Connect with us

ثقافة وفن

ختام اللحام: في حياتي العادية لست أماً لكن عاطفتي جياشة


قالت الممثلة المخضرمة ختام اللحام إن أدوار الأمومة التي تجسدها على الشاشة الصغيرة ليست نتيجة حالة تعيشها في حياتها الطبيعية. وتضيف في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «في حياتي الطبيعية لست أُمّاً؛ إذ ليس لدي أولاد. ولكنني في الوقت نفسه أتمتع بعاطفة جياشة، وهو ما يحفّز أدواري، فأعوض معها كل ما ينقصني في هذا الخصوص». وعمّا إذا كانت من الممثلين الذين يخزّنون مشاهد حياتية في ذاكرتهم كي يستعملوها في أدائهم الدرامي؛ ترد: «على الممثل أن يخزّن كل ما تقع عليه عيناه، لأنهما تشكلان رأسماله الحقيقي في مهنته. ولذلك أتمتع بخزّان واسع فيه تراكمات من مشاهد في الحياة رأيتها وأخرى عشتها؛ فأركن إليها حسب متطلبات كل دور أتقمصه».
وختام اللحام التي تملك خبرة واسعة في مجال التمثيل بحيث شاركت في عشرات الأعمال اللبنانية والعربية، تقول: «منذ قراءتي الأولى لأي نص، أبدأ برسم خطوط الشخصية التي سأقدمها. فأعيش الحالة، وأحياناً كثيرة ينبع أدائي من صلب اللحظة التي أعيشها أمام الكاميرا، كما حصل معي في المشهد الذي بكيت فيه ابني شاهين في مسلسل (الهيبة). يومها قمت بالدور ونجحت فيه منذ اللقطة التصويرية الأولى؛ فلم يحتج المخرج سامر البرقاوي لأن أعيده مرة ثانية».
وتؤكد الممثلة اللبنانية التي شاهدناها مؤخراً في «ثواني» و«أم البنات» و«الهيبة – الحصاد» وحالياً في «آخر الليل»، أن الدراما اللبنانية «تشهد تطوراً ملحوظاً، وصارت اليوم في المقدمة، خصوصاً أن أياً من عناصرها الأساسية لا تنقصنا». وتعلق في سياق حديثها لـ«الشرق الأوسط» بأنها «تعيش أفضل أيامها حالياً، وقد أثبتت وجودها بقوة في موسم رمضان الماضي. ولعل مساندة الدراما اللبنانية من قبل منتجين يؤمنون بها ورصدوا ميزانيات ضخمة لها، ساهم في تقدمها بسرعة، ولمسنا ذلك على أرض الواقع».
وعما يستفزها على الساحة التمثيلية بشكل عام، ترد: «هناك بعض الممثلين الذين يحبون الادعاء بأنهم الأفضل، وهو أمر خاطئ يمارسونه، ومن شأنه أن يقلل من نجاحهم ويبعد عنهم جمهوراً واسعاً. فالأحرى بهم بأن يتركوا للناس تقديرهم، فلا يتباهوا بأدوار يمثلونها وكأنهم أهم من غيرهم. فالإنسان لا يترك وراءه سوى عطر شخصية حلوة تعبق بها مسيرته مهما كانت طبيعة عمله والمستوى الاجتماعي الذي ينتمي إليه».
وتصف ختام اللحام جميع الأدوار التي لعبتها في مسيرتها التمثيلية بأنها كانت راضية عنها ولذلك فهي لا تندم على أي شخصية أدّتها. وعما إذا كانت اليوم تفضل تقديم أدوار أخرى بعيدة عن تجسيد شخصية الأم؛ تقول: «لا على العكس تماماً، فإن هذه الأدوار قريبة مني، وعادة لا أرفض تقديم أي شخصية تعرض عليّ شرط أن تقنعني. فالمظاهر البراقة التي تحيط ببعض الشخصيات لا تهمني قدر ما أهتم بتقديمها بأفضل مستوى ممكن، فتصل إلى الناس بسرعة ويحبونها».
أما فيما يخص الدور الذي تحلم بتجسيده يوماً ما، فتقول: «لقد لعبت جميع الأدوار في مسيرتي، ولا يستهويني دور محدد».
وتصف دورها في «الهيبة – الحصاد» بأنه قدم لها مساحة أكبر من غيرها في جزئيه الأول والثاني. وتضيف: «استطعت في (الهيبة – الحصاد) أن أبحر بالشخصية بشكل أكبر، وأن أخرج من أعماقي أحاسيس كانت تتطلبها لتبدو واقعية. وأعتقد أن هذه المساحة جاءت على خلفية الخبرة التي أتمتع بها، فارتأى القيّمون على العمل أن يستفيدوا منها كون ختام اللحام لديها خبرة واسعة في التمثيل».
