Connect with us

ثقافة وفن

لطيفة: أعمل على مسلسل درامي لعام 2020… وسعيدة بالنقلة الثقافية في السعودية


تعود الفنانة التونسية لطيفة بإطلالة جديدة على جمهورها ببرنامجها التلفزيوني الجديد «حكايات لطيفة»، الذي تستضيف فيه 13 نجماً من نجوم الغناء العربي. لطيفة قالت في حوارها مع «الشرق الأوسط» إنها شعرت بالسعادة مع زيارتها الأخيرة للمملكة العربية السعودية، وأشارت إلى أنها تعمل على تصوير 3 أغنيات من ألبوم «فريش» خلال الفترة المقبلة، وستطرح أغنية مصرية باللهجة الصعيدية، فيما انتهت فعلياً من تسجيل أغنية «إجباري» باللهجة الخليجية، مؤكدة في الوقت نفسه أنها ستعود للدراما مع العام المقبل، وإلى نص الحوار:
> كيف تقيمين زيارتك الأخيرة للمملكة العربية السعودية؟
– كانت زيارة رائعة بكل المقاييس، فالزيارة كانت عبارة عن دعوة من وزارة الإعلام السعودية من أجل حضور فعاليات «الرياض عاصمة الإعلام العربي»، وكان حدثاً رائعاً وعظيماً، وسعدتُ للغاية بزيارة تلك المدينة الرائعة، ولكن أكثر ما أسعدني هو أن الحدث كان يقوم بتنظيمه عدد من الفتيات السعوديات، فما أجمل من مشاهدة الفتاة السعودية وهي حاملة في يدها «الهاتف اللا سلكي» لكي تساعدني وتوجهني.
> هل يمكن أن نراكِ في حفل غنائي بالسعودية قريباً؟
– شرف كبير، وأتمنى أن يحدث هذا الأمر قريباً، فأنا سعيدة وفخورة بالتطور الكبير الذي شهدته السعودية خلال الفترة الماضية، ولا يوجد أي عربي محبّ لعروبته لا يفرح بالنقلة الثقافية التي شهدتها المملكة، فأنا كنتُ في قمة سعادتي وأنا أرى أم كلثوم وهي تغني على التلفزيون السعودي، وأرى مسلسلي يُعرض عبر الشاشات السعودية، وأرى قاعات سينما ومسارح كبرى، فالشعوب ينفتح بعضها على بعض من خلال الثقافة والفن.
> ما الجديد الذي تحضّره لطيفة لجمهورها غنائياً؟
– بعد النجاح الكبير الذي حققه ألبومي الأخير «فريش»، بدأتُ العمل على ألبوم غنائي جديد سيصدر نهاية العام الحالي، وأتعاون فيه مع نفس فريق ألبومي الماضي، بالإضافة إلى عدد من الشعراء والملحنين الموهوبين الجدد، كما أنني أفكر جدياً في تصوير 3 أغنيات من ألبوم «فريش» خلال الفترة المقبلة، وسيتم تصويرها بمدينة القاهرة في مصر، وهي أغنيات «ملحوقة» و«كل اللي حبوا» و«بحر الغرام». وسأقوم أيضاً بغناء أغنية مصرية باللهجة الصعيدية، انتهيتُ من تسجيلها أخيراً، ومن المقرر أن يتم طرحها خلال الأسابيع القليلة المقبلة، وهذه الأغنية بالتحديد كنتُ متخوفة منها جداً، ولكن بعد أن سمعَتْها والدتي والمقربون مني تحمسوا لها كثيراً وطلبوا مني تسجيلها بصوتي.
> وهل ستطرحين تلك الأعمال بطريقة «الديجيتال»، مثلما حدث في ألبومك الأخير «فريش»؟
– علينا أن نعترف بأن العصر الحالي هو عصر «الديجيتال»، وليست الشرائط ولا الأسطوانات المدمجة، فألبوم «فريش» الأخير سُرِق وتمّت قرصنته عبر مواقع التواصل الاجتماعي ومواقع التحميل الإلكترونية قبل قيامي بعمليات «الماسترينغ»، ولذا أصبح صعباً على أي فنان طرح ألبومات غنائية، كما أن المبيعات لن تتحقق مثلما كُنّا نحقق في الماضي، فوقت ألبوم «ما تروحش بعيد» حققتُ مبيعات خيالية في جميع أرجاء الوطن العربي، نِلتُ على أثرها جائزة «وورلد ميوزيك أورد»، أما الآن فإن قنوات «يوتيوب» ومواقع التواصل الاجتماعي وتطبيقات الأغنيات هي السبيل الوحيدة لحل الأزمة.
> وماذا عن أغنيتك الخليجية «إخباري»؟
– انتهيتُ بالفعل من تسجيلها، لكنني حتى الآن لم أحسم موقفي منها، فأنا مترددة ما بين إطلاقها كأغنية «سينغل» خلال الأيام المقبلة، وطرحها ضمن ألبوم غنائي خليجي مثلما فعلتُ من قبل.
> هل سيتحقق في يوم من الأيام حلم «دويتو» لطيفة ومحمد منير الغنائي؟
