Connect with us

رياضة

الجزائر تقصي كوت ديفوار بركلات الترجيح وتواجه نيجيريا في نصف النهائي

مدرب جنوب أفريقيا يطالب البلاد بإعادة التخطيط للنهوض باللعبة… وبنين تودع أمم أفريقيا برأس مرفوعة
واصل منتخب الجزائر مسيرته الناجحة في بطولة كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم، المقامة حاليا في مصر، بفوزه أمس على منتخب كوت ديفوار 4 – 3 بركلات الترجيح (بعد التعادل 1 – 1 في الوقتين الأصلي والإضافي)، ليضرب موعدا مع نيجيريا في نصف النهائي.
على ملعب السويس الجديد بادر منتخب الجزائر بالتسجيل عن طريق نجمه المخضرم سفيان فيغولي في الدقيقة 20، وكان الفريق في حسم اللقاء في الدقيقة 48 عندما احتسبت له ركلة جزاء لكن المهاجم بغداد بونجاح أهدرها مسددا في عارضة مرمى الفريق الإيفواري. وأدرك منتخب كوت ديفوار التعادل في الدقيقة 61 عن طريق نجمه جوناثان كودجيا. وعجز المنتخبان عن تغيير نتيجة التعادل 1 – 1 خلال الوقتين الأصلي والإضافي، ليحتكما إلى ركلات الترجيح التي ابتسمت في النهاية لمصلحة منتخب الجزائر.
وضرب منتخب الجزائر، الفائز باللقب عام 1990، موعدا في الدور قبل النهائي للبطولة يوم الأحد المقبل باستاد القاهرة مع منتخب نيجيريا، الذي تغلب على نظيره الجنوب أفريقي 2 – 1 أول من أمس.
وكانت السنغال قد أنهت مغامرة بنين في النهائيات، بالفوز عليها بهدف نظيف، كما نجحت نيجيريا في إقصاء جنوب أفريقيا بهدفين مقابل هدف.
وبلغت السنغال نصف النهائي للمرة الأولى منذ عام 2006، عندما كانت مصر أيضا مضيفة، وذلك بفضل هدف إدريسا غاي في الدقيقة 70.
وقال غاي لاعب إيفرتون الإنجليزي: «أنا سعيد جدا جدا. مضى وقت طويل منذ بلوغ السنغال الدور نصف النهائي. حققنا ذلك. لم تكن مباراة سهلة لكننا بقينا هادئين. بقينا صبورين للعثور على الثغرة».
وأضاف: «حصلنا على فرص في الشوط الأول لكننا لم نسجل. حصلنا على فرص إضافية بعد الهدف. لم نسجل مرة ثانية لكن الأهم كان التأهل».
من جهته، قال مدرب السنغال آليو سيسيه الذي يأمل في قيادة المنتخب الأفضل تصنيفا أفريقيا بحسب الاتحاد الدولي (فيفا)، إلى لقبه الأول في البطولة: «في هذه المرحلة، أي فريق يستطيع التغلب على الآخر فالمستويات متقاربة، أتينا إلى هنا بطموح خوض سبع مباريات، وسنلعبها، نريد خوض النهائي».
في المقابل، فشلت بنين التي بلغت الأدوار الإقصائية للمرة الأولى في رابع مشاركة لها، في مواصلة مغامرتها التي شملت إقصاء المغرب، المرشح القوي للقب، من ثمن النهائي. وأكمل المنتخب المصنف 88 عالميا مباراة السنغال بعشرة لاعبين بعد طرد أوليفييه فيردون في الدقيقة 83 ببطاقة حمراء مباشرة.
وقال الفرنسي ميشال دوساييه مدرب بنين: «أريد أن أهنئ لاعبي فريقي على الطريقة التي تعاملوا من خلالها مع تحديات صعبة بالبطولة، على الشبان أن يكونوا فخورين. لقد جعلوا شعب بنين فخورا». وأضاف: «بالطبع ثمة خيبة أمل، لكن يمكن للاعبين أن يرفعوا رأسهم عاليا».
وأشار دوساييه إلى أنه منذ توليه مسؤولية تدريب بنين، وهو يسعى لترك بصمة على المنتخب، ورفض التعليق على مسألة استمراره أو انتقاله لفريق آخر وقال: «عقدي مستمر، والفريق تعلم الكثير من البطولة الأفريقية ما سيفيده في تصفيات كأس العالم 2022».
وشهدت المباراة استخدام تقنية المساعدة بالفيديو في التحكيم «في إيه آر» للمرة الأولى في مباراة ضمن البطولة الأفريقية، علما بأنها دخلت حيز التنفيذ في الدور ربع النهائي الذي كانت مباراة السنغال وبنين الأولى فيه.
وكنت السنغال قد تفوقت في ثمن النهائي على أوغندا 1 – صفر، بينما حققت بنين مفاجأة الفوز على المغرب بركلات الترجيح 4 – 1 بعد التعادل (1 – 1).
وعبر ساديو ماني نجم منتخب السنغال عن سعادته بالفوز والتأهل لنصف النهائي، وقال عقب نهاية المباراة: «قدمنا ما علينا ونجحنا في تحقيق الهدف الأساسي من المباراة وهو الفوز والتأهل إلى قبل النهائي. نريد مواصلة الانتصارات والعودة باللقب».
وأشاد ماني بالأداء الذي قدمه لاعبو منتخب بنين في المباراة، مؤكداً أن المباراة كانت صعبة على فريقه.