وكانت ختام اللحام قد رشحت في حديث سابق لها الممثلة سيرين عبد النور بطلةً لمسلسل «الهيبة» في جزئه الرابع، وتعلق: «نعم لقد رشحتها لأني لمست بينها وبين تيم حسن ثنائياً ناجحاً منسجماً في الأداء». وعن الاسم الآخر الذي يمكن أن ترشحه في حال لم يتم التعاون مع عبد النور، تقول: «هذا الأمر منوط بأصحاب العمل وليس بي، فلكل جزء من (الهيبة) قصته وله إطاره الخاص، والقيمون عليه يعرفون تماماً بمن يجب أن يستعينوا بطلةً جديدة». وعن دورها الجديد فيه، توضح: «ما أعرفه حتى الآن هو أنه تم اختيار السوري فؤاد حميرة لكتابته ودائماً مع المخرج سامر برقاوي. وأتوقع أن أشارك بهذا الجزء أيضاً، ولا أعلم حتى الساعة أي من التفاصيل التي تحيط بالدور».
وعن رأيها بالمنصات الإلكترونية التي صارت تفضل ألا يتألف العمل الدرامي من أكثر من 10 حلقات للموسم الواحد؛ تقول: «أعتقد أن ذلك أمر تجاري بحت، لأن مسلسلاتنا غنية ودسمة وبتجدد دائم. كما أن الدعم المادي الذي يقدم للعمل الدرامي من قبل المنتجين يساهم في تطويل حلقاته».
وعن الخلطات العربية في الدراما اليوم، تقول: «ليس من الخطأ اتباعها، لأن الفنان برأيي لا هوية تحدد عطاءاته… فإن كان مصرياً أو لبنانياً أو سورياً، فإن تقديره يرتكز على أدائه أولاً، وهو ما نلمسه في هذه الخلطات بغض النظر عن هويته وجنسيته».
وتصف المخرج سامر البرقاوي بأنه صاحب مدرسة تركت أثرها في عالم الإخراج الدرامي العربي. وتتابع: «إنه صاحب شخصية رائعة، وفنان بكل ما للكلمة من معنى، ويحفز الممثل على إعطاء الأفضل أمام كاميرته». وعن فيليب أسمر تقول: «هذا الشاب أبدع في الإخراج نسبة إلى عمره الفتي. فهو يملك عيناً ثاقبة قلما نصادفها في عالم الفن العصري». وتكمل في هذا الإطار عن المخرج سمير حبشي: «إنه برأيي أستاذ الكل، وأنا سعيدة كون الفرصة أتيحت لي للتعامل معه ومع غيره من كبار المخرجين في لبنان والعالم العربي».
وعما إذا كان بعض النجوم بالغوا في نجوميتهم إلى حدّ ساهم في خفّتها؛ تقول: «يتميز الممثل اللبناني بتواضعه اللافت، ولقد تعاونت مع نجوم كثر وكبار ولم ألمس منهم سوى التواضع ومحبة الآخر. فما يحاول البعض إشاعته حول نجومنا هو أمر غير صحيح بتاتاً». وتضيف: «لنأخذ مثلاً على ذلك؛ الممثلة ماغي بوغصن؛ فهي نجمة وزوجة منتج كبير، ومع ذلك فهي تتصرف في موقع التصوير كغيرها من الممثلين دون زيادة أو نقصان وبعيداً عن الادعاء. والأمر نفسه يصح على نادين نسيب نجيم؛ فهي متواضعة وملتزمة وميزتها في التمثيل تكمن في طبيعيتها». وعن نجمات أخريات تقول: «لا يمكنك أن تفرق بين نادين الراسي الممثلة وفي حياتها اليومية، فهي تتمتع بطبيعية لافتة تمارسها بعفوية أينما كانت. وكذلك الأمر بالنسبة لكارين رزق الله التي سعدت بالتعاون معها في مسلسل (أم البنات)… فهي إنسانة رائعة وقريبة إلى القلب ومتواضعة في الوقت نفسه. فجميعنا نعرف سلفاً أن الفنان كلما كان طبيعياً وعفوياً؛ أحبه الناس بشكل أكبر، وإلا فإن الفشل سيكون في انتظاره».
وعمّا إذا كانت الساحة التمثيلية اللبنانية تحتاج إلى نجوم جدد من الرجال، ترد: «لسنا بحاجة لذلك، لأن لدينا أسماء كثيرة من رجال ونساء سطع نجمهم وعبروا القارات. وقد تألق كثير من الممثلين الرجال في أعمال محلية وأخرى مختلطة مثل يوسف الخال وباسم مغنية وطوني عيسى وكارلوس عازار ومازن معضم… وغيرهم».
وتشير ختام اللحام التي تتابع مختلف المسلسلات اللبنانية والعربية؛ وفي مقدمها التي تشارك فيها، إلى أنها تحضر لمسلسلين جديدين. «هناك عملان جديدان بعنواني: (لو ما التقينا) و(راحوا). فالأول ألعب فيه دور أم ولكنه يختلف بطبيعته وبالمواقف المحيطة به عن غيره بشكل عام، وهو من كتابة ندى عماد خليل وإخراج إيلي رموز. أما الثاني؛ فهو من تأليف كلوديا مرشيليان، ولن أفصح عن طبيعة الشخصية التي أقدمها فيه، ولكني أسمح لنفسي بوصف العمل ككل بأنه سيكون قنبلة الموسم».

