Connect with us

ثقافة وفن

لطيفة: أعمل على مسلسل درامي لعام 2020… وسعيدة بالنقلة الثقافية في السعودية


تعود الفنانة التونسية لطيفة بإطلالة جديدة على جمهورها ببرنامجها التلفزيوني الجديد «حكايات لطيفة»، الذي تستضيف فيه 13 نجماً من نجوم الغناء العربي. لطيفة قالت في حوارها مع «الشرق الأوسط» إنها شعرت بالسعادة مع زيارتها الأخيرة للمملكة العربية السعودية، وأشارت إلى أنها تعمل على تصوير 3 أغنيات من ألبوم «فريش» خلال الفترة المقبلة، وستطرح أغنية مصرية باللهجة الصعيدية، فيما انتهت فعلياً من تسجيل أغنية «إجباري» باللهجة الخليجية، مؤكدة في الوقت نفسه أنها ستعود للدراما مع العام المقبل، وإلى نص الحوار:
> كيف تقيمين زيارتك الأخيرة للمملكة العربية السعودية؟
– كانت زيارة رائعة بكل المقاييس، فالزيارة كانت عبارة عن دعوة من وزارة الإعلام السعودية من أجل حضور فعاليات «الرياض عاصمة الإعلام العربي»، وكان حدثاً رائعاً وعظيماً، وسعدتُ للغاية بزيارة تلك المدينة الرائعة، ولكن أكثر ما أسعدني هو أن الحدث كان يقوم بتنظيمه عدد من الفتيات السعوديات، فما أجمل من مشاهدة الفتاة السعودية وهي حاملة في يدها «الهاتف اللا سلكي» لكي تساعدني وتوجهني.
> هل يمكن أن نراكِ في حفل غنائي بالسعودية قريباً؟
– شرف كبير، وأتمنى أن يحدث هذا الأمر قريباً، فأنا سعيدة وفخورة بالتطور الكبير الذي شهدته السعودية خلال الفترة الماضية، ولا يوجد أي عربي محبّ لعروبته لا يفرح بالنقلة الثقافية التي شهدتها المملكة، فأنا كنتُ في قمة سعادتي وأنا أرى أم كلثوم وهي تغني على التلفزيون السعودي، وأرى مسلسلي يُعرض عبر الشاشات السعودية، وأرى قاعات سينما ومسارح كبرى، فالشعوب ينفتح بعضها على بعض من خلال الثقافة والفن.
> ما الجديد الذي تحضّره لطيفة لجمهورها غنائياً؟
– بعد النجاح الكبير الذي حققه ألبومي الأخير «فريش»، بدأتُ العمل على ألبوم غنائي جديد سيصدر نهاية العام الحالي، وأتعاون فيه مع نفس فريق ألبومي الماضي، بالإضافة إلى عدد من الشعراء والملحنين الموهوبين الجدد، كما أنني أفكر جدياً في تصوير 3 أغنيات من ألبوم «فريش» خلال الفترة المقبلة، وسيتم تصويرها بمدينة القاهرة في مصر، وهي أغنيات «ملحوقة» و«كل اللي حبوا» و«بحر الغرام». وسأقوم أيضاً بغناء أغنية مصرية باللهجة الصعيدية، انتهيتُ من تسجيلها أخيراً، ومن المقرر أن يتم طرحها خلال الأسابيع القليلة المقبلة، وهذه الأغنية بالتحديد كنتُ متخوفة منها جداً، ولكن بعد أن سمعَتْها والدتي والمقربون مني تحمسوا لها كثيراً وطلبوا مني تسجيلها بصوتي.
> وهل ستطرحين تلك الأعمال بطريقة «الديجيتال»، مثلما حدث في ألبومك الأخير «فريش»؟
– علينا أن نعترف بأن العصر الحالي هو عصر «الديجيتال»، وليست الشرائط ولا الأسطوانات المدمجة، فألبوم «فريش» الأخير سُرِق وتمّت قرصنته عبر مواقع التواصل الاجتماعي ومواقع التحميل الإلكترونية قبل قيامي بعمليات «الماسترينغ»، ولذا أصبح صعباً على أي فنان طرح ألبومات غنائية، كما أن المبيعات لن تتحقق مثلما كُنّا نحقق في الماضي، فوقت ألبوم «ما تروحش بعيد» حققتُ مبيعات خيالية في جميع أرجاء الوطن العربي، نِلتُ على أثرها جائزة «وورلد ميوزيك أورد»، أما الآن فإن قنوات «يوتيوب» ومواقع التواصل الاجتماعي وتطبيقات الأغنيات هي السبيل الوحيدة لحل الأزمة.
> وماذا عن أغنيتك الخليجية «إخباري»؟
– انتهيتُ بالفعل من تسجيلها، لكنني حتى الآن لم أحسم موقفي منها، فأنا مترددة ما بين إطلاقها كأغنية «سينغل» خلال الأيام المقبلة، وطرحها ضمن ألبوم غنائي خليجي مثلما فعلتُ من قبل.
> هل سيتحقق في يوم من الأيام حلم «دويتو» لطيفة ومحمد منير الغنائي؟