– أتمنى ذلك، ومنير يتمنى ذلك أيضاً، ولكن ظروف عملنا، وابتعاد كل منا عن الآخر، هو السبب وراء عدم خروج هذا «الدويتو» إلى النور، فقد جلسنا فترات طويلة لكي نضع رسماً لهذا العمل ولكنه تأجل إلى أجل غير مسمى، ولكن منير بالنسبة إليّ هو الشخص الذي يغذِّي الفن، مثلما يغذي نهر النيل مصر.
> هل تندمين على الغناء مع المطرب الشعبي أحمد شيبة بأغنية «ياللي»؟
– إطلاقاً، أحمد شيبة من أهم وأفضل الأصوات المصرية على الإطلاق، وأحببتُه للغاية، والأغنية حققت نجاحاً جيداً وقت طرحها. كذلك المطرب محمود الليثي، أحبه للغاية وتحدثنا كثيراً حول الغناء معاً، ولكن هذا المشروع لم تجرِ بعد دراسته بشكل نهائي.
> لكن البعض يستغرب لطيفة وهي تغني «شعبي»!
– لا يوجد في الموسيقي كلاسيكي وشعبي، فالموسيقي جيدة بكل أشكالها وألوانها، ومن يقول هذا الكلام لا يفهم في الموسيقى.
> متى ستعود لطيفة لشاشة الدراما العربية والسينما من جديد؟
– كنتُ أنوي العودة العام الحالي، ولكن بعد دراسة الموقف قررتُ تأجيل الفكرة للعام المقبل، نظراً إلى امتلاكي فكرة جيدة تتم كتابتها في الفترة الحالية على أن يتم البدء فيها نهاية العام الحالي. وفي ما يخص السينما، توجد مشاريع متنوعة ولكنني لن أظهر في السينما بأي عمل ضعيف، فأنا عملتُ تحت يد المخرج العالمي يوسف شاهين.
> لماذا وافقتِ على العودة لتقديم البرامج التلفزيونية بـ«حكايات لطيفة»؟
– فكرة البرنامج استهوتني للغاية حين عُرِضت عليّ من قِبل الشركة المنتجة، ورأيتُ أن هذا هو الوقت المناسب لكي أعود فيه للتقديم التلفزيوني بعد غياب 4 سنوات، خصوصاً أن فكرة البرنامج مختلفة تماماً عن جميع أفكار البرامج الفنية والغنائية التي عُرِضت خلال السنوات الماضية، ففي البرنامج أقوم بالغوص في ذكريات الماضي التي تجمعني بضيوف البرنامج، الذين وصل عددهم إلى 13 فناناً عربياً، جميعهم من فناني الصف الأول، ومن أبرزهم راغب علامة ووليد توفيق ومحمد فؤاد ووائل جسار وفارس كرم وحكيم وإيهاب توفيق وهاني شاكر ومحمود العسيلي ومحمد الشرنوبي.
> لماذا حددتِ أن يكون البرنامج مختصاً بالفنانين الرجال فقط؟
– فكرة البرنامج قائمة على الرجال، وأعتقد أنها مناسبة تماماً لي؛ بأن تكون المقدِّمة سيدة ويكون الضيف رجلاً، ربما لو حقق البرنامج النجاح الذي نتمناه يمكن أن نقدم موسماً ثانياً من البرنامج يشمل فنانات.
> وما وجه الاختلاف بين برنامجي «حكايات لطيفة» و«يلا نغني»؟
– لا يوجد وجه للمقارنة بين البرنامجين؛ «يلا نغني» حقق نجاحاً كبيراً وقت عرضه، ولكنَّ هناك تطوراً كبيراً في البرامج خلال السنوات الماضية، وهذا التطور سيكون حاضراً، حيث يتضمن البرنامج عناصر إبهار في الصوت والإخراج والإضاءة والديكور، ويوجد أوركسترا كامل لكي يعزف أغنيات الضيوف.
> ما أكثر الحلقات قرباً إلى قلبك في البرنامج؟
– جميع حلقات البرنامج رائعة، وبها كمية كبيرة من الضحك والمرح، لكن أكثر الحلقات قرباً إلى قلبي هي حلقة الفنان حكيم، لأنها مليئة بالمواقف المضحكة والجميلة التي وقعت بيننا، خصوصاً وقت الغناء.
> هل خضعتِ قبل بدء تصوير البرنامج لكورسات تدريب صوت وتقديم تلفزيوني؟
– بالتأكيد، فأنا مطربة ولستُ مقدِّمة برامج، ورغم أن المقربين مني دائماً ما يهنئونني على أدائي في التقديم التلفزيوني، فإنني خلال الفترة الماضية أخذتُ دورات تدريبية مع الخبير الإعلامي الكبير أنطوان كاسبيان لمدة أسبوعين، ورغم أنني ظللتُ أذاكر وأتابع معه قواعد التقديم التلفزيوني، فإنني وقت تصوير البرنامج ابتعدت عن كل ما تعلمته على يد أنطوان وظهرت بطبيعتي وبشخصيتي الحقيقية التي يعلمها، فكيف يكون ضيوفي شخصيات مثل راغب علامة وهاني شاكر ووليد توفيق، وأتعامل معهم كإعلامية جادّة، ونحن أصدقاء مقربون منذ عشرات السنوات.

