Connect with us

صحة

«نوم صحّي… لحياة صحيّة»

نشرت

في

يحتفل العالم اليوم الجمعة بـ«اليوم العالمي للنوم (World Sleep Day)» وذلك بمبادرة سنوية تدعو إليها وتنظّمها «الرابطة العالمية لطب النوم (WORLD SLEEP SOCIETY)» وبمشاركة أكثر من 70 دولة بفعاليات تهدف لزيادة الوعي بارتباط النوم الصحي بنمط الحياة، والتأثير السلبي لاضطراباته المختلفة التي تصيب 45 في المائة من سكان العالم، على نوعية المعيشة والصحة النفسية والبدنية.
ويؤكد البيان الأساسي لـ«اليوم العالمي للنوم» على خطر فرط النوم، وخطر الحرمان المزمن منه على الصحة ونوعية الحياة، وإمكانية التخفيف من أخطاره بنشر التوعية السليمة بين أفراد المجتمع والممارسين الصحيين، وتكريس مفهوم الوقاية والشفاء من أكثر من 100 نوع من اضطرابات النوم عن طريق المختصين في طب النوم، ومن أمثلتها انقطاع التنفس أثناء النوم الذي يصيب نحو 24 في المائة من الرجال، و9 في المائة من النساء متوسطي الأعمار بدرجات مختلفة، ويرتبط بعوامل خطر كثيرة من أهمها فرط الوزن، وارتفاع ضغط الدم، وهبوط سقف الحلق والتدخين… وغيرها.
ورفعت «الرابطة العالمية لطب النوم» شعار المناسبة لعام 2019: «نوم صحّي… لحياة صحيّة» للترويج لـ«اليوم العالمي للنوم» والدلالة على ضرورة الاهتمام بتشخيص وعلاج أي أعراض ترتبط بقلة أو رداءة النوم، كالأرق المزمن الذي يصيب ما بين 30 و45 في المائة من الأفراد البالغين، خصوصاً لدى كبار السن، لتسببه في ظهور وتدهور درجة بعض الأمراض المزمنة كأمراض القلب والشرايين والسكّري والسمنة المفرطة، واضطرابات المزاج والشهية والسلوك وزيادة النعاس أثناء النهار، إضافة إلى ارتفاع خطر التعرض لحوادث السيارات.
– فعاليات سعودية
وبهذه المناسبة العالمية نظّم «مركز طب وبحوث النوم» بمستشفى جامعة الملك عبد العزيز بجدة، بإدارة الدكتور سراج عمر ولي، أستاذ الأمراض الصدرية واضطرابات النوم، بالتعاون مع «نادي جدة لطب النوم» و«وحدة طب النوم» بمستشفى الأسنان الجامعي، فعاليات اليوم التوعوي صباح أمس الخميس، بمقر المدخل الرئيسي لمستشفى جامعة الملك عبد العزيز بجدة. وتضمنت الفعاليات مناقشات ومعلومات ونشرات توعوية باللغة العربية حول النوم واضطراباته، وأهمية العرض على مختصين في مراكز اضطرابات النوم المنتشرة في المملكة رغم عدم كفايتها لتغطية العدد المتزايد من مرضى اضطرابات النوم، وإعطاء توجيهات آنية للزوار حول شكواهم من أعراض اضطرابات النوم، بما فيها «متلازمة انقطاع التنفس أثناء النوم»، والأرق المزمن، واضطرابات الساعة الحيوية، واضطرابات الحركة والسلوك خلال النوم كالمشي والكلام وتمثيل الأحلام خلال النوم، بلغة سهلة وواضحة… كما تضمنت بعض المعلومات حول أهم اضطرابات النوم التي تتسبب في سوء التوافق في النوم بين الأزواج وبعض المشكلات الحميمة، مثل «متلازمة تململ الساقين» و«الشخير المزمن».
– إحصاءات ودراسات
أوضح الدكتور أيمن بدر كريّم، استشاري أمراض النوم رئيس «نادي جدة لطب النوم»، أن غياب الإحصاءات الدقيقة عن مدى انتشار اضطرابات النوم في المجتمعات العربية، وانخفاض الوعي العام حتى لدى فئة الأطباء غير المختصين، إضافة إلى قلة عدد المختصين في مجال طب النوم، من التحديات الصحية التي يواجهها المجتمع السعودي وتتسبب في تأخر التشخيص الدقيق والعلاج المناسب لعدد كبير من المرضى الذين يعانون من الشخير المزمن بنسبة 25 في المائة من متوسطي الأعمار في المجتمع السعودي، ويتعرضون لعوامل خطر الإصابة بانقطاع التنفس أثناء النوم، مثل زيادة الوزن وارتفاع ضغط الدم ومرض السكّري والتدخين.
وأشار الدكتور كريّم إلى إحصاءات عالمية تفيد بأن 3 من كل 4 أشخاص بالغين في المجتمع الأميركي، يستيقظون من النوم بصورة متكررة خلال الليل، أو أنهم مصابون بالشخير. كما تطرق إلى استبيان شمل عينة من النساء الأميركيات، أظهر أن شكوى 50 في المائة منهن كانت من رداءة النوم بصورة مزمنة. وأوضح أن الشخير و«متلازمة انقطاع التنفس» أثناء النوم يُعدّان من أهم العوامل التي تسبب خللاً في توافق النوم بين الأزواج، لكن عادات النوم وطقوسه، وتفضيل درجة حرارة معينة، وطبيعة النوم (خفيف أم ثقيل)، والإصابة بـ«متلازمة الساقين غير المستقرتين»، واضطرابات السلوك كالمشي وتمثيل الأحلام (الركل والكلام) أثناء النوم، إضافة إلى الأرق المزمن… كلها قد تسبب الخلل نفسه بدرجات متفاوتة.
