Connect with us

رياضة

فريدي ليونغبيرغ يمنح آرسنال أملاً في المستقبل

يمتلك خبرات كبيرة في تدريب فرق الشباب للنادي اللندني وسيكون مسؤولاً عن «الفريق الانتقالي»
كانت هناك إشارة رمزية عميقة في اللحظة التي تم فيها استبدال اللاعب الألماني مسعود أوزيل بجو ويلوك، في المباراة النهائية للدوري الأوروبي أمام تشيلسي. فرغم أنه كان من الطبيعي أن يركز الجميع على أوزيل الذي يعد الأعلى أجراً في صفوف الفريق، بعد استبداله بلاعب شاب لم يلعب سوى 64 دقيقة فقط في الدوري الإنجليزي الممتاز، كان الاهتمام الأكبر من خلف الكواليس ينصب على اللاعبين الشباب، وقدرتهم على التألق بصورة أكبر خلال المرحلة المقبلة. لقد كان نادي آرسنال بحاجة إلى ضخ دماء جديدة في صفوف الفريق، ولذا عكس هذا التغيير الكثير والكثير من الأمور التي تحدث داخل النادي.
وكان ويلوك قد قدم موسماً رائعاً مع فريق آرسنال تحت 23 عاماً أهله للانضمام لصفوف الفريق الأول بالنادي، والمشاركة لبعض الوقت في مباريات الدوري الأوروبي وكأس الاتحاد الإنجليزي وكأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة. وأثبت اللاعب الشاب أنه يمتلك مهارات وإمكانات جيدة، وأظهر موهبة كبيرة في الانطلاق من منتصف الملعب والوصول لمنطقة جزاء الفريق المنافس وإنهاء الهجمات. وأحرز ويلوك 6 أهداف في 6 مباريات شارك فيها مع الفريق الأول في بطولات الكأس.
وبالتالي، فإن السؤال الذي يطرح نفسه الآن هو: ما الذي سيفعله آرسنال بلاعب شاب يبلغ من العمر 19 عاماً مثل جو ويلوك؟ في الحقيقة، يعد هذا جزءاً من سؤال أكبر يتعلق بالساسة العامة للنادي، الذي يملك ميزانية متوسطة للتعاقد مع اللاعبين الجدد، ويواجه مشكلة في دفع أجور اللاعبين. ويشعر النادي أن لديه مجموعة رائعة من اللاعبين الشباب الذين ينتظرون الفرصة لإثبات أنفسهم، لكن في الوقت نفسه، فإن الدوري الإنجليزي الممتاز يعد منافسة صعبة للغاية على أي لاعب يتراوح عمره بين الثامنة عشرة والحادية والعشرين، وقد اتضح ذلك جلياً خلال السنوات الأخيرة، وهو الأمر الذي دعا العديد من اللاعبين الشباب، مثل النجم الإنجليزي جادون سانشو، يقررون الرحيل إلى دوريات خارجية من أجل إيجاد فرصة للمشاركة في التشكيلة الأساسية للفريق. وفي إنجلترا، هناك حكمة تقليدية ترى أنه ليس من المنطقي أن تُلقي بمجموعة من اللاعبين الشباب في معترك كروي شرس يؤثر على مسيرتهم في مهدها.
وقد توصل آرسنال إلى استراتيجية جديدة تساعده على التغلب على هذا الأمر، حيث كون ما يعرف بـ«الفريق الانتقالي»، هذا الصيف، على أن يتولى أمر هذا الفريق النجم السويدي السابق فريدي ليونغبيرغ، الذي يمتلك خبرات كبيرة في تدريب فرق الشباب في آرسنال. لقد أمضى ليونغبيرغ بعض الوقت مع معظم الفئات العمرية في النادي، وتم تصعيده للعمل كمساعد للمدير الفني للفريق الأول بعدما قضى عاماً مثيراً للإعجاب مع فريق النادي تحت 23 عاماً، وهي الخطوة التي من شأنها أن تربط بين فرق الشباب والفريق الأول بالنادي.
يقول راؤول سانليهي، مدير الكرة بالنادي: «الانتقال من فريق تحت 23 عاماً إلى الفريق الأول يعد خطوة هائلة. إنها مشكلة تواجه كرة القدم الإنجليزية على وجه التحديد، لأننا لا نملك فريقاً للرديف يلعب في مستويات عالية، لكن هذا الأمر موجود في البلدان الأوروبية المنافسة لنا. لذلك فنحن بحاجة إلى اتخاذ خيارات دقيقة حول من يبقى مع الفريق الأقل من 23 عاماً، ومن يتدرب ومن يلعب مع الفريق الأول ومن يرحل عن النادي على سبيل الإعارة. وسيكون الفريق الانتقالي مسؤولاً عن إدارة خطط التطوير لكل لاعب بهدف مساعدته على التطور على النحو الأمثل».
ويدرك ليونغبيرغ تماماً أن هناك مجموعة كبيرة من المواهب الشابة التي تحتاج إلى فرصة مع الفريق الأول لكي تظهر قدراتها وإمكاناتها. ويسعى آرسنال إلى التغلب على مشكلة اختفاء اللاعبين الجيدين بالنادي بمجرد وصولهم إلى المرحلة السنية بين 18 و21 عاماً، لذا بدأت الاستراتيجية المتعلقة بهذا الأمر تتبلور خلال الموسم الماضي عندما أعلن رحيل مهاجميه ريس نيلسون وإيميل سميث للعب في ألمانيا على سبيل الإعارة. وسيكون ليونغبيرغ وفريقه الانتقالي مسؤولين عن الخطوات التالية بالنسبة لهذين اللاعبين، وبالنسبة للمدافع كريستيان بيليك، الذي قدم مستويات جيدة مع نادي تشارلتون، وبالنسبة للاعبين الشباب الذين حصلوا على فرصة مع الفريق الأول لآرسنال الموسم الماضي مثل ويلوك وبوكايو ساكا، وغيرهم من اللاعبين الشباب.
