Connect with us

ثقافة وفن

«امشي عالورد» ديو غنائي يجمع ساندرين وجورج الراسي


ديو غنائي جديد أطلقته الفنانة ساندرين الراسي مع شقيقها المطرب جورج الراسي بعنوان «امشي عالورد». الأغنية من كلمات طوني أبي كرم وألحان نقولا شبلي، وتم تصويرها في بلدة عنجر اللبنانية بإدارة المخرجة هيفا الفقيه.
وكانت الراسي، شقيقة الممثلة نادين الراسي، قد أطلّت منذ فترة قصيرة بأولى أغانيها على الساحة وحملت عنوان «صورة ببالي»، وهي من إنتاج شركة «دي بي دي تالنت» التي تولّت أيضاً إنتاجها الفني الجديد.
وتدور فكرة الكليب في إطار حفل زفاف تتوجه فيه ساندرين في الغناء إلى العريس، في حين يغني شقيقها جورج للعروس. وقد تم تصوير الأغنية منذ أيام قليلة في ضمن لوحات من طبيعة بلدة عنجر الجميلة والمشهورة بقلعتها ومناظرها الخلابة. وتعلّق ساندرين في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «لقد تم طرح أسماء كثيرة لمشاركتي أداء هذه الأغنية من فنانين عدة، إلا أنني اخترت شقيقي جورج ليقوم بهذه المهمة؛ لأنني معجبة بفنّه كما أن صوته يليق بهذا النوع من الأغاني التي تروج في حفلات الزفاف في لبنان».
وتؤكد الراسي أنها وقّعت عقداً لإدارة أعمالها مع شركة «روك برودكشن»، بحيث تتولّى تنظيم حفلاتها ونشاطاتها الفنية كافة في لبنان والعالمين العربي والغربي.

أكمل القراءة
انقر للتعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثقافة وفن

