Connect with us

صحة

بين الخطأ والصواب


> الفحص الدوري للعينين
يطمئن الكثيرون لكون أعينهم سليمة ظاهرياً، ولا يتوقعون أن الأمراض المزمنة لها تأثير في العين، إضافة إلى التغيرات التي تطرأ على العين مع تقدم العمر.
العين تتأثر بالمشكلات الصحية التي تؤثر في الجسم بشكل سلبي وأهمها ارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول. وما دام أن الشخص يحافظ على ضغط الدم تحت السيطرة ولا يدخن ويتبع نظاماً غذائياً جيداً، ويمارس التمارين الرياضية، ستظل عيناه سليمتين. ولذلك، وجب علينا جميعاً تعزيز صحة العينين من خلال الآتي:
• أولاً: تصحيح الرؤية. إذا تبين وجود ضعف في الرؤية، وجب تصحيح هذه المشكلة فوراً سواء بالنظارات أو العدسات أو الليزر. ولحسن الحظ أن العينين تخبران بشكل عام عن أي تغير أو مشكلة تصيبها، فيجب عدم تجاهلها. فمعظم المشكلات يمكن إصلاحها إذا اكتشفت في وقت مبكر، ولا يمكن عمل شيء لها إذا أهملت.
• ثانياً: الفحص الدوري للعينين. من الضروري أن يفحص كل شخص يضع نظارات طبية، قوة النظر بانتظام لدى فني البصريات ليحافظ على سلامة قوة الإبصار. وعلى كل شخص زيارة طبيب العيون لفحص العينين كل بضع سنوات، لاكتشاف أي مشكلة طارئة لم تظهر أعراضها بعد ومعالجتها في وقت مبكر. والفحص الطبي المنتظم يتيح اكتشاف الأمراض مبكراً وعلاجها أو على الأقل إبطاء تطورها. وتبرز أهمية ذلك عند الأطفال وحديثي الولادة للكشف عن المشكلات التي تسبب فقدان البصر في وقت مبكر.
• ثالثاً: العناية الجيدة بمشكلات العين الطارئة والمزمنة، وأهمها؛
• – الماء الأزرق (Glaucoma)، وهو عبارة عن فقدان غير مؤلم للرؤية المحيطية يحدث خلال سنوات بسبب زيادة الضغط في العين وليست له أعراض يشعر بها الإنسان إلى أن يتمكن المرض من التأثير في قوة البصر وفقدانه. والعلاج ممكن عند الاكتشاف المبكر.
– الماء الأبيض (Cataracts): وهو إعتام عدسة العين، يؤدي لرؤية ضبابية، يتطور مع تقدم العمر ويمكن تصحيحه بجراحة خارجية سريعة.
– اعتلال الشبكية السكري (Diabetic retinopathy): على مريض السكري أن يفحص عينيه بانتظام لاكتشاف أي تغير طارئ، حيث تبدأ خلايا شبكية العين في الموت لقلة الأكسجين أو قد تتكون أوعية دموية جديدة تسبب مشكلات أخرى. إن التحكم الجيد في مستويات السكر في الدم أفضل طريقة للمساعدة في الوقاية من هذا المرض.
– التنكس البقعي (Macular degeneration): فقدان البصر غير المؤلم، وغالباً ما يحدث بسبب التدخين. في المراحل المبكرة، يمكن العلاج بالفيتامينات لإبطاء التقدم، أما في المراحل اللاحقة، فقد يحدث فقدان الرؤية السريع. ومن هنا تأتي أهمية مراقبة العينين على أساس منتظم.
– الإصابات والحوادث: إن السبب الرئيسي لفقدان البصر لدى الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و50 عاماً هو الإصابات والحوادث، عليه نؤكد أهمية ارتداء واقيات العين المناسبة كالنظارات عند القيام بأي أنشطة كلعب الكرة مثلاً أو في بعض المهن كالنجارة والحدادة.
> مرض الارتفاعات
يعتبر صعود المرتفعات خياراً محبباً للعوائل والأفراد صيفاً وشتاء مثل جبال السودة وفراوع بمنطقة عسير وفيفاء بجيزان بالمملكة. إلا أن الكثيرين يتعرضون لما يسمى مرض الارتفاعات (altitude sickness) عند قيامهم بهذه الرحلة لأول مرة، ويتمثل في الشعور بصداع قد يصاحبه فقدان الشهية والغثيان وحتى القيء، ويعاني البعض من عدم القدرة على النوم.
يقول د. تشارلز توفت (Dr. Charles Tuft) الخبير في مرض الارتفاعات وأحد فريق «أطباء ألباين المتحرك» (Alpine Mobile Physicians)، إن مرض الارتفاعات هو مرض يؤثر في أي شخص من الصغار إلى الكبار ومن الضعفاء إلى أكثر الرياضيين، وتصل نسبة حدوثه إلى أكثر من 25 في المائة من المسافرين إلى الارتفاعات.
ومن النادر أن يحدث مرض الارتفاعات بشكل أكثر حدة، يصل فيها إلى وذمة رئوية في الارتفاعات العالية جداً، فيشعر الشخص بضيق في التنفس دون عمل مجهود، وسعال، وربما غرغرة عند التنفس. وهذه الأعراض تهدد الحياة وتتطلب عناية طبية فورية.
الوقاية في بعض الأحيان تكون بسيطة وذلك:
– بالبقاء على ارتفاع متوسط وعدم تجاوزه.
– استخدام أحد الأدوية للوقاية، مثل أسيتازولاميد (acetazolamide) ودياموكس (Diamox)، وفاعليته تصل إلى نحو 75 في المائة عندما يؤخذ قبل يوم واحد من الرحلة، ويستمر خلال اليومين التاليين، وفقاً للدكتور تفت، وهذا الدواء منبه للتنفس، يمنع انخفاض التنفس أثناء النوم، ومدر للبول، ويساعد في مكافحة احتباس الماء، خصوصاً في الدماغ.
– استخدام الأكسجين (يعتبر أفضل وسيلة وقائية) خلال الليلة الأولى من الصعود للمرتفع.
– تعتبر الوقاية مفتاح النجاة لأولئك الذين تعرضوا لمرض المرتفعات في الماضي.
وأخيراً على الأشخاص الذين يعانون من أعراض أكثر شدة أن يطلبوا العلاج الفوري الذي يتضمن عادةً الأكسجين. وعليهم الاستمرار على الأكسجين ليومين حتى إن شعروا بالتحسن من أجل ترسيخ الشفاء وعدم الانتكاسة.
– استشاري في طب المجتمع
مدير مركز المساعدية التخصصي ـ مستشفى الملك فهد بجدة
[email protected]

