Connect with us

ثقافة وفن

راغب علامة: كليب «صدفة» سيكون مفاجأة… والمستقبل لألبومات «الديجيتال»

نشرت

في


طرح الفنان اللبناني راغب علامة، أغنيته الجديدة السينغل «صدفة» عبر قناته بموقع «يوتيوب» ومنصات إلكترونية أخرى، لتكون باكورة أعماله الفنية لعام 2019. وأكد علامة في حواره لـ«الشرق الأوسط» على أن فيديو كليب أغنية «صدفة» سيحمل مفاجأة كبرى لعشاقه، وأشار إلى أنه يفكر في طرح ألبوم غنائي بطريقة الديجيتال، لأنها ستكون لغة المستقبل، بعدما بات طبع وتوزيع الأسطوانات المدمجة لا يتماشى مع الوقت الحالي، كما أعلن عن بدء عمله على أغنيته المصرية الجديدة «ملك الرومانسية» وإلى نص الحوار.
> لماذا فضلت أن تستكمل قصة أغنيتك الشهيرة «آسف حبيبتي» بعد مرور 26 عاماً على طرحها بتقديم جزء ثان منها بعنوان «صدفة»؟
– الفكرة لاقت إعجابي للغاية عندما عرضتها علي الشاعرة أماني النوري، حيث تحمست لها كثيراً، ورأيت أنني ينبغي علي أن أستكمل نجاح أغنية «آسف حبيبتي» التي تعد علامة من علاماتي الفنية الناجحة، وأن أجعل قصة الأغنية القديمة تنتهي بنهاية سعيدة.
> وما هو تقييمك لردود الأفعال التي تلقيتها حول الأغنية حتى الآن؟
– ردود الأفعال كانت أكثر من رائعة، وكانت مدهشة مثلما توقعت قبل طرحها، فالجميع كان يتمنى أن تنجح قصة الحب في أغنية «آسف حبيبتي»، فبعد مرور كل تلك السنوات، فإن الفتاة التي تركتها من أجل صديقي، قد قابلتها مجدداً، وعاد الحب بيننا، وأعتقد أن ردود الأفعال عليها ستتغير مرة أخرى عقب طرح الفيديو كليب الخاص بها، والذي سيحمل مفاجأة كبرى لن أفصح عنها في الوقت الراهن.
> حملت أغنية «صدفة» أسماء جديدة على مستوى الكلمة واللحن والتوزيع… هل يفضل راغب التعاون مع شباب جدد في أعماله؟
– أنا دائماً أفضل التعاون مع الشباب، وأساعد أي شخص يرسل لي عملا فنيا جيدا، وأماني النوري، صاحبة أغنية «صدفة» كانت قد أرسلت لي الأغنية عبر أحد التطبيقات الهاتفية، وأعجبتني للغاية كلمات الأغنية واتفقت معها على طرح الأغنية، فأنا كل ما يهمني في التعاون هو أن تكون نتيجته جيدة، سواء كان الذي أتعامل معه صاحب خبرة طويلة في عالم الفن أو من المستجدين.
> طرحت خلال الأشهر الماضية عدة أغنيات سينغل منها «اللي باعنا» و«تركني لحالي» و«يلا» و«ردلي كلماتي» و«طار البلد»… متى سيطرح ألبوم راغب علامة الجديد؟
– علينا أن نعترف بأن كل عصر له أدواته، والعصر الحالي لا يعترف بالألبومات الكاملة، ولا بفكرة التوزيع وطبع الأسطوانات المدمجة، فنحن نعيش في عالم الديجيتال، وأنا كمطرب كل ما أفعله هو أنني أختار أغنياتي، وأسلم تلك الأغنيات إلى شركة «باك استديج» المالكة لأعمالي وهي تقوم بتسويقها وطرحها بالشكل الذي تراه، وأنا لا أتدخل فيه، وللعلم أنا من محبي فكرة الألبومات الكاملة، ولكي نحل هذه الأزمة أفكر جدياً في أن يكون ألبومي القادم هو ألبوم ديجيتال أي ألبوم يطرح على المنصات الإلكترونية واليوتيوب.