طارق لطفي: إيرادات السينما لا تكذب… ونجاح «122» حقيقي


10 سنوات كاملة ابتعد فيها الفنان طارق لطفي عن السينما منذ مشاركته في فيلم «أزمة شرف» عام 2009، اختار خلالها أن يواصل مشواره في الدراما التلفزيونية، الذي وصل إلى ذروته في مسلسل «جبل الحلال» إلى جانب الفنان الراحل محمود عبد العزيز، قبل أن تُسند إليه البطولة المطلقة لأول مرة في مسلسل «بعد البداية» في 2015.
على مدار 3 سنوات لم يتنازل لطفي عن البطولة؛ فقدّم في 2016 «شهادة ميلاد»، وفي 2017 «بين عالمين»، قبل أن يعلن عن عودته للسينما مرة أخرى في 2018 بفيلم «122» الذي يشاركه بطولته الفنانة أمينة خليل، والفنان أحمد داود، من تأليف صلاح الجهيني، وإخراج ياسر الياسري.
يقول طارق لطفي لـ«الشرق الأوسط»: «على مدار 10 سنوات تقريباً، كنت أرفض كل الأفلام التي تُعرض عليَّ، لأنني كنت أراها مجرد تجارب عادية، لكن عندما جاءتني فكرة (122)، ومنذ اللحظة الأولى لقراءة السيناريو تأكدت أنه سيحقق نجاحاً كبيراً عند عرضه في السينما.
ومن يتابع مشواري جيداً، سيعرف أنني صبور إلى ما لا نهاية… من الممكن أن أجلس في البيت من دون عمل لمدة 10 سنوات، لكن عندما أعود يجب أن يكون ذلك من خلال عمل يرضيني في المقام الأول، وأكون على معرفة كاملة بما الذي سأفعله في العودة، وهو ما حدث في (122)، فكنت أعرف أنني عائد للسينما بتجربة جديدة ستحقق إيرادات في دور العرض».
> هل أنت مؤمن بأن النجاح يجب أن يُترجم إلى إيرادات؟
– الإيراد في السينما غير كاذب، و«122» تجربة جديدة جعلت الناس يقولون إن الجمهور يحتاج إلى نوعية جديدة غير الأكشن والكوميدي. وعندما نحقق -منذ طرح الفيلم- 40 مليون جنيه تقريباً داخل وخارج مصر، فهذا يعني أن الفيلم حقق وأثبت أشياء كثيرة حقيقية وليست مزيفة، وهذا انعكس على استقبال الجمهور لي، كما لو كنت في مصر وأكثر، خلال زياراتي لتونس والإمارات والعراق. وأنا مقتنع بأن النجاح على (السوشيال ميديا) سهل يمكن أن تشتريه، تدفع ألف دولار على حلقة من مسلسل فتحقق مليون مشاهدة، عكس السينما، التي لا تكذب في نجاحها.
> لماذا ترى أن الترويج لنفسك نوع من النجاح الزائف؟
– اخترت لنفسي منذ البداية ألا أحقق نجاحاً زائفاً، لذلك كان أحد أهداف «122» قياس حجم نجاحي الحقيقي. وبشكل عام أنا أفضل أن أبيع منتجاً يحمل اسم طارق لطفي، فالترويج للمنتج أهم، لأن الجمهور لم يعد يثق بالأسماء، ولكنه يثق أكثر بالمنتج، فأصبح يسأل «فيلم فلان جيد أم لا؟» قبل أن يدخله. وفي ما يتعلق بالبطولة المطلقة، أراها لفظاً خاطئاً، فلا يوجد شيء يسمى بطولة مطلقة، فالعمل الفني عمل جماعي.
> «122» يقدَّم بتقنية 4d لكنها لا تتوفر إلا في ثلاث قاعات فقط بمصر… هل كان لذلك تأثير سلبي على الفيلم؟
– هذا ليس تقصيراً من صناع الفيلم، ولكن السوق كانت ترى أنها لا تحتاج أكثر من هذا العدد، لأن الأفلام التي تُطرح بهذه التقنية عددها قليل، لكن بعد فيلم «122» قررت سينما «كايرو فيستيفال» إضافة قاعة، فأصبحت أربعاً، ومن المتوقع أن يضاف عدد آخر من القاعات الفترة المقبلة.
وأتوقع أيضاً أن تُنتج أفلام مصرية خلال الفترة المقبلة بهذه التقنية، والحمد لله أن فيلم «122» هو أول فيلم مصري يقدم بتقنية 4d، كما أنه أيضاً أول فيلم مصري يُعرض في باكستان باللغة الأوردية، وهذه أشياء ستسجل تاريخياً باسم طارق لطفي وأسرة فيلم «122»، كما سيترجَم الفيلم خلال الفترة المقبلة إلى اللغة الفرنسية، وسيدبلج للغة الإسبانية، وسيُعرض في أميركا اللاتينية في شهر أبريل (نيسان) المقبل. وما يميز هذه التجربة أن «122» لن يُعرض للجاليات العربية في البلاد غير العربية، ولكنه يقدَّم لأهل البلد أنفسهم بلغتهم.
> وهل كان تأجيل عرض الفيلم الموسم الماضي خوفاً من المنافسة؟
