Connect with us

ثقافة وفن

خمسة أفلام من عروض مهرجان كارلوڤي ڤاري


مهرجانات السينما مثل نجومها الفاتنات. هذا يصعد وهذا ينزوي. هذا ينتقل من صف خلفي إلى الصدارة وآخر يتقهقر. هذا يبقى شاباً بعمليات تجميل أو من دونها، وذاك يشيخ ويمر فوق ضباب النسيان.
مهرجان «كارلوڤي ڤاري» السنوي كان في الأصل سنيداً للبطل الكامن في العاصمة السوفياتية في السبعينات. مهرجان موسكو السينمائي الدولي كان يقام كل عامين بالتناوب مع «كارلوڤي ڤاري». كان مثل الأب وابنه. عندما انهارت المنظومة الشيوعية وتم إيجاد حل سلمي لدولة تشكوسلوڤاكيا فتم تقسيمها إلى «تشك» «سلوڤاكيا» (من دون هدر نقطة دم واحدة) صعد «كارلوڤي ڤاري» إلى المكانة الدولية التي يحتلها اليوم بجدارة.
«موسكو» ما زال يقع، لكنه هو الذي أصبح سنيد البطل، كما في أفلام الأكشن. يُقال إن السبب يكمن في البيروقراطية التي تحكمه والميزانية التي لا تدفعه قدماً وانخفاض مستوى الطموح. ثلاثة عناصر لا وجود لها في المهرجان التشيكي. في السادس من هذا الشهر انتهت الدورة الرابعة والخمسين التي كانت انطلقت في الثامن والعشرين من يونيو (حزيران). بذلك هو أول مهرجان سينمائي كبير يبدأ مهرجانات النصف الثاني من العام، تلك التي تضم لوكارنو (سويسرا) وفينيسيا (إيطاليا) وسان سابستيان (إسبانيا) وتورونتو (كندا) ولندن (بريطانيا) بين أخرى. كما هو متوقع من مهرجان أساسي انشغلت شاشاته، وبينها الشاشة الكبرى التابعة لفندق «ثرمال»، بخليط كبير من الأفلام الجديدة في عروضها العالمية الأولى إلى جانب أفلام قديمة («الإسكندرية ليه» ليوسف شاهين كان هناك).
التالي خمسة أفلام برزت خلال تلك العروض المتسابقة المنقسمة بين ما هو درامي وتسجيلي. بعض هذه الأفلام خرجت بجوائز وزعتها لجنة تحكيم ضمّت إليها المخرجة الفلسطينية آن ماري جاسر.
Let There Be Light
«ليكن هناك نور» | ماركو شكوب (سلوڤاكيا)
هذا الفيلم الذي نال ممثله الأول ميلان أوندريك جائزة أفضل تمثيل رجالي يحيط ببيئة متغايرة تشهدها بلدة صغيرة خلال غياب بطل الفيلم عنها. فيلم المخرج شكوب (الآتي من السينما التسجيلية سابقاً) يدور حول رجل يعود إلى بلدته بعدما عمل لفترة في ألمانيا ليجدها قد تغيرت على نحو طارئ. باتت أكثر انعزالاً وميلاً نحو التدين اليميني بفضل كنيسة باتت أكثر نشاطاً وحزب يميني أكثر تطرفاً.
يستوحي الفيلم من الحاضر ما يكفيه من زاد، لكنه يضع مسافة بينه وبين الموضوع عوض إبداء الرأي فيما يتولى قوله.
Lara
«لارا» | جان – أول غرستر (ألمانيا)
