Connect with us

ثقافة وفن

إدوارد: ودعت شخصية «صديق البطل» الكوميدية بإظهار موهبتي في الأدوار الجادة


خطف الفنان المصري إدوارد الأضواء بشدة خلال موسم دراما رمضان المنصرم، بعدما قرر تغيير جلده هذا العام بشكل تام، والابتعاد عن تقديم الأدوار الكوميدية، وخاصة شخصية «صديق البطل»، واتجه لتقديم الأدوار الجادة في 3 مسلسلات رمضانية دفعة واحدة، وهو ما اعتبره الفنان المصري «مرحلة مختلفة وإيجابية في مسيرته الفنية».
ويكشف إدوارد في حواره لـ«الشرق الأوسط» عن أسباب قراره بالابتعاد عن الكوميديا، إضافة إلى أسباب قراره بعدم تقديم أي برامج مقالب أخرى في حياته، مع الكشف عن تفاصيل أصعب دور قدمه في موسم رمضان… وهذا نص الحوار:
> في البداية ما سبب ابتعادك عن الكوميديا تماماً هذا الموسم بتقديم 3 أدوار جادة؟
– أردت إظهار موهبتي كممثل بعيداً عن الكوميديا التي ظللت ألعبها سنين طويلة، فضلاً عن أن الكوميديا تغيرت كلياً خلال الفترة الأخيرة، ولا أعتبرها أنها كوميديا من أساسه، وأصبحت تعاني من انحدار كبير وتحولت لمجرد إفيهات واسكتشات، ولم تعد الكوميديا كما كانت في السابق، ولذلك قررت تغيير جلدي، وتقديم أدواراً جادة تظهر موهبتي بشكل مختلف وأنتقل بها لمرحلة جديدة من حياتي مثل «ولد الغلابة» مع أحمد السقا، و«علامة استفهام» مع محمد رجب، و«حكايتي» مع ياسمين صبري، فأنا ابتعدت عن الكوميديا لأنها فن راقٍ بالنسبة لي، ويجب عندما أقدمها أشعر بأنني أحترم عقلية المشاهد.
> وهل كان بإمكانك الابتعاد عن الكوميديا وتقديم أدوار جادة خلال السنوات الطويلة الماضية؟
– أعتبر نفسي محظوظاً هذا العام لأن المنتجين تنبهوا أكثر لموهبتي وبدأوا يشعرون أن لدي موهبة مختلفة لم تقدم حتى الآن، وبصراحة السنين الماضية كلياً عانيت من حصر المنتجين لي في خانة محددة وقالب بعينه إلى أن جاءت لي الفرصة المناسبة هذا الموسم لأغير جلدي كلياً.
> هل ظهورك في 3 أدوار جادة دفعة واحدة أمر مخطط أم صدفة؟
– هي صدفة بالفعل، ولكن أنا لدي توصيف آخر، فهذه المرحلة من حياتي أعتبرها مرحلة انتقالية، فكل مسلسل دوري مختلف فيه عن الآخر، فـ«حكايتي» قدمت فيه دور عم ياسمين صبري، الذي يسعى بشكل أو بآخر للهيمنة على الأموال، وفي «ولد الغلابة» جسدت دور شقيق أحمد السقا، الذي يتسم بالطمع واستئثار الشيء لنفسه، وفي «علامة استفهام» جسدت دور طبيب نفسي.
> وهل تعتقد أنك جازفت عندما قررت تغيير جلدك بـ3 أدوار دفعة واحدة؟
– هي مجرد صدفة، وتوفيق كبير من ربنا، فضلاً عن أنه عندما عرضت علي الأدوار الثلاثة، شعرت بشغف كبير لتجسديهم لأنها مختلفة تماماً، واعتبرت ذلك تحدياً يجب أن أكسبه.
> وما أصعب دور فيهم بالنسبة لك؟
– بالتأكيد دوري الصعيدي في «ولد الغلابة» لأسباب كثيرة… أولها أنني أول مرة أجسد دور شخص صعيدي أصلاً، ثانياً أن اللهجة الصعيدية صعبة جداً، وتحتاج إلى تركيز، فما بالك لو كانت هذه الشخصية معقدة ومركبة في الوقت ذاته، ولكن ساعدنا على تجاوز صعوباتها وجود مصحح اللهجة عبد النبي الهواري، كما أن شخصية «صديق» التي قدمتها شهدت تطورات كبيرة على مدار حلقات المسلسل، بالإضافة إلى أن محمد سامي مخرج له وزنه وهو يدقق في التفاصيل بشكل كبير، وأخيراً، ليس من السهل الوقوف أمام نجم كبير بحجم أحمد السقا، وخصوصاً أن له حضورا طاغيا ورهيبا على الشاشة، وبالتأكيد كلها عوامل تتسبب في الضغط على الممثل.
وقد صورنا المسلسل في قرى نائية في الصعيد لأن المخرج محمد سامي، كان يريد أن يخرج المسلسل طبيعياً وبعيداً عن أجواء مواقع التصوير المبنية، وهذه القرى ظللنا نتنقل بينها لمدة شهر تقريباً.
> وكيف ترى موسم دراما رمضان خصوصاً أنك من الفنانين الذين طالما ركزوا أكثر مع السينما وابتعدوا عن الدراما؟