ومن المتوقع أن يلقى منتخب بنين استقبال الأبطال عندما يعود إلى بلاده اليوم.
وقال ستيف موني مهاجم بنين: «لدينا مشاعر متباينة لأننا كنا على مشارف بلوغ الدور قبل النهائي. لكننا فخورون بما حققناه رغم اعتقادنا أنه كان بوسعنا أن نمضي لأبعد من ذلك».
وتنافس بنين في كأس الأمم الأفريقية للمرة الرابعة في تاريخها وخسرت ثماني مباريات من بين تسع مباريات في الثلاث نسخ السابقة أعوام 2004 و2006 و2010 وتعادلت في المباراة التاسعة.
وكان هذا السجل يعني أن بنين لن تحصل على الفرصة الكافية في مجموعة قوية تضم أيضا الكاميرون حاملة اللقب وغانا المنافسة الأساسية على اللقب. لكن بنين نجحت في التعادل مع الثنائي القوي ومع غينيا بيساو وجمعت ثلاث نقاط لتشق طريقها لدور 16 كأحد أفضل المنتخبات صاحبة المركز الثالث قبل أن تتسبب في هزة عنيفة في البطولة بعد أن استغلت مساندة الحظ لها لتدفع مباراتها أمام المغرب، أحد المرشحين للفوز باللقب، نحو وقت إضافي وتتأهل على حسابه لدور الثمانية بعد الفوز بركلات الترجيح.
وأدى هذا الانتصار إلى إشعال الاحتفالات في الدولة الصغيرة الواقعة في غرب القارة والتي لم تعاصر أي نجاح سابق. لكن السنغال أثبتت على ملعب 30 يونيو أنها منافسة عصية على بنين.
وقال المدافع أوليفييه فيردون، الذي قام بالتحامات مهمة ليبقي المهاجم السنغالي ساديو ماني وبقية زملائه في الفريق بعيدا قبل أن يطرد قبل ثماني دقائق على النهاية: «كانت رحلة عظيمة ومن المؤسف أن نتوقف هنا. يمكننا أن نرحل ونحن نشعر بالكثير من الفخر، يمكننا أن نبقي رؤوسنا عالية. لو كان هناك أحد يرشحنا قبل البطولة لبلوغ دور الثمانية لتعرض للسخرية، ما فعلناه في مصر سيظل ذكرى رائعة وسنتعلم وهذه الخبرة ستجعلنا ننضج أكثر».
وفي المباراة الثانية تفوقت نيجيريا بصعوبة على جنوب أفريقيا في مباراة بدأت لصالحها بهدف صامويل شوكويزي في الدقيقة 27، والذي اختير أفضل لاعب باللقاء، قبل أن تعادل جنوب أفريقيا عبر بونغاني زونغو في الدقيقة 71، لكن ويليام إيكونغ سجل هدف الفوز في الدقيقة 88 إثر خطأ كارثي من حارس جنوب أفريقيا الذي فشل في التقاط كرة عالية من ركلة ركنية.
وتسعى نيجيريا إلى التتويج بلقبها الرابع في البطولة القارية والأول منذ عام 2013، علما بأنها غابت عن النسختين الأخيرتين. في المقابل، بلغت جنوب أفريقيا المتوجة باللقب مرة واحدة عام 1996، الدور نصف النهائي للمرة الأخيرة في نسخة عام 2000 (حلت ثالثة).
وقال الألماني غيرنوت رور مدرب نيجيريا: «المباراة كانت مثيرة. كانت لدينا خطة وسارت بشكل جيد في الشوط الأول، أهدرنا فرص تسجيل هدف ثان، كنا نعرف أن جنوب أفريقيا فريق جيد جدا، رأيناهم يلعبون ضد مصر، قاموا بعمل جيد، لكن من الصعب القيام بمباراتين على هذا النحو في فترة أربعة أيام».
من جهته، اعتبر مدرب جنوب أفريقيا البريطاني ستيورات باكستر أن لاعبيه لم يكونوا شجعانا بما يكفي في الشوط الأول وقال: «تحسنا في الثاني وحاولنا أن نقوم بالأمور بشكل أفضل، وتمكنا من الحصول على استحواذ أفضل وسببنا المزيد من المشاكل لنيجيريا، دون التمكن من اللمسة الأخيرة».
وأضاف: «الأمر مؤلم عندما تخسر مباراة في اللحظات الأخيرة. من الصعب العثور على إيجابيات. أنا واثق بعد أسبوع سنعثر على الإيجابيات لكن الأمر مؤلم في الوقت الحالي».
وأضاف: «كمدرب عليك أن تقوم باختيار التشكيلة الأفضل لتنفيذ الخطة: تدافع وتحاول الحفاظ على نتيجة 1 – 1 وتذهب إلى الوقت الإضافي، أو تحاول الفوز بالمباراة. حاولنا الفوز، وخسرنا في الدقائق القاتلة وهو أمر صعب تقبله». وقال باكستر: «جنوب أفريقيا لديها خطط رائعة لتطوير كرة القدم لكنها بحاجة لأن تطبقها بشكل أفضل مما هو عليه الحال الآن». وبدأ المدرب الإنجليزي في الإجابة عن «السؤال الكبير» عن مستقبل الفريق موضحا: «لا أتحدث عن المنتخب ككتلة واحدة بل أتحدث عن لاعبين مختلفين لديهم خبرات متنوعة في اللعب خارج البلاد. أتحدث عن تطوير العناصر الشابة في البلاد. أتحدث عن اكتشاف المواهب وتأهيل المدربين. لذلك فنحن لدينا خطط جيدة جدا في جنوب أفريقيا. لكن يجب تطبيقها بشكل أفضل».