للمخرج غرستر فيلم سابق حققه قبل سبع سنوات بعنوان Oh Boy قدّمه إلى جمهور ما زال يتوقع منه عملاً يضاهي ذلك الفيلم. «لارا» لا يفعل ذلك، لكنه لا يخيب الأمل كثيراً أيضاً. موضوعه صعب ومعبّـر عنه جيداً. بطولته للممثلة الألمانية كورينا حرفوش التي تؤدي دور امرأة في الستين من عمرها. تفاجئنا في مطلع الفيلم بأنها ستنتحر. لن يوفر لنا المخرج سبباً واضحاً لقرارها ذاك، لكنه سيروي كيف أنها وهبت سنوات حياتها للاعتناء بابنها الشاب (توم شيلينغ الذي لعب بطولة «أوه بوي») وتهيئته للنجاح في مهنة موسيقية تستحق موهبته. في يوم عيد ميلادها سوف يقدّم على المسرح حفلاً كبيراً وهي تريد للمناسبة النجاح. تشتري بطاقات وتوزعها على معارفها، وفي خضم ذلك تتكشف بعض ظلمات حياتها ووضعها الحاضر. فاز الفيلم بجائزة لجنة التحكيم الخاصة.
The Father
«الأب» | كستينا غروزيفا | بيتر فالشانوف (بلغاريا)
ذهبت الجائزة الأولى لهذا الفيلم الاجتماعي الذي يقفز حبل الدراما وحبل الكوميديا الساخرة معاً. إنه عن العلاقة غير الإيجابية بين أب وابنه. الأب فنان مثقف والابن هو رجل أعمال يعود من صوفيا إلى القرية لحضور تأبين والدته ويصل متأخراً وما يلبث أن يرن هاتفه الجوّال. إذ ينطلق الفيلم من هذه المقدمة يصبح لزاماً قيام الفيلم بالبحث عن مسببات فتور العلاقة بين الأب وابنه. موضوع مطروق يلعب في مسرح الكشف عن المسببات وما ستؤول إليه العلاقة بين الاثنين بعد مواجهات مثيرة للاهتمام، لكنها متوقعة في معظم الأحيان رغم مفاجآت وعمق محاولة رصف تلك العلاقة.
Oleg
«أوليغ» | جوريس كورسييتس (لاتفيا)
هذا الفيلم الذي عرضناه هنا مفصلاً في الأسبوع الماضي يستحق التقديم هنا مجدداً من زاوية أخرى. إذ يحمل في معالجته أسلوباً جامعاً لأسلوب البريطاني كن لوتش والأخوين البلجيكيين جان – لوك وبيير داردن، كان عرض في مهرجان «كان» الأخير. تقدّم إلى لجنة الاختيار بحثاً عن مكان له وسط الأفلام المتسابقة في القسم الرئيسي. لكن الفيلم لم يكن مدرجاً على لوائح شركات التوزيع التي عادة ما تدفع بأفلامها إلى الصدارة، كما كان حال فيلم الأخوين البلجيكيين اللذين قدما «الفتى أحمد». النتيجة أن «الفتى أحمد» الذي يعاني من فقدان الأهمية فنياً دخل المسابقة، و«أوليغ» الذي يتجاوزه في الحرفة والنجاح في توفير معطيات شخصيته بقي خارجها.
Spoon
«ملعقة» | ليلى باكالنينا (لاتفيا- نرويج)
فيلم تسجيلي عن مصنع لملاعق البلاستيك. لن تعتقد أن هذا الموضوع جذّاب بما يكفي لتمضية ساعة ونصف الساعة في متابعته، لكنه يثير بالفعل قدراً كبيراً من الاهتمام، ولو أن هذا الاهتمام يبدأ من نقطة عالية، ثم يهبط منها تدريجياً.
يلتقط الخيط قبل نهايته ويرتفع مجدداً مكوّناً حالة من السخرية من موضوع يتطرق إلى العمل بحد ذاته والبيئة الصحية التي تحيط به والعمل الذي يشترك فيه الرجال والنساء. كل هذا بالأبيض والأسود ومن دون حوار. يلتقط المخرج أشياء الحياة المعنية بصناعة تبدو لنا غير قابلة للتفكير بها ويتسنى للمخرجة تكوين رصدها الصامت هذا بقدر من السخرية والنقد.