وأشار الدكتور كريّم إلى دراسة محلّية سعودية، أجراها «مركز طب وبحوث النوم» بمستشفى الملك عبد العزيز بجدة على عينة كبيرة من الأفراد في مدينة جدة، بإشراف الأستاذ الدكتور سراج عمر ولي، مدير المركز، وتم نشرها في عدد شهر أبريل (نيسان) عام 2017 لـ«المجلة الدورية لطب الصدر (Annals of Thoracic Medicine)»، أظهرت أن نحو 9 في المائة من أفراد العينة البالغ عددهم أكثر من 2600 مريض كانت أعمارهم بين 30 و60 عاماً، مصابون بانقطاع التنفس أثناء النوم، حيث بلغت نسبة الإصابة لدى الرجال 12 في المائة، ونحو 5 في المائة لدى النساء، خصوصاً مع المعاناة من أمراض مزمنة أخرى وأعراض زيادة النعاس خلال النهار، وذلك عن طريق إجراء تقييم طبي دقيق لمجموعة عوامل خطر الإصابة باختناق النوم. كما تم إثبات الإصابة بالمرض عن طريق إجراء دراسة مختبرية للنوم في «مركز طب وبحوث النوم» بالمستشفى الجامعي أو في منزل المريض بواسطة جهاز تقني متنقل، حيث أظهرت الدراسة أيضاً أن الشخير المزمن – وهو المظهر الرئيسي من مظاهر انقطاع التنفس أثناء النوم – عرَض منتشر بين الرجال والنساء (نحو 24 في المائة و17 في المائة على التوالي). كما تبيّن من نتائج الدراسة أن التقدّم في العمر، والإصابة بارتفاع ضغط الدم، ومرض السكّري، تعدّ ضمن عوامل الخطر المستقلّة للإصابة بانقطاع التنفس أثناء النوم.
– مختبرات النوم
وحول أهمية تقنية مختبر النوم، أفاد الدكتور سراج ولي بأن المختبر عبارة عن غرفة مهيأة لاستقبال المريض وضمان راحته أثناء النوم بسرير نوم كبير مريح وإضاءة مناسبة وحرارة معتدلة. وأثناء فحص النوم يتم تسجيل رسم الدماغ والقلب وحركة العينين بالإضافة إلى رصد الشخير وحركة عضلات الحلق والساقين بواسطة موصلات سلكية تثبت قبل النوم. كما يتم رصد حركة التنفس عن طريق حزام يوضع حول الصدر وآخر حول البطن ومتابعة تدفق الهواء عن طريق مجسّات توضع قريباً من الأنف، وكذلك تسجيل نسبة الأكسجين في الدم طوال ساعات النوم باستخدام مقياس للأكسجين عن طريق النبض.
ويجب التنويه بأن إجراء فحص النوم غير مؤلم على الإطلاق؛ بل ويطلب من المريض النوم بصورة عادية قدر الإمكان. فرغم وجود كل هذه الأقطاب والمجسّات المثبتة على الجسم، فإن معظم الأشخاص ينامون شكل جيد نسبياً، فالأقطاب والمجسّات البدنية توضع بحيث يمكن للمريض تحت الفحص التقلب والتحرك أثناء النوم. وفي حال عدم القدرة على النوم، فإنه لا يفضل أبداً تناول الأدوية المنومة قبل أو أثناء الفحص، كما أنه من الضروري ألا ينام المريض في فترة النهار، وألا يتناول أي منبهات أو مشروبات كحولية، في اليوم المقرر لإجراء الفحص.
ولا يقتصر فحص النوم على فترة الليل؛ بل يمكن إجراء اختبار خاص للنوم أثناء ساعات النهار لتشخيص حالات معينة من النوم المفرط، كمرض «نوبات النوم القهري (Narcolepsy)»، حيث يقوم المريض بالنوم على فترات قصيرة؛ مدة كل فترة منها 20 دقيقة، وذلك لقياس قدرته على مقاومة النوم، والظهور المبكر وغير الطبيعي لمرحلة النوم الحالم. ولا تتوقف أهمية مُختبر النوم عند الفحص التشخيصي، بل تتعداه إلى الفحص العلاجي ومتابعة المرضى للوقوف على مدى استجابتهم لأنواع العلاج المختلفة؛ فمثلاً يتم فحص الذين يعانون من انقطاع في مجرى التنفس أثناء النوم بتركيب جهاز «سي باب (CPAP)» الذي يقوم بدفع هواء مضغوط بدرجات متفاوتة خلال مجرى التنفس بواسطة كمامة توضع على الأنف أو الأنف والفم معاً، وبهذا يعمل الهواء المضغوط على إبقاء مجرى الهواء مفتوحاً، وتأمين استقرار وظيفة التنفس، والمحافظة على نسبة الأكسجين طبيعية أثناء فترة النوم.
– فحص النوم المنزلي
يقول الدكتور أيمن كريّم إنه يمكن، حالياً، فحص المريض في المنزل بواسطة جهاز تقني صغير متنقل يمكنه رصد معظم التغيرات المطلوب رصدها للتأكد من التشخيص السليم، خصوصاً انقطاع التنفس أثناء النوم، دون الحاجة لتنويم المريض في المستشفى، وهو إجراء معتمد عالمياً وطبياً ومتوفر في السعودية، ويتم إجراؤه بحسب دواعي الحالة بعد العرض على طبيب.