– لا أحد ينكر أن الدراما أصبحت أساسية في حياتنا، حتى إن كل ممثلي السينما تقريباً اتجهوا للدراما منذ عدة أعوام.
> معنى ذلك أن اتجاهك للدراما كان أمراً حتمياً؟
– هذا حقيقي، والسينما أصبحت تعاني وخصوصاً قطاع الكوميديا، عكس سنين طويلة مضت، فأذكر أنني كنت أقدم 10 أفلام في العام الواحد، أما الآن فتجدين أن عدد الأفلام السينمائية انخفض جداً.
> حصرت أدوارك الفنية في خانة «صديق البطل الرئيسي» لدرجة أنهم لقبوك بـ«عبد المنعم إبراهيم الجيل»؟
قدمت ما يزيد على 30 فيلماً، كلها كنت صديقاً للبطل، والجمهور لم يشبهني فقط بعبد المنعم إبراهيم، ولكن أيضاً بـ«عبد السلام النابلسي»، ولكن دعيني أكون صريحاً معك، في هذه الفترة من حياتي لن تجدي أي فنان جسد شخصية صديق البطل غيري، بهذا الحجم، لأني كنت متميزا فيها جداً، وفي النهاية أنا أعتبرها مجرد مرحلة من حياتي الفنية وانتهت.
> بصراحة… هل أنت صاحب قرار تغيير لونك الفني؟
الحمد لله أنني لدي ميزة الاختيار، وبصراحة أنا أعتبر نفسي محظوظاً للغاية في هذه النقطة تحديداً، لأنه ليس للجميع حرية الاختيار في تغيير أنفسهم في الوقت الذي يريدونه، ولكن أزعم أن التوقيت مهم في هذا الاختيار وعلى الفنان أن يتمتع ببصيرة وقدرة على رؤية الظروف والسوق من حوله كي يستطيع أخذ خطوة مختلفة في حياته وعمله.
> ألم تفكر في تقديم البطولة المطلقة؟
– لم أفكر في هذا الأمر، لأن لدي وجهة نظر مختلفة كلياً، فالفنان الحقيقي هو من يستطيع أن يكون بطلاً في الدور الذي يقدمه، وهذا ما فعلته أنا، فمستحيل شخص ينسى أدواري التي قدمتها أو الإفيهات التي قلتها في أفلام بعينها، فقد قدمت أدواراً تعيش مع الزمن، وفخور بها جداً، فضلاً عن أنه من المستحيل أن نجد فناناً قدم أدواراً ثانية، وليس مشهوراً أو معروفاً، وهذا هو النجاح الحقيقي بالنسبة لي.
> وهل نجاحك في الأدوار الجادة هذا العام سيجعلك تغير من حساباتك الفنية بالفترة المقبلة؟
– بالتأكيد، فكل مرحلة في حياة الإنسان عليه أن يأخذ وقتا في التفكير فيها وإعادة الحسابات، فقد اتخذت قراراً بأن تكون أدواري المقبلة مساحتها أكبر وستكون في الإطار الجاد نفسه أيضاً.
> في فترة من حياتك أيضاً قدمت برامج مقالب… لماذا لم تستمر؟
– آخر برنامج مقالب قدمته كان اسمه «أوعى يجيلك إدوارد» ونفذته في الشارع، وكان مرهقاً للغاية، ولكن أنا أعتقد أن برامج المقالب مثل (الكاميرا الخفية) وغيرها، يجب أن يتم تنفيذها مع الناس العادية في الشارع، مثلما كان يفعل إبراهيم نصر، فبالنسبة لي هذا هو المفهوم الحقيقي لبرامج المقالب، ورغم ذلك فأنا لن أقدم نوعية برامج المقالب مرة أخرى أبدا لأنها مرهقة جداً في عملها، فضلاً عن أنها فقدت زهوتها ورونقها لدى الجمهور.
> معنى هذا أنك لا تستهويك برامج المقالب مع الفنانين مثلما يفعل رامز جلال وهاني رمزي؟
– أعتقد أن الناس حفظتها واعتادوا عليها بل وملوا منها، و«دمها بقى تقيل».
> ولكن البعض يقول إنها ستظل مستمرة طالما تحقق نسب مشاهدة مرتفعة وتجلب الإعلانات؟
– بالتأكيد هي تحقق نجاحات، ولكن هذا النجاح نابع من منطق التعود عليها وليس لأنها أفضل أو أحسن، فرامز جلال، الناس يشاهدونه ليس من أجل تفاصيل المقلب أو من أجل الفنانين الذين يحضرهم في برنامجه، ولكن من أجل تعليقاته نفسها التي يعلقها على الفنان أو الإعلامي الذي يستضيفه، بجانب أسلوبه في التقديم، والتعامل مع الفكرة، وهذه هي ميزة رامز الوحيدة التي يتميز بها بل ويتفرد بها.
> وما رأيك في تعليقات رامز الساخرة التي يرددها في مقالبه؟
– غير متفق معها طبعاً، لأنه ليس من الجيد أن أحضر إنسانا للاستهزاء به والتقليل من شأنه عبر ملبسه ووزنه وشكله.