أكمل القراءة
انقر للتعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثقافة وفن

التجارب السينمائية الأولى لشباب المخرجين تمثل مصر في المهرجانات العالمية


استطاعت الأفلام المستقلة في مصر خلال السنوات الأخيرة، تحقيق إنجازات كبيرة، بعد مشاركتها في عدد من المهرجانات العالمية الكبرى، وتمثيل مصر بها، رغم أن معظمها يعد أولى تجارب هؤلاء المخرجين في عالم الأفلام الروائية الطويلة، على غرار أفلام «يوم الدين» للمخرج أبو بكر شوقي، الذي شارك العام الماضي في المسابقة الرسمية لمهرجان كان 2018. وفيلم «أخضر يابس» الذي شارك في مسابقة سينما الحاضر بمهرجان لوكارنو عام 2017. وهذا العام جاء فيلم «بعلم الوصول» ليواصل المسيرة بالمشاركة في مسابقة «اكتشافات» بمهرجان تورونتو سبتمبر (أيلول) المقبل. لكن هذه التجارب تظل فردية، وتقل درجة الاهتمام بها مع مرور الوقت. «الشرق الأوسط» استمعت إلى صناع هذه التجارب، لتقييم أوضاع السينما المستقلة في مصر في الفترة الحالية.
دينا إمام منتجة فيلم «يوم الدين»، تقول لـ«الشرق الأوسط»: «إن المخرج الذي يصنع فيلماً من أمواله الخاصة أو بالبحث عن تمويل من صناديق سينمائية ومهرجانات، هو نوع خاص من المخرجين يستخدم الإبداع في تجاوز عقبات الميزانيات المنخفضة، ولا يستخدم المال في علاج المشكلات. هؤلاء لا يصنعون أفلامهم بهدف المشاركة في مهرجانات وحصد الجوائز، ليصبحوا مشاهير، وإنما يصنعونها لأنهم صادقين في تقديم أفكارهم، دون البحث عن استعادة الأموال التي أنفقت، ومن هنا يتحقق النجاح».
وأوضحت دينا إمام، أن عدم وجود منتجين متحمسين أو جهات تدعم هذه التجارب ينهي مشوار كثير من مخرجي السينما المستقلة، فالدعم في مصر منحصر بين ما يقدمه مهرجاني «الجونة» و«القاهرة» السينمائيين، بالإضافة إلى مؤسسة ساويرس الثقافية، وذلك بعد أن توقف الدعم الذي كانت تقدمه وزارة الثقافة، والذي ينتظر السينمائيون الشباب عودته لمساعدتهم في تنفيذ تجاربهم، خاصة أن مجرد حصول مخرج على جائزة محلية أو دولية تساعده في الحصول على جوائز أخرى لاستكمال فيلمه.
ولفتت إلى أن المخرجين المستقلين ربما يقدموا تجاربهم الأولى من أموالهم الخاصة، لكنهم بالتأكيد لن يستطيعوا الاستمرار بهذا الشكل، وبالتالي يجب أن يكون هناك منتجون مؤمنون بأفكار مخرجي ومؤلفي السينما المستقلة، ويخوضون معهم التجربة بكل ما تحمله من مخاطرة، لأن المخرجين الشباب يتعطلون سنوات بسبب عدم وجود ميزانية تساعدهم في صناعة أفلامهم.