– أتمنى ذلك، ومنير يتمنى ذلك أيضاً، ولكن ظروف عملنا، وابتعاد كل منا عن الآخر، هو السبب وراء عدم خروج هذا «الدويتو» إلى النور، فقد جلسنا فترات طويلة لكي نضع رسماً لهذا العمل ولكنه تأجل إلى أجل غير مسمى، ولكن منير بالنسبة إليّ هو الشخص الذي يغذِّي الفن، مثلما يغذي نهر النيل مصر.
> هل تندمين على الغناء مع المطرب الشعبي أحمد شيبة بأغنية «ياللي»؟
– إطلاقاً، أحمد شيبة من أهم وأفضل الأصوات المصرية على الإطلاق، وأحببتُه للغاية، والأغنية حققت نجاحاً جيداً وقت طرحها. كذلك المطرب محمود الليثي، أحبه للغاية وتحدثنا كثيراً حول الغناء معاً، ولكن هذا المشروع لم تجرِ بعد دراسته بشكل نهائي.
> لكن البعض يستغرب لطيفة وهي تغني «شعبي»!
– لا يوجد في الموسيقي كلاسيكي وشعبي، فالموسيقي جيدة بكل أشكالها وألوانها، ومن يقول هذا الكلام لا يفهم في الموسيقى.
> متى ستعود لطيفة لشاشة الدراما العربية والسينما من جديد؟
– كنتُ أنوي العودة العام الحالي، ولكن بعد دراسة الموقف قررتُ تأجيل الفكرة للعام المقبل، نظراً إلى امتلاكي فكرة جيدة تتم كتابتها في الفترة الحالية على أن يتم البدء فيها نهاية العام الحالي. وفي ما يخص السينما، توجد مشاريع متنوعة ولكنني لن أظهر في السينما بأي عمل ضعيف، فأنا عملتُ تحت يد المخرج العالمي يوسف شاهين.
> لماذا وافقتِ على العودة لتقديم البرامج التلفزيونية بـ«حكايات لطيفة»؟
– فكرة البرنامج استهوتني للغاية حين عُرِضت عليّ من قِبل الشركة المنتجة، ورأيتُ أن هذا هو الوقت المناسب لكي أعود فيه للتقديم التلفزيوني بعد غياب 4 سنوات، خصوصاً أن فكرة البرنامج مختلفة تماماً عن جميع أفكار البرامج الفنية والغنائية التي عُرِضت خلال السنوات الماضية، ففي البرنامج أقوم بالغوص في ذكريات الماضي التي تجمعني بضيوف البرنامج، الذين وصل عددهم إلى 13 فناناً عربياً، جميعهم من فناني الصف الأول، ومن أبرزهم راغب علامة ووليد توفيق ومحمد فؤاد ووائل جسار وفارس كرم وحكيم وإيهاب توفيق وهاني شاكر ومحمود العسيلي ومحمد الشرنوبي.
> لماذا حددتِ أن يكون البرنامج مختصاً بالفنانين الرجال فقط؟
– فكرة البرنامج قائمة على الرجال، وأعتقد أنها مناسبة تماماً لي؛ بأن تكون المقدِّمة سيدة ويكون الضيف رجلاً، ربما لو حقق البرنامج النجاح الذي نتمناه يمكن أن نقدم موسماً ثانياً من البرنامج يشمل فنانات.
> وما وجه الاختلاف بين برنامجي «حكايات لطيفة» و«يلا نغني»؟
– لا يوجد وجه للمقارنة بين البرنامجين؛ «يلا نغني» حقق نجاحاً كبيراً وقت عرضه، ولكنَّ هناك تطوراً كبيراً في البرامج خلال السنوات الماضية، وهذا التطور سيكون حاضراً، حيث يتضمن البرنامج عناصر إبهار في الصوت والإخراج والإضاءة والديكور، ويوجد أوركسترا كامل لكي يعزف أغنيات الضيوف.
> ما أكثر الحلقات قرباً إلى قلبك في البرنامج؟
– جميع حلقات البرنامج رائعة، وبها كمية كبيرة من الضحك والمرح، لكن أكثر الحلقات قرباً إلى قلبي هي حلقة الفنان حكيم، لأنها مليئة بالمواقف المضحكة والجميلة التي وقعت بيننا، خصوصاً وقت الغناء.
> هل خضعتِ قبل بدء تصوير البرنامج لكورسات تدريب صوت وتقديم تلفزيوني؟
– بالتأكيد، فأنا مطربة ولستُ مقدِّمة برامج، ورغم أن المقربين مني دائماً ما يهنئونني على أدائي في التقديم التلفزيوني، فإنني خلال الفترة الماضية أخذتُ دورات تدريبية مع الخبير الإعلامي الكبير أنطوان كاسبيان لمدة أسبوعين، ورغم أنني ظللتُ أذاكر وأتابع معه قواعد التقديم التلفزيوني، فإنني وقت تصوير البرنامج ابتعدت عن كل ما تعلمته على يد أنطوان وظهرت بطبيعتي وبشخصيتي الحقيقية التي يعلمها، فكيف يكون ضيوفي شخصيات مثل راغب علامة وهاني شاكر ووليد توفيق، وأتعامل معهم كإعلامية جادّة، ونحن أصدقاء مقربون منذ عشرات السنوات.