أكمل القراءة
انقر للتعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثقافة وفن

المهرجان – النجم


* لا تختلف مهرجانات السينما كثيراً عن نجومية الممثلين. فكما أن هناك ممثلين وممثلات يعتلون القمم المتاحة ليصبحوا نجوماً مشهورين لبعض الوقت الذي قد يقصر أو يطول، هناك في مهرجانات السينما من يعلو ويسود ثم يتراجع ليحتل مكانته سواه.
* نظرة على هذا الواقع تحيلنا إلى ما كان عليه مهرجان القاهرة من تبوؤ قبل انطلاق مهرجانات الخليج. هذا في عالمنا. اليوم يعود مهرجان القاهرة ليحتل المكانة التي أوجدها في الثمانينات. كذلك يفعل مهرجان قرطاج التونسي… بروز وغياب ثم عودة.
* لكن عالمياً نجد النماذج متكاثرة. سان سابستيان الإسباني في الخمسينات والستينات كان المنافس الأول لمهرجان «كان» وليس فينيسيا أو برلين. في الستينات والسبعينات برزت مهرجانات عديدة احتلت رقعة كبيرة من الاهتمام العالمي: شيكاغو ونيويورك والعتيد سان فرانسيسكو في الولايات المتحدة. سيدني في أستراليا. مونتريال في كندا. موسكو في روسيا وهكذا.
* كل هذه النماذج المذكورة هنا تحوّلت إلى مواقع سينمائية تنضح بإنجازات الماضي لكن ليس من بينها ما يحتل المكانة الأولى التي بقيت محصورة في ثلاثة مهرجانات دولية هي برلين وكان وفينيسيا.
* طبعاً هناك المهرجانات المتخصصة مثل صندانس للسينما المستقلة ولوكارنو لأفلام المخرجين الجدد. لكن في حين تقف تلك المهرجانات الثلاثة المذكورة في الواجهة فإن ما وراءها ما زال عشرات المهرجانات التي تعمل بنظام رائع وتعرض ما يتسنى لها من أفلام حاصدة ما يتسنى لها من نجاحات.