أكمل القراءة
انقر للتعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

صحة

وزن الجسم الصحي وحياة الكسل… توليفة خطرة

نشرت

في

By


يعتقد كثير من الناس أن السبب الوحيد الذي يدفع الإنسان إلى إجراء التمارين الرياضية بانتظام، هو أنها تساعد في الحفاظ على وزن صحي. وهذا أمر غير صحيح إطلاقاً، فحياة الكسل بمقدورها أن تلغي الفوائد المفترضة للوزن الصحي الطبيعي على القلب، وفقاً لأحد الأبحاث الأخيرة.
وقد درس الباحثون في طب القلب بيانات من استطلاعات صحية على مدى 5 أعوام كما قاموا بحساب الوزن لآلاف من الأشخاص من ذوي الوزن الزائد وذوي الوزن الاعتيادي بين أعمار 40 و79 عاماً لم يتعرضوا أبداً لأمراض القلب.
ورصد الباحثون كمية الدهون في البطن، ومقياس الخصر، ومقدار النشاط الرياضي الذي صرح به المشاركون، ثم حسبوا خطر حدوث أمراض القلب والأوعية الدموية لكل شخص.
وجاءت النتيجة أن 30 في المائة من الأشخاص الكسولين الذين يتمتعون بوزن طبيعي، لهم نفس خطر حدوث أمراض القلب أو السكتة الدماغية تقريباً مثل الأشخاص البدينين.
أما البالغون الكسولون الذين كان وزنهم طبيعياً فقد رصدت لديهم أيضاً مستويات أعلى من دهون البطن ومن ضيق التنفس عند بذل المجهود، وسجل لديهم مقياس خصر غير صحي مقارنة مع ذوي الأوزان الطبيعية الذين مارسوا التمارين الرياضية.
ومع هذا، فإن الأشخاص من ذوي الوزن الطبيعي الذين مارسوا التمارين الرياضية 150 دقيقة في الأسبوع على الأقل كانوا أقل تعرضاً لخطر الإصابات القلبية بنسبة 58 في المائة من الأشخاص البدينين.
* رسالة هارفارد الصحية، خدمات «تريبيون ميديا».