أكمل القراءة
انقر للتعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

صحة

تنظيم النسل… هل بدأ عصر الموانع الرجالية؟


منع الحمل عملية قديمة أوجدها الإنسان لمنع الإنجاب، فلجأ الأزواج إلى العزل كطريقة طبيعية آمنة، وذلك بالقذف خارج المهبل لمنع المرأة من الحمل أثناء فترة الإباضة. ثم تطورت تلك الوسيلة إلى استخدام الواقيات الذكرية وسيلة تقليديّة أخرى لمنع الحمل بواسطة الرجال، واستمرت مدّة طويلة من الزمن، أضيفت إليها بعد ذلك عملية قطع القناة المنوية الدافقة عند الرجل. وحديثاً توصلت مختبرات الأبحاث إلى وسائل رجالية متقدمة يشارك بها الرجل جنباً إلى جنب مع المرأة في تنظيم نسل الأسرة. فإلى أي حد يتقبل الرجل ذلك؟ وما الوسائل الحديثة المتطورة التي أنيط تطبيقها إلى الرجل؟ ما مزاياها؟ وما مضاعفاتها؟
واقيات رجالية
التقت «صحتك» أ. د. سعيد قطان أستاذ جراحة المسالك البولية والعقم بمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بالرياض، رئيس قسم جراحة المسالك البولية والعقم بمستشفى سليمان حبيب، فأوضح أنه قد جرت العادة أن تتحمل المرأة استخدام وسائل منع الحمل، التي تتفاوت بين استخدام الحبوب المانعة الهرمونية واستخدام لولب الرحم وتنتهي بعمل الربط لقناتي فالوب. ومن ناحية أخرى، فإن الرجل الشرقي لا يرحب بفكرة أن يكون عبء منع الحمل عليه، بل هو عادة يفضل أن يكون ذلك على الزوجة. ولكن قد يضطر بعض الرجال إلى استخدام إحدى الوسائل عندما تكون حالة الزوجة لا تسمح باستخدام أي من الوسائل المتاحة لها. وقد أضحت وسائل منع الحمل للرجال من القضايا المهمة التي تشغل بال كثير من الأزواج ويسأل عنها كثير منهم، خصوصاً إذا كانت الزوجة لديها بعض الموانع التي تمنعها من استخدام وسائل منع الحمل أو خوفاً من الآثار الجانبية لهذه الوسائل على المرأة. وبالنسبة للرجال فإن الوسائل المستخدمة إما أن تكون باستخدام عقاقير طبية تؤثر على نشاط الخصية أو وسائل أخرى طبيعية من دون استخدام أي أدوية وهي الأكثر شيوعاً، وسوف نتطرق إلى أهمها.
> استخدام الواقي الذكري: يعتبر الواقي الذكري من الوسائل الممتازة في منع الحمل التي تكاد تكون من دون أضرار جانبية تُذكر إذا استخدمت بالشروط المناسبة. وتصل نسبة نجاح الواقي الذكري في تأخير الحمل إلى 85 في المائة، ولكن البعض قد يتجنب استخدامه لأنه يؤثر أحياناً على الاستمتاع الكامل أثناء اللقاء الزوجي الحميم إضافة إلى إمكانية إحداث التهابات جلدية للرجل أو المرأة نتيجة الحساسية للمواد الكيماوية المستخدمة في معالجة الواقي لقتل الحيوانات المنوية.
> العزل: يقصد بالعزل أن يتم تجنب اللقاء الزوجي أثناء فترة التبويض عند المرأة، وهي الوسيلة الأولى التي عرفها الإنسان للعزل، وتكاد تكون الوسيلة الأكثر استخداماً في جميع بلدان العالم، ولكنها غير دقيقة نظراً لصعوبة تحديد فترة التبويض بدقة، خصوصاً إذا كان التبويض غير منتظم عند المرأة، ويتم العزل بالانسحاب من المعاشرة قبل القذف مباشرة مخلفاً آثاراً نفسية على الشريكين. ويعيب هذه الطريقة أن احتمالية فشلها تصل إلى 30 في المائة.
أدوية مضادة
> الأدوية المانعة للتخصيب عند الرجل: وهي تعتمد على تناول أدوية لتقليل نشاط الخصية، لكن المشكلة فيها حتى الآن، تكمن في عدم الوصول إلى عقار فعال وبسعر مناسب ومضاعفات أقل، فضلاً عن فاعليته في تحديد القدرة الإنجابية ومنع التخصيب. وتكمن الصعوبة في ذلك بالنسبة للرجل في الاختلاف الفسيولوجي عن المرأة، ذلك أن المرأة تنتج بويضة واحدة شهرياً من أحد المبيضين ويمكن باستخدام الهرمونات إحداث تغيير للحالة الهرمونية للمرأة خلال الدورة يخدع المبيض فلا يحدث التبويض، مع إمكانية عودة الأمر كما كان عليه بعد وقف الهرمون.
أما بالنسبة للرجل فالأمر يختلف، لأن الخصية تنتج حيوانات منوية بصورة دائمة تحت تأثير هرمونات الغدة النخامية، وأهمها هرمون الـ«FSH» وهرمون الذكورة تيستوستيرون (Testosterone)، ولذا فإن إعطاء أي أدوية تؤثر على نشاط الخصية قد تؤثر من ناحية أخرى على هرمون الذكورة، وبالتالي على القدرة الجنسية للرجل، أو تؤثر على الناحية الإنجابية لعدم ضمان عودة الخصية لنشاطها الطبيعي بعد توقف الأدوية. ورغم ذلك فهناك مجموعة من هذه الأدوية يتم وصفها واستخدامها، ومن أمثلتها:
> استخدام هرمون التيستوستيرون بجرعات كبيرة لوحده أو مضافاً إليه هرمون البروجيستيرون لتثبيط نشاط الغدة النخامية، وبالتالي إيقاف إنتاج الحيوانات المنوية من الخصية، ولكن خطورته تكمن في احتمالية عدم عودة الخصية لنشاطها الطبيعي بعد توقف الدواء، فضلاً عن المضاعفات والأعراض الجانبية المترتبة على استخدام جرعات عالية من هرمون التيستوستيرون.
> استخدام عقار لا هرموني (Gossypol)، ولكنه يحمل آثاراً جانبية غير مرغوبة مثل الغثيان والتقيؤ وفقدان الشهية والإسهال وتغير الإحساس بالتذوق، كما أنه يمكن أن يؤدي إلى عقم دائم في نحو 20 في المائة من الرجال بعد تركه.
> استخدام جرعات عالية من الهرمون المنشط للغدة النخامية (GnRH)، ومن أمثلته «Decapeptyl» وهو يعمل على تثبيط نشاط الغدة النخامية بعد إثارة مبدئية، ومن ثم يوقف إنتاج هرموناتها ومن أهمها هرمون الذكورة، وبالتالي فهو يقلل إنتاج الحيامن. ويتميز هذا العقار بإمكانية استعادة نشاط الغدة النخامية بعد إيقافه، ولكن تكمن مشكلة هذا الدواء في أنه باهظ التكاليف فضلاً عن تأثيره السلبي على القوة الجنسية عند الرجل.
وسائل جراحية
> الجراحة: يقول أ. د. سعيد قطان إن من أهم طرق منع الإنجاب الخاصة بالرجال وأكثرها فاعلية على وجه الإطلاق؛ عملية ربط الوعاء الناقل للحيوانات المنوية، حيث تبلغ فاعلية هذه العملية أكثر من 99 في المائة ويمكن إجراؤها باستخدام تخدير موضعي وفي وقت لا يستغرق أكثر من نصف الساعة. ويكثر استخدام هذه الطريقة في الدول ذات الكثافة السكانية العالية مثل الصين والهند، ويمكن استعادة الخصوبة عند الرجل باستخدام عملية إعادة توصيل الحبل المنوي باستخدام الميكروسكوب وبنسبة نجاح تصل إلى 95 في المائة، إذا تمت على يد جراح خبير في العمليات المجهرية. ومن الآثار الجانبية لعملية الربط هذه أن بعض الرجال قد يعانون من ألم واحتقان بالخصيتين، ولحسن الحظ فإن هذه الأعراض تكون مؤقتة وسرعان ما تختفي عند أغلب المرضى، كما قد يعاني بعض المرضى من تكوين أجسام مضادة بسبب هذه العملية ما قد يضعف من نسبة الخصوبة عند إعادة التوصيل مستقبلاً، ولم يثبت علمياً أن مثل هذه العمليات قد تؤدي إلى اضطرابات في القلب والأوعية الدموية أو أنها تسبب الإصابة بسرطان البروستاتا.
> حقن الحبل المنوي: ويضيف البروفسور قطان أن العلماء يعكفون، حديثاً، على اختبار حقن الحبل المنوي عند الرجل في منطقة الأسهر بمادة مصنوعة من البوليمر تقوم على إقفال هذا الأنبوب دون الحاجة إلى قطعه كما في عمليات الربط التقليدية. والأسهر باللاتينية «vas deferens» وهو جزء من الجهاز التناسلي الذكري وهو مسؤول عن نقل الحيوانات المنوية من البربخ وحتى القناة الدافقة. أما عن المادة المراد حقنها فتسمى «فاسالجيل» (Vasalgel) وتتميز بأنها يمكن إذابتها عند الرغبة في الإنجاب بحقن مادة أخرى مذيبة في الأنبوب نفسه. وتشير النتائج الأولية لهذه الطريقة إلى نسبة نجاح عالية مع عدد محدود جداً وبسيط من الأعراض الجانبية.
تأثيرات وسائل الحمل
وأخيراً ولدى سؤال الأستاذ الدكتور سعيد قطان: هل تؤثر وسائل منع الحمل للرجل على قدرته الجنسية؟ أجاب بالنفي، فوسائل منع الحمل للرجال لا تؤثر على قدرتهم الجنسية بشكل عام، ولكن هناك أسباباً أخرى أكثر شيوعاً وتأثيراً في هذا الجانب المهم، نذكر منها:
> تقدم العمر: فضعف الانتصاب عند الرجل يزيد بنسبة واحد في المائة كل عام.
> الأمراض المزمنة: ومنها داء السكري وأمراض الأوعية الدموية والاضطرابات العصبية والاكتئاب وأمراض الكلى، فهي تؤدي إلى الضعف الجنسي عند شريحة كبيرة من المصابين بها.
> بعض الأدوية مثل مضادات الاكتئاب والأدوية التي تساعد على إدرار البول من شأنها هي الأخرى أن تتسبب في مشاكل الانتصاب.
> التدخين والكحول والمخدرات وعدم ممارسة الرياضة، فهي عوامل أخرى مهمة تزيد من حدة الإصابة بالضعف الجنسي.
ويؤكد البروفسور قطان أن علاج الضعف الجنسي أصبح، حالياً، سهلاً وبسيطاً، ويتم باستخدام عدد من العقاقير الدوائية التي يتم صرفها من قبل الأطباء المتخصصين، علماً أن بعض العقاقير أحدثت ثورة في علاج مرضى الضعف الجنسي، وتم التصريح باستخدامها منذ عام 1998؛ مثل فياغرا (Sildenafil) وهو أول هذه المجموعة من العقاقير المكتشفة، وسياليس (tadalafil)، وليفترا (vardenafil)، وحديثاً تم التصريح لتصنيع مادة تادالافيل تحت اسم «هيروكس herox» بجرعتين مختلفتين؛ الجرعة البسيطة 5 ملليغرامات تُعطى كعلاج يومي لمدة من شهرين إلى 3 شهور للقضاء على الضعف الجنسي عند الرجال، والجرعة العادية 20 ملليغراماً تمنح فاعلية تامة لـ3 أيام.
– استشاري طب المجتمع

