Connect with us

صحة

بين الخطأ والصواب

نشرت

في


> الفحص الدوري للعينين
يطمئن الكثيرون لكون أعينهم سليمة ظاهرياً، ولا يتوقعون أن الأمراض المزمنة لها تأثير في العين، إضافة إلى التغيرات التي تطرأ على العين مع تقدم العمر.
العين تتأثر بالمشكلات الصحية التي تؤثر في الجسم بشكل سلبي وأهمها ارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول. وما دام أن الشخص يحافظ على ضغط الدم تحت السيطرة ولا يدخن ويتبع نظاماً غذائياً جيداً، ويمارس التمارين الرياضية، ستظل عيناه سليمتين. ولذلك، وجب علينا جميعاً تعزيز صحة العينين من خلال الآتي:
• أولاً: تصحيح الرؤية. إذا تبين وجود ضعف في الرؤية، وجب تصحيح هذه المشكلة فوراً سواء بالنظارات أو العدسات أو الليزر. ولحسن الحظ أن العينين تخبران بشكل عام عن أي تغير أو مشكلة تصيبها، فيجب عدم تجاهلها. فمعظم المشكلات يمكن إصلاحها إذا اكتشفت في وقت مبكر، ولا يمكن عمل شيء لها إذا أهملت.
• ثانياً: الفحص الدوري للعينين. من الضروري أن يفحص كل شخص يضع نظارات طبية، قوة النظر بانتظام لدى فني البصريات ليحافظ على سلامة قوة الإبصار. وعلى كل شخص زيارة طبيب العيون لفحص العينين كل بضع سنوات، لاكتشاف أي مشكلة طارئة لم تظهر أعراضها بعد ومعالجتها في وقت مبكر. والفحص الطبي المنتظم يتيح اكتشاف الأمراض مبكراً وعلاجها أو على الأقل إبطاء تطورها. وتبرز أهمية ذلك عند الأطفال وحديثي الولادة للكشف عن المشكلات التي تسبب فقدان البصر في وقت مبكر.
• ثالثاً: العناية الجيدة بمشكلات العين الطارئة والمزمنة، وأهمها؛
• – الماء الأزرق (Glaucoma)، وهو عبارة عن فقدان غير مؤلم للرؤية المحيطية يحدث خلال سنوات بسبب زيادة الضغط في العين وليست له أعراض يشعر بها الإنسان إلى أن يتمكن المرض من التأثير في قوة البصر وفقدانه. والعلاج ممكن عند الاكتشاف المبكر.
– الماء الأبيض (Cataracts): وهو إعتام عدسة العين، يؤدي لرؤية ضبابية، يتطور مع تقدم العمر ويمكن تصحيحه بجراحة خارجية سريعة.
– اعتلال الشبكية السكري (Diabetic retinopathy): على مريض السكري أن يفحص عينيه بانتظام لاكتشاف أي تغير طارئ، حيث تبدأ خلايا شبكية العين في الموت لقلة الأكسجين أو قد تتكون أوعية دموية جديدة تسبب مشكلات أخرى. إن التحكم الجيد في مستويات السكر في الدم أفضل طريقة للمساعدة في الوقاية من هذا المرض.
– التنكس البقعي (Macular degeneration): فقدان البصر غير المؤلم، وغالباً ما يحدث بسبب التدخين. في المراحل المبكرة، يمكن العلاج بالفيتامينات لإبطاء التقدم، أما في المراحل اللاحقة، فقد يحدث فقدان الرؤية السريع. ومن هنا تأتي أهمية مراقبة العينين على أساس منتظم.
– الإصابات والحوادث: إن السبب الرئيسي لفقدان البصر لدى الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و50 عاماً هو الإصابات والحوادث، عليه نؤكد أهمية ارتداء واقيات العين المناسبة كالنظارات عند القيام بأي أنشطة كلعب الكرة مثلاً أو في بعض المهن كالنجارة والحدادة.
> مرض الارتفاعات
يعتبر صعود المرتفعات خياراً محبباً للعوائل والأفراد صيفاً وشتاء مثل جبال السودة وفراوع بمنطقة عسير وفيفاء بجيزان بالمملكة. إلا أن الكثيرين يتعرضون لما يسمى مرض الارتفاعات (altitude sickness) عند قيامهم بهذه الرحلة لأول مرة، ويتمثل في الشعور بصداع قد يصاحبه فقدان الشهية والغثيان وحتى القيء، ويعاني البعض من عدم القدرة على النوم.
يقول د. تشارلز توفت (Dr. Charles Tuft) الخبير في مرض الارتفاعات وأحد فريق «أطباء ألباين المتحرك» (Alpine Mobile Physicians)، إن مرض الارتفاعات هو مرض يؤثر في أي شخص من الصغار إلى الكبار ومن الضعفاء إلى أكثر الرياضيين، وتصل نسبة حدوثه إلى أكثر من 25 في المائة من المسافرين إلى الارتفاعات.
ومن النادر أن يحدث مرض الارتفاعات بشكل أكثر حدة، يصل فيها إلى وذمة رئوية في الارتفاعات العالية جداً، فيشعر الشخص بضيق في التنفس دون عمل مجهود، وسعال، وربما غرغرة عند التنفس. وهذه الأعراض تهدد الحياة وتتطلب عناية طبية فورية.
الوقاية في بعض الأحيان تكون بسيطة وذلك:
– بالبقاء على ارتفاع متوسط وعدم تجاوزه.
– استخدام أحد الأدوية للوقاية، مثل أسيتازولاميد (acetazolamide) ودياموكس (Diamox)، وفاعليته تصل إلى نحو 75 في المائة عندما يؤخذ قبل يوم واحد من الرحلة، ويستمر خلال اليومين التاليين، وفقاً للدكتور تفت، وهذا الدواء منبه للتنفس، يمنع انخفاض التنفس أثناء النوم، ومدر للبول، ويساعد في مكافحة احتباس الماء، خصوصاً في الدماغ.
– استخدام الأكسجين (يعتبر أفضل وسيلة وقائية) خلال الليلة الأولى من الصعود للمرتفع.
– تعتبر الوقاية مفتاح النجاة لأولئك الذين تعرضوا لمرض المرتفعات في الماضي.
وأخيراً على الأشخاص الذين يعانون من أعراض أكثر شدة أن يطلبوا العلاج الفوري الذي يتضمن عادةً الأكسجين. وعليهم الاستمرار على الأكسجين ليومين حتى إن شعروا بالتحسن من أجل ترسيخ الشفاء وعدم الانتكاسة.
– استشاري في طب المجتمع
مدير مركز المساعدية التخصصي ـ مستشفى الملك فهد بجدة
[email protected]