إنها خطوة رائعة بالنسبة لليونغبيرغ، الذي بدل الأدوار بفاعلية مع ستيف بولد. لكن الجزء الأكثر أهمية فيما يتعلق بعمل ليونغبيرغ يتمثل في عمله مساعداً للمدير الفني الإسباني أوناي إيمري مع الفريق الأول لآرسنال، نظراً لأن شخصيته تؤكد أنه لا يحب القيام بأدوار هامشية. ومن المثير للاهتمام أن نعرف أنه من نوعية الشخصيات التي تبحث دائماً عن تحقيق أفضل النتائج، رغم أنه من المفترض أن دوره يركز في الأساس على تطوير إمكانات وقدرات اللاعبين الشباب.
ويعد أياكس أمستردام مثالاً بارزاً ينبغي أن يقتدي به الجميع في هذا الصدد، نظراً لما حققه النادي الهولندي في النسخة الأخيرة من دوري أبطال أوروبا ووصوله إلى الدور نصف النهائي بعد الإطاحة بعدد من عمالقة القارة مثل ريال مدريد الإسباني ويوفنتوس الإيطالي. ومع ذلك، تجب الإشارة إلى أن أياكس قد مزج بين مجموعة رائعة من اللاعبين الشباب وبين لاعبين من أصحاب الخبرات الكبيرة – ويجب أن يتم تكوين هذا المزيج بدقة شديدة حتى يمكن للفريق تحقيق النجاح في رياضة تتسم بالتنافسية الشديدة مثل كرة القدم.
وهناك صورة أكبر هنا تتعلق بنادي أياكس أمستردام أيضاً، وهي تعيين لاعبين سابقين في الفريق في مناصب عليا داخل النادي من أجل الاستمرار في الحفاظ على مبادئ وقيم النادي وبث الروح القتالية في نفوس الأجيال الجديدة. ويسير آرسنال على المنوال نفسه عن طريق منح سلطات أكبر لليونغبيرغ، والتعاون الدائم مع بولد، والاستعانة بخدمات روبرت بيريس، خصوصاً فيما يتعلق بتقديم الدعم للاعبين بعد عودتهم من الإصابة.
وقال سانليهي: «دائماً ما كان تشجيع اللاعبين الشباب من الداخل جزءاً أساسياً من آرسنال وما نمثله. إننا نريد أن نستمر في هذا التقليد لعدة أسباب، لكن يمكن أن نعيد ذلك الأمر إلى سببين رئيسيين: أولاً، يكبر هؤلاء اللاعبون داخل النادي، ونعتقد أن وجود لاعبين بهذه الطريقة يكون له تداعيات جيدة على آرسنال داخل غرفة خلع الملابس وفيما يتعلق بالتواصل مع جماهيرنا».
وأضاف: «ثانياً، على الرغم من الاستثمار الضخم الذي نضخه في أكاديمية الناشئين لدينا، فإن الأمر يكون فعالاً للغاية من الناحية المالية، في ظل تضخم أسعار اللاعبين بشكل فلكي في سوق الانتقالات. لا يتعلق الأمر بتخفيض التكاليف، أو كون اللاعبين هنا أرخص، بل يعني فقط أنه يمكننا تركيز الأموال على تحقيق أفضل النتائج والحصول على أفضل اللاعبين عندما نحتاج إلى الذهاب إلى السوق الخارجية».
ويبدو أن الوقت مناسب لآرسنال لكي يعيد العمل على مشروع اللاعبين الشباب، خصوصاً في ضوء التغيرات المحيطة، التي تجعل اللاعبين يحصلون على مقابل مادي كبير من دون أن ينعكس ذلك على أدائهم داخل المستطيل الأخضر. ومع ذلك، يجب أن يدرك آرسنال جيداً أنه سيواجه العديد من المشكلات والمصاعب في الطريق، خصوصاً في ضوء المستويات الرائعة التي يقدمها مانشستر سيتي وليفربول، وفي ضوء المنافسة الشرسة من جانب الأندية التي تلي آرسنال في جدول ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز، خصوصاً أندية مثل وولفرهامبتون وليستر سيتي، وبالتالي يتعين على آرسنال أن يكون حريصاً للغاية، وهو يدفع باللاعبين الشباب في أتون هذه المعركة الكروية الشرسة.
وربما يتذكر ليونغبيرغ أنه كان يبلغ من العمر 21 عاماً، عندما شارك مع الفريق الأول لآرسنال للمرة الأولى أمام مانشستر يونايتد. وقد سجل اللاعب السويدي الشاب هدفاً في هذه المباراة، وحصل على بطاقة صفراء، قبل أن يواصل مسيرته بشكل مميز مع «المدفعجية» بعد ذلك. والآن، يجب على اللاعبين الشباب بآرسنال أن يسيروا على المنوال نفسه، ويستغلوا الفرص التي يحصلون عليها مع الفريق الأول من أجل إثبات قدراتهم.

