Connect with us

ثقافة وفن

إنجي وجدان: «طِلعت روحي» أعادني للتمثيل بعد أيام من قرار الاعتزال


استطاع المسلسل المصري «طِلعت روحي» تحقيق ردود أفعال إيجابية وإشادات مع عرضه «المفتوح» الأول على شاشة CBC المصرية، بعد أشهر من عرضه «المشفر» على شبكة OSN، ليعيد تقديم مجموعة من شباب الممثلين، بعضهم لم يكن معروفاً للجمهور قبل هذا المسلسل.
«الشرق الأوسط» التقت بطلة المسلسل الفنانة إنجي وجدان؛ لتتحدث عن دورها في المسلسل، ولماذا اتخذت قرار الاعتزال قبل عودتها لقبول بطولة هذا المسلسل، كما تتحدث أيضا عن هاشتاغ «أنت جميلة زي ما أنت»، التي تدعمه عبر حساباتها الشخصية على موقعي «فيسبوك» و«إنستغرام»، وكذلك عن مشاركتها مع شريهان في مسرحية «كوكو شانيل».
تقول إنجي وجدان: مسلسل «طِلعت روحي» حقق نجاحاً كبيراً في العالم العربي عموماً والخليج تحديداً عند عرضه الأول عبر شاشة OSN، وبالتالي كنت أتوقع أن يحقق نجاحاً مماثلاً عند عرضه المفتوح على قناة CBC، مع الجمهور المصري. يضاف إلى ذلك أن السيناريو مكتوب بحرفية شديدة، وعناصره مكتملة إلى حد كبير، كما أن صناعه وأنا بشكل شخصي بذلنا فيه مجهوداً كبيراً جداً، حتى يخرج في أفضل صورة.
> أعلنت مؤخراً أنكِ كنتِ قد اتخذتِ قراراً بالاعتزال قبل أيام من تلقيك عرض بطولة «طِلعت روحي»… ماذا كان الدافع لهذا القرار؟
– رغم أنني معروفة ولدي جمهوري منذ بداياتي في «تامر وشوقية»، وقدمت أعمالاً جيدة كثيرة، لكنني لم أصل لمرحلة الرضا، وخلال رحلتي لم أكن أبحث عن البطولة المطلقة، لكني كنت أبحث عن أدوار قوية ومؤثرة، تترك بصمة مع الجمهور، كما حدث في «تامر وشوقية»، و«إتش دبور»، ثم «طِلعت روحي».
وقبل أن يأتيني مسلسل «طِلعت روحي»، كنت أشعر بأن ما أقدمه ليس ما أتمناه لنفسي في مهنة التمثيل، التي أعتبرها من أكثر المهن إرهاقاً وتعباً للأعصاب، فاستيقظت من النوم ذات يوم، واتخذت قراراً بترك مجال التمثيل، والاهتمام أكثر بابني الذي كان حينها لم يكمل عامه الثاني، وكان البديل بالنسبة لي العمل بشهادتي – إعلام جامعة أميركية – فأنا لدي مهارات تمكنني من العمل في كثير من المجالات، منها العلاقات العامة.
وبالمناسبة، لم تكن هذه المرة الأولى التي أتخذ فيها قراراً بترك مجال التمثيل، فبعد إنجاب طفلي، دخلت في مرحلة إحباط، وقلت لنفسي إن أحداً لن يستعين بي في أي أعمال، فاتخذت هذا القرار، لكن لم يمر شهران وجاءني عرض بالمشاركة في مسلسل جيد، لكني رفضته لأسباب شخصية.
وبالمناسبة، أنا قدمت أكثر من عمل جيد خلال مشواري الفني، وكانت من الممكن أن تترك أثراً وبصمة، لكن هذه الأعمال تعرضت للظلم، منها مسلسل «جوز ماما»، الذي أعشق دوري فيه، لكنه للأسف لم يأخذ حقه.
> وهل حماسك لـ«طلعت روحي» اعتمد على تقديمك دور البطولة أم لأنه يخدم أفكارك التي تنشريها عبر مواقع التواصل الاجتماعي؟
– كل عناصر هذا المسلسل دفعتني للموافقة؛ فالإنتاج والإخراج والكتابة على أعلى مستوى، وفي الوقت نفسه كانت المصادفة أن المسلسل يدعم الهاشتاغ الخاص بي؛ «أنت جميلة زي ما أنت»، فشعرت بأن هذا المسلسل فرصة جاءت في الوقت الصحيح، وبالتالي وافقت على الفور؛ لأني شعرت بأنه مكتوب من أجلي.
وأحمد الله، أنه أرسل لي هذا المسلسل، وكافأني على مجهودي منذ دخولي مجال التمثيل، وجعلني بطلة لمسلسل ناجح ومؤثر دون أن أقدم أي تنازلات. وهذا المسلسل، يقدم من خلال شخصية «عالية» ثلاث رسائل مهمة، الأولى أن الجمال الخارجي ليس كل شيء، فـ«نديم» كان يحب روح «داليدا» الموجودة داخل جسد «عالية»، الرسالة الثانية هي أن «الفتاة السمينة ممكن أن تكون حسنة المظهر، فليس معنى أنها فتاة سمينة أن تكون ملابسها غير جميلة»، أما الرسالة الثالثة هي أن يكون الإنسان واثقاً من نفسه؛ لأنه في هذه اللحظة يكون واثقاً من أنه سيكون قادراً على تحقيق كل ما يتمناه.