أما المخرج محمد حماد، صاحب تجربة «أخضر يابس» فإنه يصف الفرحة الحالية بمشاركة جيل من صناع الأفلام بالمهرجانات الدولية بـ«الأمر البائس»، لأن البعض ينسى بذلك أن فرحة مشابهة صاحبت جيل المخرج الراحل أسامة فوزي بعد مشاركته بفيلمي «عفاريت الأسفلت» و«جنة الشياطين» في مسابقة مهرجان لوكارنو، وكذلك المخرج عاطف حتاتة الذي شارك بفيلمه الرائع «الأبواب المغلقة» في مسابقة آفاق بمهرجان فينيسيا، وأمثلة أخرى كثيرة، مشدداً على أن وصول هؤلاء المخرجين بأفلامهم إلى منصات دولية لم يمكن مخرجاً مثل أسامة فوزي من إنجاز فيلمه قبل أن يرحل، وكذلك الحال بالنسبة لعاطف حتاتة الذي لم يستطع إنجاز فيلمه الثاني حتى الآن، والمثير أن البعض يأتي بعد سنوات يتساءل أين ذهب هذا الجيل الرائع من المخرجين.
ويوجد بمصر ثلاثة أشكال فقط لإنتاج الأفلام، الأول يعتمد على تمويل الدولة، ممثلة في منح وزارة الثقافة، وهذا الشكل مُعطل في الوقت الحالي، والثاني؛ يعتمد على دعم وتمويل خارجي كان في الغالب يحصل عليه المخرج من صناديق مثل «إنجاز»، و«سند» والتي توقفت ولم يتبق منها سوى منح مهرجاني «القاهرة» و«الجونة» وهي ضعيفة، لا يمكن الاعتماد عليها لأنها لا تغطي إلا جزءاً بسيطاً من ميزانية الأفلام، الأمر الذي يهدد هذه النوعية من الأفلام بالانقراض، أما الشكل الثالث وفق ما يقوله حماد فإنه السينما التجارية التقليدية التي يقوم فيها المخرج والمؤلف بمخاطبة المنتج وليس الجمهور.
وأضاف حماد: «افتقاد التنوع والاختلاف في الإنتاج السينمائي يؤدي بشكل بديهي إلى افتقاد الجودة، ويضاف إلى ما سبق أزمة التوزيع الذي تحكمه وجهة نظر أحادية الاتجاه لا تعترف بأي تجربة سينمائية مغايرة، فتقابل الأفلام المستقلة عادة بالرفض بل ومن الممكن أن تحاربها حتى وإن لاقت نجاحاً جماهيرياً».
وأعلن مهرجان تورونتو الدولي أخيراً عن مشاركة فيلم «بعلم الوصول» في مسابقة اكتشافات، بمهرجان «تورونتو»، وهو أول تجربة سينمائية للمخرج المصري هشام صقر.
الناقد السينمائي محمود عبد الشكور يقول لـ«الشرق الأوسط»، إن «الأفلام المستقلة حتى الآن لم تستطع أن تتطور لمنظومة إنتاجية وتوزيعية توازي السينما السائدة، وذلك منذ بدايتها مع التجارب الأولى للمخرج إبراهيم البطوطي (إيثاكي) و(عين شمس)، وكذلك أحمد عبد الله بـ(هليوبوليس) و(ميكروفون)».
وأضاف أن «الأفلام التي تمثل السينما المصرية في المهرجانات الدولية، جميعها للأسف مبادرات فردية، قائمة على رغبة صناعها في تقديم سينما مختلفة وسط هذا الكم الهائل من الأفلام التجارية، مطالباً بأن يكون للسينما المستقلة مساحات في العرض وتقديم نجومها ومخرجيها، كما هو الحال في أميركا التي صنعت لهذا النوع من الأفلام مهرجاناً خاصاً هو (صندانس)، بالإضافة إلى قنوات تعرضها».
ورغم امتلاك وزارة الثقافة المصرية موارد مالية تمكنها من دعم هذه التجارب، فإنه لا تتوفر لديها إرادة لتحقيق ذلك، وفق عبد الشكور الذي قال إنه من الطبيعي أن يحصل شباب السينمائيين الواعدين على دعم من الدولة المصرية بدلاً من البحث عن تمويل لتجاربهم في الخارج، خاصة أن ميزانيات أفلامهم منخفضة جداً، وتعتمد بشكل أساسي على الفكر وليس المال».