أكمل القراءة
انقر للتعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

رياضة

يوفنتوس يتعاقد مع مدافع أياكس ماتيس دي ليخت

أعلن نادي يوفنتوس بطل دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم اليوم (الخميس) أنه ضم ماتيس دي ليخت مدافع أياكس أمستردام الهولندي مقابل 75 مليون يورو (84.25 مليون دولار) في عقد يمتد لخمس سنوات.
وأضاف النادي بموقعه على الإنترنت: «إنها الأنباء التي كانت جماهير يوفنتوس تنتظر سماعها طوال الصيف… ماتيس دي ليخت بات وبشكل رسمي لاعباً في يوفنتوس».
وتشمل قيمة صفقة الانتقال تكاليف إضافية بقيمة 10.5 مليون يورو، ويتضمن عقد اللاعب بنداً لفسخ التعاقد بقيمة 150 مليون يورو، ولكنه سيكون متاحاً بداية من العام الثالث للتعاقد.

أكمل القراءة

رياضة

يوفنتوس يتعاقد مع المدافع دي ليخت قادماً من أياكس


أعلن نادي يوفنتوس بطل دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم اليوم (الخميس) أنه ضم ماتيس دي ليخت مدافع أياكس أمستردام الهولندي مقابل 75 مليون يورو (84.25 مليون دولار) في عقد يمتد لخمس سنوات.
وأضاف النادي بموقعه على الإنترنت: «إنها الأنباء التي كانت جماهير يوفنتوس تنتظر سماعها طوال الصيف… ماتيس دي ليخت بات وبشكل رسمي لاعباً في يوفنتوس».
وتشمل قيمة صفقة الانتقال تكاليف إضافية بقيمة 10.5 مليون يورو، ويتضمن عقد اللاعب بنداً لفسخ التعاقد بقيمة 150 مليون يورو، ولكنه سيكون متاحاً بداية من العام الثالث للتعاقد.
وبذلك يكون دي ليخت ثالث أغلى لاعب في تاريخ نادي «السيدة العجوز» بعد البرتغالي كريستيانو رونالدو (105 ملايين يورو عام 2018 قادماً من ريال مدريد الإسباني) والأرجنتيني غونزالو هيغواين (90 مليون يورو عام 2016 قادماً من نابولي).
وأبلغ دي ليخت تلفزيون هيئة الإذاعة الهولندية أن البرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم يوفنتوس طلب منه الانضمام للنادي الذي يقع مقره في تورينو عقب المباراة النهائية لدوري الأمم الأوروبية التي فازت فيها البرتغال على هولندا (1 – صفر).
وشارك قائد أياكس البالغ من العمر 19 عاماً في 15 مباراة مع منتخب بلاده، وخاض 33 مباراة الموسم الماضي وسجل ثلاثة أهداف.