> لماذا قررت دعم هاشتاغ «أنت جميلة زي ما أنت»؟
– بدأت هذا الهاشتاغ بعد إنجاب طفلي مباشرة؛ لأنني عانيت في فترة الحمل من انتقادات البعض، الذين انتقدوا زيادة وزني بشدة، وبعد الإنجاب، استمر هذا الأمر وظل البعض يردد: «أنت تخينة قوي»، فقررت أن أرد على هذه الشخصيات التي لا ترحم، باختيار صورة أبدو فيها سمينة جداً، مع كتابة تعليقات ضد المتنمرين.
> لكنكِ تدخلين في معارك أحياناً على مواقع التواصل الاجتماعي مع بعض المتابعين؟
– أنا أكره التنمر بكل صوره، وأرى أنه مؤذٍ جداً، والممثلون في رأيي هم أكثر فئة تتعرض للتنمر، فلأننا مشهورون، أحياناً يرى البعض أن لديه الحق في أن يرسل أو يكتب لنا كلاماً مؤذياً، فقررت أن أفضح كل إنسان يتنمر عليّ، ويرسل لي كلاماً يؤذيني. فأنا لا أخشى أحداً، وأنشر ما يرسلونه لي، فالجميع يجب أن يعرف أن مثل هؤلاء الأشخاص مرضى، ويعانون مشاكل نفسية.
> هل متابعوكِ على السوشيال ميديا يتحولون إلى جمهور لأعمالك، أم أنه يبقى عالماً افتراضياً لا يترجم إلى واقع؟
– جمهور السوشيال ميديا ليس عالماً افتراضياً، وفي الوقت نفسه لا يعبّرون عن شعبية الفنان؛ لأن هناك عدداً كبيراً من النجوم ليس لديهم حسابات على السوشيال ميديا، فهل هذا يعني أن الجمهور لا يشاهدهم؟ في المقابل، هناك ممثلون لديهم متابعون بالملايين ولا أحد يشاهد أعمالهم، لكن الجمهور يحب مشاهدة الصور التي ينشرونها.
وبشكل شخصي، أسعى لأن يكون لي هدف ورسالة أحاول أن أصل بها للناس من خلال السوشيال ميديا، وأحاول قدر الإمكان أن أرد على رسائل الجمهور، وأقدم لهم النصائح، وأحكي لهم عن تجاربي الشخصية، ليستفيدوا منها، فالممثل ليست وظيفته فقط أن يقدم شخصية كوميدية أو تراجيدية على الشاشة، ليضحك الجمهور أو يبكيه، لكن هناك مهمة أخرى أن يزيد وعي وثقافة الجمهور، وهذه هي طريقتي في الحياة.
> كيف استطاع «طِلعت روحي» تحقيق هذا القدر من النجاح رغم أن أبطاله شباب، ربما بعضهم لم يكن معروفاً قبل عرض المسلسل؟
– الأهم من أن يكون العمل الفني مليئاً بالنجوم، أن يتم اختيار ممثلين متمكنين من أدواتهم، ويتم تسكينهم في الأدوار التي تناسبهم، وهذا ما حدث في «طِلعت روحي» بغض النظر عن مدى جماهيريتهم؛ ولأن الاختيارات صحيحة نجحت كل شخصيات المسلسل.
وسعادتي بنجاحه لم تتوقف عند مشاهدة الجمهور، لكن لفرحة زملائي في الوسط الفني بنجاح التجربة، فهناك عدد كبير منهم هنأني على التجربة، منهم؛ منة شلبي، وصلاح عبد الله، وياسمين رئيس، ودينا الراقصة، ورغم أنني لم ألتق زينة مطلقاً، لكنها باركت لي على نجاحي بالمسلسل، وهذا أشعرني بأن من بين زملائي من يريد ويتمنى لي الخير، ويفرحون لنجاحي.
> بعد المسلسل، لماذا لم تقدمي تجارب جديدة حتى الآن؟
– اخترت أن أنتظر لما بعد رمضان؛ حتى يأخذ هذا المسلسل حظه من النجاح مع الناس، كنت أخشى أن أشارك في مسلسل رمضاني ولا يحقق النجاح نفسه؛ فينسى الناس ما حققته، وبخاصة أن الخطوة القادمة أصعب بكثير من «طِلعت روحي».
> ماذا عن مشاركتك لشريهان مسرحية «كوكو شانيل»؟
– أقدم شخصية صديقة «كوكو شانيل» في أحد الأماكن التي عملت بها بعد خروجها من الملجأ، ودوري صغير جداً، لكن أهم ما يميزه أن مشاهدي مع شريهان. فقد وافقت على المشاركة في مسرحية شريهان دون أي تفكير، فأنا كبرت على مسرحيات وفوازير وأفلام شريهان؛ فهي بالنسبة لي حلم، ولم أتخيل أنني يمكن أن أقف أمامها في يوم من الأيام. وعندما قابلتها، لم أتخيل حجم الجمال الخارجي والداخلي الذي تتمتع به، فهي طيبة وحنونة جداً، وعلى المسرح خطيرة، فهي ترقص وكأن عمرها لا يزال 20 عاماً. فهذه التجربة بالنسبة لي كانت عظيمة، ومن أفضل تجارب حياتي، فرغم أنني كنت مرتبكة قبل لقائها، لكنني بعد اللقاء الأول أحببتها كثيراً.