> هل اختلف الفن في الوقت الحالي عن وقت ما بدأت الغناء؟
– بكل تأكيد، فمثلاً وقت ما ظهرت كانت المجلات الفنية التي تغطي أخبارنا الفنية مجلتين أو ثلاثة، بالإضافة إلى 3 قنوات، أما الآن فهناك مئات المواقع والقنوات التي تنقل الأحداث، لكني أؤمن بأن الفن الجيد قادر على الظهور والاستمرار في أي زمان ومكان، فأنا خلال الفترات الزمنية السابقة تعرضت لمضايقات عديدة من بعض الشركات والقنوات، وواجهت هذا الأمر بتأسيس شركتي مع شقيقي خضر وأصبحت هي الشركة القادرة على إنتاج أغنياتي وتصوير كليباتي
> وهل توجد لديك نية في التعاون مع شركة روتانا للصوتيات والمرئيات؟
– لا توجد نوايا في الفترة الحالية، فشركة روتانا شركة كبيرة وناجحة بفضل كل القائمين عليها، لكنني لدي شركتي المنتجة «باك استديج» التي تنتج أعمالي، وأحمد الله على أن كل أعمالي التي أطلقتها معهم حققت نجاحات كبيرة مثل ما حدث في ألبومات «بعشقك» و«سنين رايحة» ومؤخراً مع أغنيات «اللي باعنا» و«مبهزرش» و«تركني لحالي»، كما أن شركة روتانا لديها مطربوها بكافة دول الوطن العربي، لذلك أتمنى لهم الخير والنجاح والتوفيق.
> متى ستطرح أغنيتك المصرية الجديدة «ملك الرومانسية»؟
– أمتلك في جعبتي حتى الآن أكثر من أغنية مصرية وخليجية، فهناك 3 أغنيات خليجية أعمل عليها بالإضافة إلى أغنية «ملك الرومانسية» التي كتبها الشاعر ناصر الجيل ولحنها محمد ضياء وهي أغنية جميلة للغاية وتحمل فكرة جديدة ومختلفة وأفكر في إطلاقها خلال فصل الصيف المقبل أي بعد نهاية شهر رمضان الكريم الذي يحل علينا بعد أيام.
> هل تخشى من أن تحدث الأغنية أزمة بينك وبين الفنان وائل كفوري الذي يحمل هذا اللقب؟
– الكلمات والجمل ليست حكراً على فنان بمفرده، فلو تعاملنا مع بعضنا البعض بهذه الطريقة، فإن كلمة «حبيبي» لن يغنيها أي فنان منا، أنا أعمل في حياتي بشكل احترافي ومدروس وأعرف جيداً ما ـطرحه وما استبعده.
> هل يفكر راغب علامة في العودة من جديد لبرامج المواهب الغنائية التي تألق فيها مثل «أراب أيدول» و» ذا أكس فاكتور»؟
– لا أفكر في الوقت الحالي في العودة لتلك التجارب مرة أخرى، ففي وقت ازدهارها كنت من أوائل الفنانين الذين شاركوا فيها، وكنت رئيس لجنة التحكيم في برنامج «آراب أيدول» الذي حقق وقت عرضه نجاحاً كبيراً، وبعدها ذهبت إلى «ذا أكس فاكتور» وحققت به نجاحاً كبيراً، وأرى أن تلك البرامج أخذت مني وقتا كثيرا، فأنا حالياً أريد أن أطرح أغنيات جديدة، وأصورها وأحيي حفلات في كافة البلدان العربية والأوروبية، فأنا لا أعلم الغيب ولا أعرف ما يحمله لي المستقبل، فأي عرض سيقدم لي سأدرسه جيداً قبل الموافقة عليه.