– لم يكن تأجيل الفيلم خوفاً من المنافسة على الإطلاق، بدليل أنه عندما تم طرحه حقق إيرادات كبيرة، ولكن ما حدث أن شريط الصوت تم تنفيذه في مصر ولم يعجب الجميع، فأرسلناه إلى أميركا. لذلك أعتقد أنه لو كان قد تم طرح الفيلم في العيد، كان سيحقق إيرادات أكثر، لأنه في الأسبوع الأول لطرح الفيلم قامت أكبر عاصفة ترابية شهدتها مصر، وأقل درجة حرارة تقريباً في هذا الشتاء وأمطار بالقاهرة والمحافظات، وكل ذلك بلا شك أثّر على إيرادات الفيلم، يضاف إلى ذلك امتحانات نصف العام.
> كيف تفسر مساندة ودعم الفنان المصري محمد هنيدي للفيلم حتى قبل العرض؟
– تجمعني بهنيدي علاقة صداقة قوية منذ 25 سنة، وأشكره على دعم فيلم «122» ونشر البرومو الخاص بالفيلم لجمهوره على وسائل التواصل الاجتماعي، وهذه أخلاقيات أتمنى أن تسود في الوسط الفني، لأنها للأسف ليست موجودة حالياً. فنحن ينافس بعضنا بعضاً، لكن لماذا لا يحدث ذلك حتى في المنافسة؟ فهذا لن يقلل من الفنان، بل على العكس سيكبره وسيكبر زميله الذي يدعمه.
> هل نجاح «122» سيزيد من اهتمامك بالسينما؟
– بالفعل تم الاستقرار على تجربتين جديدتين في السينما سأقدمهما في 2019؛ الأولى مع نفس فريق عمل «122»، والأخرى مع فريق آخر. ولا أريد أن أتحدث عنهما الآن لأني مؤمن بمقولة «واستعينوا على قضاء حوائجكم بالكتمان»، ليس خوفاً من الحسد، ولكن أخشى أن يكون هناك من هو أسرع منك ويحصل على الفكرة وينفذها قبلك. ونحن نعاني من فقر شديد في الأفكار، فعندما تكون لديَّ فكرتان جديدتان، أكثر جنوناً من «122»، فالطبيعي أن أخاف عليهما وأحافظ عليهما.
> عندما حصلت على الفرصة في مسلسل «بعد البداية» حققت نجاحاً وعندما حصلت عليها في فيلم «122» تكرر النجاح نفسه… هل هذا معناه أن تأخير حصولك على الفرصة كانت له حسابات خاطئة من السوق؟
– صحيحٌ أنني موجود منذ فترة طويلة، لكنّ الله سبحانه وتعالى هو صاحب التوقيت، ويأتي لك بالفرصة في الوقت الذي تكون فيه قادراً على أن تستغلها وتستفيد منها إذا كان يحمل لك الأفضل، وقناعتي أن الله يحمل لنا الأفضل دائماً. ونجاح «122» عوّضني عن فترة الصبر، والحمد لله أنني أملك القدرة على الرفض، ولا أتورط في تقديم أي شيء لمجرد الوجود. وأنا حريص دائماً على مذاكرة السوق وتحولاتها دائماً، فأنا أشاهد كل فيلم أو مسلسل حتى إذا كان متواضعاً، وأدرس أسباب نجاح وفشل الآخرين، والأهم من كل ما سبق هو التوفيق في الاختيار. وأتذكر قبل مسلسل «بعد البداية»، أن كثيرين قالوا: كيف يقدم طارق لطفي «أكشن»؟! وكان هناك تشكيك متداوَل في أنني لن أستطيع تقديم ذلك، أو على الأقل لن أنفذ مشاهد الأكشن بنفسي، لكن عندما قدمت هذا الحجم من الأكشن الذي لم يحدث في التلفزيون والسينما قبل مسلسل «بعد البداية» بشهادة «الخواجة» الذي ينفّذ مشاهد الأكشن في مصر، كان طبيعياً أن يشعر الجميع بالاندهاش، وهو ما تكرر أيضاً في «122».
> وكيف ترى تغير نظرة السوق أخيراً تجاه أبناء جيلك مثل ياسر جلال؟
– أدّعي أنه لولا نجاحي في تجربة «بعد البداية» لما وصلت البطولة إلى ياسر جلال، فالمخاطرة والمجازفة كانت بطارق لطفي، وأتوقع أن تُسند البطولة إلى المظلومين من أبناء جيلي في السينما خلال الفترة المقبلة، بعد نجاح «122». فربنا اختار لي أن أكون البداية، وأكسر الحواجز، وأعطي أملاً للناس الذين كادوا يفقدونه، وأتذكر أن إحدى زميلاتي كتبت بعد نجاح مسلسل «بعد البداية»: «أنت أخذت لنا حقنا من الزمن»، وهي ممثلة عظيمة، لكنّ حسابات السوق لا تراها بطلة. فربنا يستخدمني لكي يكون هناك أمل للآخرين، كما أن هناك بعض خريجي معهد السينما، كانوا قد اتخذوا قرار الهجرة، وبعد نجاح «بعد البداية» تراجعوا عن القرار، وقالوا إن طارق لطفي نموذج للنجاح بعد الصبر الطويل. والصبر يحتاج أيضاً إلى عدم التنازل، وأن تثق بنفسك وتثق بالله قبل كل شيء.