أكمل القراءة
انقر للتعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثقافة وفن

أحمد صلاح حسني: نجحت في «حكايتي» بسبب المجازفة


نجح الفنان المصري، أحمد صلاح حسني، في خطف الأضواء بعد أدائه المميز بمسلسل «حكايتي» الذي تم عرضه في موسم دراما رمضان الماضي، وفي حواره مع «الشرق الأوسط»، أكد حسني، أن دوره في «حكايتي» يعد الأهم في مسيرته الفنية حتى الآن، معتبراً أن نجاحه في تجسيد دور «علي» بالمسلسل، سيلقي عليه مسؤولية كبيرة في اختيار نوعية الأعمال خلال الفترة المقبلة.
ودافع حسني عن شخصية «علي»، التي اعتبرها بعض النقاد مثالية ومبالغا فيها، وقال إنها شخصية واقعية وموجودة في المجتمع المصري بكثرة، وأوضح أنه وصل إلى مرحلة فنية مميزة بعد مشوار حافل بالصعوبات، وإلى نص الحوار…
> في البداية… ما تقييمك لمسلسل «حكايتي»… وهل ترى أنه نجح؟
– جميع عناصر النجاح توافرت بالمسلسل، فالسيناريو كتب بشكل جيد جداً، وأماكن التصوير كانت مناسبة ورائعة وساهمت في ظهوره بشكل مميز، وقمنا بصفتنا فريق عمل بالاجتهاد في التمثيل، وأعتقد أن المسلسل نجح لأنه حافظ على كل خطوطه الدرامية وحقق توازناً مميزاً بين كل العاملين فيه، وأي فريق عمل لأي مسلسل يتمنى بالتأكيد نجاح العمل وخصوصاً في بداية فترة التصوير، وخلال ذلك يستطيع الممثل معرفة ما إذا كان العمل سيحقق نجاحاً أم لا بالنظر إلى جودة التمثيل من عدمه.
> هل ترى أنك تأخرت في الوصول إلى مرحلة النجومية؟
– صراحة… أنا لا أحب مصطلح «النجومية»، فالإنسان لا بد أن يجتهد ويحلم ويكون لديه طموح، وحتماً سيأتيه النجاح والنجومية، فمثلاً الفنان الكبير عادل إمام، في بداية حياته الفنية بدأ من الصفر وكان يظهر في أدوار صغيرة للغاية، ثم اجتهد وكافح حتى وصل إلى هذه المرتبة الفنية المهمة، وهذا يعني أنه ينبغي علينا بصفتنا ممثلين شبابا الاستفادة من خطواتنا الفنية، لصقل الموهبة والوصول إلى القمة.
> البعض قال إن «حكايتي» نجح بسبب تقديمه الرومانسية على غرار المسلسلات التركية… ما رأيك؟
– الفضل في نجاح المسلسل يعود لمؤلف العمل محمد عبد المعطي، والشركة المنتجة، بسبب اختيارهما موضوع «حكايتي» من وسط موضوعات كثيرة كلها تنتمي للأكشن والغموض والإثارة، فأعتقد أن المسلسل متفرد، ويدور في منطقة مختلفة، وبالتالي لا يمكن مقارنته أبدا بأي من الأعمال التي عرضت في رمضان الماضي، ولكن بالنسبة للرومانسية فالناس تفاعلوا جداً معها وتوحدوا مع أبطالها. وطريقة الرومانسية المقدمة به تذكرنا بأسلوب الحب والغرام في أفلام الستينات والسبعينات من القرن الماضي، وهذا كان مقصوداً إلى حد كبير، لأننا أصبحنا نفتقد هذه الرومانسية حالياً في عالمنا، وخصوصاً الحب من دون مقابل.
> «شخصية علي» لم تظهر إلا بعد نحو 7 حلقات من المسلسل… هل ترى أنك جازفت بهذا الظهور المتأخر؟