أكمل القراءة
انقر للتعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

صحة

وزن الجسم الصحي وحياة الكسل… توليفة خطرة

نشرت

في

By


يعتقد كثير من الناس أن السبب الوحيد الذي يدفع الإنسان إلى إجراء التمارين الرياضية بانتظام، هو أنها تساعد في الحفاظ على وزن صحي. وهذا أمر غير صحيح إطلاقاً، فحياة الكسل بمقدورها أن تلغي الفوائد المفترضة للوزن الصحي الطبيعي على القلب، وفقاً لأحد الأبحاث الأخيرة.
وقد درس الباحثون في طب القلب بيانات من استطلاعات صحية على مدى 5 أعوام كما قاموا بحساب الوزن لآلاف من الأشخاص من ذوي الوزن الزائد وذوي الوزن الاعتيادي بين أعمار 40 و79 عاماً لم يتعرضوا أبداً لأمراض القلب.
ورصد الباحثون كمية الدهون في البطن، ومقياس الخصر، ومقدار النشاط الرياضي الذي صرح به المشاركون، ثم حسبوا خطر حدوث أمراض القلب والأوعية الدموية لكل شخص.
وجاءت النتيجة أن 30 في المائة من الأشخاص الكسولين الذين يتمتعون بوزن طبيعي، لهم نفس خطر حدوث أمراض القلب أو السكتة الدماغية تقريباً مثل الأشخاص البدينين.
أما البالغون الكسولون الذين كان وزنهم طبيعياً فقد رصدت لديهم أيضاً مستويات أعلى من دهون البطن ومن ضيق التنفس عند بذل المجهود، وسجل لديهم مقياس خصر غير صحي مقارنة مع ذوي الأوزان الطبيعية الذين مارسوا التمارين الرياضية.
ومع هذا، فإن الأشخاص من ذوي الوزن الطبيعي الذين مارسوا التمارين الرياضية 150 دقيقة في الأسبوع على الأقل كانوا أقل تعرضاً لخطر الإصابات القلبية بنسبة 58 في المائة من الأشخاص البدينين.
* رسالة هارفارد الصحية، خدمات «تريبيون ميديا».

