القائمين عليها، لكنني لدي شركتي المنتجة «باك استديج» التي تنتج أعمالي، وأحمد الله على أن كل أعمالي التي أطلقتها معهم حققت نجاحات كبيرة مثل ما حدث في ألبومات «بعشقك» و«سنين رايحة» ومؤخراً مع أغنيات «اللي باعنا» و«مبهزرش» و«تركني لحالي»، كما أن شركة روتانا لديها مطربوها بكافة دول الوطن العربي، لذلك أتمنى لهم الخير والنجاح والتوفيق.
> متى ستطرح أغنيتك المصرية الجديدة «ملك الرومانسية»؟
– أمتلك في جعبتي حتى الآن أكثر من أغنية مصرية وخليجية، فهناك 3 أغنيات خليجية أعمل عليها بالإضافة إلى أغنية «ملك الرومانسية» التي كتبها الشاعر ناصر الجيل ولحنها محمد ضياء وهي أغنية جميلة للغاية وتحمل فكرة جديدة ومختلفة وأفكر في إطلاقها خلال فصل الصيف المقبل أي بعد نهاية شهر رمضان الكريم الذي يحل علينا بعد أيام.
> هل تخشى من أن تحدث الأغنية أزمة بينك وبين الفنان وائل كفوري الذي يحمل هذا اللقب؟
– الكلمات والجمل ليست حكراً على فنان بمفرده، فلو تعاملنا مع بعضنا البعض بهذه الطريقة، فإن كلمة «حبيبي» لن يغنيها أي فنان منا، أنا أعمل في حياتي بشكل احترافي ومدروس وأعرف جيداً ما ـطرحه وما استبعده.
> هل يفكر راغب علامة في العودة من جديد لبرامج المواهب الغنائية التي تألق فيها مثل «أراب أيدول» و» ذا أكس فاكتور»؟
– لا أفكر في الوقت الحالي في العودة لتلك التجارب مرة أخرى، ففي وقت ازدهارها كنت من أوائل الفنانين الذين شاركوا فيها، وكنت رئيس لجنة التحكيم في برنامج «آراب أيدول» الذي حقق وقت عرضه نجاحاً كبيراً، وبعدها ذهبت إلى «ذا أكس فاكتور» وحققت به نجاحاً كبيراً، وأرى أن تلك البرامج أخذت مني وقتا كثيرا، فأنا حالياً أريد أن أطرح أغنيات جديدة، وأصورها وأحيي حفلات في كافة البلدان العربية والأوروبية، فأنا لا أعلم الغيب ولا أعرف ما يحمله لي المستقبل، فأي عرض سيقدم لي سأدرسه جيداً قبل الموافقة عليه.

أكمل القراءة

تصنيفات

Advertisement

مجلة مقالات أون لاين الإلكترونية

صبرٌ جميل

صبرٌ جميل

سالم الحارث قد وعد الله عز وجل الصابرين وبشرهم على صبرهم وابتلائهم في أمور دنياهم سواء كان ابتلاء بالنفس ، المرض ، المال ، الولد او لقلة الحيلة  ، فيصبر الانسان الضعيف المبتلى ويحتسب الأجر ، فهل يحتسب اجره في حال شكى لغير القوي الخالق الذي لا ينام والمُطلع على مافي القلوب ؟ كلٌ منا […]

تابعنا على تويتر

متداول