– بالطبع تأخر ظهوري يعد مجازفة كبيرة مني، لكن الحمد لله نجحت في هذا الاختبار، بعدما راهنت على ظهوري الأول بشكل لافت تفاعل الناس معه.
> ما أبرز الصعوبات التي واجهتك أثناء تجسيد شخصية علي؟
– رغم أن شخصية «علي» كانت واقعية، وتبرز الأخلاق العالية والمهذبة ومشاعر الحب والإخلاص، فإن أبرز الصعوبات التي واجهتها كانت تتمثل في كيفية الموازنة بين أن أكون رومانسياً، ورزيناً في الوقت نفسه، وهو ما أعطى إيحاءً للمشاهدين بأننا نقدم فيلما رومانسيا ينتمي لزمن السبعينات أو الستينات. وبالتالي كانت هناك صعوبة كبيرة في إقناع الجمهور بهذه الجمل الحوارية، وكان رهاني الأكبر يتوقف على كيفية نطق هذه الجمل لإقناع الناس.
> بعض النقاد يرون أن الجمهور في حاجة لهذه النوعية من الرومانسية… ما رأيك؟
– هناك أمر أهم من الجرعة الرومانسية بالأعمال الدرامية، فالسبب الرئيسي في نجاح «حكايتي» هو أنه لم يخدش الحياء سواء بمشهد أو جملة أو لفظ أو غيره، فالمسلسل ناعم جداً ومقدم بشكل محترم، وبالتالي كان مناسباً لكل الفئات العمرية، لذلك يمكن لصناع الفن أن يقولوا كل ما يريدون بشكل محترم، لا يخدش حياء المشاهد، بل على العكس سيساهم في كسب مزيد من الجمهور من كل الشرائح العمرية، فضلاً عن أن هذه النوعية من الطرح في الأعمال ستعلم الشباب أخلاقيات مهمة، في مقدمتها احترام الفتاة والدفاع عنها، كما يعلم الفتيات الاعتماد على أنفسهن ويكافحن لتحقيق نجاحات، وقد حاولنا على قدر الإمكان توصيل هذه الرسائل من خلال المسلسل.
> لكن كثيرون قالوا إن شخصية «علي» مثالية وبها مبالغة؟
– من قال إنه ليس واقعياً أو ليس موجوداً من أصله، فأمثال «علي» كثيرون للغاية، وأنا سمعت هذه التعليقات بالفعل، والتي انتقدت الشخصية بأنها مثالية ومبالغ فيها، ثم لماذا لا نقدم هذا النموذج المحترم، فهي رسالة جيدة للشباب، تطالبهم بضرورة التحلي بالأخلاق الحميدة، فما المانع من أن أكون ناجحاً ومحترماً في الوقت ذاته.
> وهل أثر «علي» في «حكايتي» بالسلب على دورك بمسلسل «لآخر نفس»، مع ياسمين عبد العزيز؟
– لا إطلاقاً، فلا يوجد دور يؤثر على الآخر، خصوصاً لو كانوا في اتجاهين مختلفين، فكل مسلسل له جمهوره ومحبوه، والمسلسلان أبعد ما يكونان عن بعض في خطوطهما الدرامية وفي طريقة طرحهما، فـ«لآخر نفس» ينتمي إلى نوعية الأكشن والغموض، و«حكايتي» درامي اجتماعي.
> هل هذا يعني أنك ستستمر في تقديم الرومانسية خلال الفترة المقبلة؟
– لو قدمت أي شيء غير الرومانسية في الفترة المقبلة، فإني سأخيب أمل الجمهور، وخصوصاً بعدما بات تقديم هذه النوعية من الأعمال أمرا يحسب لي، لكن الأهم هو كيفية طرحها بشكل مختلف عن «حكايتي».
> وما تقييمك للدور الذي قدمته في فيلم «الممر»؟
– أعتقد أن دوري بالفيلم كان جيداً، ونال إعجاب الكثيرين، وخصوصاً بعدما ربط البعض بين نجاحي في موسم رمضان وموسم عيد الفطر السينمائي.