أكمل القراءة

ثقافة وفن

حفلات «موسم الشرقية»… زخم فنّي عالمي وعربي

بدعم من الهيئة العامة للترفيه، يحْيي فنان العرب محمد عبده، مساء اليوم (الجمعة)، ليلة استثنائية في المدينة الرياضية بالأحساء، عبر «موسم الشرقية». وكانت انطلاقة «موسم الشرقية» أوّل المواسم الأحد عشر السياحية، والذي يُعدّ أكبر تظاهرة ترفيهية وسياحية نوعية تحتضنها المنطقة الشرقية، أمس، قد شهدت حفلاً فنياً غنائياً أحياه الفنان راشد الماجد والفنان أصيل أبو بكر في الصالة الخضراء بالخبر، نظمته «روتانا».
ومن الحفلات الغنائية المقبلة التي ستنظمها «روتانا» في «موسم الشرقية»، 22 مارس (آذار) الجاري، حفل للفنانة أصالة نصري، والفنان مطرف المطرف، وفي 23 من الشهر الجاري يقام حفل يحْييه الفنان نبيل شعيل والفنان حاتم العراقي، على مسرح مركز الأمير فيصل بن فهد للمناسبات بالقطيف، وفي 28 من مارس، تنظم «روتانا» حفلاً غنائياً على مسرح الصالة الخضراء بالخبر يحْييه الفنان ماجد المهندس، والفنانة نجوى كرم، وفي 29 من الشهر يحْيي الفنان رابح صقر والفنانة نوال حفلاً غنائياً في المدينة الرياضية بالأحساء.
وسيكون الجمهور في المنطقة الشرقية على موعد مع نجوم وفنانين عالميين، فضمن فعالية مهرجان الشرقية الغنائي، يُقام في 21 مارس، حفل للمغني الأميركي بيتبول، والموسيقي الكندي الشهير بـ«ديد ماوس5»، وذلك في لايف بارك الدمام، بينما يقام في 22 من الشهر ضمن مهرجان الشرقية الغنائي حفل غنائي يحْييه الفنان عمرو دياب، ومغني الراب الأميركي آكون، وكذلك مغني الراب الأميركي فرينش مونتانا، وذلك على مسرح لايف بارك بالدمام.
أما عن الحفلات الغنائية المصاحبة لفعالية جادة الترفيه، فسيقام حفل يحْييه الفنان إسماعيل مبارك والفنان عايض، وذلك يوم 17 مارس، في الواجهة البحرية بالخبر، وفي اليوم التالي يقام حفل «مايكل جاكسون» who's bad على الواجهة البحرية في الخبر، وكذلك حفل للموسيقي لوست فريكوينسيز.
كذلك تقام على الواجهة البحرية بالخبر فعالية فنية للموسيقي والمؤدي الروماني إداورد مايا، وذلك يوم 21 مارس، وفي اليوم التالي يقام على الواجهة البحرية بالخبر حفل غنائي تحييه الفنانة وعد، وكذلك مغني الراب الفنان الأميركي جا رول، وستشهد الواجهة البحرية بالخبر يوم 23 من الشهر إقامة حفل غنائي يحْييه الفنان تامر حسني.