أكمل القراءة

صحة

أحدث تقنيات فحص الثدي قد يكشف مزيداً من أنواع السرطان


سيؤدي استخدام أشعة «التوموسنتز» الرقمية للثدي إلى تقليل عدد حالات الاستدعاء غير الضرورية والمرهقة للأعصاب للنساء، لأجل إجراء فحوصات إضافية.
إن كنتِ امرأة في الأربعينات من عمرك، فربما ترغبين في التحول من التصوير الشعاعي الرقمي للثدي، إلى التصوير بأشعة «التوموسنتز» الرقمية للثدي digital breast tomosynthesis (DBT) خلال الفحص التالي لسرطان الثدي لديك، كما ينصح مؤلفو الدراسة المعنية بالأمر، والتي نشرت على الإنترنت في 28 فبراير (شباط) الماضي في دورية «جاما أنوكولوجي».
فحص دقيق
خلصت مراجعة لأكثر من 170 ألف حالة لفحص الثدي باستخدام التكنولوجيتين، إلى أن الفحص بأشعة «التوموسنتز» الرقمية للثديين – والمعروفة أيضاً باسم التصوير الإشعاعي ثلاثي الأبعاد للثدي – نتائجه هي الأفضل من حيث الكشف الدقيق عن أمراض السرطان لدى النساء من كافة الأعمار. وكانت المزايا أكثر وضوحاً لدى النساء في الأربعينات من أعمارهن. وكانت أشعة «التوموسنتز» الرقمية للثديين هي الأفضل أيضاً في الكشف عن أمراض السرطان لدى النساء ذوات الكثافة العالية في أنسجة الثدي، وهذه الكثافة تجعل العثور على السرطان أصعب كثيراً خلال اختبارات الفحص. وتشير الكثافة العالية للثدي إلى وجود نسبة كبيرة من الأنسجة النشطة في الثدي، وهي من عوامل الخطر بالنسبة للإصابة بسرطان الثديين.
تقول الدكتورة جنيفر هاس، من مؤلفي الدراسة، وأستاذة الطب في كلية الطب بجامعة «هارفارد»: «تسهم هذه الدراسة بنصيب لا بأس به من الأدلة، التي تُظهر أن أشعة (التوموسنتز) الرقمية للثدي هي الاختيار الأفضل لفحص الثديين، ولا سيما بالنسبة للنساء الأصغر سناً، وللنساء ذوات الكثافة العالية بالثديين».
تصوير مجسم
تعتبر أشعة «التوموسنتز» الرقمية للثدي من التكنولوجيات الجديدة نسبياً، والتي حازت على اعتماد إدارة الغذاء والدواء الأميركية في عام 2011. وتدور فكرة عملها حول التقاط سلسلة من الصور، التي يجمعها الكومبيوتر لاحقاً في صورة ثلاثية الأبعاد لشرائح الثدي. أما التصوير الشعاعي الرقمي للثديين فينتج صورة ثنائية الأبعاد للثدي المسطح، ويتعين على اختصاصي الأشعة أن يمعن النظر عبر الطبقات، بحثاً عن أي تشوهات أو أورام.
وقارن مؤلفو الدراسة بين الطريقتين باستخدام أكثر من 50 ألف فحص من فحوص الثدي، من التي تمت بواسطة أشعة «التوموسنتز» الرقمية للثدي، و129369 فحصاً تمت بواسطة التصوير الشعاعي الرقمي للثديين. وشكلت البيانات أكثر من 96 ألف امرأة (من المتوسط العمري 54 إلى 56 عاماً) خضعن للفحص في ثلاثة مراكز بحثية مختلفة من عام 2011 إلى عام 2014.
وتقول الدكتورة هاس، إن مكمن قوة الدراسة في الحجم الكبير للعينات، وكيف تم تصميمها لقياس تجربة النساء في الممارسات الإكلينيكية الحقيقية.
وأضافت الدكتورة هاس: «على النقيض من المشاركات في التجارب الإكلينيكية، فإن هذه الدراسة فحصت نتائج النساء اللائي يتلقين الرعاية في مجموعة متنوعة من الممارسات الإكلينيكية. كما أنها تشكل مجموعة من النساء اللائي في المعتاد يحصلن على التصوير الإشعاعي الرقمي للثديين بصفة سنوية».
نتائج جيدة
خلص مؤلفو الدراسة إلى أن أشعة «التوموسنتز» الرقمية للثديين أسفرت عن معدلات كشف أعلى وأفضل للسرطان، من حالات الاستدعاء غير الضرورية لدى النساء من جميع الأعمار. لكن التكنولوجيا خرجت بأداء جيد للغاية لدى النساء من سن الأربعين. وفي هذه الفئة العمرية، كشفت أشعة «التوموسنتز» الرقمية للثدي عن 1.7 في المائة من أمراض السرطان أكثر من التصوير الإشعاعي الرقمي للثدي الاعتيادي، وذلك لكل 1000 حالة فحص من النساء ذوات أنسجة الثديين الطبيعية.