أكمل القراءة

صحة

أدوية جديدة لمرضى السكري الأطفال

نشرت

في

By


لا شك أن مرض السكري يعتبر من أهم الأمراض المزمنة التي تصيب الأطفال لأنه يلازمهم بقية حياتهم. وفي الأغلب كان الأطفال يعانون من النوع الأول من المرض الناتج عن النقص أو الغياب الكامل لهرمون الإنسولين، ولذلك كان العلاج دائما عن طريق الحقن بالإنسولين. وفي السنوات الأخيرة أصبح من المألوف أن يصاب الأطفال بالنوع الثاني من المرض type 2 diabetes مثل البالغين.
والسبب الحقيقي في حدوث النوع الثاني غير معروف تحديدا ولكن الجينات والعوامل المساعدة الأخرى مثل زيادة الوزن خاصة مع ارتفاع نسب السمنة بين الأطفال نتيجة للعادات الغذائية الخاطئة وقلة الحركة، يمكن أن تزيد من احتماليات حدوثه. ويمكن للعلاج الدوائي لهذا النوع من السكري أن ينجح في تنظيم مستوى الغلوكوز بالدم مع أو من دون مساعدة الإنسولين. وبالطبع عند استخدام العقاقير في الأطفال يأتي عامل الأمان في المقام الأول لذلك ليس هناك كثير من الاختيارات مثل البالغين.
علاج الأطفال
حتى عام 2017 كان هناك نوع واحد فقط من الأدوية هو المصرح باستخدامه للأطفال من قبل إدارة الغذاء والدواء الأميركية FDA وهو الميتفورمين metformin (الغلوكوفاج) الذي يعمل على تقليل إنتاج الغلوكوز كما يعمل على زيادة استهلاكه بواسطة خلايا الجسم ومن ثم لا يرتفع مستواه في الدم، وذلك بجانب الإنسولين بطبيعة الحال.
وهناك دائما كثير من الدراسات التي يتم إجراؤها لتجربة أدوية جديدة على الأطفال ومساحة الأمان في الاستخدام بجانب الفاعلية.
وفى الدراسة الحديثة التي قام بها باحثون من جامعة يال Yale University الأميركية ونشرت في نهاية شهر أبريل (نيسان) من العام الحالي في النسخة الإلكترونية من مجلة «نيو إنغلاند للطب» New England Journal of Medicine وتم فيها إجراء تجارب على نوع جديد من الأدوية وهو الليراغلوتيد liraglutide (فيكتوزا) على الأطفال من عمر 10 إلى عمر 16 وكانوا جميعا مصابين بداء السكري من النوع الثاني، ويتم علاجهم بالفعل بالميتفورمين سواء بمفرده أو مع الإنسولين.
وتم تقسيم الأطفال إلى مجموعتين، تناولت إحدى هذه المجموعات الميتفورمين مع الدواء الجديد (ليراغلوتيد) بينما تناولت المجموعة الأخرى الميتفورمين مع البلاسيبو (قرص وهمي على شكل العقار من دون مادة فعالة). وتم قياس مستوى الغلوكوز في الدم بشكل مباشر (مستوى الغلوكوز في لحظة العينة سواء بعد صيام 8 ساعات أو بعد الإفطار بساعتين)، وأيضا ما يسمى بالهيموغلوبين السكري HbA1c أو هيموغلوبين الخلية (وهو عبارة عن قياس لمستوى الغلوكوز في الدم لآخر 3 أشهور وليس فقط وقت إجراء التحليل)، وذلك بعد 6 أشهر. ثم تم قياسه مرة أخرى بعد مرور عام.
