Connect with us

تكنولوجيا

نظارات ذكية وبسيطة تكشف مستقبل الرؤية الاصطناعية

تستخدم تقنيات التعرف على الوجه في كثير من الهواتف الذكية الحديثة، وعلى الرغم من درجة التعقيد في هذه التقنيات، قد يدمجها الباحثون مع تقنيات جديدة فائقة التطور وبالغة البساطة، ولا تزيد عن قطعة زجاج، إذ ابتكر مهندسو جامعة ويسكونسن-ماديسون وسيلة لتطوير قطع ذكية من الزجاج للتعرف على الصور دون الحاجة إلى حساسات أو دوائر كهربائية أو موارد طاقة.

قال زونجفو يو أستاذ هندسة الحاسوب والهندسة الكهربائية في الجامعة «وظفنا علم البصريات لنجمع الكاميرات والحساسات والشبكات العصبية العميقة في قطعة زجاجية نحيفة.» ونشر زونجفو وزملاؤه تفاصيل بحثهم مؤخرًا في مجلة فوتونكس ريسرش.

نشاهد في أفلام الخيال علمي أجسامًا خاملة تحمل ذكاء اصطناعيًا، ويبدو هذا المفهوم للوهلة الأولى مثل حلم بعيد المنال، لكنه قد يفتح آفاقًا جديدة للإجهزة الإلكترونية التي لا تتطلب قدرًا كبيرًا من الطاقة.

ويستنزف الذكاء الاصطناعي موارد حاسوبية كثيرة، فينقص من عمر البطارية في كل مرة تفتح فيها هاتفك بتقنية التعرف على الوجه، لكن الحال قد لا يبقى كذلك، إذ قد نستخدم قريبًا قطعة من الزجاج لتتعرف على وجوهنا دون استهلاك أدنى قدر من الطاقة.

وقال زونجفو «هذا أمر مختلف تمامًا عن الآفاق التي رسمناها للرؤية الآلية.» ويتصور الباحث قطعًا من الزجاج تبدو كالمربعات الشفافة، وفقاعات صغيرة جدًا موضوعة في أماكن استراتيجية وشوائب مدمجة داخلها، فينحني الضوء في سبل فريدة للتفريق بين صور مختلفة، وهنا تبرز إمكانات هذا الذكاء الاصطناعي.

ولإثبات هذا المفهوم، ابتكر المهندسون طريقة لتصنيع قطع زجاجية تتعرف على الأرقام المكتوبة يدويًا. وفيها يعبُر الضوء قطعة زجاج، ثم يتركز على تسع بقع محددة على الجهة الاخرى، فتتفاعل كل بقعة مع رقم محدد. فكانت القطعة الزجاجية على درجة من الكفاءة ما مكنها من التفريق لحظيًا بين الرقم 3 و8.

وقال إرفان خورام خريج مختبر الجامعة «يذهلنا حقًا أننا استطعنا تشكيل سلوك معقد بهذا التركيب البسيط.»

صُمم الزجاج للتعرف على الأرقام بطريقة مشابهة لعملية تدريب تقنيات تعلم الآلة، باستثناء أن المهندسين دربوا «مادة تناظرية» عوضًا عن رموز رقمية. إذ وضعوا فقاعات هوائية مختلفة الأحجام والأشكال، بالإضافة إلى قطع صغيرة من المواد الممتصة للضوء مثل الجرافين في مواقع مختارة داخل الزجاج.

وقال زونجفو «نحن معتادون على الحوسبة الرقمية، لكن هذا الابتكار يوسع آفاقنا، وستوفر الطبيعة الموجية للضوء وسيلة جديدة نطور من خلالها حوسبة ذكاء اصطناعي تناظرية.»

ومن إحدى مزايا هذا الابتكار أنه لا يحتاج إلى عمليات حسابية، ما يعني أننا بإمكاننا استخدام قطعة واحدة من الزجاج لمئات آلاف المرات.

وأضاف زونجفو «بوسعنا استخدام الزجاج كقفل حيوي لا يتعرف إلا على وجه واحد، وسيدوم إلى الأبد دون استهلاك طاقة أو إنترنت، فتغدو قادرًا على استخدامه للحفاظ على ممتلكاتك لآلاف السنين.» فضلًا عن ذلك، يعمل هذا القفل بسرعة الضوء، لأن الزجاج يميز بين الصور المختلفة من خلال تشتيت الموجات الضوئية. وعلى الرغم من أن عملية التدريب تستغرق وقتًا ومجهودًا كبيرين، لكن مادة الزجاج سهلة التصنيع ورخيصة التكلفة.