أكمل القراءة
انقر للتعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثقافة وفن

سنوات السينما

نشرت

في

By


The Asphalt Jungle
(1950)
أطياف البشر في إسفلت الحياة
«الغابة الإسفلتية» هو فيلم بوليسي مقتبس عن رواية لويليام بارنت شارك المخرج كتابة السيناريو مع بن مادو وقامت مترو – غولدوين – ماير بتأمين إنتاجه مع حفنة من الوجوه المميزة في عالم السينما الداكنة: سترلينغ هايدن، جيمس وتمور، سام جافي، جون مكنتاير، مارك لورنس وأنطوني كاروزو مع دور صغير لممثلة كانت ما تزال ناشئة اسمها مارلين مونرو.
في السيناريو هناك شخصيات رئيسية تتنبأ في مطلع تقديمها بكيف ستنتهي. ديكس (سترلينغ هايدن) يتذكّـر مزرعة أبيه حيث نشأ والخيول التي كانت تحتويها، وها هو في النهاية يموت وسط خيول على طريق زراعية. دوك (سام جافي) يتحدّث عن سحر الشابات الصغيرات وتأثيرهن عليه. نراه يفتح صفحات روزنامة جدار عليها صور بنات عاريات وينتهي في قبضة القانون لأنه آثر متابعة فتاة شابة تقوم بالرقص أمامه عوض أن يستغل الوقت في الهرب.
المحامي ألونزو إيميريش (لويس كالهرن) يقول إنه لا يستطيع أن يتحمّـل الاعتقاد بأن يمضي وقتاً في السجن. حين يدخل عليه تحريان لسؤاله عن علاقته بما يقع من أحداث، يدخل غرفته. يغلق الباب ويطلق النار على نفسه.
إنها حكاية سرقة يشرف عليها دوك، الذي خرج لتوّه من السجن ولا يزال يعتقد أنه أمهر من البوليس. لكن العملية كلها أكثر تعقيداً مما توقع. الفيلم من نوع أفلام السرقات من ناحية والفيلم نوار من ناحية أخرى حول عصابة سرقت مجوهرات بقيمة مليون دولار وكيف تبعثرت خطّـتها لتصريف المسروقات بفعل خداع أحد أطرافها.
حين يخرج دوك من السجن بعد سبع سنوات يتوجّـه إلى شخص يدير أعمالاً مشبوهة اسمه كوبي (مارك لورنس). يسأله إذا ما كان يعرف شخصاً يستطيع تمويل عملية سرقة مجوهرات. كوبي يعرف الثري ألونزو الذي في العلن يعمل محامياً وفي الباطن يسخّـر معرفته لخدمة المجرمين. هذا الثري يعيش حياة باذخة، لكنه مفلس بسبب طريقة حياته. حين يستمع لخطة دوك تعجبه ويتفقان على أن يتسلم المجوهرات ويدفع نصف مليون دولار ثمنها. لكن المحامي لا يستطيع تنفيذ وعده فيقترح على دوك (الذي أنجز ومساعديه العملية بنجاح) ترك المسروقات لديه إلى حين تدبير المبلغ «على أي حال، هي في أمان عندي لأنه لا تستطيع أن تجول بها». لكن غايته هو سرقة المجوهرات والهرب إلى المكسيك، كما يقول لمساعده بوب (براد باكستر).
وهناك ذلك المشهد الحاسم الذي يقع بين دوك ومساعده الأول ديكس (سترلينغ هايدن) وبين المحامي ومعاونه بوب والذي ينتهي بمنازلة. بوب يسقط قتيلاً وديكس يصاب برصاصة. صديقته تحاول مساعدته لكنه يأبى ترك مقود السيارة خلال هربه خارج المدينة وهو ما زال ينزف. وها هو ما أن يرى جياداً في المزرعة حتى يوقف السيارة وينزل منها مترنحاً من الألم حيث يسقط في وسطها. تحيط به كسوار حول يد.
في «الغابة الإسفلتية» كل أنواع البشر: المرأة الغاوية (مونرو، عشيقة المحامي) وزوجة المحامي المريضة (دوروثي تري) ثم دول، الشابة الواقعة في حب ديكس والتي تبذل في سبيل قبولها لكنه يعاملها كما لو لم تكن موجودة.
رجالياً، هناك المجرمون الذين تكرههم والمجرمون الذين تحبهم. هناك رجل القانون الملتزم (جون ماكنتاير) والحري المرتشي (باري كيلي). لجانب «القتل» لستانلي كوبريك (1956) «الغابة الإسفلتية» هو من أفضل ما تم تحقيقه من أفلام بوليسية تُكنّى بـ«الفيلم نوار» كونها ليست عن البطولة بل عن الهزيمة. ليست عن شخصيات نضرة، بل عن أخرى حزينة تنهار تحت رغبات غير محقة.