أكمل القراءة
انقر للتعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

رياضة

يوفنتوس يتعاقد مع مدافع أياكس ماتيس دي ليخت

أعلن نادي يوفنتوس بطل دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم اليوم (الخميس) أنه ضم ماتيس دي ليخت مدافع أياكس أمستردام الهولندي مقابل 75 مليون يورو (84.25 مليون دولار) في عقد يمتد لخمس سنوات.
وأضاف النادي بموقعه على الإنترنت: «إنها الأنباء التي كانت جماهير يوفنتوس تنتظر سماعها طوال الصيف… ماتيس دي ليخت بات وبشكل رسمي لاعباً في يوفنتوس».
وتشمل قيمة صفقة الانتقال تكاليف إضافية بقيمة 10.5 مليون يورو، ويتضمن عقد اللاعب بنداً لفسخ التعاقد بقيمة 150 مليون يورو، ولكنه سيكون متاحاً بداية من العام الثالث للتعاقد.

أكمل القراءة

رياضة

يوفنتوس يتعاقد مع المدافع دي ليخت قادماً من أياكس


أعلن نادي يوفنتوس بطل دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم اليوم (الخميس) أنه ضم ماتيس دي ليخت مدافع أياكس أمستردام الهولندي مقابل 75 مليون يورو (84.25 مليون دولار) في عقد يمتد لخمس سنوات.
وأضاف النادي بموقعه على الإنترنت: «إنها الأنباء التي كانت جماهير يوفنتوس تنتظر سماعها طوال الصيف… ماتيس دي ليخت بات وبشكل رسمي لاعباً في يوفنتوس».
وتشمل قيمة صفقة الانتقال تكاليف إضافية بقيمة 10.5 مليون يورو، ويتضمن عقد اللاعب بنداً لفسخ التعاقد بقيمة 150 مليون يورو، ولكنه سيكون متاحاً بداية من العام الثالث للتعاقد.
وبذلك يكون دي ليخت ثالث أغلى لاعب في تاريخ نادي «السيدة العجوز» بعد البرتغالي كريستيانو رونالدو (105 ملايين يورو عام 2018 قادماً من ريال مدريد الإسباني) والأرجنتيني غونزالو هيغواين (90 مليون يورو عام 2016 قادماً من نابولي).
وأبلغ دي ليخت تلفزيون هيئة الإذاعة الهولندية أن البرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم يوفنتوس طلب منه الانضمام للنادي الذي يقع مقره في تورينو عقب المباراة النهائية لدوري الأمم الأوروبية التي فازت فيها البرتغال على هولندا (1 – صفر).
وشارك قائد أياكس البالغ من العمر 19 عاماً في 15 مباراة مع منتخب بلاده، وخاض 33 مباراة الموسم الماضي وسجل ثلاثة أهداف.