أكمل القراءة

صحة

أدوية جديدة لمرضى السكري الأطفال

نشرت

في

By


لا شك أن مرض السكري يعتبر من أهم الأمراض المزمنة التي تصيب الأطفال لأنه يلازمهم بقية حياتهم. وفي الأغلب كان الأطفال يعانون من النوع الأول من المرض الناتج عن النقص أو الغياب الكامل لهرمون الإنسولين، ولذلك كان العلاج دائما عن طريق الحقن بالإنسولين. وفي السنوات الأخيرة أصبح من المألوف أن يصاب الأطفال بالنوع الثاني من المرض type 2 diabetes مثل البالغين.
والسبب الحقيقي في حدوث النوع الثاني غير معروف تحديدا ولكن الجينات والعوامل المساعدة الأخرى مثل زيادة الوزن خاصة مع ارتفاع نسب السمنة بين الأطفال نتيجة للعادات الغذائية الخاطئة وقلة الحركة، يمكن أن تزيد من احتماليات حدوثه. ويمكن للعلاج الدوائي لهذا النوع من السكري أن ينجح في تنظيم مستوى الغلوكوز بالدم مع أو من دون مساعدة الإنسولين. وبالطبع عند استخدام العقاقير في الأطفال يأتي عامل الأمان في المقام الأول لذلك ليس هناك كثير من الاختيارات مثل البالغين.
علاج الأطفال
حتى عام 2017 كان هناك نوع واحد فقط من الأدوية هو المصرح باستخدامه للأطفال من قبل إدارة الغذاء والدواء الأميركية FDA وهو الميتفورمين metformin (الغلوكوفاج) الذي يعمل على تقليل إنتاج الغلوكوز كما يعمل على زيادة استهلاكه بواسطة خلايا الجسم ومن ثم لا يرتفع مستواه في الدم، وذلك بجانب الإنسولين بطبيعة الحال.
وهناك دائما كثير من الدراسات التي يتم إجراؤها لتجربة أدوية جديدة على الأطفال ومساحة الأمان في الاستخدام بجانب الفاعلية.
وفى الدراسة الحديثة التي قام بها باحثون من جامعة يال Yale University الأميركية ونشرت في نهاية شهر أبريل (نيسان) من العام الحالي في النسخة الإلكترونية من مجلة «نيو إنغلاند للطب» New England Journal of Medicine وتم فيها إجراء تجارب على نوع جديد من الأدوية وهو الليراغلوتيد liraglutide (فيكتوزا) على الأطفال من عمر 10 إلى عمر 16 وكانوا جميعا مصابين بداء السكري من النوع الثاني، ويتم علاجهم بالفعل بالميتفورمين سواء بمفرده أو مع الإنسولين.
وتم تقسيم الأطفال إلى مجموعتين، تناولت إحدى هذه المجموعات الميتفورمين مع الدواء الجديد (ليراغلوتيد) بينما تناولت المجموعة الأخرى الميتفورمين مع البلاسيبو (قرص وهمي على شكل العقار من دون مادة فعالة). وتم قياس مستوى الغلوكوز في الدم بشكل مباشر (مستوى الغلوكوز في لحظة العينة سواء بعد صيام 8 ساعات أو بعد الإفطار بساعتين)، وأيضا ما يسمى بالهيموغلوبين السكري HbA1c أو هيموغلوبين الخلية (وهو عبارة عن قياس لمستوى الغلوكوز في الدم لآخر 3 أشهور وليس فقط وقت إجراء التحليل)، وذلك بعد 6 أشهر. ثم تم قياسه مرة أخرى بعد مرور عام.