يخطط الباحثون في المستقبل لاختبار ابتكارهم في مهمات أكثر تعقيدًا، مثل التعرف على الوجه.

قال مينج يوان معاون البحث وأستاذ الإحصاء في جامعة كولومبيا «تكمن القوة الحقيقية لهذه التقنية في قدرتها على التعامل مع مهام التصنيف لحظيًا ودون أدنى استهلاك للطاقة، وهي مفتاح لتطوير الذكاء الاصطناعي: فمن خلالها ستتعلم السيارات ذاتية القيادة التعرف على الإشارة الضوئية، وسيتفعل التحكم الصوتي في أجهزة المستهلكين، بالإضافة إلى منافع أخرى عديدة.

تتمتع أبصارنا بقدرات خارقة نستطيع من خلالها التفريق بين عدد لا نهائي من الأجسام المختلفة، لذلك لن يتفوق الزجاج الذكي إلا في تطبيقات محددة فقط، كأن يطور الباحثون زجاجًا يتعرف على الأرقام أو الأحرف أو الوجوه وهكذا.

وقال مينج «نفكر طوال الوقت في تطوير تقنيات بصرية للآت، ونرسم لها تطبيقات محددة، لكن ابتكارنا يغير كل ما نعرفه عن تصاميم الرؤية الآلية.»

The post نظارات ذكية وبسيطة تكشف مستقبل الرؤية الاصطناعية appeared first on مرصد المستقبل.

أكمل القراءة
انقر للتعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تكنولوجيا

غزة تجد في الطاقة البديلة حلًا لشح الكهرباء وانعتاقًا من التبعية

تبحث معظم دول العالم اليوم المتقدمة عن مصادر بديلة لإنتاج الطاقة مدفوعة بعاملين رئيسين: الأول، التلوث البيئي الناتج عن الاحتباس الحراري والتغييرات المناخية المصاحبة له، والثاني، احتمال نضوب الطاقة الأحفورية وانخفاض توفرها مستقبلًا، إلا أن التوجه لاستخدامها في الدول النامية ينبع من دوافع إضافية أخرى، ففي فلسطين مثلًا وتحديدًا في قطاع غزة تمثل الطاقة البديلة حلًا لمشكلة شح الطاقة الكهربائية المولدة في القطاع، إذ أنها لا تلبي أكثر من 30% من الطلب عليها. ونتيجة لقلة إنتاج الطاقة الكهربائية، سعى المواطنين في قطاع غزة إلى مصدر للطاقة يستفاد منه محليًا مباشرة ولا يعتمد على أطراف خارجية.

وفي إطار هذا السياق قال المهندس الكهربائي الفلسطيني محمد الصوالحي المتخصص في هذا المجال في قطاع غزة: «البديل الوحيد المتوفر هو الطاقة الشمسية النظيفة، وتصل نسبة المباني في قطاع غزة التي تستخدم هذا المصدر نحو 25% إلى 30%، وأغلب المنشآت التي تعتمد على هذا النوع من الطاقة هي المستشفيات التي تحتاج إلى كهرباء لا تنقطع.»

وأضاف الصوالحي أن استغلال الطاقة الشمسية في القطاع بدأ بطريقة بسيطة جدًا في منتصف سبعينات القرن الماضي للحصول على المياه الساخنة، إلا أن الأمر تطور بصورة أكبر وأصبع يغلب علية استغلال الطاقة الشمسية بتحويلها مباشرة إلى طاقة كهربائية بالخلايا الفولتضوئية المصنوعة أساسًا من أشباه الموصلات كالسليكون، ثم تخزينها في البطاريات لاستخدامها خلال فترات الليل أو غياب الشمس. وأوضح أن الخلية الكهروضوئية العادية بمساحة 4 بوصات مربعة تُنتج ما يقارب 1.5 واط من الطاقة الكهربائية في ظهيرة يوم مشمس، ويبلغ متوسط عمر اللوح الشمسي 25 عامًا.