أكمل القراءة

ثقافة وفن

التجارب السينمائية الأولى لشباب المخرجين تمثل مصر في المهرجانات العالمية


استطاعت الأفلام المستقلة في مصر خلال السنوات الأخيرة، تحقيق إنجازات كبيرة، بعد مشاركتها في عدد من المهرجانات العالمية الكبرى، وتمثيل مصر بها، رغم أن معظمها يعد أولى تجارب هؤلاء المخرجين في عالم الأفلام الروائية الطويلة، على غرار أفلام «يوم الدين» للمخرج أبو بكر شوقي، الذي شارك العام الماضي في المسابقة الرسمية لمهرجان كان 2018. وفيلم «أخضر يابس» الذي شارك في مسابقة سينما الحاضر بمهرجان لوكارنو عام 2017. وهذا العام جاء فيلم «بعلم الوصول» ليواصل المسيرة بالمشاركة في مسابقة «اكتشافات» بمهرجان تورونتو سبتمبر (أيلول) المقبل. لكن هذه التجارب تظل فردية، وتقل درجة الاهتمام بها مع مرور الوقت. «الشرق الأوسط» استمعت إلى صناع هذه التجارب، لتقييم أوضاع السينما المستقلة في مصر في الفترة الحالية.
دينا إمام منتجة فيلم «يوم الدين»، تقول لـ«الشرق الأوسط»: «إن المخرج الذي يصنع فيلماً من أمواله الخاصة أو بالبحث عن تمويل من صناديق سينمائية ومهرجانات، هو نوع خاص من المخرجين يستخدم الإبداع في تجاوز عقبات الميزانيات المنخفضة، ولا يستخدم المال في علاج المشكلات. هؤلاء لا يصنعون أفلامهم بهدف المشاركة في مهرجانات وحصد الجوائز، ليصبحوا مشاهير، وإنما يصنعونها لأنهم صادقين في تقديم أفكارهم، دون البحث عن استعادة الأموال التي أنفقت، ومن هنا يتحقق النجاح».
وأوضحت دينا إمام، أن عدم وجود منتجين متحمسين أو جهات تدعم هذه التجارب ينهي مشوار كثير من مخرجي السينما المستقلة، فالدعم في مصر منحصر بين ما يقدمه مهرجاني «الجونة» و«القاهرة» السينمائيين، بالإضافة إلى مؤسسة ساويرس الثقافية، وذلك بعد أن توقف الدعم الذي كانت تقدمه وزارة الثقافة، والذي ينتظر السينمائيون الشباب عودته لمساعدتهم في تنفيذ تجاربهم، خاصة أن مجرد حصول مخرج على جائزة محلية أو دولية تساعده في الحصول على جوائز أخرى لاستكمال فيلمه.
ولفتت إلى أن المخرجين المستقلين ربما يقدموا تجاربهم الأولى من أموالهم الخاصة، لكنهم بالتأكيد لن يستطيعوا الاستمرار بهذا الشكل، وبالتالي يجب أن يكون هناك منتجون مؤمنون بأفكار مخرجي ومؤلفي السينما المستقلة، ويخوضون معهم التجربة بكل ما تحمله من مخاطرة، لأن المخرجين الشباب يتعطلون سنوات بسبب عدم وجود ميزانية تساعدهم في صناعة أفلامهم.