وبالإضافة إلى ذلك، هناك نسبة 16.3 في المائة من النساء من هذه الفئة العمرية، من اللاتي خضعن للفحص باستخدام التصوير الشعاعي الرقمي للثديين، تلقين الاستدعاء مرة أخرى، وذلك في مقابل نسبة 11.7 في المائة من النساء اللاتي خضعن للفحص بواسطة أشعة «التوموسنتز» الرقمية للثديين. أما بالنسبة للنساء الأصغر سناً اللائي لديهن أثداء عالية الكثافة، فقد كانت ميزة أشعة «التوموسنتز» الرقمية للثديين أفضل بكثير: حيث تم الكشف على 2.27 في المائة من أمراض السرطان لكل 1000 امرأة جرى فحصها.
وظلت النساء ذوات الكثافة العالية للثدي يشكلن تحدياً لعلماء الأشعة، إذ تظهر الأنسجة الكثيفة والسرطانات في صورة مساحات بيضاء عند الفحص بواسطة التصوير الشعاعي الرقمي للثديين، مما يجعل الأمر عسيراً على اختصاصي الأشعة في قراءة الفحص للتمييز بين الأنسجة الطبيعية وغير الطبيعية. ووصف بعض علماء الأشعة البحث عن السرطان في هذه الصور بأنها محاولة للعثور على دب قطبي في خضم عاصفة جليدية.
رصد الأورام الصغيرة
وتفوقت أشعة «التوموسنتز» الرقمية للثديين على التصوير الإشعاعي الرقمي للثديين، عندما يتعلق الأمر بالعثور على الأورام السرطانية الصغيرة. وبالنسبة لتلك الأورام الصغيرة التي تكون من النوع المتأهب لاجتياح الجسم، فإن رصد السرطان المكتشف بواسطة أشعة «التوموسنتز» الرقمية للثدي أدى إلى احتمال انتشارها إلى العقد الليمفاوية المجاورة. وكان هذا صحيحاً بصورة خاصة بالنسبة للسرطانات الغازية الموجودة لدى النساء من أعمار 40 إلى 49 عاماً.
ويبدو أن من المرجح أن العثور على السرطان الغازي قبل انتشاره يعني التشخيص الأفضل على المدى الطويل. ولكن هناك حاجة إلى إجراء مزيد من الأبحاث لتأكيد هذه النظرية، ولتحديد ما إذا كانت أشعة «التوموسنتز» الرقمية للثديين تخرج بنتائج أفضل لسرطان الثدي من الفحص المعتاد باستخدام التصوير الإشعاعي الرقمي للثديين.
ويطرح التساؤل التالي: هل ستقود أشعة «التوموسنتز» الرقمية للثدي إلى خفض معدل الخطر- الفوائد بالنسبة إلى النساء الأصغر سناً؟
كان هناك جدل دائر خلال السنوات الأخيرة بشأن السن الصحيحة للنساء للبدء في فحص سرطان الثدي لديهن. وفي حين أن الكلية الأميركية للأشعة وجمعية فحص الثدي الأميركية تقولان إن الفحص يجب أن يبدأ مع بلوغ المرأة سن الأربعين من عمرها، فإن الجمعية الأميركية للسرطان توصي بالبدء في ذلك الفحص مع بلوغ سن الـ45. ويوصي فريق العمل للخدمات الوقائية الأميركية ببدء الفحص عند سن الخمسين عاماً.
ويقترح بعض الخبراء إرجاء البدء في فحص الثديين لما بعد بلوغ الأربعين، وذلك لأن النساء الأصغر سناً هن أكثر عرضة لحالة الاستدعاء لإجراء مزيد من الاختبارات الإضافية بشأن النتائج التي تم تحديدها لاحقاً على أنها نتائج غير سرطانية. ولا تثير حالات الاستدعاء القلق الشديد لدى النساء فحسب، وإنما تؤدي كذلك إلى إجراءات غير ضرورية (بما في ذلك استخلاص الخزعات: فحص أنسجة الجسد) فضلاً عن التكاليف.
وخلصت بعض المؤسسات إلى أن مخاطر النتائج الإيجابية الخاطئة تتجاوز فوائد الفحص لدى النساء الأصغر سناً، وذلك لأن سرطان الثدي هو أقل شيوعاً لدى هذه الفئة العمرية من النساء.