أكمل القراءة
انقر للتعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثقافة وفن

شاشة الناقد


لأجل سما
* إخراج: وعد الخطيب وإدوارد ووتس
* تقييم: ***
الصورة أقوى من الكلمات
«إلى سما» (أو «لأجل سما» كما يمكن تسميته أيضاً) فيلم دامغ من مطلعه إلى آخره. ساعة ونصف الساعة وبضع دقائق من رصد ما تعنيه الحرب على عائلة وأشخاص ومدينة حلب. القصف متواصل والهرب والضحايا أيضاً. في وسط المطحنة أم تتوجه إلى طفلتها الوليدة برسالة صوتية وصوّرية حول الحياة وسط أشلائها والمدينة التي أضحت، في غضون سنوات قليلة (2012 إلى 2016) من محاولات الجيش السوري وحلفائه إعادتها إلى سيطرته، معالم مهدمة مخيفة، وهي تنازع الموت ومخيفة أكثر عندما تدخل فترة الصمت المطبق.
الفيلم التسجيلي الماثل (تم عرضه في «كان» ويبدأ دورة متواصلة حتى موسم الجوائز على أمل دخوله سباق الأوسكار) هو وجهة نظر مخرجته السورية وعد الخطيب الممرضة التي تزوّجت من حمزة الطبيب الجراح بعد قصة حب سريعة. كلاهما يعمل في مستشفى يستقبل المصابين والنازفين دماً وأسى. بعد زواجهما رزقا بطفلة جميلة منحاها اسم «سما». عندما ينتهي الفيلم بعد ثلاث سنوات من ولادتها، سما باتت أكبر قليلاً والأم ما زالت تناجيها. أكثر من ذلك، أنجبت، بعد خروجها من المدينة، طفلة أخرى. هناك ابتسامة كبيرة على وجهها الآن.
تقدم المخرجة نفسها بصورة تعود إلى عشر سنوات مضت ثم تدلف الحياة الحاضرة. توجه رسائلها وتعليقاتها إلى ابنتها وتقول لها، في أحد المشاهد الأخيرة «سما. أنا بعرف إنك عمتفهمي شو عمبصير. بقدر شوف هالشي بعيونك».
إنه واحد من التعليقات التي تبثها وعد لطفلتها وكلها لها دور يمتزج جيداً مع الرغبة في تدويل حالة خاصة – عامّة ذات همّ شخصي وآخر سياسي. الهم الأول نراه متمثلاً في تلك العلاقة العاطفية الكبيرة التي تربطها بابنتها وبزوجها وحنانها الأمومي البديع والمؤثر صوب طفلتها التي وضعتها خلال الحرب. الهم الثاني يتمثل في النافذة المفتوحة تلقائياً على المشهد العام للمدينة المنكوبة وبعض ما شهدته من قصف «النظام وحلفاؤه»، كما يرد في الفيلم، انتقاماً للمعارضة التي جسدتها المدينة منذ اندلاع الثورة ولسنوات بعد ذلك.
لكن من ناحية ثانية، وبالحياد الذي على الناقد أن يفرضه على نفسه، فإن تلك التعليقات ذاتها ساذجة. نحن لا بد نعلم أنه لا يمكن لطفل دون الثالثة فهم ما يدور ولا يمكن لأحد (بما فيها الأم) أن «تشاهد» فهم طفلتها بالنظر إلى عينيها. لكن هذا التعليق ليس الوحيد الذي يستوقف المرء ويتمنى لو أنه لم يكن. ففي مطلع الفيلم نسمعها تقول لابنتها: «إنت أهم شي صار بحياتنا، بس شو هالحياة اللي جبتك عليها؟ إنت ما اخترتي هالشي… حتسامحيني؟».
صورياً، الفيلم أقوى فيما يعرضه لأن الصورة أفصح من الكلمات. في الفيلم لحظات لا تُـنسى تجسد الواقع الدائر كما هو وبكل فظاعته ووحشيته. المباني المهدومة. سحب الجثث. المشاهد المتتالية للمستشفى، حيث يقوم أبطال الحياة بمحاولة إنقاذ الضحايا. وفي المرات لتي ترتفع فيها الكاميرا (عند مطلع الفيلم وفي مشهدين لاحقين آخرين) من مستوى الأرض لترمي نظرة فاحصة وصامتة لمدينة منكوبة، يرتفع كذلك مستوى الفيلم ودائماً في التوقيت الملائم تماماً بين مشاهد موت وحياة.