أكمل القراءة

ثقافة وفن

أفلام عيد الأضحى تراهن على نجوم شباك السينما المصرية


يستعد صناع السينما في مصر لطرح 6 أفلام، بموسم عيد الأضحى السينمائي، ثلاثة منها أجزاء ثانية لأفلام سبق عرضها بدور السينما، بالإضافة إلى أفلام جديدة لنجوم شباك التذاكر. ورغم أن الأفلام المرشحة للعرض في موسم عيد الأضحى لم تحصل على ترخيص من الرقابة على المصنفات الفنية حتى الآن، وغالبيتها لم يكتمل، فإن الخريطة المبدئية للموسم تشير إلى طرح فيلم «الفيل الأزرق 2»، الذي بدأت حملة دعايته منذ موسم عيد الفطر، وهو من بطولة كريم عبد العزيز، وهند صبري، ونيللي كريم، وإياد نصار، ومن تأليف أحمد مراد، وإخراج مروان حامد.
أما الفيلم الثاني، الذي من المقرر طرحه، هو «ولاد رزق 2» من تأليف صلاح الجهيني، وإخراج طارق العريان، وبطولة أحمد عز، وعمرو يوسف، وأحمد الفيشاوي، وأحمد داود، وكريم قاسم، ويُعد «الكنز 2» ثالث الأفلام التي تم تحضيرها للعرض في موسم عيد الأضحى، من تأليف عبد الرحيم كمال، وإخراج شريف عرفة، وبطولة محمد رمضان، ومحمد سعد، وروبي، وهند صبري، وأحمد رزق، وأحمد حاتم، وأحمد مالك.
كما يشهد الموسم المقبل أيضاً عودة الفنان أحمد حلمي للمنافسة بفيلم «خيال مآتة» من تأليف عبد الرحيم كمال، وإخراج خالد مرعي، وذلك بعد غيابه عن شاشة السينما لمدة 3 سنوات منذ آخر أفلامه «لف ودوران».
الفيلم الخامس في سباق عيد الأضحى هو «كل سنة وأنت طيب»، للفنان تامر حسني، الذي يواصل من خلاله التأكيد على وجوده كنجم سينمائي قادر على منافسة نجوم الشباك، والتفوق عليهم، كما تحقق في فيلمه الأخير «البدلة» الذي تصدر الإيرادات في الداخل والخارج العام الماضي. ومن بعيد يدخل فيلم «الطيب والشرس واللعوب»، ضمن أفلام الموسم السينمائي، وهو من بطولة، أحمد فتحي، وبيومي فؤاد، ومي كساب، ومحمد سلام، من تأليف رأفت رضا وإخراج رامي رزق الله.
الناقد محمود عبد الشكور، يقول لـ«الشرق الأوسط»، إن تحقيق أفلام عيد الفطر إيرادات ضخمة، شجع المنتجين على الدفع بعدد من الأفلام الكبيرة في «عيد الأضحى» الذي يُعد أحد المواسم الأساسية في السينما المصرية ويستقبل دائماً أفلاماً مهمة، مشيراً إلى أن «ظاهرة الأجزاء الثانية في هذا الموسم، سلاح ذو حدين، لأنها إذا صُنعت بمنطق الإضافة، فستستمر وسنرى لبعض الأفلام المصرية أجزاء ثالثة ورابعة، كما نرى في السينما الأميركية، أما إذا صُنعت بمنطق استغلال نجاح الأجزاء الأولى فقط، فستتوقف، لأن الجمهور سينصرف عنها».