أكمل القراءة

رياضة

البرازيل تتحرر من «أسر» نيمار وتستعيد توازنها

«راقصو السامبا» أثبتوا إمكانية تقديم الأداء الجميل من دون اللاعب المثير للجدل
لا يمكن القول إن فوز البرازيل ببطولة «كوبا أميركا» على أرضها جاء بمثابة مفاجأة، فقد استضافت البرازيل البطولة خمس مرات، وبفوزها على بيرو بنتيجة 3 – 1 في المباراة النهائية، تكون بذلك قد فازت بها خلال المرات الخمس. ومع هذا، فإن التلميح بأن الفوز بالبطولة كان نتاجاً حتمياً لمسيرة المنتخب، سيكون مضللاً بالتأكيد ويتجاهل حقيقة أن آخر نجاح للبرازيل في اقتناص بطولة كبرى كان منذ 12 عاماً ماضية، الأمر الذي يضفي على هذه البطولة أهمية خاصة لها.
من خلال الفوز بالبطولة، أظهرت البرازيل قدرتها على التعامل مع فكرة كونها المرشح الأول للفوز ببطولة ما، وأن هذه التوقعات لم تثقل كاهلها وتسقطها أرضاً مثلما حدث معها على نحو مدوٍ خلال بطولة كأس العالم منذ خمس سنوات. واللافت أن البرازيل فازت بالبطولة باعتمادها على أسلوب لعب عصري وتقدمي في الجزء الأكبر منه، والأهم من ذلك، أنها حققت هذا الإنجاز في ظل غياب نيمار بسبب الإصابة، الأمر الذي جاء بمثابة انتصار كبير لمدرب «راقصي السامبا» تيتي وكل ما يجسده من قيم.
تجدر الإشارة هنا إلى أن هزيمة البرازيل أمام بيرو في فوكسبورو منذ ثلاثة سنوات، والذي تسبب في خروج البرازيل من دور المجموعات ببطولة «كوبا أميركا» المئوية، شكلت بداية التحول المتأخر للبرازيل نحو الحداثة. ورحل دونغا وجاء تيتي، الذي كان بعيداً تماماً عن ضيق الأفق الذي اتسم به سلفه. وحرص تيتي على دراسة الفرق الأخرى وسافر إلى أوروبا للتعلم واتبع أسلوباً في اللعب يعتمد على الضغط.
ومع هذا، خلال منافسات بطولة كأس العالم، كان هناك شعور بأن طريق تيتي كان مسدوداً دوماً بعقبة نيمار، النجم العالمي الذي كان من المتعذر الاعتماد عليه في الضغط وتسبب في إبطاء وتيرة أداء الفريق.
وشهدت البطولة التي استضافتها روسيا لحظات أظهر خلالها منتخب البرازيل ما يمكنه تقديمه لولا وجود نيمار، خاصة أمام المكسيك في دور الـ16. وأضر وجود نيمار أداء الفريق بشكل خاص أمام بلجيكا عندما خلقت انطلاقات توماس مونييه غير المقيدة عبر الجانب الأيمن ضغوطاً هائلة على فيليبي كوتينيو، الذي ربما تحمل واجبات دفاعية تفوق استطاعته.
من دون نيمار في هذه البطولة، أصبح منتخب البرازيل يحمل صبغة الأداء المميز لفكر تيتي على نحو كامل. وتأكدت عبقرية تيتي بعد البطاقة الحمراء التي تلقاها غابرييل جيسوس في الدقيقة الـ70. لفترة وجيزة، بدا أن بيرو التي بدأت في تشكيل خطر، ربما تتمكن من فرض ضغوط حقيقية. إلا أن تيتي نجح في التصرف بحسم باستدعائه فيرمينو إلى خارج الملعب والدفع بريتشارليسون بدلاً منه والذي تعامل مع الكرة ببراعة، ومع دفع داني ألفيس نحو داخل قلب الملعب بعد تقدم إيدر ميليتاو لدعم كوتينيو، نجح تيتي في كبح جماح الزخم في صفوف بيرو.