أكمل القراءة

رياضة

البرازيل تتحرر من «أسر» نيمار وتستعيد توازنها

«راقصو السامبا» أثبتوا إمكانية تقديم الأداء الجميل من دون اللاعب المثير للجدل
لا يمكن القول إن فوز البرازيل ببطولة «كوبا أميركا» على أرضها جاء بمثابة مفاجأة، فقد استضافت البرازيل البطولة خمس مرات، وبفوزها على بيرو بنتيجة 3 – 1 في المباراة النهائية، تكون بذلك قد فازت بها خلال المرات الخمس. ومع هذا، فإن التلميح بأن الفوز بالبطولة كان نتاجاً حتمياً لمسيرة المنتخب، سيكون مضللاً بالتأكيد ويتجاهل حقيقة أن آخر نجاح للبرازيل في اقتناص بطولة كبرى كان منذ 12 عاماً ماضية، الأمر الذي يضفي على هذه البطولة أهمية خاصة لها.
من خلال الفوز بالبطولة، أظهرت البرازيل قدرتها على التعامل مع فكرة كونها المرشح الأول للفوز ببطولة ما، وأن هذه التوقعات لم تثقل كاهلها وتسقطها أرضاً مثلما حدث معها على نحو مدوٍ خلال بطولة كأس العالم منذ خمس سنوات. واللافت أن البرازيل فازت بالبطولة باعتمادها على أسلوب لعب عصري وتقدمي في الجزء الأكبر منه، والأهم من ذلك، أنها حققت هذا الإنجاز في ظل غياب نيمار بسبب الإصابة، الأمر الذي جاء بمثابة انتصار كبير لمدرب «راقصي السامبا» تيتي وكل ما يجسده من قيم.
تجدر الإشارة هنا إلى أن هزيمة البرازيل أمام بيرو في فوكسبورو منذ ثلاثة سنوات، والذي تسبب في خروج البرازيل من دور المجموعات ببطولة «كوبا أميركا» المئوية، شكلت بداية التحول المتأخر للبرازيل نحو الحداثة. ورحل دونغا وجاء تيتي، الذي كان بعيداً تماماً عن ضيق الأفق الذي اتسم به سلفه. وحرص تيتي على دراسة الفرق الأخرى وسافر إلى أوروبا للتعلم واتبع أسلوباً في اللعب يعتمد على الضغط.
ومع هذا، خلال منافسات بطولة كأس العالم، كان هناك شعور بأن طريق تيتي كان مسدوداً دوماً بعقبة نيمار، النجم العالمي الذي كان من المتعذر الاعتماد عليه في الضغط وتسبب في إبطاء وتيرة أداء الفريق.
وشهدت البطولة التي استضافتها روسيا لحظات أظهر خلالها منتخب البرازيل ما يمكنه تقديمه لولا وجود نيمار، خاصة أمام المكسيك في دور الـ16. وأضر وجود نيمار أداء الفريق بشكل خاص أمام بلجيكا عندما خلقت انطلاقات توماس مونييه غير المقيدة عبر الجانب الأيمن ضغوطاً هائلة على فيليبي كوتينيو، الذي ربما تحمل واجبات دفاعية تفوق استطاعته.
من دون نيمار في هذه البطولة، أصبح منتخب البرازيل يحمل صبغة الأداء المميز لفكر تيتي على نحو كامل. وتأكدت عبقرية تيتي بعد البطاقة الحمراء التي تلقاها غابرييل جيسوس في الدقيقة الـ70. لفترة وجيزة، بدا أن بيرو التي بدأت في تشكيل خطر، ربما تتمكن من فرض ضغوط حقيقية. إلا أن تيتي نجح في التصرف بحسم باستدعائه فيرمينو إلى خارج الملعب والدفع بريتشارليسون بدلاً منه والذي تعامل مع الكرة ببراعة، ومع دفع داني ألفيس نحو داخل قلب الملعب بعد تقدم إيدر ميليتاو لدعم كوتينيو، نجح تيتي في كبح جماح الزخم في صفوف بيرو.