ويعتبر المرضى الذين يتراوح معدل الهيموغلوبين السكري لديهم 7 في المائة أو أقل هم الذين يتمتعون بمستوى جيد من الغلوكوز ويعني ذلك أن الدواء المستخدم ناجح في تنظيم مستوى الغلوكوز بالدم. وكانت النتيجة بعد مرور 6 أشهر هي تحسن مستوى الغلوكوز بالدم للمرضى الذين تناولوا العقار الجديد مع الميتفورين بمقدار 1.1 أقل من أرقامهم السابقة، بينما لم يكن هناك أي نسبة تحسن مع العقار الوهمي (البلاسيبو).
فاعلية الدواء
بعد مرور سنة ازدادت نسبة التناقص في أرقام قياسات الغلوكوز إلى 1.3 في المجموعة التي استخدمت الدواء الجديد، بينما تحسنت المجموعة التي تناولت العقار الوهمي بمقدار تناقص 0.5 فقط عن أرقامهم السابقة وهو الأمر الذي يعني تفوق الدواء الجديد واستمراريته في أداء مفعوله على مدار عام كامل وليس فقط فترة مؤقتة. كما لاحظ الباحثون أن نسبة بلغت الثلثين من المجموعة التي استخدمت الدواء الجديد كان مستوى الهيموغلوبين السكري لديهم النسبة المطلوبة (7 في المائة) بينما كانت النسبة هي الثلث فقط في المجموعة التي استخدمت العقار الوهمي التي حافظت على المستوى المطلوب. وتعتبر هذه النتائج إيجابية جدا وتفتح الطريق لاستخدام العقار بشكل كبير في الأعوام المقبلة.
أوضح الباحثون أن أهمية الدواء الجديد تأتي من أن الميتفورمين على الرغم من أنه علاج جيد بالفعل بالنسبة للأطفال والمراهقين، ولكن نظرا لأنه في أغلب الأحيان يتم إضافة الإنسولين للعلاج للسيطرة على مستوى ثابت من الغلوكوز. ولذلك يحدث في كثير من الأحيان هبوط لمستوى السكر عن الطبيعي hypoglycemia. ويمكن أن يؤدي الهبوط الحاد في مستوى الغلوكوز إلى غيبوبة نظرا لعدم وصول الغلوكوز بالشكل الكافي لخلايا المخ، خاصة إذا لم يتناول الطفل كمية كافية من الطعام أو إذا تم بذل مجهود أكثر من المعتاد في التمرينات أو اللعب.
وفى حالة تناول الدواء الجديد سواء بمفرده أو مع الميتفورمين، فإن الهبوط في مستوى الغلوكوز لن يكون بالحدة الموجودة نفسها مع استخدام الإنسولين، وبالتالي يتم تجنب غيبوبة نقص الغلوكوز.
من الضروري الوضع في الحسبان أن مرض السكري من النوع الثاني في الأطفال يحتاج إلى تغيير نمط الحياة بجانب العلاج الدوائي، وكذلك ممارسة الرياضة ويجب متابعة مستوى الغلوكوز باستمرار وتغيير الجرعة على حسب النسبة الموجودة في التحاليل. كما يجب أيضا أن يكون مع الطفل أو المراهق بعض الأشياء التي تحتوي على كميات من السكر مثل قطع الحلوى أو الشوكولاته، ويجب أن يتناولها الطفل على الفور في حالة إحساسه بالدوار والعرق وعدم التركيز، وهي من علامات نقص الغلوكوز في الدم. كما يجب الالتزام بالعلاج بالطبع.
– استشاري طب الأطفال