وأشار إلى أن الموقع المميز لفلسطين لكونها تقع على بعد 30 درجة شمال خط الاستواء، يعني أن الطاقة الشمسية التي تسقط على كل متر مربع فيها تقدر بثلاثة آلاف كيلو واط ساعي، وهي تتمتع بما يزيد عن 300 يوم مشمس في العام ما يجعلها من أفضل المناطق في استغلال الطاقة الشمسية. ولهذا قررت العديد من الجامعات الفلسطينية البدء بخطوات جادة لإنشاء مشاريع متعلقة بالطاقة المتجددة في قطاع غزة.

ويوضح الأستاذ الدكتور، أحمد سلامة محيسن، مدير مشروع المباني الموفرة للطاقة في الجامعة الإسلامية في غزة أن السعي المستمر نحو توفير مصدر طاقة بديل جاء من أجل الحصول على استقلالية خاصة في اقتناء مصدر طاقة موفرة ونظيفة دون أي تحكم خارجي، مشددًا على وجود العديد من المشاريع في غزة تقوم بالأساس على فكرة الطاقة المتجددة.

وبين سلامة أن سلطة الطاقة الفلسطينية نفذت مؤخرًا عدة مشاريع من أجل تشجيع الاعتماد على الطاقة الشمسية والطاقة البديلة لتصل إلى 10% من الطلب خلال الأعوام العشر المقبلة.

وأوضح أن مشاريع الطاقة البديلة لا تقتصر على القطاع الحكومي، بل توجد مشاريع تعمل عليها الجامعة الإسلامية للترويج للمباني الموفرة للطاقة، بهدف زيادة الوعي بأهمية الطاقة المتجددة وتحسين قدرات العاملين على تطوير المباني، والعمل على إنشاء مباني موفرة للطاقة.

وأفادت الدكتورة إيمان أبو جزر استشارية الطاقة المتجددة في قطاع غزة والبروفيسورة المساعدة في جامعة الأزهر بأن الاستفادة من الطاقة الشمسية في غزة أصبحت منتشرة بنماذج مختلفة في القطاعات المتنوعة، من الزراعة والتعليم إلى الصحة والمياه والقطاعات الصناعية والتجارية.

وأشارت أبو جزر إلى مشاريع محددة، ففي قطاع المياه تعمل محطة تحلية مياه خانيونس بالاستفادة من محطة طاقة شمسية باستطاعة 500 كيلوواط ذروة، وفي قطاع الصحة تغذي محطة استطاعتها 250 كيلوواط ذروة مستشفى ناصر، وفي قطاع الزراعة تقدم أنظمة متفرقة استطاعة إجمالية تبلغ 600 كيلوواط ذروة لتشغيل الآبار الزراعية، أما في قطاع التعليم، ركبت كل مدرسة في غزة نظام لوحات شمسية خاص بها، باستطاعة متوسطها 25 كيلوواط ذروة.

واقتصاديًا يرى الصحي الاقتصادي الفلسطيني حامد جاد أن التكلفة الابتدائية لاستخدام الطاقة الشمسية مكلفة نسبيًا لأنها تتطلب شراء الخلايا الشمسية وبطاريات التخزين وملحقاتها، إلا أن استخدامها على المدى الطويل يتيح استرداد هذه التكلفة في سنوات قليلة؛ فيحصل المواطن بعدها على طاقة كهربائية مجانية لأعوام إضافية أخرى.

The post غزة تجد في الطاقة البديلة حلًا لشح الكهرباء وانعتاقًا من التبعية appeared first on مرصد المستقبل.

أكمل القراءة

تكنولوجيا

جوجل كشفت عن محاولات لاختراق هواتف آيفون استمرت لعدة أعوام

هجوم كبير

نجح المخترقون في الحصول على كلمات مرور مستخدمي هواتف آيفون ورسائلهم وتاريخ الأماكن التي زاروها بعد عملية اختراق استمرت لعدة أعوام. وحققوا هدفهم من خلال اختراق عدة مواقع ثم الانتظار حتى يزورها المستخدمون.

وقال باحثو فريق بروجكت زيرو التابع لجوجل في منشور على مدونتهم يوم الثلاثاء الماضي أن عملية الاختراق استمرت لعامين ونصف. وعلى الرغم من أن المخترقين يفقدون القدرة على الدخول إلى الهاتف إذ أعاد مستخدمه تشغيله، لكنهم يستعيدون ذلك عندما يزور المستخدم المواقع المختلفة مجددًا.