أكمل القراءة

ثقافة وفن

تيارات


* الممثل ريب تورن الذي توفي قبل ثلاثة أيام كانت له أدواره الرائعة في عدد من الأفلام المهمّة خلال الثمانينات (من بينها «هيرتلاند» و«نادين» و«تعصب متطرف») قبل أن تخطفه التسعينات في طيات الأفلام السهلة، ومنها «رجال في الأسود». سنواته الأخيرة شهدت ابتعاده عن التمثيل منذ عام 2012.
* بعد غياب سنوات يعود المخرج الأميركي ديفيد فينشر إلى العمل بعدما وافق على تحقيق فيلمه المقبل لحساب شركة «نتفلكس» ويدور حول الكاتب الراحل هرمان مانكوفيتز، الذي شارك أورسن وَلز بكتابة سيناريو فيلم «المواطن كاين». آخر ما شاهدناه لفينشر كان Gone Girl سنة 2014.
* الممثلة هيلاري سوانك تنضم لبطولة فيلم جديد هو «الصيد» الذي كان اختار غلن هاورتون وجوستين هارتلي لدورين رئيسيين. وصف الفيلم بأنه تشويق سياسي.
* يواصل المخرج الكندي دنيس فيلنيوف تصوير Dune بعدما ضم لبطولته كلاً من ستيلان سكارسغارد، وجوش برولِن، وربيكا فرغوسن من بين آخرين. الفيلم سبق لديفيد لينش تحقيقه سنة 2014.