ويعتبر المرضى الذين يتراوح معدل الهيموغلوبين السكري لديهم 7 في المائة أو أقل هم الذين يتمتعون بمستوى جيد من الغلوكوز ويعني ذلك أن الدواء المستخدم ناجح في تنظيم مستوى الغلوكوز بالدم. وكانت النتيجة بعد مرور 6 أشهر هي تحسن مستوى الغلوكوز بالدم للمرضى الذين تناولوا العقار الجديد مع الميتفورين بمقدار 1.1 أقل من أرقامهم السابقة، بينما لم يكن هناك أي نسبة تحسن مع العقار الوهمي (البلاسيبو).
فاعلية الدواء
بعد مرور سنة ازدادت نسبة التناقص في أرقام قياسات الغلوكوز إلى 1.3 في المجموعة التي استخدمت الدواء الجديد، بينما تحسنت المجموعة التي تناولت العقار الوهمي بمقدار تناقص 0.5 فقط عن أرقامهم السابقة وهو الأمر الذي يعني تفوق الدواء الجديد واستمراريته في أداء مفعوله على مدار عام كامل وليس فقط فترة مؤقتة. كما لاحظ الباحثون أن نسبة بلغت الثلثين من المجموعة التي استخدمت الدواء الجديد كان مستوى الهيموغلوبين السكري لديهم النسبة المطلوبة (7 في المائة) بينما كانت النسبة هي الثلث فقط في المجموعة التي استخدمت العقار الوهمي التي حافظت على المستوى المطلوب. وتعتبر هذه النتائج إيجابية جدا وتفتح الطريق لاستخدام العقار بشكل كبير في الأعوام المقبلة.
أوضح الباحثون أن أهمية الدواء الجديد تأتي من أن الميتفورمين على الرغم من أنه علاج جيد بالفعل بالنسبة للأطفال والمراهقين، ولكن نظرا لأنه في أغلب الأحيان يتم إضافة الإنسولين للعلاج للسيطرة على مستوى ثابت من الغلوكوز. ولذلك يحدث في كثير من الأحيان هبوط لمستوى السكر عن الطبيعي hypoglycemia. ويمكن أن يؤدي الهبوط الحاد في مستوى الغلوكوز إلى غيبوبة نظرا لعدم وصول الغلوكوز بالشكل الكافي لخلايا المخ، خاصة إذا لم يتناول الطفل كمية كافية من الطعام أو إذا تم بذل مجهود أكثر من المعتاد في التمرينات أو اللعب.
وفى حالة تناول الدواء الجديد سواء بمفرده أو مع الميتفورمين، فإن الهبوط في مستوى الغلوكوز لن يكون بالحدة الموجودة نفسها مع استخدام الإنسولين، وبالتالي يتم تجنب غيبوبة نقص الغلوكوز.
من الضروري الوضع في الحسبان أن مرض السكري من النوع الثاني في الأطفال يحتاج إلى تغيير نمط الحياة بجانب العلاج الدوائي، وكذلك ممارسة الرياضة ويجب متابعة مستوى الغلوكوز باستمرار وتغيير الجرعة على حسب النسبة الموجودة في التحاليل. كما يجب أيضا أن يكون مع الطفل أو المراهق بعض الأشياء التي تحتوي على كميات من السكر مثل قطع الحلوى أو الشوكولاته، ويجب أن يتناولها الطفل على الفور في حالة إحساسه بالدوار والعرق وعدم التركيز، وهي من علامات نقص الغلوكوز في الدم. كما يجب الالتزام بالعلاج بالطبع.
– استشاري طب الأطفال