وعن منافسة أحمد عز بفيلم «ولاد رزق 2» رغم أن فيلمه «الممر» لا يزال في دور العرض، قال «عبد الشكور»، إنه لا توجد مشكلة في طرح فيلم جديد للنجم نفسه في موسمين متتاليين، ما دامت طبيعة الفيلمين مختلفة، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن «إخفاق محمد سعد في فيلم (محمد حسين)، لن يؤثر على استقبال الجمهور لفيلم (الكنز 2)، لأن الأحداث تدور حول 3 قصص رئيسية تضم عدداً كبيراً من النجوم».
وعن عودة أحمد حلمي، للشاشة بعد غياب 3 سنوات بفيلم «خيال مآتة»، يرى عبد الشكور أن الجمهور استقبل آخر أفلامه (لف ودوران) استقبالاً جيداً، ومن المتوقَّع أن يكون فيلمه الجديد مختلفاً، خصوصاً أنه يشهد التعاون الأول مع الكاتب عبد الرحيم كمال.
ويتميز موسم عيد الأضحى السينمائي المقبل بأن معظم أبطاله من نجوم شباك التذاكر الذين يحققون إيرادات عالية، وبالتالي ستكون المنافسة شرسة جداً، بعد كسر بعض الأفلام لحاجز 70 مليون جنيه (الدولار الأميركي يعادل 16.6 جنيه مصري)، فضلاً عن منافسة النجم تامر حسني بفيلمه «كل سنة وأنت طيب»، بالموسم المقبل، وهو الذي استطاع تحقيق إيرادات كبيرة جداً العام الماضي بفيلم «البدلة».
ويرى الناقد السينمائي طارق الشناوي أن «نجاح الجزء الثاني لفيلم (الجزيرة) عام 2014 فتح شهية المنتجين والمخرجين على إمكانية صناعة أجزاء ثانية للأفلام التي تحقق رواجاً ونجاحاً»، مشيراً إلى أن «هذا الاتجاه خطأ من الناحية العلمية، لأن العمل يجب أن يكون مخططاً له منذ اللحظة الأولى أن يُطرح على شكل أجزاء، كما حدث في مسلسل (ليالي الحلمية) الذي تم تقديمه في 5 أجزاء».
وقال الشناوي لـ«الشرق الأوسط» إنه «علم من المخرج شريف عرفة أن (الكنز) لم يكن مخططاً له أن يعرض في جزأين، ولكن بعد التصوير اكتشف أن مدته طويلة تصل إلى 4 ساعات ونصف الساعة، فقرر أن يقسمه إلى جزأين، وبالتالي يمكن اعتبار أن فيلم (الكنز) فيلم واحد تم اقتسامه، وليس جزءاً ثانياً للفيلم بالمعني الحرفي للكلمة».
ولفت إلى أن «فيلمي (ولاد رزق) و(الفيل الأزرق)، تمت صناعتهما بمنطق استغلال نجاح الجزء الأول، وعادة ما يترتب على ذلك قتل روح الإضافة والمغامرة، لا سيما أن النية من البداية لم تكن موجودة لتنفيذ جزء ثانٍ»، مشدداً في الوقت نفسه على أن الحكم النهائي سيكون بعد المشاهدة، للتأكد من مدى قابلية الفيلم لوجود جزء ثانٍ، وكيف سيستقبل الجمهور ذلك».
وأوضح الشناوي أن عودة أحمد حلمي للشاشة في الوقت الحالي تؤكد أنه يتمتع بذكاء شديد، فهو له إضافات ولمحات خاصة تدعم توجه الشخصيات في أعماله.