أكمل القراءة
انقر للتعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثقافة وفن

«عجّلت كتير» لنور التونسية بالتعاون مع مروان خوري


أغنية جديدة باللهجة اللبنانية أطلقتها الفنانة التونسية نور، وتحمل عنوان «عجّلت كتير». وتعاونت في كلماتها مع الفنان اللبناني مروان خوري، في حين تولّى تلحينها الموسيقي محمود عيد، الذي تتعاون معه للمرة الثانية.
ونور المعروفة في أدائها الطربي تقول، إنها تحقق من خلال هذه الأغنية خطوة جديدة ومختلفة في مشوارها الغنائي، تتمنى أن تلاقي إعجاب محبيها. ومن كلمات الأغنية في مقدمتها «عجّلت كتير عالفلّة والله بكّير، كان أملي أيامي تحلي وتبقالي كثير… عجّلت كتير عا آخرتي حرقت الأيام يا دني بشرفك شو عملتي قتلتيني حرام». وأعربت نور التونسية عن سعادتها بالتعاون الأول الذي جمعها مع الفنان الشامل مروان خوري، الذي قدم لها كلمات للأغنية متميزة حملت معاني جميلة في الحب، متمنية تكرار التجربة معه في أعمال جديدة مقبلة.
كما أثنت على تعاونها الجديد مع الملحن محمود عيد بعد أغنيتها السابقة «الله يخلينا لبعض» التي قدمتها على طريقة الدويتو مع الفنان اللبناني آدم في عام 2016 بعد أن صوّرتها فيديو كليب مع المخرج اللبناني بسام الترك.
وقد طرحت أغنية «عجلت كتير» عبر قناة شركة «إيه تو بي ميديا بروداكشن» على «يوتيوب»، إلى جانب الإذاعات الخليجية والعربية، وجميع المكتبات الموسيقية الإلكترونية وتطبيقات «أنغامي» و«أي توينز».
يذكر أن آخر أغنيات نور التونسية المنفردة «جابها فراسو» باللهجة التونسية وقدمتها العام الماضي، من كلمات وألحان توفيق المغربي.