أكمل القراءة

صحة

تمرّس في دروس التنفس

نشرت

في

By


يساعد تعلم «التنفس البطني» «belly breathe» في تخفيف حدة استجابة جسمك للتوتر والقلق. ويتراوح متوسط عدد أنفاس الشخص يومياً بين 17 ألفاً و23 ألفاً، لكننا لا نتنفس دوماً بالطريقة الصحيحة. دقق في كيفية التعامل مع التوتر والضغوط النفسية.
تقول الدكتورة كاثرين روزا، من معهد «بينسون – هنري» لطب العقل والجسم التابع لجامعة «هارفارد»: «عندما نشعر بالتهديد من شيء ما، ينشط رد الفعل المتمثل في الاختيار بين المواجهة أو الهروب، ويصبح معدل تنفسنا أسرع وسطحياً، وتزداد سرعة ضربات القلب، وذلك لتمكيننا من الهروب من مصدر الخطر».
تنفس من البطن
* اشعر بالنفس في بطنك. بطبيعة الحال لم يعد أكثرنا بحاجة إلى تلك الاستجابة المذكورة بانتظام للهروب من الحيوانات المفترسة، فقد أصبح الخطر والتهديد متمثلين حالياً في مصادر التوتر مثل رسائل البريد الإلكتروني، والمكالمات الهاتفية، والاختناقات المرورية والزحام.
وتوضح الدكتورة روزا قائلة: «من المفترض أن تكون استجابة المواجهة أو الهروب رد فعل قصير الأمد ينشط ويعود إلى حالة الخمول، لكننا أصبحنا في يومنا هذا محاطين بالكثير من مثيرات التوتر مما يضعنا في حالة ضغط نفسي دائم، مما يجعل نشاط تلك الاستجابة مستمراً دون حتى ملاحظة ذلك».
وتضيف أن «من الحلول التي تساعد في تخفيف هذه الاستجابة، تغيير طريقة التنفس، فعوضاً عن التنفس من الصدر نتنفس من البطن. إذا راقبت الحيوانات أو الأطفال وهم نائمون سوف تلاحظ تنفسهم من البطن لا الصدر». وتضيف قائلة: «هذه الحالة التي تتسم بالاسترخاء هي طريقة التنفس الطبيعية».
عندما يتنفس المرء من الصدر، مثلما يحدث في حالة تنشيط استجابة المواجهة أو الهروب عند حدوث موقف يثير التوتر أو القلق، أو عند ممارسة الرياضة، تستنشق الرئتان كمية إضافية من الأكسجين الضروري لتحفيز القلب والعضلات.
من جهة أخرى، يحفز التنفس البطني العصب الحائر، الذي يمتد من أعلى الرأس ويمر بالرقبة والصدر وصولاً إلى القولون، ويحفز ذلك حالة الاسترخاء، ويخفض معدل ضربات القلب، وضغط الدم، ومستوى التوتر.
استراتيجية الأنفاس المبسطة
هناك استراتيجية لتعليم نفسك كيفية التنفس البطني وهي ممارسة ما أطلقت عليه الدكتورة روزا «المبسطة» «the mini»… إليك ما ينبغي عليك فعله: «كل مرة تشعر فيها بالتوتر خذ ثلاثة أنفاس عميقة بطيئة تصل إلى البطن». وتقول دكتورة روزا: «إنه أمر بسيط، لكنه يعرقل عمل استجابة المواجهة أو الهروب ويعطلها. وبمرور الوقت يمكن للتنفس البطني أن يدعم مقاومتك لاستجابة المواجهة أو الهروب بحيث لا تصبح حساساً للأمور المثيرة للتوتر». لتتمكن من فعل ذلك انتبه لنمط تنفسك، وضع إحدى يديك على بطنك والأخرى على صدرك. تقول الدكتورة روزا: «ينبغي أن تكون يدك الموضوعة على صدرك ثابتة، والموضوعة على بطنك في حالة حركة وكأنك تنفخ بالوناً».
تقترح روزا ممارسة التنفس البطني على مدار اليوم بحيث تكون مرة كل ساعة، أو لمدة تتراوح بين 10 دقائق و15 دقيقة يومياً. وتضيف قائلة: «مع تحول الأمر إلى عادة، يمكنك ممارسة التنفس البطني في أي وقت تتعرض فيه إلى موقف مثير للتوتر».
* رسالة هارفارد
«مراقبة صحة الرجل»
خدمات «تريبيون ميديا».
استرح قليلاً وتنفس
> إذا لم تكن تعرف شيئاً عن التنفس البطني، فجرب هذا التمرين: اجلس على مقعد بحيث يكون جسمك مائلاً نحو الأمام، ثم ضع مرفقيك على ركبتيك، وتنفس بشكل طبيعي. يجبرك ذلك الوضع على التنفس من بطنك، بحيث تدرك ماهية هذا الشعور.

أكمل القراءة

تصنيفات

Advertisement

مجلة مقالات أون لاين الإلكترونية

من نحاسب او نكافيء هل المسؤول الحالي ام السابق؟

من نحاسب او نكافيء هل المسؤول الحالي ام السابق؟

في احد المطاعم الشهيرة ،والمعروفة بأطباقها الشهية ،ظهرت حالة غريبة على مجموعة من الضيوف ،فبعد تناول الوليمة تسمم البعض منهم ،وآخرين جاءهم إعياء شديد واحدهم كان في حالة حرجة انتهى الأمر بهم  في المستشفى لتلقي العلاج، وكان لطف الله بهم  كبيرا فخرج جميعهم  أصحاء وبخير. ماحدث لهذا المطعم الشهير أشبه بصدمة لصاحبه الذي أدرك بعد […]

تابعنا على تويتر

متداول