أكمل القراءة

ثقافة وفن

آلين لحود: تجربتي التلفزيونية الرمضانية تشجعني على تقديم برنامج ألعاب


قالت الفنانة آلين لحود إن توقيعها لإخراج كليب أغنيتها الجديدة «شيالو» تجربة أسعدتها، وربما تكون مقدمة لدخول هذه المهنة من بابها العريض. وتضيف في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «لقد حضرت عملية الإخراج مع فريق كبير ساعدني كثيراً في تنفيذها على أكمل وجه. واضطررت إلى أن أبني قرية صغيرة في إحدى القرى اللبنانية. وسبقت ذلك أبحاث قمتُ بها لتكون بمثابة ضيعة حقيقية تتلاءم مع موضوع الأغنية المستوحاة من أجواء البدو الرحّل». وعن سبب تأخرها في إطلاق الأغنية رغم إعلانها عنها العام الماضي، توضح: «رغبتُ في أن أقوم بمهمة الإخراج والتصوير، وكنتُ منشغلة في أمور وأعمال أخرى، فانتظرت الوقت المناسب لذلك وصوّرتها».
وستطلق لحود أغنيتها الجديدة، الأسبوع المقبل، وهي باللهجة البدوية اللبنانية، ومن كلمات مروان مزهر وألحان نادر خوري.
وعن الدور الذي لا يزال يلعبه «الفيديو كليب» حالياً رغم تراجع نجوم غناء كثيرين عن اتباعه لأنه برأيهم لا يضيف إليهم الكثير تردّ: «أحترم آراء الجميع، وربما إذا حصل دعم كبير في تسويق الأغنية فلن نحتاج إلى كليب مصوَّر. ولكن وبما أننا نعيش عصر الصورة، فإنني أجد أن الأغنية المصورة لها مردودها الإيجابي على الفنان. فالناس تلفتهم الصورة بالمجمل، وهو ما نلمسه على وسائل التواصل الاجتماعي، لا سيما عبر «إنستغرام». وعن المشروع الذي تفكر بإنجازه بعد دخولها عالم الإخراج تقول: «لقد سبق أن ذكرت أكثر من مرة أنني درستُ التمثيل والإخراج في الجامعة اليسوعية، لأن الصورة تجذبني وتبهرني. وأعتقد أنه حان الوقت للإقدام على مشروع كبير في هذا المجال أخطط له بتأنّ. فأنا من الأشخاص الذين يخططون لأي خطوة جديدة يقومون فيها».
وبسؤالها: هل تعنين بذلك الفيلم السينمائي الذي تكتبينه بنفسك؟ أجابت: «تأخرت أيضاً في إنجاز نص الفيلم لانشغالي بتصوير مسلسل، وقبلها بتقديم مسرحية. وأتمنى أن أستطيع إخراجه عندما أجد الجهة المنتجة له. كما أنني اليوم وعندما أعيد قراءة النص أجري تغييرات كثيرة عليه تجعلني أتأخر أكثر في إنجازه. فكلما مر الوقت، تغيرت أفكارنا ونضجنا. ولذلك مشروع الفيلم لا يزال سارياً ولكن حتى إشعار آخر».
وهل الصورة تسرقك اليوم من عالم الغناء؟ تقول: «مواهبي الفنية كثيرة، وهي عطاءات زودني بها ربّ العالمين، ولا أستطيع أن أفضل واحدة منها على أخرى، لا بل أقوم بخياراتي فيها حسب الوقت والفرص السانحة لي. فلستُ من الأشخاص الذين يملُّون من الفن على جميع أنواعه. صحيح أنني آسف أحياناً للأجواء غير الصحية التي تحيط بهذا العالم ولا تشبهني من أي ناحية، ولكني من ناحية ثانية ما زلتُ متشبثةً به». وتتابع: «أحب عالم الصورة والإخراج ولا أستبعد فكرة إخراج أعمال غنائية لفنان ما شرط أن تكون على المستوى المطلوب وتقنعني بقالبها. فشغفي بالموسيقى لا يقف حجر عثرة في ولوجي عالم التصوير بأي شكل من الأشكال».