أكمل القراءة

ثقافة وفن

هدى كمال: لكنتي التونسية ساهمت في أدائي التمثيلي الطبيعي


قالت الممثلة التونسية هدى كمال بأنها جاهدت في إخفاء لكنتها التونسية الأم خلال تجسيدها دور جيهان في المسلسل اللبناني «ثواني» إلا أنها أخفقت. وتضيف: «لم يزعجني الموضوع لأنني كنت أخاف من أن أفقد تركيزي على الدور. فكان شغلي الشاغل أن لا يضيع إحساسي في الأداء وهو الأهم بالنسبة لي».
فهدى كمال التي تخوض تجربتها الأولى في التمثيل من خلال المسلسل المذكور سبق وتعرّف إليها المشاهد العربي عامة واللبناني خاصة من خلال تقديمها برامج تلفزيونية عديدة وأحدثها «ذا لايديز» على قناة «الجديد» المحلية. وهي رغم استعدادها اليوم لتقديم برنامج آخر عبر موقع «المستقبل» الإلكتروني إلا أنها مصممة على امتهان التمثيل لا سيما أنه كان حلمها منذ الصغر. وتعلّق: «لقد تخصصت في المرئي والمسموع ولدي فكرة جيّدة عن العمل التلفزيوني والسينمائي، وهو الأمر الذي ساهم في دخولي هذا المجال دون تردد». وترى الممثلة التونسية والمستقرة في لبنان منذ نحو 10 سنوات بأن هناك نقاط تشابه كثيرة بين التقديم التلفزيوني والتمثيل إلا أن هذا الأخير يتطلب من صاحبه الخروج من شخصيته الحقيقية للتماهي في أدوار مختلفة قد تكون مرات كثيرة بعيدة كل البعد عن تلك الحقيقية التي يتمتع بها. وتعلّق: «في التقديم التلفزيوني المشاهد يحبك أو العكس بسبب شخصيتك الحقيقية. أما في التمثيل فالناس تراقب أداءك ومدى مصداقيتك وهنا يكمن الفرق بين الاثنين».
وتؤكّد هدى كمال أن المخرج سمير حبشي كان له الفضل الأكبر في دخولها عالم التمثيل بعد أن وثق بموهبتها وشجعها على القيام بالدور رغم صعوبته. وتقول: «كما لا يمكنني أن أنسى الشركة المنتجة للمسلسل (ايغل فيلمز) والتي برأيي لم تتوان عن المخاطرة في ضمّي إلى فريق العمل دون تردد. فإن أدخل هذا المجال من بابه العريض مع شركة رائدة ولهو أمر يسعدني جدا وأتمنى أن أبقى فردا مع عائلتها».
وعما إذا شخصية جيهان التي تؤديها في «ثواني» تشبهها إلى حدّ ما؟ ترد: «ليس هناك من شبه كبير بيننا كوني لا أملك الجرأة التي تملكها ولكني في الوقت ذاته أشعر بأنه في أعماقنا مشاعر كثيرة لا نعرفها والتمثيل وسيلة تخوّلنا التعرّف على شخصيتنا بشكل أفضل».
لفتت هدى كمال المشاهد اللبنانيين بإطلالتها الجميلة وأدائها الطبيعي مما دفعهم إلى التساؤل عن هويتها خصوصا أنها المرة الأولى التي تطل عليهم فيها عبر عمل درامي. «سعيدة أنا بردود فعل الناس وهذا يعني بأنني نجحت في الامتحان الأول لي ويهمّني كثيرا رأي المشاهد اللبناني كونه يتذوق الفنون على أنواعها بشكل جيد». وعما إذا لبنان هو السبب في إعطائها فرص الشهرة ترد: «لا شك أن لبنان لعب دورا كبيرا في هذا الموضوع ولكن بلدي تونس أعطاني بدوره فرصا كثيرة. وبرأيي أن الوقت هو الذي لعب دوره في مشواري المهني، فقد كان في الإمكان أن توفّر لي تونس فرصا مواتية اليوم فيما لو ما زلت مستقرة فيها». وكانت هدى كمال قد سبق وقدّمت برامج تلفزيونية مع شركة «روتانا» وفي قناة «أبوظبي». كما شاركت في أداء أدوار تمثيلية في أفلام وثائقية في بلدها الأم من إنتاج دول أجنبية.