أما المخرج محمد حماد، صاحب تجربة «أخضر يابس» فإنه يصف الفرحة الحالية بمشاركة جيل من صناع الأفلام بالمهرجانات الدولية بـ«الأمر البائس»، لأن البعض ينسى بذلك أن فرحة مشابهة صاحبت جيل المخرج الراحل أسامة فوزي بعد مشاركته بفيلمي «عفاريت الأسفلت» و«جنة الشياطين» في مسابقة مهرجان لوكارنو، وكذلك المخرج عاطف حتاتة الذي شارك بفيلمه الرائع «الأبواب المغلقة» في مسابقة آفاق بمهرجان فينيسيا، وأمثلة أخرى كثيرة، مشدداً على أن وصول هؤلاء المخرجين بأفلامهم إلى منصات دولية لم يمكن مخرجاً مثل أسامة فوزي من إنجاز فيلمه قبل أن يرحل، وكذلك الحال بالنسبة لعاطف حتاتة الذي لم يستطع إنجاز فيلمه الثاني حتى الآن، والمثير أن البعض يأتي بعد سنوات يتساءل أين ذهب هذا الجيل الرائع من المخرجين.
ويوجد بمصر ثلاثة أشكال فقط لإنتاج الأفلام، الأول يعتمد على تمويل الدولة، ممثلة في منح وزارة الثقافة، وهذا الشكل مُعطل في الوقت الحالي، والثاني؛ يعتمد على دعم وتمويل خارجي كان في الغالب يحصل عليه المخرج من صناديق مثل «إنجاز»، و«سند» والتي توقفت ولم يتبق منها سوى منح مهرجاني «القاهرة» و«الجونة» وهي ضعيفة، لا يمكن الاعتماد عليها لأنها لا تغطي إلا جزءاً بسيطاً من ميزانية الأفلام، الأمر الذي يهدد هذه النوعية من الأفلام بالانقراض، أما الشكل الثالث وفق ما يقوله حماد فإنه السينما التجارية التقليدية التي يقوم فيها المخرج والمؤلف بمخاطبة المنتج وليس الجمهور.
وأضاف حماد: «افتقاد التنوع والاختلاف في الإنتاج السينمائي يؤدي بشكل بديهي إلى افتقاد الجودة، ويضاف إلى ما سبق أزمة التوزيع الذي تحكمه وجهة نظر أحادية الاتجاه لا تعترف بأي تجربة سينمائية مغايرة، فتقابل الأفلام المستقلة عادة بالرفض بل ومن الممكن أن تحاربها حتى وإن لاقت نجاحاً جماهيرياً».
وأعلن مهرجان تورونتو الدولي أخيراً عن مشاركة فيلم «بعلم الوصول» في مسابقة اكتشافات، بمهرجان «تورونتو»، وهو أول تجربة سينمائية للمخرج المصري هشام صقر.
الناقد السينمائي محمود عبد الشكور يقول لـ«الشرق الأوسط»، إن «الأفلام المستقلة حتى الآن لم تستطع أن تتطور لمنظومة إنتاجية وتوزيعية توازي السينما السائدة، وذلك منذ بدايتها مع التجارب الأولى للمخرج إبراهيم البطوطي (إيثاكي) و(عين شمس)، وكذلك أحمد عبد الله بـ(هليوبوليس) و(ميكروفون)».
وأضاف أن «الأفلام التي تمثل السينما المصرية في المهرجانات الدولية، جميعها للأسف مبادرات فردية، قائمة على رغبة صناعها في تقديم سينما مختلفة وسط هذا الكم الهائل من الأفلام التجارية، مطالباً بأن يكون للسينما المستقلة مساحات في العرض وتقديم نجومها ومخرجيها، كما هو الحال في أميركا التي صنعت لهذا النوع من الأفلام مهرجاناً خاصاً هو (صندانس)، بالإضافة إلى قنوات تعرضها».
ورغم امتلاك وزارة الثقافة المصرية موارد مالية تمكنها من دعم هذه التجارب، فإنه لا تتوفر لديها إرادة لتحقيق ذلك، وفق عبد الشكور الذي قال إنه من الطبيعي أن يحصل شباب السينمائيين الواعدين على دعم من الدولة المصرية بدلاً من البحث عن تمويل لتجاربهم في الخارج، خاصة أن ميزانيات أفلامهم منخفضة جداً، وتعتمد بشكل أساسي على الفكر وليس المال».