ومع ذلك، فإن هذه الدراسة الجديدة ربما تغير من زاوية تلك المناقشة. وذلك لأن أشعة «التوموسنتز» الرقمية للثدي يبدو أنها تقلل من الإيجابيات الخاطئة التي تؤدي إلى إجراء الاختبارات غير الضرورية، وبالتالي فإن عيوب الفحص في الأعمار الأصغر سناً قد لا تتفوق على الفوائد، وذلك وفقاً لمقالة افتتاحية نشرت رفقة الدراسة.
توصيات الفحص
هل ينبغي التحول إلى استخدام أشعة «التوموسنتز» الرقمية للثدي؟ بينما تضيف هذه الدراسة إلى مجموعة الأدلة المتصلة بالقيمة المحتملة لأشعة «التوموسنتز» الرقمية للثدي، فإنها لن تؤدي إلى تغيير توصيات الفحص الوطنية، على حد تعبير الدكتورة هاس، إذ إن هذه التغييرات تحدث بعد الانتهاء من تجربة واسعة النطاق تسمى «تجارب الفحص التصويري بأشعة (التوموسنتز) والتصوير الشعاعي». وهذه التجربة التي يمولها المعهد الوطني للسرطان، تقارن نتائج الفحص لدى النساء اللائي تم تعيينهن بصورة عشوائية لإجراء إما التصوير الإشعاعي الرقمي للثديين وإما أشعة «التوموسنتز» الرقمية للثديين.
ومع ذلك، ورغم أننا لا زلنا في انتظار مزيد من المعلومات حول أشعة «التوموسنتز» الرقمية للثدي، فإن هذه الدراسة توفر الأدلة الكافية على أن بعض النساء، سيما الأصغر سناً منهن، قد رغبن في التحدث إلى الطبيب بشأن المزايا المحتملة للفحص باستخدام أشعة «التوموسنتز» الرقمية للثديين.
وهناك قليل من العيوب الناجمة عن استخدام أشعة «التوموسنتز» الرقمية للثدي، وفقاً للدكتورة هاس. إذ ومن الناحية التاريخية، كان هناك مخاوف من أن أشعة «التوموسنتز» الرقمية للثديين تعرض النساء إلى مقدار أكبر قليلاً من الإشعاع بخلاف التصوير الشعاعي الرقمي للثديين العادي. وتقول الدكتورة هاس عن ذلك: «كان هذا هو المتوقع نظراً لأن أشعة (التوموسنتز) الرقمية للثدي كانت حديثة، وأوصى الخبراء بإجراء تصوير إضافي بهدف تسهيل المقارنة بين الطريقتين». واليوم، فإن هذا التصوير الإضافي لم يعد مهماً، ولذلك تم القضاء على الفارق في الجرعة الإشعاعية إلى حد كبير.
جرعة تحذيرية
ومع ذلك، قد لا تكون أشعة «التوموسنتز» الرقمية للثديين متاحة لجميع النساء. فإن التكاليف باهظة للغاية على مراكز الفحص، للتحول من تكنولوجيا التصوير الإشعاعي الرقمي للثديين إلى تكنولوجيا أشعة «التوموسنتز» الرقمية للثدي. لذلك، في حين أنه من المحتمل أن تجد النساء في المناطق الحضرية الكبرى مركزاً للفحص بالتكنولوجيا الجديدة، فإن النساء في المدن الصغيرة أو المناطق الريفية قد لا تتاح لهن هذه الميزة. وعلى الرغم من تكاليف التكنولوجيا الجديدة، فإن التكلفة من الأموال الخاصة مباشرة لصالح أشعة «التوموسنتز» الرقمية للثديين أو التصوير الشعاعي الرقمي للثديين سوف تكون هي نفسها بالنسبة لمعظم النساء، ولكن التكاليف قد تتفاوت في بعض الحالات، كما تقول الدكتورة هاس.
وعلى الرغم من وجود أدلة على أن أشعة «التوموسنتز» الرقمية للثديين قد تكون أفضل من التصوير الشعاعي الرقمي للثديين، فلا بد من الإقرار بأنها ليست الاختبار المثالي حتى الساعة.
تقول الدكتورة هاس أخيراً: «ما زال بإمكانها الخطأ في الكشف عن بعض السرطانات». كذلك، وعلى غرار التصوير الشعاعي الرقمي للثديين، فإن تكنولوجيا أشعة «التوموسنتز» الرقمية للثدي قد لا تقلل من حالات الوفيات الناجمة عن الإصابة بالأورام السرطانية ذات الطبيعة العدوانية وسريعة النمو والانتشار. وسوف تتلقى بعض النساء إشعارات الاستدعاء مرة أخرى، من دون الحصول على النتائج الإيجابية الخاطئة.
– رسالة هارفارد
«مراقبة صحة المرأة»
خدمات «تريبيون ميديا»