أكمل القراءة

ثقافة وفن

شاشة الناقد: The Professor and the Madman

نشرت

في

By


The Professor and the Madman
> إخراج: ب.ب. مارشال
> تقييم: (جيد)
موسوعة أكسفورد بين أستاذ ومجنون
ب. ب. مارشال هو الاسم المستعار لمخرج أميركي من أصل آسيوي اسمه فرهاد صافنيا (هناك من ذكر أنه أفغاني الأصل وهناك من كتب إنه إيراني). مهما يكن فالماثل أمامنا من صنع سينمائي طموح ويملك دراية شاملة حول ما الذي يريد قوله وكيف. بعض هذا الطموح لا يتحقق بسبب سعة الموضوع ولأن هناك مرحلة من السيناريو لا تحمل مشاهده أي جديد فوق ما سبق لمشاهد أخرى سابقة أن أسسته.
إنها لندن في سبعينات القرن التاسع عشر. يفتح الفيلم على رجل اسمه ويليام (شون بن) ينبع من الظلام (رمز لظلام أفكاره) يطارد رجلاً آخر. الرجل الهارب يركض في تلك الشوارع الضيقة وصولاً إلى باب منزله. تفتح الزوجة الباب في الوقت الذي يطلق فيه ويليام النار ويقتل الزوج. المحكمة تقرر أن ويليام مجنون وتودعه المؤسسة، والفيلم يتناوله كمجنون بالفعل. يخيل إليه أن هناك من يطارده لقتله وإن هذا الشخص قد ينفذ إليه من تحت أرض الزنزانة التي وُضع بها.
ستتحسن حالته بسبب عناية طبيبه النفسي لكنه لن يبارح، لمعظم الوقت تلك المصحة وكلما كان عليه قبول زيارة أحد، تم تكبيله من جديد، علماً بأنه في زنزانته يعيش في راحته بلا قيود مستمتعاً بكل الكتب التي يريد أن يقرأها وبممارسة هواية الرسم كذلك.
أحد الزائرين المترددين هو جيمس موراي (مل غيبسون) الذي يعهد إليه (بعد ممانعة أطراف) القيام بالإشراف على وضع معجم للغة الإنجليزية. في عرفه أن على هذا المعجم (الذي سيعرف لاحقاً بقاموس أكسفورد) عليه أن يحتوي على كل كلمة إنجليزية قديمة ماتت أو ما تزال حية. لتأمين الغاية يعلن على الملأ أنه ومساعديه سيستقبلون أي إسهام من العموم. أحد الذين كتبوا له هو ويليام السجين والذي لديه مخزون كبير من المفردات.
فيلم مارشال (الذي أنتجته «نتفلكس») هو عن هذا التعاون الرائع بين أناس صرفوا ذواتهم لإتقان منجزاتهم. كذلك عن المأساة والشعور بالذنب والقلق والخوف. في الوقت ذاته، لنا أن نتصوّر كيف ولد هذا الإنجاز العملاق وكيف تحقق وكيف أن شخصين كل له خلفيته وعالمه إنما أحدهما فقط يعيش في كنف الحرية خارج الأسوار تمكنا من العمل معاً.
الأداء من مل غيبسون وشون بن من تلك التي من الصعب تجاوز حسناتها. في النصف الأول من الفيلم شحنة من المشاهد القويّة التي لا نجدها، للأسف، إلا في مطارح محدودة لاحقاً.

أكمل القراءة

ثقافة وفن

المشهد: خمسة أسئلة

نشرت

في

By


> إذا ما كانت هناك نهضة سينمائية في عالمنا العربي فإنها لن تتم إلا بالجواب على خمسة أسئلة مهمّة.
> السؤال الأول: هل من الأجدى فعلاً الإقدام على إنتاج أفلام ترفيهية فقط تلتقط نجاحات الشارع أو أفلام ترفيهية بمحتوى جاد يجمع بين العنصرين المهمين؟
> هذا ما يثمر عن السؤال الثاني: إذا كان المطلوب الترفيه وحده، كيف يمكن للفيلم العربي التميّز عن السينمات الجماهيرية الأخرى؟ ما ستكون هويتها؟ لماذا سيهتم بها العالم؟
> السؤال الثالث: أين موضع المواهب العربية الشابة والجديدة وما هي الثوابت التي سيتم على أساسها اختيار من يساهم في هذه النهضة أو لا؟.
> رابعاً، هل هناك مجال لتأمين فورمات الفيلم المختلفة؟ بكلمات أخرى، هل سيكون هناك اهتمام بالسينما الروائية الطويلة وحدها أم سيتم كذلك إنتاج أفلام تسجيلية وأنيميشن على المستوى المنشود ذاته؟
> السؤال الخامس هو: إلى أي مدى ستبقى السينما العربية من دون مجلة متخصصة تصدر شهرياً؟ بالتالي، متى سيدرك المسؤولون في أي مكان أن هذه المجلة ليست لحياكة القصص والترفيه وتسلية القراء وبيع الأعداد، بل للمساعدة على الوثبة المنتظرة في عالم يتطلب تضافر كل الجهود لإحداث التغيير المطلوب؟

أكمل القراءة

تصنيفات

Advertisement

مجلة مقالات أون لاين الإلكترونية

من نحاسب او نكافيء هل المسؤول الحالي ام السابق؟

من نحاسب او نكافيء هل المسؤول الحالي ام السابق؟

في احد المطاعم الشهيرة ،والمعروفة بأطباقها الشهية ،ظهرت حالة غريبة على مجموعة من الضيوف ،فبعد تناول الوليمة تسمم البعض منهم ،وآخرين جاءهم إعياء شديد واحدهم كان في حالة حرجة انتهى الأمر بهم  في المستشفى لتلقي العلاج، وكان لطف الله بهم  كبيرا فخرج جميعهم  أصحاء وبخير. ماحدث لهذا المطعم الشهير أشبه بصدمة لصاحبه الذي أدرك بعد […]

تابعنا على تويتر

متداول