وأضاف الفريق «لم تحتاج عملية الاختراق سوى زيارة الموقع، وبعد ذلك يهاجم الخادم الهاتف ويثبت برنامج مراقبة داخله. وتستقبل هذه الموقع آلاف الزيارات أسبوعيًا.»

حذر

أبلغ فريق بروجكت زيرو شركة أبل بعملية الاختراق في شهر فبراير/شباط الماضي، فأصدرت الشركة بعد أسبوع تحديثًا لنظام التشغيل لإصلاح 14 ثغرة يستهدفها الهجوم. وعلى الرغم من أن التحديث وضع حدًا لهذا الاختراق، لكن إيان بير، الباحث في الفريق، يرى أنه ربما توجد عمليات اختراق أخرى لم نكتشفها بعد.

وقال لصحيفة الجارديان «ربما توجد محاولات اختراق أخرى لم نرصدها بعض.»

وأضاف «على المستخدمين الانتباه والتعامل مع المواقع والهواتف بحذر، فعلى الرغم من أنها أصبحت جزءًا أساسيًا من حياتنا اليومية، لكن ما تحمله من بيانات قد تصبح أداة ابتزار إن استتخدمها المخترقون ضدنا مستقبلًا..»

The post جوجل كشفت عن محاولات لاختراق هواتف آيفون استمرت لعدة أعوام appeared first on مرصد المستقبل.

أكمل القراءة

تكنولوجيا

تسلا تطلق برنامجًا لتأمين السيارات

جاهزة

لأعوام أخذت شركة تسلا تَعِد بالدخول في مجال تأمين السيارات في الولايات المتحدة، وأخيرًا أصبحت جاهزة لتحقيق هذا.

كتبت الشركة في تدوينة لها يوم الأربعاء الماضي «اليوم نُطلق تسلا إنشورنس، الذي يتيح تغطية شاملة وإدارة للمطالَبات، لدعم عملائنا في كاليفورنيا؛ وبعدئذ سنتوسع إلى ولايات أمريكية أخرى.»

توفير

فما الذي يُغري السائقين بالتأمين في تسلا، بدلًا من اللجوء إلى الشركات القائمة بالفعل؟ الإجابة طبعًا في المال، وتسلا تزعم أنها قادرة على تقديم أسعار أقل بنسبة 30% من الأسعار الحالية.

كتبت الشركة «تسلا أَعْلم بمَركباتها، فتسلا إنشورنس قادر مِن ثَم على استغلال صلاحيات سياراتنا وأمانها وتقنياتها المتقدمة لتقديم تأمينات بأسعار أقل؛ وهذا يعكس فوائد ما نُزوِّد جميع سياراتنا به من نظم أمان فعّالة وأنظمة مساعَدة متقدمة.»

الخلاصة

عندما اطّلع جيمسون داو، الكاتب بموقع إلكترِيك القاطن في كاليفورنيا، على أسعار تسلا ليَرى تكلفة تأمين سيارته موديل 3، وجدها 152 دولارًا شهريًّا، وهذا أقل بنسبة 15% مما يدفع حاليًّا إلى شركة أولستايت.

صحيح أن هذا ليس بالتوفير الهائل الذي تعد به تسلا في تدوينتها، لكنه كاف بلا ريب لجذب الزبائن وتسريع توسُّعها إلى ولايات أمريكية أخرى.

The post تسلا تطلق برنامجًا لتأمين السيارات appeared first on مرصد المستقبل.

أكمل القراءة

تصنيفات

Advertisement

مجلة مقالات أون لاين الإلكترونية

سعادة المتقاعدين

سعادة المتقاعدين

محمد القبيسي يعدُّ الراتب العمود الفقري في حياة معظم الموظفين، علاوة على الخدمات التي توفرها الدولة لجميع فئات أبنائها من مواطنين ومقيمين على أرضها، من تعليم وصحة وخدمات اجتماعية وفعاليات ثقافية أم ترفيهية وسُبل نقل ذات جاهزية عالية وسواها. اليوم نتطلَّع إلى مستقبل سعيد تسعى الحكومة الرشيدة جاهدة لتحقيقه تحت شعار «سعادة المواطن أولوية في […]

تابعنا على تويتر

متداول