أكمل القراءة

ثقافة وفن

رلى شامية: هناك دائماً مفترق يحدد اتجاهنا الجديد


قالت الفنانة رلى شامية بأن انفصالها عن فريق البرنامج التلفزيوني الساخر «ما في متلو» فاجأها تماماً كغيرها من اللبنانيين. وتضيف في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «حصل الأمر من دون سابق إنذار أو تصميم، وتبلغنا توقف عملنا مع الفريق فجأة». وعن الأسباب التي أدت إلى هذا الانفصال بعد تعاون استمر لنحو 25 سنة، توضح: «أجهل الأسباب الحقيقية التي أدت إلى اتخاذ منتجي العمل هذا القرار، لكني على يقين بأن الأيام المقبلة ستكشفها ولو بعد حين». وكانت رلى شامية واحدة من بين أعضاء فريق برنامج «ما في متلو» التي تبلغت إيقاف التعاون مع شركة «روفتوب برودكشن» لصاحبها طارق كرم (شقيق الممثل عادل كرم)، والمنتجة للبرنامج وللأعمال المسرحية والسينمائية التي يشاركون فيها. كما أدى هذا القرار إلى فضّ الشراكة بين رلى والجهة المذكورة المتعلقة بمطعم كانوا يديرونه في الأشرفية. ولم تتوانَ رلى شامية في إحدى إطلالاتها التلفزيونية الأخيرة مع باسم ياخور في برنامجه «أكلناها» عبر شاشة قناة «لنا» السورية عن فضح تفاصيل تدور حول هذا الموضوع، مشيرة إلى أنها تفاجأت كغيرها من اللبنانيين بقرار إيقاف التعاون بينها وبين شركة «روفتوب». وعندما سألها عن اسم المذيع التلفزيوني الأكثر شعبية وجماهيرية في لبنان، محدداً سؤاله بين عادل كرم وهشام حداد، قالت: «الاسمان خطيران في حياتي؛ فمع عادل كرم هناك عِشرة عمر، في حين هشام هو صديق وأحبه كثيراً، وحالياً أراه يتفوق بجماهيريته على الأول». وتحول تصريح شامية حديث الساعة على وسائل التواصل الاجتماعي، ولا سيما أن المخرج ناصر الفقيه رد عليها من دون أن يسميها بكلمة «بلا أصل». وتعلّق: «المعروف عني صراحتي المطلقة في إطلالاتي الإعلامية وهي قليلة على فكرة. وعندما وجه إليّ باسم ياخور هذا السؤال كنت واضحة وصريحة. وبالنسبة لي لم أتأثر بردود الفعل التي حصلت على هذا الموضوع؛ لأنني قلت الحقيقة ومشيت».
وعما إذا هي تشعر بالأسى بعد افتراقها عن فريق عمل تعاونت معه لأكثر من 20 عاماً ترد في سياق حديثها لـ«الشرق الأوسط»: «لقد عشنا أياماً مضيئة وجميلة معاً من دون شك. كما حققنا نجاحات على مدى 25 عاماً من العمل المتواصل مع الفريق ككل. فلم يكن من السهل أبداً أن نفترق عن بعضنا. لكن في الحياة هناك دائماً مفترق طرق يحدد اتجاهاتنا الجديدة. وشاءت الظروف أن نوقف هذا التعامل مع بعضنا بعضاً. لكني مؤمنة بالقول المأثور (لا تكره شيئاً)، وهذا ما ينطبق عليّ على أرض الواقع؛ إذ أشعر بأنني حرة طليقة وفي استطاعتي القيام بأعمال كنت أحلم بها بعد أن تأخرت عنها بسبب ارتباطي مع الفريق المذكور وانشغالنا في تقديم أعمال كثيرة». وعما إذا تعتبر هذه التجربة مُرّة أو صفحة طوتها من حياتها، ترد «إنها تجربة حملت لي الكثير في طياتها، وشكلت مرحلة هامة في حياتي. فلماذا سأحمل لها الضغينة؟ فهي تجربة زودتني بالقوة، وأعتبرها فترة خاصة في حياتي مليئة بالأمور الحلوة والمحطات الجميلة وانتهت».
ورلى التي تتشارك حالياً مع الممثل المسرحي الكوميدي ماريو باسيل في تقديم مسرحية «رلى وماريو» على مسرح «سكاي بار» وسط بيروت محققين نجاحاً لافتاً، تقول «إنني أحضّر لهذا العمل منذ أكثر من 15 عاماً، ولم أكن قبلاً أملك الوقت لتطبيقها على الأرض بفعل انشغالاتي الكثيرة في تلك الفترة. وعندما التقيت مع ماريو وحدثته عن الأمر تحمّس للموضوع؛ لأنه كان يبحث عن فكرة جديدة في عالم المسرح بعيداً عن الشانسونييه الذي يمارسه منذ سنين طويلة. فقررنا المشاركة معاً في هذا العمل الكوميدي اللايت. وأعتقد بأن مسرح الشانسونييه بشكل عام استنفد جميع طاقاته، وكان يلزمه تجديد بعيد عن الموضوعات السياسية التي عادة ما تنبني عناصره عليها».
وتتضمن المسرحية التي تؤدي فيها رلى شامية دور زوجة ماريو باسيل فقرات متنوعة تتناول يوميات اللبنانيين في قالب «ستاند أب كوميدي» وكذلك اسكتشات تطال المتزوجين ملونة بالعزف والرقص والغناء باسكتشات ساخرة وبلوحات تقليد لنجوم إعلام وفن، وكذلك مطعمة بأغانٍ تؤديها رلى شامية في هذا الإطار.