في بطولة كأس العالم، غالباً ما بدا تيتي الرجل الأكثر هدوءاً داخل معسكر البرازيل، وهنا من جديد بدا شخصاً حاسماً وعقلانياً. وجاءت النتيجة في صورة منتخب برازيل بدا أكثر ذكاءً وقوة، وأقل هيستيرية وعصبية عن ذي قبل. واللافت أن الفوز لم يجر استغلال دعائياً لصالح الرئيس جوليو بولسونارو، على خلاف ما كان متوقعاً.
نظراً لارتفاع أسعار التذاكر، ساد اعتقاد بأن الجماهير كانت مؤلفة في معظمها من الطبقات الكسولة التي تشكل الغالبية الكاسحة من قاعدة تأييد الرئيس، وظهر ربط متنامٍ بين المنتخب البرازيلي وحركة اليمين المتطرف التابعة له. ومع ذلك، فإنه عندما نزل بولسونارو إلى أرض الملعب لتوزيع كأس البطولة والميداليات، تعالت صيحات الجماهير معربة عن استيائها.
واللافت أنه عندما اصطف أفراد الفريق للحصول على الميداليات، تجاهل المدافع ماركينيوس الرئيس تماماً، في الوقت الذي بدا الامتعاض بوضوح على وجه كوتينيو، بينما نجح تيتي ببراعة في تجنب محاولة الرئيس احتضانه. المؤكد أن منتخب البرازيل لم يكن مثالياً، فقد نجح بشق الأنفس في الإفلات من فنزويلا وباراغواي. كما أنه قدم أداءً محافظاً على نحو مفرط أمام الأرجنتين في دور قبل النهائي عندما سارت قرارات التحكيم في صالحهم. ومع هذا، تظل الحقيقة أن هدفاً واحداً فقط اقتحم شباك البرازيل خلال ست مباريات، وبدت صفوف الفريق متناغمة كوحدة واحدة ـ الأمر الذي افتقر إليه الفريق منذ سنوات، ربما حتى قبل بطولة كوبا أميركا 2007 التي بدت صفوفه خلالها متنافرة على نحو شديد.
ومع ذلك، تحيط الشكوك بوضع تيتي الذي يشعر بالإحباط إزاء السماح للعديد من أفراد فريق التدريب المعاون له، بما في ذلك لاعبي آرسنال السابقين سيلفينيو وإيدو، بالرحيل. الأسبوع الماضي، أصدر الاتحاد البرازيلي لكرة القدم بياناً شدد فيه على أن مستقبل تيتي سيكون من اختياره. إلا أنه بالتأكيد لو كان تيتي قد أصبح أول مدرب يخفق في الفوز ببطولة «كوبا أميركا» لصالح البرازيل على أرضها، فإنه كان سيتعرض لضغوط كبيرة. والآن، تمضي البرازيل نحو التأهل لبطولة كأس العالم وبطولة «كوبا أميركا» الجديدة العام المقبل، في شكل أفضل عن أي وقت مضى منذ فترة طويلة. أما التساؤل الأكبر الآن ماذا سيصبح الحال عندما يعود نيمار.

أكمل القراءة

تصنيفات

Advertisement

مجلة مقالات أون لاين الإلكترونية

صِراع

صِراع

 كلانا يا صاحبي, عاشقان على ورق.. نُصارِعُ أقدارنا عبثاً, ننسجُ بالوهمِ أحلاماً, و نلهثُ وراءها كيفما اتفق.. أتُرانا احترفنا الكلام, و تراسلنا مكاتيب الغرام, و عند الحقيقة, اختلقنا ألفَ مُفترق.. أم هو الحبُّ شعورٌ مجردٌ, يموتُ إن وضِعَ في إطارٍ أو طبق..

تابعنا على تويتر

متداول