أكمل القراءة
انقر للتعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثقافة وفن

عروض جديدة


‫ Dark Phoenix ‬(وسط)
• إخراج: ‪سايمون كنبيرغ ‬
• النوع: سوبر هيرو- أكشن.
> غصن جديد من شجرة «رجال إكس» تتولاه شخصية «فينكس» كما تؤديها صوفي تيرنر. هذه المحاولة لبدء سلسلة جديدة، لكن بحسبان «شباك التذاكر» يبدو أنها ستنتهي عند هذا الحد. فنياً لا يرتفع كثيراً كذلك.
‫‫ Zero Impunity ‬(جيد)
• إخراج: ‪نيكولاس بلايز، ستيفاني هيوبر، دنيس لامبرت ‬
• النوع: أنيميشن.
> فيلم تسجيلي مرسوم لا يصلح للصغار حول حوادث الاغتصاب التي تتم خلال الحروب الحالية. الفيلم يجول، بوضوح، حول أحداث وقعت في أوكرانيا، والكونغو، وسوريا، ويستخلص مفاداً مؤلماً.
‫ Late Night ‬(وسط)
• إخراج: ‪نيشا جانتارا ‬
• النوع: كوميديا.
> ملهاة عابرة من بطولة إيما تومسون وهيو دانسي وجون ليثغو حول منتجة برنامج تلفزيوني يومي تفيق على احتمال إلغاء برنامجها أو تسليمه لفتاة جديدة. كل الأحداث التقليدية تتبع هذا الموقف.

أكمل القراءة

ثقافة وفن

المشهد: جاهزة تحت الطلب


• هذا الصيف، وكما في كل صيف، تطرح هوليوود جديدها من الأفلام الكبيرة. ها هو «غودزيلا: ملك الوحوش» بعد أن سبقه «أفنجرز: إندغيم» وتبعه «دارك فينكس» وسوف يلحق بالشلة «رجال في الأسود: إنترناشونال» و«فروزن 2» و«ذ ليون كينغ» و«سبايدر مان: بعيداً عن الوطن» و«فاست أند فيوريوس: هوبس أند شو» والحبل على الجرار.
• هذا هو الموعد السنوي لمعظم ما تنتجه هوليوود من أفلام كبيرة الحجم مصنوعة لتلبية الجمهور المحتشد والمكوّن، في الغالب، من الجمهور ذاته الذي كان أقبل سابقاً على الأجزاء الأولى من كل مسلسل.
• وبما أن الجمهور جاهز (تخاله جالساً على كرسيه ذاته في كل مرّة) فإن ما تقوم به هوليوود هو تصنيع المادة ذاتها بأبطالها المتشابهين وبأحداثها المتوازية وكل ما يتغير في الواقع هو الرقم الذي يحمله الفيلم الجديد كجزء من سلسلته.
• السينما من هذا المنظور هي «إعادات» (Remakes) لأفلام سبق تحقيقها ولو منذ حين قريب، وأجزاء جديدة من سلاسل (Serials) وتتمات (Sequels) لكل ما سبق لنا وأن تعرّفنا عليه خلال السنوات الثلاثين الأخيرة.
• أما إذا سألت عن الإبداع فإنه يأتي متخفياً كما لو كان يريد التسلل إلى حفلة كبيرة بلا دعوة. والمشكلة هي أن هذا النوع المستقل (كمفهوم على الأقل) من الأفلام محكوم بمهارات أصحابه وقد ينجح فنياً وقد لا ينجح، لكن حتى ولو نجح فنياً فإنه مكانته الجماهيرية تأتي في أسفل السلم تبعاً لاحتلال الأفلام الجماهيرية المراكز الأولى كالعادة.