في بطولة كأس العالم، غالباً ما بدا تيتي الرجل الأكثر هدوءاً داخل معسكر البرازيل، وهنا من جديد بدا شخصاً حاسماً وعقلانياً. وجاءت النتيجة في صورة منتخب برازيل بدا أكثر ذكاءً وقوة، وأقل هيستيرية وعصبية عن ذي قبل. واللافت أن الفوز لم يجر استغلال دعائياً لصالح الرئيس جوليو بولسونارو، على خلاف ما كان متوقعاً.
نظراً لارتفاع أسعار التذاكر، ساد اعتقاد بأن الجماهير كانت مؤلفة في معظمها من الطبقات الكسولة التي تشكل الغالبية الكاسحة من قاعدة تأييد الرئيس، وظهر ربط متنامٍ بين المنتخب البرازيلي وحركة اليمين المتطرف التابعة له. ومع ذلك، فإنه عندما نزل بولسونارو إلى أرض الملعب لتوزيع كأس البطولة والميداليات، تعالت صيحات الجماهير معربة عن استيائها.
واللافت أنه عندما اصطف أفراد الفريق للحصول على الميداليات، تجاهل المدافع ماركينيوس الرئيس تماماً، في الوقت الذي بدا الامتعاض بوضوح على وجه كوتينيو، بينما نجح تيتي ببراعة في تجنب محاولة الرئيس احتضانه. المؤكد أن منتخب البرازيل لم يكن مثالياً، فقد نجح بشق الأنفس في الإفلات من فنزويلا وباراغواي. كما أنه قدم أداءً محافظاً على نحو مفرط أمام الأرجنتين في دور قبل النهائي عندما سارت قرارات التحكيم في صالحهم. ومع هذا، تظل الحقيقة أن هدفاً واحداً فقط اقتحم شباك البرازيل خلال ست مباريات، وبدت صفوف الفريق متناغمة كوحدة واحدة ـ الأمر الذي افتقر إليه الفريق منذ سنوات، ربما حتى قبل بطولة كوبا أميركا 2007 التي بدت صفوفه خلالها متنافرة على نحو شديد.
ومع ذلك، تحيط الشكوك بوضع تيتي الذي يشعر بالإحباط إزاء السماح للعديد من أفراد فريق التدريب المعاون له، بما في ذلك لاعبي آرسنال السابقين سيلفينيو وإيدو، بالرحيل. الأسبوع الماضي، أصدر الاتحاد البرازيلي لكرة القدم بياناً شدد فيه على أن مستقبل تيتي سيكون من اختياره. إلا أنه بالتأكيد لو كان تيتي قد أصبح أول مدرب يخفق في الفوز ببطولة «كوبا أميركا» لصالح البرازيل على أرضها، فإنه كان سيتعرض لضغوط كبيرة. والآن، تمضي البرازيل نحو التأهل لبطولة كأس العالم وبطولة «كوبا أميركا» الجديدة العام المقبل، في شكل أفضل عن أي وقت مضى منذ فترة طويلة. أما التساؤل الأكبر الآن ماذا سيصبح الحال عندما يعود نيمار.

أكمل القراءة

تصنيفات

Advertisement

مجلة مقالات أون لاين الإلكترونية

صِراع

صِراع

 كلانا يا صاحبي, عاشقان على ورق.. نُصارِعُ أقدارنا عبثاً, ننسجُ بالوهمِ أحلاماً, و نلهثُ وراءها كيفما اتفق.. أتُرانا احترفنا الكلام, و تراسلنا مكاتيب الغرام, و عند الحقيقة, اختلقنا ألفَ مُفترق.. أم هو الحبُّ شعورٌ مجردٌ, يموتُ إن وضِعَ في إطارٍ أو طبق..

تابعنا على تويتر

متداول