وتنشغل آلين لحود ابنة المطربة الراحلة سلوى القطريب حالياً بتصوير مسلسل جديد بعنوان «بالقلب» من كتابة طارق سويد. وعن طبيعة الشخصية التي تجسدها فيه تقول: «لن أحصد بالتأكيد حب المشاهدين لهذه الشخصية، لأنها سلبية. فألعب دور سيدة أعمال متسلطة سيتعاطف معها المشاهد في نقاط معينة وعندما يتعرف إليها عن كثب».
والمعروف أن آلين لحود سبق أن شاركت في عدة مسلسلات درامية وبينها «كازانوفا» و«درب الياسمين» و«الرؤيا الثالثة» وغيرها. «لقد اشتقتُ إلى عالم الدراما بعد غياب عنها نحو 4 سنوات، وأعود اليوم بزخم، إذ أستعد لتصوير عمل آخر لن أتحدث عن تفاصيله».
وهل يمكن أن تكتبي وتخرجي عملاً درامياً تمثلين به؟ تقول: «من الصعب أن يقف الشخص وراء وأمام الكاميرا في الوقت نفسه. وهو أمر لمستُه بشكل واضح خلال تصوير كليب أغنية (شيالو)؛ فالأفضل أن يتسلم الإخراج شخص ثانٍ يمكنه أن يتحكم بالكادرات والزوايا التي تدور فيها اللقطات التصويرية. أما أن أكتب وأمثل في عمل درامي فهو أمر ممكن من دون شك».
وعما إذا لديها مشاريع فنية تتعلق بالمسرح توضح: «حالياً لا مجال للمسرح ولا سيما الغنائي الاستعراضي لأنه يتطلب عملية إنتاجية كبيرة، ولا أحد حالياً يجازف ويأخذ على عاتقه إنتاج مسرحية غنائية. فأنا أعشق المسرح وأتمنى أن أعود وأقف قريباً على خشبته. فالتفاعل الذي تلاقيه من الجمهور لا يشبه أيّاً منه في فنون أخرى، فمذاقه مختلف تماماً، ويترك أثره عند الفنان». وعن رأيها في استعانة بعض الأعمال الدرامية الرمضانية لهذا العام بعناصر من المسرح اللبناني، أمثال نقولا دانييل وجوليا قصار وعايدة صبرا ورفيق علي أحمد تقول: «إنهم ممثلو مسرح محترفون وسيبقون مصبوغين بهذه الصفة مهما مرّ الوقت. وعندما شاهدناهم هذا العام عبر الشاشة الصغيرة فرحنا بهم، خصوصاً أنهم أحدثوا الفرق وباتت الشاشة الصغيرة معهم ذات مستوى أهم. فأعمالنا الدرامية بحالة تحسن ملحوظ ومن الجيد أن تشهد شاشتنا التلفزيونية تطوراً وتقدماً على هذا الصعيد يزيد من وهجها وتطورها».
وعن تجربتها الرمضانية على قناة «إل بي سي آي»، التي شاركت خلالها في تقديم برنامج ألعاب وجوائز تقول: «لقد كانت تجربة رائعة خصوصاً أنها مباشرة فتفاعلت فيها مع المشاهد بعفوية لفتت حتى فريق العمل، فكان البرنامج بحد ذاته يشبه شخصيتي الحقيقية. فلو أنه كان برنامجاً تثقيفياً يرتكز على الشعر والكتب مثلاً لما كنت شاركتُ به لأن هذه الأمور بعيدة كل البعد عن شخصيتي الحقيقية. ولذلك أتشجع حالياً وأكثر من أي وقت مضى على أن أقدم برنامج ألعاب على الشاشة الصغيرة».
وعن رأيها اليوم بالساحة الغنائية، ترد: «إنها لا تزال في حالة غربلة في ظل أصوات نشاز لا تزال تطالعنا من هنا وهناك. وأتمنى لو أن شركات الإنتاج تتطلع بالمواهب الفنية الجديدة وتساعدها على الظهور وإثبات النفس فلا تقتصر إنتاجاتها الفنية على طابع التجارة والانتشار السريع».

أكمل القراءة

تصنيفات

Advertisement

مجلة مقالات أون لاين الإلكترونية

صِراع

صِراع

 كلانا يا صاحبي, عاشقان على ورق.. نُصارِعُ أقدارنا عبثاً, ننسجُ بالوهمِ أحلاماً, و نلهثُ وراءها كيفما اتفق.. أتُرانا احترفنا الكلام, و تراسلنا مكاتيب الغرام, و عند الحقيقة, اختلقنا ألفَ مُفترق.. أم هو الحبُّ شعورٌ مجردٌ, يموتُ إن وضِعَ في إطارٍ أو طبق..

تابعنا على تويتر

متداول