أكمل القراءة

صحة

مخاطر التدخين الإلكتروني السلبي على الأطفال


تعتبر ظاهرة التدخين الإلكتروني من الظواهر الحديثة نسبيا والتي تم اللجوء إليها في محاولة للإقلاع عن التدخين واستبدال السجائر العادية بأخرى إلكترونية e – cigarette تعطي نكهة مشابهة ونفس إحساس التدخين بدون أضراره المعروفة.
وربما يعتقد الكثيرون أن التدخين الإلكتروني يعتبر اختيارا جيدا للمدخن ولكن الحقيقة أنه يعتبر مرحلة مؤقتة فقط للإقلاع التام عن التدخين. ولكن ما يحدث في الأغلب هو الاعتياد على السجائر الإلكترونية ربما بشكل أكبر من السجائر العادية وهو الأمر الذي يعتبر مشكلة صحية أخرى حيث إن هناك العديد من الدراسات التي تشير إلى أن التدخين الإلكتروني ليس آمنا من الناحية الصحية كما يظن البعض حتى أنه هناك بعض البلدان التي منعت تداول استخدامه أخيرا.
أخطار التدخين الإلكتروني
ووفقا لمركز مراقبة الأمراض والوقاية منها CDC في الولايات المتحدة فإن السجائر الإلكترونية يمكن أن تتسبب في حدوث التدخين السلبي لغير المدخنين المحيطين بمستخدميها وذلك خلافا للاعتقاد السائد بين معظم الناس، نظرا لطبيعة مكوناتها التي تحتوي على النيكوتين. وحتى في الأنواع التي تكون خالية من النيكوتين يحتوي الدخان المنبعث منها على مواد لا تقل خطورة عن النيكوتين مثل بعض المعادن الثقيلة كالرصاص والنيكل ومواد كيميائية أخرى من شأنها أن تسبب أمراضا في الرئة مثل التهاب القصيبات bronchiolitis فضلا عن بعض المواد التي يمكن أن تسبب السرطانات تبعا للجمعية الأميركية للسرطان.
أوضح الباحثون أن تعرض الأطفال لأي نوع ولأي كمية من النيكوتين ضار بالصحة ويجب ألا يحدث حيث إن المخ في مرحلة النمو يكون شديد الحساسية للنيكوتين ويمكن أن يحدث تلف في خلايا المخ التي ما زالت في طور التكوين ويمكن أن يحفز خلايا معينة في المخ مسؤولة عن الارتباط بتذوق شيء معين أو تناوله أو شربه. ويمكن أن يسمى مجازا بمسارات المكافأة أو البهجة reward pathways. وهذه المسارات أو المراكز العصبية هي المسؤولة عن حدوث الاعتياد لمواد معينة والاعتماد عليها مثل النيكوتين والكافيين. ويمكن أن يمهد هذا الأمر إلى أن يصبح الطفل معتمدا على نسبة معينة من النيكوتين ثم اعتياده عليها.
ومن المعروف أن التدخين السلبي الناجم عن السجائر العادية يسبب الآلاف من الوفيات في الأطفال سنويا في الولايات المتحدة سواء عن طريق حدوث أمراض خطيرة لها صلة مباشرة بالتدخين مثل السرطانات أو حدوث متلازمة «الموت المفاجئ للأطفال» sudden infant death syndrome التي يعتقد أن التدخين له دور أساسي في حدوثها.
أضرار الجهاز التنفسي
ويؤثر التدخين الإلكتروني بالسلب على مرضى الأزمة الرئوية البالغين وتزداد حالتهم سوءا وحتى الآن لا يمكن الجزم أن الأمر ذاته يمكن أن يحدث للأطفال عبر التدخين السلبي ولكن هناك بعض الأعراض التي رصدتها دراسة تم نشرها في مطلع العام الحالي في مجلة الصدر journal Chest لهؤلاء الأطفال مثل السعال وازدياد حدته وكذلك تهيج الرئتين فضلا عن أن هؤلاء الأطفال والمراهقين كانوا أكثر عرضة لحدوث نوبات الأزمة بدون أن يجربوا التدخين الإلكتروني نهائيا ولكن فقط لمجرد وجودهم وسط مدخنين للسجائر الإلكترونية. وإلى جانب ذلك فإن الذرات المتناهية الصغر من المواد الكيميائية الموجودة في تلك السجائر تترسب في أنسجة الرئة التي لا تزال في مرحلة النمو وربما تؤثر بالسلب على تكوينها.