أكمل القراءة

ثقافة وفن

أحلام الثراء تتهاوى عند المشهد الأخير

لخيبة الأمل في نهاية فيلم ما أثر أكبر من النهاية السعيدة. هذا مع الاستثناءات القليلة.
خيبة الأمل لشخصية رئيسية سعت لتحقيق ما تريد لنفسها أو لسواها وأخفقت تبقى عالقة في البال أكثر من تلك النهايات التي ينجح فيها أبطال الفيلم في إنجاز نواياهم والانطلاق بما حققوه من نجاح صوب مستقبل أفضل.
لو أخذنا سلسلة «أوشن» التي بدأت بـ«أوشن 8» التي توالت منذ نحو عشرين سنة بأجزاء مثل «أوشن 11» و«أوشن 12» و«13» و«14» إلخ…. فإن نجاح العصابات المتوالية في كل من هذه الأفلام كان مرصوداً منذ البداية. تم تلميع صورة الشخصيات التي ستقوم بالسرقات المنظمة ونفض الغبار عنها وتصفيف شعرها وتصميم مظهرها بحيث لا يمكن أن تنتهي على غير النجاح الذي يتوقعه المشاهد لها. في نهاية كل جزء منها تنتشر الابتسامات من أبطالها (براد بت، وجورج كلوني، ومات دامون، ودون شيدل، وكايسي أفلك إلخ…) متحدية المنطق ومعنية بمواصلة الخداع والحيلة ومهارة سرقة المؤسسات الكبرى في الجزء القادم.
لكن في الواقع لا يستطيع كثير من المشاهدين تحديد المشهد الأخير لأي من هذه الأفلام أو سواها لأنها معنية بتوزيع الابتسامة على شفاه ممثليها ومشاهديها على حد سواء.
– تتطاير الأموال كالأحلام
النهايات الحزينة للصوص تبقى أعمق خصوصاً إذا ما ارتبطت بتهاوي آمال هي – جدلياً على الأقل – محقة.
في فيلم «القتل» لستانلي كوبريك (1956) يسعى جوني كلاي (سترلينغ هايدن) لعملية سرقة أخيرة بالاشتراك مع مجموعة من غير المحترفين كان لا بد من الاعتماد عليهم لأن بعضهم من داخل ميدان سباق الخيول المنوي سرقة غلته. هناك الشرطي الذي يطمح لتجاوز موارده المحدودة (تد دي كورسيا) والموظف الذي سيفتح الباب لدخول العصابة والمتزوّج من امرأة ستعلم عشيقها بالخطة (أليشا كوك). وهناك الموظف الآخر الذي لا سبيل للعناية بزوجته المريضة سوى الاشتراك بهذه السرقة (جو سوير) لجانب عدد آخر من الذين لا شيء لديهم يخسرونه في حياة مليئة بالصعاب.
بعد أحداث عدة تبلغ ذروتها بمداهمة عصابة أخرى للعصابة التي قامت بالسرقة وتصفية كل منها للأخرى، يصل كلاي متأخراً ويدرك ما حدث. يشتري حقيبة وعلى سرعته يختار ما تسنى له من بين الحقائب ويحشيها بالمال. يصل مع صديقته فاي (كولين غراي) إلى المطار ليستقلا طائرة ويهربان بها. الموظف يرفض وضع الحقيبة الكبيرة في الطائرة ويصر على شحنها. يودعها كلاي بنظرات متألمة.
آنذاك المطارات كانت مختلفة وها هم الركاب على المدرج ذاته. سيدة من الأثرياء تحمل كلبها الذي يقفز من بين يديها مما يضطر المركبة التي تحمل الحقائب لتفادي الاصطدام به. هذا يؤدي إلى سقوط بعض الحقائب من فوقها وبينها حقيبة كلاي التي تُفتح عنوة وتتطاير معها الأموال المسروقة بفعل مراوح طائرة قريبة.
ها هي الأحلام تبخرت والبوليس وصل ليلقي القبض على كلاي المهزوم.
الشعور بالمرارة كون السارق مسكين الوضع يحاول الارتقاء مرة واحدة وأخيرة ويفشل في النهاية نجده في فيلم ممتاز آخر حدث وإن قام سترلينغ هايدن أيضاً ببطولته قبل خمس سنوات فقط من «القتل».
الفيلم هو «الغابة الإسفلتية» لجون هيوستون وسترلينغ يلعب هنا دور مساعد رئيس العصابة التي تقرر القيام بسرقة محل مجوهرات بعدما اتفقت مع محامٍ لديه علاقات شائنة على بيعها له. المحامي لا يملك ما يدفعه للاحتفاظ بالمجوهرات ويستعين بقاتل محترف ليجبر رئيس العصابة (سام جافي) ومساعده ديكس (هايدن) على تسليم المسروقات. خلال المواجهة يُصاب المساعد برصاصة. رئيس العصابة يقع في يد البوليس. ديكس يهرب مع صديقته دول (جين هاغن) بسيارتها خارج المدينة.
كان ينوي أن يشتري بحصته من الغنيمة مزرعة جياد كتلك التي تربّى فيها عندما كان صبياً. في الطريق الريفي يجد مثل تلك المزرعة. يوقف السيارة ويخرج منها إلى حيث الجياد ويسقط في وسطها ميتاً.
– بلا مواعظ
لجون هيوستون نهاية حزينة أخرى في فيلم «مدينة سمينة». هذا الفيلم لا علاقة له بالسرقات كونه يدور حول ملاكم فاته زمنه (ستايسي كيتش) وآخر شاب مقبل على الرياضة والحياة (جف بردجز). يرى الأول في الثاني نفسه عندما كان ما زال شاباً ويحاول توجيه الشاب وتدريبه. لكن الشاب مشغول بأشياء الحياة الأخرى. كلاهما يخفق في تحقيق حلمه. لا الشاب تحوّل إلى ملاكم محترف ولا المدرّب استطاع استعادة ماضيه بحاضر جديد.
المشهد الختامي للفيلم لهما وهما جالسان على منضدة في مقهى يتابعان رجلاً عجوزاً يعمل، متسائلين عما إذا كانت لديه أحلام لم تتحقق بدوره لينتهي نادلاً.
بطريقة ما يوصلنا كل ذلك (وهناك عشرات النماذج التي لا يتسع لها المجال) إلى فيلم المخرج الراحل محمد خان «نص أرنب».
بداية العديد من أفلام محمد خان تحفل بنهايات غير سعيدة، لكن في مجال السرقات لديه هذا الفيلم الذي حققه سنة 1982 حول حقيبة محشوة بالمال تتم سرقتها وفي أعقابها عدد من الشخصيات بينها محمود عبد العزيز ويحيى الفخراني وتوفيق الدقن ومدحت صالح. بعد مطاردات وملاحقات وجرائم قتل. بطل الفيلم يوسف (عبد العزيز) يرمي الحقيبة في ماء البحر (تدور الأحداث في الإسكندرية) إذ قرر أنه لا يريد أن يصبح لصاً مهما كانت المغريات.
قارن هذه النهاية بتلك التي في فيلم محمد خان الشهير «أحلام هند وكاميليا» تجدها متقاربة رغم اختلافها. هنا لا مجال لبطلتي الفيلم (عايدة رياض ونجلاء فتحي) سوى الاستسلام للواقع ومراقبة ابنة الأولى أحلام فلربما كان مستقبلها أفضل.
ليس من بين ما سبق من أفلام ما هو وعظي ولا الغاية تحقيق أعمال أخلاقية تناسب المحافظين. على العكس تتراءى تلك النهايات كمصير محتوم لأحلام مجهضدة لا يمكن خلالها، وقد وصل كل فيلم إلى نهايته، سوى ترك الأثر ذاته في النفس من باب التعاطف مع تلك الشخصيات التي لم يكن أمامها سوى الجريمة في مواجهة عالم صلب لا يمكن اختراقه بالوسائل المتاحة لها.