أكمل القراءة

صحة

تمرّس في دروس التنفس

نشرت

في

By


يساعد تعلم «التنفس البطني» «belly breathe» في تخفيف حدة استجابة جسمك للتوتر والقلق. ويتراوح متوسط عدد أنفاس الشخص يومياً بين 17 ألفاً و23 ألفاً، لكننا لا نتنفس دوماً بالطريقة الصحيحة. دقق في كيفية التعامل مع التوتر والضغوط النفسية.
تقول الدكتورة كاثرين روزا، من معهد «بينسون – هنري» لطب العقل والجسم التابع لجامعة «هارفارد»: «عندما نشعر بالتهديد من شيء ما، ينشط رد الفعل المتمثل في الاختيار بين المواجهة أو الهروب، ويصبح معدل تنفسنا أسرع وسطحياً، وتزداد سرعة ضربات القلب، وذلك لتمكيننا من الهروب من مصدر الخطر».
تنفس من البطن
* اشعر بالنفس في بطنك. بطبيعة الحال لم يعد أكثرنا بحاجة إلى تلك الاستجابة المذكورة بانتظام للهروب من الحيوانات المفترسة، فقد أصبح الخطر والتهديد متمثلين حالياً في مصادر التوتر مثل رسائل البريد الإلكتروني، والمكالمات الهاتفية، والاختناقات المرورية والزحام.
وتوضح الدكتورة روزا قائلة: «من المفترض أن تكون استجابة المواجهة أو الهروب رد فعل قصير الأمد ينشط ويعود إلى حالة الخمول، لكننا أصبحنا في يومنا هذا محاطين بالكثير من مثيرات التوتر مما يضعنا في حالة ضغط نفسي دائم، مما يجعل نشاط تلك الاستجابة مستمراً دون حتى ملاحظة ذلك».
وتضيف أن «من الحلول التي تساعد في تخفيف هذه الاستجابة، تغيير طريقة التنفس، فعوضاً عن التنفس من الصدر نتنفس من البطن. إذا راقبت الحيوانات أو الأطفال وهم نائمون سوف تلاحظ تنفسهم من البطن لا الصدر». وتضيف قائلة: «هذه الحالة التي تتسم بالاسترخاء هي طريقة التنفس الطبيعية».
عندما يتنفس المرء من الصدر، مثلما يحدث في حالة تنشيط استجابة المواجهة أو الهروب عند حدوث موقف يثير التوتر أو القلق، أو عند ممارسة الرياضة، تستنشق الرئتان كمية إضافية من الأكسجين الضروري لتحفيز القلب والعضلات.
من جهة أخرى، يحفز التنفس البطني العصب الحائر، الذي يمتد من أعلى الرأس ويمر بالرقبة والصدر وصولاً إلى القولون، ويحفز ذلك حالة الاسترخاء، ويخفض معدل ضربات القلب، وضغط الدم، ومستوى التوتر.
استراتيجية الأنفاس المبسطة
هناك استراتيجية لتعليم نفسك كيفية التنفس البطني وهي ممارسة ما أطلقت عليه الدكتورة روزا «المبسطة» «the mini»… إليك ما ينبغي عليك فعله: «كل مرة تشعر فيها بالتوتر خذ ثلاثة أنفاس عميقة بطيئة تصل إلى البطن». وتقول دكتورة روزا: «إنه أمر بسيط، لكنه يعرقل عمل استجابة المواجهة أو الهروب ويعطلها. وبمرور الوقت يمكن للتنفس البطني أن يدعم مقاومتك لاستجابة المواجهة أو الهروب بحيث لا تصبح حساساً للأمور المثيرة للتوتر». لتتمكن من فعل ذلك انتبه لنمط تنفسك، وضع إحدى يديك على بطنك والأخرى على صدرك. تقول الدكتورة روزا: «ينبغي أن تكون يدك الموضوعة على صدرك ثابتة، والموضوعة على بطنك في حالة حركة وكأنك تنفخ بالوناً».
تقترح روزا ممارسة التنفس البطني على مدار اليوم بحيث تكون مرة كل ساعة، أو لمدة تتراوح بين 10 دقائق و15 دقيقة يومياً. وتضيف قائلة: «مع تحول الأمر إلى عادة، يمكنك ممارسة التنفس البطني في أي وقت تتعرض فيه إلى موقف مثير للتوتر».
* رسالة هارفارد
«مراقبة صحة الرجل»
خدمات «تريبيون ميديا».
استرح قليلاً وتنفس
> إذا لم تكن تعرف شيئاً عن التنفس البطني، فجرب هذا التمرين: اجلس على مقعد بحيث يكون جسمك مائلاً نحو الأمام، ثم ضع مرفقيك على ركبتيك، وتنفس بشكل طبيعي. يجبرك ذلك الوضع على التنفس من بطنك، بحيث تدرك ماهية هذا الشعور.

أكمل القراءة

تصنيفات

Advertisement

مجلة مقالات أون لاين الإلكترونية

من نحاسب او نكافيء هل المسؤول الحالي ام السابق؟

من نحاسب او نكافيء هل المسؤول الحالي ام السابق؟

في احد المطاعم الشهيرة ،والمعروفة بأطباقها الشهية ،ظهرت حالة غريبة على مجموعة من الضيوف ،فبعد تناول الوليمة تسمم البعض منهم ،وآخرين جاءهم إعياء شديد واحدهم كان في حالة حرجة انتهى الأمر بهم  في المستشفى لتلقي العلاج، وكان لطف الله بهم  كبيرا فخرج جميعهم  أصحاء وبخير. ماحدث لهذا المطعم الشهير أشبه بصدمة لصاحبه الذي أدرك بعد […]

تابعنا على تويتر

متداول