وأشارت التجارب المختبرية على الحيوانات التي تعرضت للتدخين السلبي عبر السجائر الإلكترونية حدوث نقص وتراجع في النمو في الحويصلات الهوائية alveoli الصغيرة التي يتم تبادل الأكسجين وثاني أكسيد الكربون فيها في الرئة في الحيوانات الصغيرة حيث تكون في مرحلة التكوين، وهو الأمر الذي يؤكد أن التعرض للنيكوتين في مرحلة مبكرة في الطفولة يؤدي بالضرورة إلى تراجع في وظائف التنفس.
ويمكن أن يكون هذا التراجع طفيفا للغاية ولا يؤثر بالضرورة بصورة واضحة على صحة الطفل وحدوث أعراض ولكن على المدى الطويل سوف يحدث التراجع. وكذلك أوضح الباحثون أن التدخين السلبي الإلكتروني مرتبط بحدوث أمراض في الجهاز العصبي أهمها مرض فرط النشاط ونقص الانتباه ADHD.
يجب على الآباء أن يدركوا أن الإقلاع عن التدخين يعني الإقلاع التام عن أي سجائر سواء العادية أو الإلكترونية حيث وجدت إحصائية أن هناك العديد من الآباء يقومون بتدخين النوعين معا وهناك البعض الذي يقوم بتدخين السجائر الإلكترونية فقط كبديل للسجائر خاصة في الولايات التي تمنع التدخين في الأماكن العامة. وقد تزايدت نسبة الآباء الذين يدخنون السجائر الإلكترونية داخل المنازل أو المركبات إلى 3 أضعاف القدر الذي كانوا يدخنونه من السجائر العادية بدون أن يدركوا أن الضرر الواقع على الأطفال كبيرا جدا ويرقى للتدخين السلبي العادي. وأعربت نسبة بلغت 64 في المائة من الآباء بالتزامهم بعدم التدخين الحقيقي في المنزل بينما بلغت نسبة الآباء الذين يلتزمون بعدم التدخين الإلكتروني 26 في المائة فقط والأمر ذاته انطبق على السيارة حيث أعربت نسبة بلغت 36 في المائة بالتزامهم بعدم تدخين السجائر الحقيقية مقابل 22 في المائة فقط للالتزام بعدم التدخين الإلكتروني.
وأوصت الدراسة بضرورة أن يقوم الأطباء بتوضيح أن الطفل يجب أن يعيش في بيئة خالية تماما من النيكوتين ويجب أن يعلم الآباء أن ادعاءات أن السجائر الإلكترونية آمنة هي ادعاءات غير صحيحة وأن ذرات السجائر سواء الإلكترونية أو العادية تكون موجودة على أسطح الأثاث والنوافذ وأن هذه الذرات يمكن أن تسبب ما يعرف بالتأثير الثالث third hand وتسبب الضرر حتى بعد الانتهاء من التدخين.
– استشاري طب الأطفال

أكمل القراءة

تصنيفات

Advertisement

مجلة مقالات أون لاين الإلكترونية

صِراع

صِراع

 كلانا يا صاحبي, عاشقان على ورق.. نُصارِعُ أقدارنا عبثاً, ننسجُ بالوهمِ أحلاماً, و نلهثُ وراءها كيفما اتفق.. أتُرانا احترفنا الكلام, و تراسلنا مكاتيب الغرام, و عند الحقيقة, اختلقنا ألفَ مُفترق.. أم هو الحبُّ شعورٌ مجردٌ, يموتُ إن وضِعَ في إطارٍ أو طبق..

تابعنا على تويتر

متداول