أكمل القراءة

ثقافة وفن

تيارات


> نتيجة المتاعب التي تعرض لها وودي ألن في السنة الماضية والتي أدت إلى تأخير تحقيقه فيلمه الأميركي الجديد «يوم ممطر في نيويورك» يحزم المخرج حقائبه ليحط في إسبانيا مجدداً تمهيداً لدخول تصوير فيلم آخر له هناك وإن ما زال عنوان الفيلم غير معروف بعد. كان ألن حقق بضعة أفلام إسبانية التمويل أولها «فيكي كرستينا برثلونا» سنة 2008.
> التحدي الأول الذي يواجه الإدارة الجديدة لمهرجان برلين السينمائي هو قرار أصحاب صالات «سيني ستار» إغلاق أبوابها للأبد. السبب هو أن البديل المجاور لنشاط المهرجان ومركزه الحيوي ليس متوفراً.
> يتم اختطاف المشاريع حتى من قبل تصويرها هذه الأيام. هذا حال المشروع المقبل للمخرج لن – مانويل ميراندا الذي سيكون أول أفلامه والذي يحمل عنوان «تك… تك… بوم» فقد قامت «نتفلكس» باختطافه وتبنيه حالما قرأت السيناريو. يباشر ميراندا التصوير في غضون الشهر المقبل.
> لا يبدو أن Men in Black: International سيتخطى الحدود بنجاح كبير. انطلاقته الأميركية لم تنجز سوى 30 مليون دولار. لكن الإيرادات الهابطة سادت الأسبوع الحالي حتى الآن على كثرة الجديد المعروض.

أكمل القراءة

تصنيفات

Advertisement

مجلة مقالات أون لاين الإلكترونية

صِراع

صِراع

 كلانا يا صاحبي, عاشقان على ورق.. نُصارِعُ أقدارنا عبثاً, ننسجُ بالوهمِ أحلاماً, و نلهثُ وراءها كيفما اتفق.. أتُرانا احترفنا الكلام, و تراسلنا مكاتيب الغرام, و عند الحقيقة, اختلقنا ألفَ مُفترق.. أم هو الحبُّ شعورٌ مجردٌ, يموتُ إن وضِعَ في إطارٍ أو طبق..

تابعنا على تويتر

متداول