أكمل القراءة

ثقافة وفن

سنوات السينما


Amadeus
(1984)
عن موزارت القوي في موهبته والضعيف في شخصه
عندما قرر المخرج ميلوش فورمان تحقيق فيلم عن مسرحية بيتر شافر التي حملت العنوان ذاته، أمضى والمؤلف أربعة أشهر متمهلة في كتابة السيناريو على النحو الذي شوهد عليه الفيلم. هذا لم يكن إنجازاً عادياً لكون المسرحية المسهبة والثرية بأحداثها ومواقفها كانت، كمعظم المسرحيات الأخرى، محكومة بمواقع محددة يفرضها المسرح وشروطه.
حال الانتهاء من العمل واستناداً إلى سمعة الكاتب المسرحي من جهة وإلى نجاح المخرج فورمان المبهر في «أحدهم طار فوق عش المجانين» قبل تسع سنوات، أخذ فورمان ومنتج شول زاينتز يبحثان عن شركة هوليوودية تؤمّن فاتورة العمل التي تبلغ 18 مليون دولار. لم تتهرب شركات الإنتاج من المشروع، لكن إحداها وضعت المشروع قيد التنفيذ الآني إذا ما وافق فورمان على إسناد دور الموسيقار وولفغانغ أماديوس موزارت إلى الكوميدي وولتر ماثاو.
لو تصوّرنا أن ماثاو كان يستطيع لعب دور صعب كهذا (قام به توم هولس) كيف لنا أن نتصوّر أن يؤدي ابن الستين ماثاو دور ابن الثلاثين؟ غني عن القول أن فورمان رفض العرض وسرعان ما قبلت به شركة أخرى كان لها رنينها ذلك الحين هي شركة «أورايون».
بعد النجاح الكبير لفيلم «واحد طار فوق عش المجانين» لم يعثر فورمان على عمل يوازي «أماديوس» كطموح. حقق فيلماً مستوحى من المسرح الاستعراضي هو Hair سنة 1979 ثم فيلم حصار وقضية عنصرية في أميركا الثلاثينات عنوان «راغتايم» (1981) وكلاهما لم ينجز النجاح الكبير الذي أراده تكملة لفيلمه السابق. «أماديوس» كان الفرصة الذهبية. بل إن هذا الفيلم، في بعض أوجهه، أكمل فيلم أنجزه فورمان في حياته. عمل فني رائع عن شخصيتين فنيتين رائعتين، هما توم هولس في دور الموسيقار الأشهر، وف. موراي أبراهام، في دور غريمه أنطونيو سالييري.
يحيط الفيلم بالسنوات العشر الأخيرة من حياة موزارت (الممتدة ما بين 1781 و1791) التي شهدت قيام سالييري بمحاولات النيل من قيمة الفنان في المحافل كافة بسبب غيرته من نجاحه. فورمان يصوّر موزارت (وبفضل ملامح هولسي الصبيانية) منفتحاً ومبتسماً ومتفانياً في موهبته، ويمنح سالييري (وبسبب من تقاسيم وجه الممثل إبراهام المناسبة) صورة تشي بالنوايا السيئة التي يضمرها صوب غريمه. لكن فورمان يمنح المشاهد فرصة التعاطف مع سالييري من ناحية وتقدير موهبة موزارت الفنية من ناحية معاكسة.
الناتج هو أن التعاطف مع سالييري ارتفع بين المشاهدين أكثر من درجة التعاطف مع موزارت على الرغم من أن الأخير هو الضحية. هذا ناتج بدوره من أنه من السهل فهم منطلقات ومشاعر سالييري ومن الصعب مواكبة التكوين الشخصي والفني للعبقرية المتمثلة بموزارت. هذا إلى حين يعترف سالييري (والفيلم مروي بصوته) بأنه وقف وراء وفاة موزارت المبكرة والمفاجئة (في سن الخامسة والثلاثين).
كان واضحاً، لمن شاهد المسرحية ثم الفيلم، عن أن المخرج وشريكه في الكتابة اتفقا على تغييرات أساسية في السيناريو. خلق شخصيات أخرى والتوسع في الأحداث حتى ولو أدّى ذلك للابتعاد عن الأرضية الواقعية للأحداث. هذا أدى إلى عمل مؤلف من 70 في المائة من الخيال و30 في المائة من الواقع ويشبه العسل المغشوش بالسكر. على ذلك، وفي حين فشل «راغتايم» في ثمانية ترشيحات أوسكار، نجح «أماديوس» في قطف ثمانية أوسكارات، من بينها أفضل فيلم وأفضل مخرج وأفضل ممثل (ف. موراي أبراهام).
توم هولس بدا مظلوماً في توجيه دفة الجوائز إلى غريمه في الفيلم (ومنافسه في سباق الأوسكار) أبراهام، لكن الشخصية الأكثر تعقيداً كانت تلك التي لعبها الممثل السوري الأصل أبراهام. لجانب أنه يثير التعاطف كونه إنساناً يكشف الفيلم عن طبيعة لا يستطيع سالييري تغييرها، فإن أبراهام وفّر قاعدة من التجسيد لا يمكن تحييدها

أكمل القراءة

تصنيفات

Advertisement

مجلة مقالات أون لاين الإلكترونية

صِراع

صِراع

 كلانا يا صاحبي, عاشقان على ورق.. نُصارِعُ أقدارنا عبثاً, ننسجُ بالوهمِ أحلاماً, و نلهثُ وراءها كيفما اتفق.. أتُرانا احترفنا الكلام, و تراسلنا مكاتيب الغرام, و عند الحقيقة, اختلقنا ألفَ مُفترق.. أم هو الحبُّ شعورٌ مجردٌ, يموتُ إن وضِعَ في إطارٍ أو طبق..

تابعنا على تويتر

متداول