أكمل القراءة

ثقافة وفن

جيني إسبر: الدراسة ليست ضرورية ليبرع الممثل في مهنته


قالت الممثلة السورية جيني إسبر، إن الدراسة ليست ضرورية ليبرع الممثل في مهنته. وتضيف في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «برأيي، الموهبة والجهد في العمل يشكّلان عنصرين أساسيين في مشوار الفنان بشكل عام. فمعهد التمثيل يسهم دون شك في تكوين شخصية الفنان على قواعد وركائز مهمة، إلا أن تطبيقها على أرض الواقع يختلف تماماً وهو أمر لمسته شخصياً بعد دراستي في معهد التمثيل الأوكراني».
وتشير إسبر التي عرفها المشاهد العربي في أعمال درامية سورية ولبنانية ومصرية إلى أن الممثلين من الجيل القديم والذين يعدّون اليوم مدارس تمثيل بخبراتهم وأدائهم المحترف، غالبيتهم لم يدخلوا الجامعات للتخصص في التمثيل، إلا أن موهبتهم الفذّة هي التي وقفت وراء سطوع نجمهم. وتتابع: «إنهم يختلفون كثيراً عن نجوم التمثيل اليوم فهم يتمتعون بقدرات تمثيلية هائلة سببها شغفهم وحبّهم لهذه المهنة. كما أنهم رغم كل النجاحات التي حققوها لا يزالون يتمتعون بالتواضع. وعندما نقف أمام أحد منهم نشعر بأنه لا يزال ينقصنا الكثير كي نتشبّه بهم أو أن نحظى بجزء من حرفيتهم».
وجيني التي تنشغل حالياً في تصوير عدة أعمال درامية بينها «سلاسل الذهب» و«الحرملك» لا تؤكّد ولا تنفي إمكانية عرض أحدها في موسم رمضان المقبل، وتعلّق: «هذا الموضوع لا يمكنني البتّ أو التحكّم فيه لأنه لا يعود لي. فلديَّ حالياً نحو 5 أعمال درامية لم يتم عرضها بعد لسبب أو لآخر. ولذلك لا أعرف ما إذا كان أحد هذه الأعمال التي أصورها سيكون عرضها متاحاً في موسم رمضان المقبل».
وتجسّد جيني إسبر في «الحرملك» الذي يتناول حقبة تاريخية من أيام السلاطين في سوريا، دور المسؤولة عن خان الجواري في القصر. وعما إذا كان المسلسل يشبه في حبكته وأحداثه العمل التركي «حريم السلطان» تردّ: «هناك تشابه ضئيل بينهما، إذ إن البيئة التركية تختلف عن تلك السورية». وعن «سلاسل الذهب» تقول: «هو أيضاً يحكي عن البيئة الشامية وعن صائغ محنّك (بسام كوسى) يتزوج من عدة نساء، وأنا واحدة منهن آتية من عائلة فقيرة، فيقرر والدي أن يزوجني كي يتخلّص من حملي الثقيل عليه. ومن هنا تنطلق المفارقات والأحداث التي تجعلني أتواجه مع زوجته الأولى في أجواء مشوّقة».
وعما إذا كانت تحنّ اليوم إلى الأعمال الكوميدية بعدما شاركت في مسلسل «صبايا» في أجزائه الثلاثة ترد: «أهوى كثيراً التمثيل في أعمال كوميدية، إذ أشعر بأنها تصل إلى قلب المشاهد وتلامسه عن قرب. وهي بالمقابل تتطلب جهداً من الممثل لأن المبالغة في الأداء قد تفشل العمل. وفي المقابل أحب الأعمال التراجيدية رغم أنها تسرق مني طاقة أكبر. فبرأيي هناك خيط رفيع بين الاثنين، وتكمن خصائص كل منهما في الأداء المتقن».
ومن سلسلة «الهوى والجدى» تشارك جيني إسبر في خماسية بعنوان «حب للإيجار» فتلعب دور فتاة مغلوب على أمرها تظلمها بيئتها فتعمل في مجال عرض الأزياء فتأخذ حياتها نمطاً مختلفاً يضعها على طريق شائك وغير مستقيم. وعما إذا كان هذا النوع من الأدوار تتردد في الموافقة عليه كي لا تتأثر صورتها لدى المشاهد تقول: «لم أعد أخاف هذا النوع من التجارب بعد مئات الأعمال التي سبق وشاركت فيها بحيث صار المشاهد يعرفني عن كثب. كما أن وسائل التواصل الاجتماعي تسهم مباشرةً في التقريب بين الفنان ومعجبيه. فحياتنا الخاصة ككواليس أعمالنا التمثيلية صارت متاحة على الملأ. وهي تجتاح هذه الوسائل مما أسهم في اختصار المسافات بيننا». وعن رأيها في انتشار هذه الظاهرة تردّ: «أجدها سيفاً ذا حدّين، فأنا محظوظة من ناحية كوني أعيش في زمن وسائل التواصل الاجتماعي مما أسهم في انتشار اسمي بشكل أكبر وأسرع، إلا أنها في المقابل تتطلّب مني مسؤولية كبيرة. فأي خطأ نقترفه من خلالها في استطاعته أن يؤثّر على مسيرتنا. فالفضاء الرقمي مفتوح أمام الجميع وهناك من يستخدمه بطريقة خاطئة. وهو الأمر الذي لا أحبه في هذا الموضوع. كما أنني أجده خطيراً أحياناً كثيرة لأنه يستطيع أن يؤثّر على شريحة اجتماعية كبيرة مرة واحدة. الأمر الذي أحاول قدر الإمكان حماية ابنتي منه كي لا تقع في السطحية وتتماهى معها كأنها من ضروريات حياتنا اليوم».
وعن متابعتها لأعمال الدراما العربية بشكل عام تقول في سياق حديثها لـ«الشرق الأوسط»: «أنا من المتابعات لأعمال الدراما في موسم رمضان بشكل خاص، إذ قبله أكون منشغلة في التحضير والتصوير لأعمالي. وبصراحة تلفتني حالياً إنتاجات شركة (الصباح إخوان) فهي استطاعت أن تؤسس لدراما عربية جديدة ترتكز على عناصر فنية لبنانية. هذا الأمر أسهم في إعطاء الممثل اللبناني حقّه وتكوين هالة فنية جميلة حوله. وأنا بالمناسبة معجبة بالممثلة نادين نسيب نجيم وكذلك بالممثل عادل كرم وكثيرين غيرهما ممن استطاعت (الصباح إخوان) أن تسلط الضوء على موهبتهم الفذّة، فاختارت الأشخاص المناسبين للمكان والدور الملائمين لهم».
وعما يزعجها على الساحة اليوم تقول: «هناك كمية لا يستهان بها من الوقاحة يمارسها البعض على من هم أقدم منهم في هذه المهنة. وهو أمر مؤسف جداً أن يفقد هؤلاء حدودهم مع الآخرين ويتصرّفوا بشكل غير لائق معهم».