أكمل القراءة

ثقافة وفن

شاشة الناقد: Once Upon a Time in Hollywood


Once Upon a Time in Hollywood
– إخراج: كونتِن تارنتينو
– تقييم: (جيد)
هوليوود وأشباح الموت
هناك أكثر من طريقة للحديث عن هوليوود. طريقة روبرت ألدريتش في «السكين الكبير» (1955)، حيث مصير الممثل معلق بحصوله على الأوسكار من عدمه، وطريقة روبر ألتمن في «اللاعب» حيث يوجه الفيلم سهامه النقدية إلى ما يصنع عالم الخيال (1992)، وهناك طريقة مارتن رت الساخرة حول المكارثية في «الواجهة» (1976)، وطريقة جورج كلوني الجادة حول الموضوع ذاته في «ليلة طيبة وحظ جيد» (2005)، ثم بالطبع طريقة النجومية التي أفلت في «سنست بوليڤارد» لبيلي وايلدر (1950).
كونتِن تارنتينو لديه طريقة إضافية: سوف يقوم في «ذات مرة في هوليوود» بتناول ثلاثة محاور مختلفة ومتوازية، اثنان منها يدوران حول ممثل و«دوبليره»، والثالث يدور حول أحلام أجهضت قبل أوانها. في محصلته هو عن أشباح موت متعددة المصادر والرؤوس: موت النجومية وموت فترة من الحياة التي لا تعود وموت شارون تيت، ثم الموت الأكبر الذي تجسده هوليوود كما كانت وكما لن تعود.
رك (ليوناردو ديكابريو) ممثل يقف على الحافة. نحن في الستينات. ينظر الممثل إلى وضعه المتأرجح الذي قد ينتهي بفقدانه جمهوره وخروجه من قائمة النجوم الأُوَل إلى ممثلي أدوار الشر وبعض أفلام الوسترن سباغيتي (غرام المخرج تارنتينو المتكرر). للممثل بديل يُستعان به للحلول مكانه في تنفيذ المشاهد الصعبة اسمه كليف (براد بت). كليف هو مثل رك في وسامته، لكنه أكثر تحرراً. ليس لديه ما يخسره إذا لم يتم اكتشافه ويصبح ممثلاً، لذلك يعيش في سلام مع نفسه. هذا على الرغم من أن حياته المهنية هي أقصر من حياة الممثلين.
أما شخصية شارون تيت (تؤديها مارغوت روبي) فهي شخصية الممثلة التي لديها الكثير مما تتطلع إليه مستقبلاً. هي ما زالت جديدة تؤدي أدواراً خفيفة وصغيرة، لكنها تلفت الأنظار. لا تعرف أن حياتها مهددة بالقتل بسبب عصبة مجنونة يقودها تشارلز ماسون. لكن المخرج يحرص على ألا يصوّر العملية. بل هو لا يصوّر مقتل شارون تيت مطلقاً. ما يفعله هو أن يترك لبعض أفراد العصبة الهيبية اقتحام المنزل الفخم للممثل رك بقصد قتله وقتل من فيه. المنزل يقع بمحاذاة المنزل الذي استأجره رومان بولانسكي لزوجته. بذلك يختار تارنتينو الحديث عن عملية خيالية لم تقع ويفرد لها وقتاً ممتعاً مفاده قيام كليف بالتصدي (وكلبه) إلى العصبة التي اقتحمت البيت).
يقف الفيلم على خط الوسط بين العمل الذي لا يوازي بعض أعمال المخرج السابقة وبين الفيلم المثير للإعجاب وهو ينتهي في ذلك الموقف من دون السقوط في أي من الخانتين. بمدة زمنية طويلة (أقل من ثلاث ساعات بقليل) يسرد المخرج معالجة متوقعة في نوستالجيتها للماضي، لكنها لا تقول الكثير في الوقت ذاته.

أكمل القراءة

تصنيفات

Advertisement

مجلة مقالات أون لاين الإلكترونية

صِراع

صِراع

 كلانا يا صاحبي, عاشقان على ورق.. نُصارِعُ أقدارنا عبثاً, ننسجُ بالوهمِ أحلاماً, و نلهثُ وراءها كيفما اتفق.. أتُرانا احترفنا الكلام, و تراسلنا مكاتيب الغرام, و عند الحقيقة, اختلقنا ألفَ مُفترق.. أم هو الحبُّ شعورٌ مجردٌ, يموتُ إن وضِعَ في إطارٍ أو طبق..

تابعنا على تويتر

متداول