«لطالما حلمت في تقديم هذا النوع من الأعمال المسرحية التي تذكرنا بعمالقة في فن الكوميديا أمثال سامي مقصود وفريال كريم، وغيرهما». وعما إذا هناك من إمكانية تحويل المسرحية إلى حلقات تلفزيونية، ترد «لا شك بأنها تصلح لذلك، وربما نستطيع القيام بهذه الخطوة قريباً».
وعن مدى تأثرها بشخصية الممثلة الكوميدية الراحلة فريال كريم، تقول «إنها تسكنني؛ فهي لن تتكرر. ومنذ خطواتي الأولى في عالم الفن اتخذتها مثالي الأعلى، وحتى عندما أغني المونولوج أتخيلها أمامي».
وعن مشاركتها في المسلسل السوري «أيام الدراسة» في جزئه الثالث، تقول «هو عمل معروف تشارك فيه نخبة من النجوم السوريين، وفي مقدمهم معتصم النهار، وطلال مارديني، ويامن الحجلي. وهو من نوع الكوميديا السوداء وفكرته خفيفة الظل، وقد حللت فيه ضيفة؛ كوني لم يسبق أن شاركت في جزأيه الأول والثاني».
وتصف شامية هذه التجربة بالرائعة، وبأنها تعاونت فيها مع الممثلين السوريين عن قرب الذين يتمتعون إلى جانب موهبتهم الفذّة بشخصية لطيفة؛ إذ يتعاملون مع الآخر بطبيعية. وتشير في معرض حديثها لـ«الشرق الأوسط» بأنها أصبحت متفرغة اليوم للمشاركة في أعمال الدراما المحلية والعربية المختلطة، خصوصاً أنها تحقق نجاحات عالية ضمن إنتاجات كبيرة.
وعما ستكون ردة فعلها في حال طلب إليها المشاركة في عمل تمثيلي يطل فيه أفراد من فريق «ما في متلو»، تقول «إنني على علاقة جيدة مع الجميع كعباس شاهين، ونعيم حلاوي، وأنجو ريحان الذين كانوا من بين الحضور في العرض الأول لمسرحيتي (رلى وماريو)، ولن أتوانى عن مشاركتهم أي عمل فني. أما إذا هناك من أحد آخر (غامزة في قناة زميلها السابق عادل كرم) لديه مشكلة في مشاركتي عمل ما، فهذا قرار يعود له بالتأكيد».
وعما تصبو إليه اليوم في عالم الفن، ترد «لا شيء استثنائياً؛ فهمّي حالياً يتمركز حول مسرحيتي الجديدة، التي هي بمثابة مولودي الجديد الذي أعطيه كل وقتي واهتمامي».
أما حول ما يستفزها على الساحة، فترد «يستفزني من يتحدث عن أعمال الآخرين بفوقية ويجرّح بهم، رغم أنه هو نفسه لا يقوم بأي إبداع يذكر على أرض الواقع. وأقول له (يا صديقي أبدع أولاً ومن ثم انتقد من تريد)».
وعن فن الكوميديا اليوم في لبنان، تقول «إنه بألف خير، ولدينا باقة من الممثلين الناجحين فيه. يلفتني كل من عباس شاهين، وشادي مارون، وعادل كرم، وهشام حداد، وجنيد وغيرهم؛ فهم فنانون يجيدون إضحاك الآخر بخفة ظلهم عندما يمثلون ويقدمون قفشات عفوية». لكننا نفتقد الأعمال الكوميدية على شاشتنا الصغيرة؟ تعلق: «هذا صحيح وربما لأن كتّاب هذا النوع من الأعمال قليلون، كما أن شركات الإنتاج تهتم بصورة أكبر بتلك الدرامية، وربما لأنها تدر عليها أرباحاً أكبر. فكم نحن في حاجة اليوم إلى أعمال شبيهة بـ«الدنيي هيك» مثلاً، الذي حصد نجاحاً باهراً في حقبة زمنية سابقة. فالمطلوب كتّاب كوميديون أولاً لتكرر هذه الأعمال على شاشتنا». وماذا عنك، ألا تفكرين في كتابتها؟ «إنني أكتب الكوميديا للمسرحية التي أقدمها حالياً، فشاركت في إعدادها، وربما هذا الأمر يصبح متاحاً لي في رمضان المقبل فأقدم على هذه الخطوة من دون تردد».
وعن مشاريعها المستقبلية تقول «هناك الكثير منها، لكنها لا تزال في طور التحضير، ومن بينها أغنية أخيرة سجلتها بعنوان (موديلو آه) من ألحان سليم عساف».

أكمل القراءة

تصنيفات

Advertisement

مجلة مقالات أون لاين الإلكترونية

سعادة المتقاعدين

سعادة المتقاعدين

محمد القبيسي يعدُّ الراتب العمود الفقري في حياة معظم الموظفين، علاوة على الخدمات التي توفرها الدولة لجميع فئات أبنائها من مواطنين ومقيمين على أرضها، من تعليم وصحة وخدمات اجتماعية وفعاليات ثقافية أم ترفيهية وسُبل نقل ذات جاهزية عالية وسواها. اليوم نتطلَّع إلى مستقبل سعيد تسعى الحكومة الرشيدة جاهدة لتحقيقه تحت شعار «سعادة المواطن أولوية في […]

تابعنا على تويتر

متداول