ولأنها قررت الاستمرار في مهنة التمثيل فهي تفكّر في إكمال دراستها والمشاركة في ورش عمل تمثيلية وفقا لعناوين زوّدها بها المخرج اللبناني سمير حبشي. «كل ما أنوي القيام به سأستشير به سمير فهو مخرج مخضرم ولديه عين ثاقبة لا تخطئ. ولذلك أعود إليه في هذا النوع من الخطوات المستقبلية التي أرغب في القيام بها».
وهدى التي سبق وشاركت في مسابقة ملكة الجمال في بلادها وحصدت لقب وصيفة أولى ومثلت تونس في حفلات عالمية خوّلتها الحصول على جوائز تقديرية في عمل عرض الأزياء الذي زاولته في بداياتها، تعتبر أن الشكل الخارجي للممثل لا يلعب الدور الأساسي في نجاحه أو العكس. وتوضح في سياق حديثها لـ«الشرق الأوسط»: «هو عنصر مطلوب ولكنه ليس ضروريا في عالم التمثيل. وهناك نجوم عالميون حققوا نجاحات كبيرة مع أنهم لا يتمتعون بجمال خارق. ففي مهنة التمثيل الكاريزما والحضور يلعبان الدور الأساسي في تقريبك من المشاهد أو العكس إضافة إلى الموهبة الفنية التي تساهم بشكل رئيسي في نجاح الممثل وكفاءته».
وعن متابعتها لأعمال الدراما بشكل عام تقول: «أتابع مسلسلات موسم رمضان بشكل خاص. ولطالما كنت معجبة بإنتاجات شركة «ايغل فيلمز» كمسلسلات «يا ريت» و«لعبة الموت» و«24 قيراط» و«حبة كاراميل» وغيرها. فأنا من متابعيها حتى قبل انضمامي إلى فريق عملها إذ أجدها ذكية في خياراتها في مجالي الكاستينغ والموضوعات التي تتناولها».
وعن مشاريعها المستقبلية إلى جانب تقديمها برنامج عن الموضة (الملكة) عبر موقع «المستقبل» الإلكتروني تقول: «أنوي تأسيس ماركة ثياب خاصة بي أعمل حاليا على ولادتها وهي ستختص في تقديم أزياء للأم وابنتها. فهي فكرة جديدة على الساحة وأنا متحمسة لتحقيقها قريبا على أرض الواقع».
وهدى كمال التي كانت تحلم بالتمثيل وبأن يلاقي أداؤها رضى الناس تقول: «إن أجمل ما خضته في تجربتي التمثيلية الأولى هذه هو تلقي الثناء من مخرج كبير كسمير حبشي. فهو تمسّك بي للقيام بالدور منذ اللحظة الأولى، وكان أول من قال لي «لا تخافي ستنجحين في التمثيل ونظرتي لا تخطئ». فزودني بثقة بالنفس وهو الأمر الذي دفعني للاستبسال والاجتهاد كي أكون على قدر هذه المسؤولية التي حمّلني إياها».

أكمل القراءة

تصنيفات

Advertisement

مجلة مقالات أون لاين الإلكترونية

ميلاده قد ولّد الآفاقا مجدا نديّا

ميلاده قد ولّد الآفاقا مجدا نديّا

كلمات حبيب سومر ميلاده قد ولّد الآفاقا مجدا نديّا،سامقا،رقراقا ساق العُلا برؤاه حتى أصبحا هو والعلا متلازمين ، رفاقا وبنى بفِكر دولةً و حضارةً والشعب من بعد السّبات أفاقا … كأبيه يسعى دائماً لتآلُف قد وحّد الأجناسَ والأعراقا .. دانت له شٌمّ الرواسي رغبةً مدّت له في حبّه الأعناقا والعالَمون تهافتوا لوصاله والمُظلِمات تحوّلت إشراقا […]

تابعنا على تويتر

متداول