أكمل القراءة

ثقافة وفن

عروض جديدة


The Amityville Murders Movie (لا يستحق)
• يتولى تقديم رجل قام بقتل أفراد أسرته، وحين سئل عن السبب قال: إن أصواتاً في البيت طلبت منه ذلك. عودة ركيكة إلى حكايات «أميتيغيل» المعروفة.
Fighting With My Family (وسط)
• ‪كوميديا ‬ بريطانية محدودة الحسنات من ستيفن مارشنت، وبطولة دواين جونسون الذي وافق على الدور في آخر لحظة…. ليته لم يفعل.
The Man who Killed Hitler (وسط)
• تشويقي الهوى وليس النتيجة ينطلق من فكرة أن هناك أميركياً كاد أن يقتل هتلر؛ لذلك تم اختياره ليتعقب وحشاً في بعض الشمال الأميركي البعيد.

أكمل القراءة

تصنيفات

Advertisement

مجلة مقالات أون لاين الإلكترونية

“في كل عرس له قرص”

“في كل عرس له قرص”

ناصر الظاهري ميزة «صاحبنا» أن له في كل عرس قرصاً، مطلوب دائماً، ومتواجد دائماً، يمكنه أن يدلي بدلوه في كل بئر، ويمكنه أن يكون «محللاً» سياسياً واجتماعياً واستراتيجياً وشرعياً حين يحتاج الأمر، هو حبيب الكل، ومعبود الفضائيات، ولا يؤمن بوسائل التواصل الاجتماعي، لأنها لا تدفع، ويعدّها شغل أولاد. – يمكن أن تتصل به قناة «ديسكفري […]

تابعنا على تويتر

متداول